الدستور الجديد يجسّد أمانة الشهداء    سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها المستحقّة من المؤسسات والصناعيين    على دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إصلاح اقتصاداتها وتنويعها    تفكيك شبكة إجرامية وحجز 3 بنادق وذخيرة حيّة    الضحيتان تبلغان من العمر 6 و7 سنوات..مصرع طفلتين بعد سقوط جدار طوبي في قصر "تيلولين الشرفاء" بأدرار    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    فيروس "كورونا" يبقى على الجلد 9 ساعات    9 وفيات..214 إصابة جديدة وشفاء 127 مريض    قال أنه جاء ليعزز مكانة مؤسسات الدولة ..بعجي:    تخص الجانب التأميني والتمويلي    اعضاء لجنة المالية يدعون الى انقاذ المؤسسات المتضررة من كورونا    قال أن تطوير مؤسسات الشباب يتم عبر تشجيع المناولة..ضيافات:    سليماني يعود للّعب مع ليستر سيتي    الإدارة تعرض العودة على بلمسعود ووناس    عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    مواقع الفاف بالملايين    أكد أن الحكومة عازمة على إحداث القطيعة مع الممارسات السابقة..بلحيمر:    إحباط محاولة "حرقة"    الروائي إسماعيل يبرير في منصب جديد    مشروع تعديل الدستور    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    وزير التربية:"لا تأجيل للدخول المدرسي.. ومن الضروري استئناف الدراسة حضوريا"    الدستور الجديد يكرس حماية الطفل من مختلف الجرائم    التعديل يرعى الثوابت الوطنية والهوية    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    السكان يصارعون قساوة الحياة    سكان حي 500 مسكن بعين الباردة بعنابة يعانون    توقّعات بوضع آلية لمراقبة الهدنة في إقليم كاراباخ    تخصيص 15 مليار دينار للتلاميذ المحتاجين    استحداث نظام يقظة لمكافحة الغش والتهرب الجبائي    "إيكوكو" و"إيبسو" تستعدان لإطلاق مبادرة جديدة    خطوة أخرى على طريق المصالحة الفلسطينية    انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات العسكرية الليبية في جنيف    «إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي    ترامب في مهمّة صعبة لتفادي «هزيمة مهينة»    مصابيح منطفئة بشارع الامير عبد القادر    تسجيل أكثر من 1700 إخطار منذ شهر جانفي الماضي    « اعد أنصار المدينة الجديدة بموسم إستثنائي»    «سعيد بعقدي الاحترافي وأطمح في نيل ثقة الطاقم الفني»    حتمية تنسيق التعاون بين الباحثين والمتعاملين الاقتصاديين    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    مشروع إنجاز مركز سينمائي جزائري قيد الدراسة    حملات بحث مكثّفة عن 12 «حراڤا» مفقودا بساحل الشلف    الجيش دائما إلى جانب الشعب    تأخر نتائج كورونا يؤجل تربص تلمسان بيومين    تحضيرات لتدارك ما فات وأولياء متخوّفون    سهرة خمرة بسوق لآلة خيرة تدفع ب 4 جناة لتوجيه طعنات لشاب    النظافة رهان الصحة    لا استعجال لعودة الطائرات    تعيين رضا عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    كورونا في الجزائر: توزيع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس عبر الولايات    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    المدمرة الأمريكية تحل بميناء الجزائر العاصمة    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منطقة التجارة الحرة الإفريقية.. بداية التجسيد
النواب يصادقون على مشروع القانون المؤسس
نشر في المساء يوم 26 - 09 - 2020

❊ المشروع يرفع المبادلات البينية من 15 إلى 25 بالمئة
❊ رزيق: الاتفاق سيجعل الجزائر طرفا مؤثرا في القرارات الاقتصادية الإفريقية
صادق نواب المجلس الشعبي الوطني بالإجماع، على مشروع قانون المؤسس لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية الموقع بالعاصمة الرواندية، كيغالي سنة 2018، والذي من شأنه رفع نسبة المبادلات التجارية البينية من 15 بالمئة إلى 25 بالمئة على المدى القصير و52 بالمئة على المدى البعيد، وكذا إعطاء دفع للمبادلات بين الجزائر وباقي الدول الإفريقية التي لا تتعدى في الوقت الراهن نسبة 3 بالمائة فقط.
