بحث الشراكة الثنائية والوضع الإقليمي    «خطاب الرئيس تبون أمام الجمعية العامة الأممية ينسجم مع مواقف الشعب الجزائري»    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    تخصيص طائرتي شحن عسكرية لنقل مساعدات انسانية للشعب النيجري    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    ضرورة تحقيق «صفر حالة» بالجزائر    بعد تصريحاته الأخيرة أمام الجمعية العامة    15 ملفا قضائيا من مجلس المحاسبة    قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية    الخبير في مجال الدستوري عبد الكريم سويرة يتحدث عن المادة 185من الدستور:    قالت ان الجزائر توجد أمام تحديات داخلية وخارجية تفرض علينا التجند.. زرواطي:    لفائدة التلاميذ بتبسة    الألعاب المتوسطية وهران - 2022    عقده يمتد لسنة واحدة    لقاءات تحسيسية لرفع المردودية    لترقية السياحة والتنمية الريفية بسطيف    أكد على ضرورة لعمل القطاعي المشترك..بن بوزيد:    معارض خاصة بالمرأة الريفية وأخرى بالحرفي    دراسة حول المياه المستعمَلة    بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد    خلال الثلاثي الثاني ل2020    تجارة الأعشاب والعلاج البديل ينتعشان خلال زمن "كورونا"    الجيش الجزائري يتضامن مع الشعب النيجيري    تعليمات عرقاب؟    انطلاق الحملة الانتخابية لاستفتاء على الدستور يوم 7 أكتوبر    لحسن حموش مدربا جديدا لساحل تازمالت    شراكة يعيّن بن زرقة مدربا مساعدا لجبور    عودة قوية للجزائر و''هيومان" يدخل المنافسة    جسر لنقل ثقافة التاريخ وتعزيز أبعاد الهوية    تخص مختلف المجالات    الدّين حُسن المعاملة    جاهزية منتخب كرة اليد من أولويات "ألان بورت"    الطاسيلي تنفي سقوط احدى طائراتها    210 حاويات لاحتواء النفايات المنزلية    الدستور الجديد يعزز استقلالية وصلاحيات مجلس المحاسبة    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل إفتتاح المعرض الدولي للفن التشكيلي بخنشلة    وفاة 6 أشخاص وإصابة 161 آخرين خلال يومين    أذربيجان/أرمينيا: التوتر يخيم على إقليم ناغورنو-قرة باغ وسط دعوات دولية للتهدئة    الصحراء الغربية: انتهاكات مغربية خطيرة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة    ضحايا فيروس "كورونا" يتعدون عتبة مليون شخص    تدشين أول وحدة وطنية لإنتاج البدائل الحيوية بالجزائر    أشتية يتعهد بإنجاح الانتخابات الفلسطينية    الأساتذة الاحتياطيون بعين تموشنت بلا مناصب    كازوني يشرع في غربلة التعداد ويجلب لاعبين إفريقيين    فريفر : "المنافسة لا تخيفني وسأفرض نفسي في الفريق "    صاحب رائعة "راني خليتها لكم أمانة" ... مازال حاضرا في قلوب الشباب    خواطر أدبية تخص في كينونة النفس البشرية    ساسي سمير يوقع في" السيارتي "    5 اجراءات احترازية فى المسجد الحرام لحماية المعتمرين من "كورونا"    مساع للحفاظ على التراث المحلي بعد سنوات من النسيان    لابد من التحضير النفسي و الصحّي قبل الدخول المدرسي    مشاريع استثمار على الورق منذ 2015    مركز "الهجين "عملي بداية من 2021    9 إلى 10 حالات يوميا و3 في العناية المركزة    أمسك عليك لسانك    "المرأة الصحراوية" تلقي بظلالها على معرض صور لرفيق زايدي    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوباء ليس مبررا لعدم النجاح
الاستشارية التربوية الأستاذة بهلول تؤكد:
نشر في المساء يوم 08 - 08 - 2020

تزداد مخاوف الطلبة المقبلين على اجتياز امتحاني شهادة البكلوريا وشهادة التعليم المتوسط كلما اقترب الموعد، وفي المقابل يجتهد المهتمون بالشأن التربوي في تقديم بعض النصائح والتوجيهات التي من شأنها أن تبدد المخاوف؛ من خلال عرض المفاتيح التي تعزز ثقتهم في أنفسهم، خاصة في ظل استمرار تفشي الوباء الذي أثر سلبا على نفسياتهم ورفع عندهم معدل القلق. "المساء" تحدثت في هذا الشأن إلى الاستشارية التربوية والمختصة في التفوق المدرسي الأستاذة نعيمة بهلول، حول طريقة التحضير للامتحانات خلال الفترة المتبقية التي لم يعد يفصلنا عنها إلا شهر واحد.
