هذه الشروط الجديدة لفتح مدرسة تعليم السياقة    الإتحاد التونسي يبدي استيائه من "الفاف" !    سيد علي خالدي يطالب بتخصيص قاعات رياضية لست فدراليات    لاعبو مولودية وهران يضربون مجددا ويصرون على تسديد الرواتب    بن قرينة "الأطماع المغربية تعيق مستقبل التعاون مع الجزائر"    تموين الأسواق الوطنية ب60 ألف طن دجاج شهر رمضان    تسجيل 6 جرحى في حادث مرور بالمسيلة    كورونا في الجزائر.. 245 إصابة خلال 24 ساعة    توقيف نشال يحترف السرقة مستعملا شفرة حادة    العاصمة : رئيس بلدية عين طاية في ذمة الله    الصدمات تتوالى على بن ناصر    كورونا يخطف المذيع الأسطوري لاري كينغ    هذه هي الأحكام الاستثنائية للسنة الجامعية الجارية    بريد الجزائر تطلق مشروعا لدمج المؤسسات الناشئة والمصغرة تخص أعوان نقديين معتمدين    أولمبي المدية: نقل اللاعبين إلى مرقد بن شكاو    وفاة أكثر من 2.1 مليون شخص حول العالم بفيروس كورونا    والي ولاية المدية يعاين مقر الأولمبي    عطار:"مشاريع الربط بالطاقة في مناطق الظل أولوية مطلقة للدولة"    الموعد النهائي لوصول لقاحات كورونا لم يحدد بعد    اللجنة العلمية.. نحن لسنا في وقت يسمح للمواطن بالاختيار بين اللقاحات    العراق صدر أكثر من مليار برميل نفط في 2020    فيروس كورونا يتحدى "وقت الموت لم يحن بعد" لجيمس بوند    التصديق على تعيين أول وزير دفاع أمريكي أسود    المدرج الرئيسي لمطار هواري بومدين يدخل حيز الخدمة    منتوجات فلاحية جزائرية تباع في هذه الدول    شيعلي يعطي إشارة انطلاق مشروع إنجاز محول على الطريق السريع الثاني بإتجاه ملعب الدويرة وبابا احسن    حقيقة إصابة الفنان القدير عادل إمام بفيروس كورونا    الصحراء الغربية: أكاديميون دوليون يطالبون بايدن بإلغاء قرار ترامب    رياح قوية تتعدى 70كم/سا مرتقبة على السواحل الوسطى والغربية    نسّاخ: فوزنا هو انتصار للإرادة    السعودية تعلن موقفها من التطبيع    بايدن يقتبس مقولة عن قديس جزائري (فيديو)    منتدى الحوار الثقافي يستضيف الدكتور العربي الزبيري    لأول مرة ...وفيات كورونا اليومية في تونس تتجاوز 100 حالة    عائلات تحت الخطر    انشغالات مكتتبي «عدل» على طاولة النقاش    القطاعات الوزارية مدعوة إلى تحسين نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    تحويل 11 مدير تربية وإنهاء مهام 23 آخر وتعيين 23 جديدا    الجزائر تدين بشدة التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا سوقا في بغداد    الوضع في المغرب يعرف ترديا خطيرا    تندوف جزء لا يتجزأ من الجزائر    تحصيل مليار دينار من جباية استيراد السيارات الجديدة    "أبو ليلى" مرشح لسيزار أحسن فيلم أجنبي    واجهة إلكترونية للمناجم    العمل مع العالم حبة يشجع على الإبداع    اقتصاد أخضر..حوكمة مناخية    نشاط مستمر وانفتاح مثمر    إطلاق مسابقة لاختيار أفضل خمس روايات    فيديو عبر «الفايسبوك» يساعد في القبض على مجرمين    قصر الرياضات جاهز بعد إعادة التأهيل    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الأشغال متوقفة بأجزاء تيارت و الولايات المجاورة    أمنا العاصمة وتيبازة يتألقان    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عجز في السياحة الصحراوية رغم انطلاق موسمها
في ظل الأزمة الصحية الراهنة
نشر في المساء يوم 25 - 11 - 2020

في ظل الأزمة الصحية التي يعيشها العالم اليوم، والتي أدت إلى اتخاذ العديد من الإجراءات لوقف انتشار الفيروس، على غرار غلق الحدود البرية، البحرية وكذا الجوية، لم يجد عشاق المغامرة والسفر بديلا لهم، إلا البحث عن بدائل داخل الوطن، على غرار ما هو مسجل في الجزائر، خصوصا أن هذه الفترة من السنة تمتاز بالسياحة الصحراوية، التي تمتد من شهر نوفمبر إلى أواخر شهر أفريل، حيث يعتدل المناخ ليستقبل الزوار الذين يغيبون عن هذه الوجهة طيلة السنة، بسبب الحرارة المرتفعة التي لا يكاد يطيقها حتى المعتادون عليها، وبين هذا وذاك، تسجل الوكالات السياحية الناشطة في المديان هذا الموسم، عجزا كبيرا بالنظر إلى تداعيات أزمة "كوفيد 19".
