وزير الموارد المائية يتفقد أهم المحطات الحيوية في ولاية البليدة    الرئيس تبون يعزي عائلات ضحايا انفجار اللغم    تعميق الحوار خدمة للسلام في إفريقيا    البحر يلفظ جثة ثلاثيني مجهول الهوية    زطشي في الكاميرون لكسب تأييد إفريقي    ما حققه الرئيس تبون لم يحققه غيره في سنوات عديدة    الجيش الصحراوي يواصل هجماته لليوم ال64    هذا المسموح والممنوع في التدابير الجديدة ضد كورونا    254 إصابة جديدة، 196 حالة شفاء و5 وفيات    التعهّد بتمتين التعاون بين الجزائر وروما    شيتور و"افرفاست" يبحثان وضعية التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة    وزير المالية يناقش العلاقات مع إيطاليا وآفاق تطويرها    بوقدوم يُستقبَل من قبل الرئيس الكيني    «هكذا يتم اختراق حسابك على الفايسبوك»    جرائم ناعمة للتهكير    جريمة تخترق جدران العالم الافتراضي    العدالة الأمريكية تفضح حقيقة أحداث "الكابيتول"    صندوق "ستور براند" يسحب ثلاث شركات أوروبية    الدبلوماسي السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا خاصا إلى ليبيا    القضاء على إرهابي بخنشلة    «كلاسيكو» في ظروف استثنائية    الخضر يكسبون الرهان أمام المغرب في الأنفاس الأخيرة    «جياسكا» بوابة العودة إلى السكة    تراجع قيمة الواردات الجزائرية ب18 بالمئة خلال 2020    مركز بريدي وحيد ل 105000 نسمة !    مراكز البريد تفتح الجمعة لتسديد المنح وفق الرزنامة الجديدة    النتائج الأولية في 20 فبراير القادم    موالو تيارت يطالبون بإيفاد لجنة تحقيق وزارية    «الإلحاق الأذى بالناس يخلق العداوة»    الجامعة الجزائرية تبكي أحد قاماتها    أهمية التمسك بالعادات والتقاليد والهوية الوطنية    تحلية مياه البحر هي الحل الوحيد لضمان التموين بالماء الشروب    توديع بالزغاريد والدموع    المفاوضات متواصلة من أجل لقاح آمن    ترقب وصول اللقاح    بحضور رئيس الفيفا .. عيسى حياتو رئيسًا فخريًا " للكاف" !    تنصيب قائد مدرسة تمنتفوست    دفتر شروط استيراد السيارات تضمّن شروطا «تعجيزية»    حجز 60 خرطوشة من السجائر    إعلان هام لمترشحي الدكتوراه    دبلوماسية مؤثرة تنتصر ولا تنكسر    إذا تجسّد الطلب فهذا جيّد    ‘' مالك حداد" يحتضن "القربان الأخير لعروس المطر"    إدانة مباشرة لفرنسا الاستعمارية    إعادة فتح الزوايا و200 قسم ب 30 مدرسة قرآنية    أنا مستاء من المردود الذي قدمه الفريق الوطني    الوضعية المالية معقدة وقد نبدأ الموسم بالرديف    الحمراوة و الرابيد مطالبون بالتأكيد والوات عازمة على الإستفاقة    كورونا غيّرت العالم.. لكنها لم تؤجّل إحياء "باب العام"    بطل كليب "ماشافوهاش": "أحلم بأن أصبح ممثلا والعمل مع صالح أوقروت وجليل باليرمو"    أمطار رعدية على عدد من ولايات الوطن بداية من اليوم    وزارة التعليم العالي: فتح أرضية " بروقرس" لتأكيد الخيارات لمترشحي الدكتوراه    وزير الداخلية الفرنسي يطرد جزائريا رفض توصيل طلبات لليهود    "نبي" الديمقراطية الكاذب    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    كفانا هجرا وعداوات    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    أشتاق إلى ما قبل مارس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تساؤلات حول غياب غامض للرئيس باه نداو
تزامنا مع إطلاق مجموعة دعم الانتقال في مالي
نشر في المساء يوم 02 - 12 - 2020

فتح عدم بث كلمة الرئيس الانتقالي المالي، باه نداو كانت مبرمجة عبر التلفزيون الرسمي للإعلان عن إجراءات ضد جائحة كورونا، المجال أمام التكهنات حول أسباب هذا الغياب الغامض في بلد لا يزال يتخبط في أزمة أمنية خانقة.
وكان مبرمجا حسب ما أعلنته الرئاسة المالية استضافة الرئيس الانتقالي في نشرة الأخبار المسائية للتلفزيون الرسمي، ليعلن خلالها عن حزمة الإجراءات التي تعتزم السلطات المالية اتخاذها لمواجهة تداعيات فيروس "كورونا" قبل أن يتفاجأ المشاهدون بعدم ظهور رئيسهم في نفس الوقت الذي سحبت فيه الرئاسة المالية بيانا نشرته عبر وسائط التواصل الاجتماعي دقت من خلاله ناقوس الخطر بخصوص الوضعية الوبائية في البلاد. وكشف مصدر من غرفة البث بالتلفزيون المالي رفض الكشف عن هويته أن كلمة الرئيس باه نداو سجلت مسبقا ولكن الرئاسة طلبت بحذف بعض مقاطعها، قبل أن يتم إلغاء بثها بشكل نهائي. وكان من المنتظر أن يعلن الرئيس الانتقالي عن إجراءات تتضمن إعادة فرض حظر التجوال الليلي وتقليص ساعات فتح الأسواق وغلق المدارس لأربعة أسابيع بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في أوساط مواطني بلد يعد من أفقر بلدان العالم ويفتقد لأدنى مقومات العيش.
والمفارقة أن الغياب الغامض للرئيس الانتقالي وقع في نفس اليوم الذي أعلن فيه مفوض السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي، إسماعيل شرقي، بالعاصمة باماكو، عن إطلاق مجموعة الدعم للانتقال في مالي، برئاسة مشتركة بين الاتحاد الإفريقي ومنظمة الأمم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "ايكواس". وقال شرقي إن "مالي على موعد مع التاريخ وأمام امتحان جديد"، مؤكدا أن سلطات هذا البلد لن تكون وحدها في قيادة المرحلة الانتقالية والتكفل بالتحديات الأمنية والاجتماعية والاقتصادية". وشدّد رئيس الوزراء المالي، مختار عوان، الذي ترأس الاجتماع الافتتاحي لمجموعة الدعم، على أن "هذه المجموعة تم تشكيلها من قبل شركاء مالي وخاصة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، من أجل مرافقة سلطات مالي لإنجاح المرحلة الانتقالية".
وأضاف أن الأزمة متعدّدة الأبعاد التي تمر بها بلاده منذ سنة 2012، تفاقمت بسبب أزمة سياسية جديدة تمخضت عن الانتخابات الرئاسية لعام 2018، ثم الانتخابات التشريعية لمارس وأفريل 2020"، بالإضافة "إلى التحديات السياسية والأمنية التي تؤثر على الأوضاع العامة في البلاد، زادتها حدة أزمة صحية فرضها تفشي جائحة، كوفيد-19". وأكد مولاي زيني، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المالي، أن "نظام الحكم يحتاج إلى إصلاح عميق، بل وإعادة بنائه على أسس أكثر صلابة بعد الأحداث التي هزت بلادنا هذه السنة". ويهدف هذا اللقاء إلى تنسيق ومواءمة جهود الشركاء لدعم الحكومة الانتقالية والشعب المالي في إطار الأولويات والإصلاحات الواردة في ميثاق المرحلة الانتقالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.