الخضر قد يواجهون الكاميرون في "البرتغال" أو "تركيا"    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    الجزائر حريصة على إستقرار مالي    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    توسيع منح 30000 دج لفائدة الناقلين عبر الطرقات    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بغداد يبرز "المؤسسة الدينية وإدارة الأزمات"
جائحة "كورونا" أنموذجا
نشر في المساء يوم 04 - 08 - 2020

يتناول الباحث الدكتور محمد بغداد في إصداره الجديد، إشكالية سلوك المؤسسة الدينية في مواجهة جائحة "كورونا"، من خلال دراسة تناقش مواقف وتصورات هذه المؤسسة في تفاعلها مع الجائحة، كونها المؤسسة التي نالت الكثير من الاهتمام والتفاعل من طرف الرأي العام، نظرا لتأثيرها الواسع في الفضاء العام، لتخرج الدراسة عن المفهوم التقليدي لمفهوم المؤسسة (بعيدا عن النطاق الرسمي للمؤسسة)، جاعلا منها كل الهيئات والأطراف المنتجة للخطاب الديني.
دراسة محمد بغداد، الذي قال عنها، إنها رؤية إعلامية تأتي في سياق المتابعة اليومية التي يقوم بها الباحث، منذ تحول "كورونا" من مستوى الوباء إلى مستوى الجائحة، والتي ترصد توثيق الخطوات المتخذة، وما نتج عنها من ردود أفعال، كان لها دورها في بلورة الصورة المشكلة عن تفكير المؤسسة الدينية في الجزائر.
تعمل دراسة "المؤسسة الدينية وإدارة الأزمات، جائحة كورونا أنموذجا"، على تحليل خطاب هذه المؤسسة ومناقشة صورة الجائحة في ذهنية هذه المؤسسة، والعمل على تفكيك طبيعة تعامل المؤسسة مع تداعيات الجائحة، والذهاب إلى آفاق تعاطي المؤسسة الدينية في التعامل مع الأزمات المشابهة.
كما تعمل دراسة الدكتور بغداد، على تركيز التحليل الإعلامي على ثلاث محطات في تعامل المؤسسة الدينية مع الأزمات، المحطة الأولى، التي يعتبرها محمد بغداد أنها فرصة ذهبية كبيرة، هي بمثابة هدية من السلطة السياسية التي منحت المؤسسة الدينية دورا قياديا في استراتيجية الدولة لمواجهة جائحة "كورونا"، وقد بدا واضحا اعتماد السلطة على المؤسسة الدينية في تحقيق أهداف استراتيجية لمواجهة الجائحة، وحسب دراسة محمد بغداد، فإن النتائج الأولى تؤكد أن المؤسسة الدينية لم تفهم رهان السلطة، ولم تدرك الدور المنوط بالمهمة المطلوب منها إنجازها.
فيما يخص المحطة الثانية، وهي نتيجة للمحطة الأولى، والتي نتج عنها ارتباك وتململ إلى درجة التناقض، ظهر في سلوك المؤسسة الدينية من إفرازات سوء فهمها للدور وعدم إدراكها للمهمة، مما جعلها تظهر في مواقف تجذب الشفقة والسخرية في كثير من المساحات، وما عمق من مأساوية المشهد؛ عدم امتلاك المؤسسة الدينية المهارات الكافية للتعامل مع متطلبات الفضاءات الاتصالية الجديدة، وبالخصوص الافتراضية منها على وجه التحديد.
أما المحطة الثالثة، فيقوم بمزج التوقع المستقبلي مع ارتكاسات وتجارب الماضي، من خلال استحضار سلوكات المؤسسة الدينية مع أزمات أخرى، تختلف من حيث الطبيعة والمضمون، إلا أنها تلتقي في الجوهر والمضمون في كونها تندرج في المفهوم الشامل للأزمة.
دراسة الدكتور محمد بغداد الموسومة ب«المؤسسة الدينية وإدارة الأزمات، جائحة كورونا أنموذجا"، تثير الكثير من الأسئلة وتتجنب الإجابة عن الملح من التساؤلات، إلا أنها تفتح المجال على إمكانية ميلاد دراسات علمية متخصصة، تتناول سلوك المؤسسات في التعاطي مع جائحة "كورونا"، وفي مقدمة هذه المؤسسات؛ المؤسسة الدينية، نظرا لمساحة تأثيرها في المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.