وقال وزير التجارة، كمال رزيق خلال جلسة عرض مشروع الاتفاق أول أمس، أن المصادقة على الاتفاق سيجعل من الجزائر طرفا مؤثرا في القرارات الاقتصادية الإفريقية، ويؤهلها لان تكون قطبا اقتصاديا محوريا بحكم موقعها الجغرافي بالنظر إلى حدودها مع سبع دول إفريقية.
مع ترقية المناطق الحدودية والإنعاش الاقتصادي والزراعي بعد الرفع التدريجي للرسوم الجمركية وغير الجمركية.
وأشار ممثل الحكومة إلى أن الاتفاق سيعمق البعد الإفريقي للجزائر وخاصة بعد البدء في الإلغاء التدريجي للرسوم الجمركية بين البلدان الإفريقية بنسبة 90 بالمئة من لجمالي بنود التعريفات الجمركية بداية شهر جانفي القادم على مدار الخمس سنوات القادمة بالنسبة للدول النامية و10 بالمئة بالنسبة للدول الإفريقية الأقل نموا.
ويتوقع أن يرفع الاتفاق من حجم المبادلات التجارية بين الجزائر ومختلف البلدان الإفريقية من نسبة 3 بالمئة الحالية إلى مستويات أكبر وهو ما جعل بلادنا في المرتبة 20 من إجمالي الدول المصدرة لدول القارة الإفريقية بقيمة تعاملات بلغت 2,2 مليار دولار بما فيها المنتجات البترولية وهو ما يعادل نسبة 0,4 من إجمالي واردات القارة الإفريقية.
وارجع ممثل الحكومة محدودية المبادلات البينية الإفريقية إلى "عدم انخراط معظم دول القارة في تكتلات اقتصادية جهوية مما أثر سلبا على تنافسية المنتجات الجزائرية في مختلف الأسواق الإفريقية بسبب رسوم جمركية مطبقة عليها تتراوح بين 45 و65 بالمئة".
وأبرز رزيق، الاهتمام الذي يوليه المستثمرون الجزائريون للسوق الإفريقية، بدليل تسويق منتجات جزائرية في 24 دولة إفريقية بين سنتي 2016 و2019.
وهو ما جعله يؤكد على حرص الجزائر على ضرورة تطبيق الاتفاق للاستفادة من حجم الناتج الداخلي الخام للقارة الأفريقية البالغ 2,5 مليار دولار ومداخيل سوقها المقدرة ب3000 مليار دولار.
وألح النواب خلال النقاش، على ضرورة مرافقة القطاع المصرفي الجزائري لهذا الاتفاق بفتح فروع بنكية وطنية في بلدان إفريقية، بينما تساءل آخرون حول إشكالية تخزين السلع وفتح شبكات طرق بين مختلف البلدان من اجل إنجاح السوق الإفريقية الحرة، مؤكدين في ذلك على إيلاء أهمية اكبر للنقل بالسكك الحديدية التي أكدوا أنها مازالت بعيدة عن الأهداف المسطرة، بينما شدد أخرون على معضلة المسالة الأمنية التي اعتبروها أساسية لإنجاح هذا الاتفاق وخاصة في منطقة الساحل التي تعرف بلدانها حالة عدم استقرار أمني بسبب التهديدات الإرهابية.
وصبت مختلف المداخلات في مجال دعم الاتفاق لأنه يعزز البعد الإفريقي والتعاون بين البلدان الأعضاء ويرقي الدبلوماسية القارية ويساعد في تقليص الهجرة السرية التي ربطوا أسبابها المباشرة بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتردية في مختلف البلدان الإفريقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.