تقول المختصة في الشأن التربوي في بداية حديثها مع "المساء"، بأنه يُفترض أن الطلبة أخذوا كفايتهم من الراحة التي بدأت منذ شهر مارس المنصرم، وبالتالي من الناحية النفسية ينبغي أن يكونوا على استعداد تام لأخذ المراجعة على محمل الجد، والتي يُفترض أن تكون انطلقت منذ شهر جويلية. وتردف قائلة: "لكن بالنسبة للفئة التي قررت أن تبدأ المراجعة شهر أوت فإن الوقت لايزال في صالحها، فقط عليها أن تعرف كيف تنظم وقتها، ولا تعتمد على المراجعة العشوائية".
وفي السياق، أوضحت المختصة أن "من أفضل الطرق المتعارف عليها في المراجعة تقسيم الوقت، وتخصيص مادة الحفظ للفترة الصباحية، وترك مادة المراجعة لما بعد العصر؛ لأن الشخص عادة ما يكون في كامل نشاطه في الفترة الصباحية، بينما في المساء وحتى لا يصاب بالملل يمكنه أخذ مادة المراجعة، مشيرة إلى أن "الاستغلال الأمثل للوقت يكون بتخصيص ثلاث ساعات في الصباح، مع أخذ قسط من الراحة كل نصف ساعة؛ لتجنب الشعور بالإرهاق والتعب، خاصة مع موجة الحر"، لافتة إلى أن من أهم المفاتيح المقترحة لتحفيز الذاكرة على الحفظ والمراجعة، الاعتماد على الحواس كالحفظ بصوت مرتفع لتسمع الأذن، ويتفاعل معها الجسد بحركات الأيدي، فضلا على تغيير مكان الحفظ والمراجعة في كل مرة؛ حتى لا يتحول المكان إلى مصدر ضغط نفسي.
وعلى صعيد آخر، أوضحت المختصة أن الطالب الذي يرغب حقا في تحقيق نتائج جيدة عليه بعد الانتهاء من الحفظ، تلخيص كل المواد. وتشرح: "تلخيص المواد في أوراق، ووضع عناوين كبيرة وفرعية بألوان مختلفة تكون بمثابة المرجع الذي يعود إليه عند المراجعة، وهو ما يسمى بالخريطة الذهنية حتى يتجنب إرهاق الذاكرة؛ كون هذه الطريقة من أنجح الأساليب للحفاظ على المكتسبات".
وحول مدى تأثير استمرار تفشي الجائحة على نفسية الطلبة، أوضحت المتحدثة أن "الطلبة لا ينبغي لهم التحجج بتفشي الوباء. ويُفترض أن لا يتحول بالنسبة لهم إلى هاجس يضعف من إدارتهم وعزمهم على النجاح، تقول: "على العكس، أعتقد أننا تعودنا عليه، ونعرف كيف نحمي أنفسنا، وبالتالي لا بد أن يكون الوباء محفزا على تحقيق النجاح في ظل هذه الظروف الاستثنائية ليكون للتفوق طعم مختلف".
وحسب المختصة، فإن للأولياء خلال هذه الفترة بالذات دورا هاما في تحفيز أبنائهم وتشجيعهم على النجاح، من خلال توفير الجو المناسب، وإبعادهم قدر الإمكان عن المشوشات التي تعكر عليهم جو المراجعة، وحثهم على عدم التحجج بالجائحة لتبرير عدم قدرتهم على المراجعة، بل على العكس من ذلك، عليهم بتعزيز الثقة لديهم والدعاء لهم، كل هذا من شأنه أن يزودهم بشحنة إيجابية من الطاقة التي ترفع معنوياتهم وتجعلهم مهيئين يوم الامتحان، الذي سيكون بدون شك، في ظروف استثنائية إن استمر الوباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.