قال الياس محفوظي، مدير وكالة سياحية بشرق البلاد، أن انتشار وباء "كورونا"، من شأنه أن يكون عاملا مهما لإنعاش السياحة الصحراوية، مؤكدا في نفس السياق، أنه رغم صعوبة تنظيم خرجات خلال هذه الأزمة الصحية التي تفرض التقيد بالعديد من إجراءات الوقاية، إذ ليس من السهل التعامل مع بعض المواطنين، لتمردهم عن الالتزام ببعض الإجراءات، غير أنه مع ذلك، تحاول الوكالات جاهدة، حسب صاحبها، كسر أجواء الأزمة من خلال سعيها لاستئناف نشاطها، لاسيما من خلال الترويج للسياحة المحلية، بما فيها الصحراوية. أضاف المتحدث أن النقطة التي يمكن أن تعتمد عليها الوكالات من أجل الترويج للوجهة الصحراوية، والتي من شأنها عدم التأثير على الصحة العمومية، نظرا للأوضاع الراهنة، هي الاعتماد على التخييم، الذي لا يمكن المرور عبر صحرائنا دون تجربته، في مغامرة فريدة من نوعها، مشيرا إلى أن جمال الصحراء وحده يكفي لخلق ذلك الديكور الذي يبحث عنه السائح الراغب في الخروج من أجواء المدينة الصاخبة، بضوضائها غير المريحة.
من جهته، قال محمد لخضر، صاحب وكالة سياحية بالجنوب الجزائري، إن السياحة الصحراوية هذا الموسم، ستسجل عجزا كبيرا، على غرار ما هو مسجل عند أصحاب الوكالات السياحية في الشمال، مشيرا إلى أن وجهة الجنوب الجزائري تستقطب سنويا حوالي 125 ألف سائح وطني، وما يزيد عن 4 آلاف سائح أجنبي، إلا أن عجزه هذه السنة مرجعه، حسب نفس المتحدث، إلى غلق الحدود، وهو ما سيكلف وكالات السياحة بالجنوب الكثير، حيث تعتمد بشكل خاص على هذا الموسم لانعاش قطاعها، ليس ذلك فقط، إنما للمرشدين السياحيين بالمنطقة أيضا، وكذا أصحاب الحرف اليدوية والتقليدية، الذين ليس أمامهم سوى فرصة واحدة في السنة أو فرصتين على الأكثر للترويج وإنعاش اقتصاد المنطقة.
على صعيد آخر، أشار مولود، صاحب صفحة "فيسبوك" مهتمة بتنظيم خرجات تخييم داخل الوطن، تحت شعار "ميزانية صغيرة"، موجهة عادة للشباب الذين يتمتعون بروح المغامرة، أن تنظيم خرجات نحو الجنوب خلال هذه المرحلة "الحرجة"، كان مطلب العديد من الزبائن الذين سبق التعامل معهم، موضحا أن السياحة الصحراوية تبقى الوجهة "المميزة للجزائر"، التي تنفرد بها عن باقي الوجهات العالمية، لخصوصيتها في ديكور طبيعي يحبس الأنفاس ويأسر الألباب، مضيفا أن الحكومة اليوم، تولي اهتماما خاصا بهذه الوجهة، من خلال فتح مسالك جديدة بمناطق الجنوب والهضاب العليا، والدعوة إلى تنويع النشاطات السياحية، ووضع بنية تحتية، إذ يساهم كل ذلك بشكل "ملموس"، حسبه، في رفع مستوى الخدمات السياحية وترقيتها، إلى جانب تكريس التنافسية بين مختلف المتعاملين السياحيين في مجال الخدمات المقدمة للزبائن، من خلال توفير منتوج سياحي جذاب، كل هذا ساعد في جذب السياح من مختلف دول العالم.
في نفس الصدد، قال المتحدث، إن السياحة الصحراوية اليوم، في ظل الأوضاع الصحية الراهنة، ستسجل عجزا كبيرا، بسبب وقف الحركة من وإلى الجزائر، حيث تعد الجزائر واحدة من أصل 18 دولة أمرت بالغلق الكلي لحدودها، ليسجل حركة بعض الهواة من الشباب وعشاق المغامرة لتنظيم خرجات، في إطار التخييم بعيدا عن شبح الخوف من انتقال العدوى داخل المرافق السياحية، من فنادق ومخيمات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.