الدولة لن تتخلى عن المتقاعدين    المنظومة الصحية ضمن سياسات الأمن الوطني الشامل    إيطاليا تُسجل حصيلة قياسية بكورونا خلال 24 ساعة    التشريعيات المقبلة فرصة كبيرة للشباب    وزير العمل يطمئن أبناء الجنوب    تسريع وتيرة أشغال المشاريع المبرمجة بقالمة    ضخ 10 آلاف طن من البطاطا المخزنة في الأسواق    وفاة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية    "أمنيستي" تطالب المخزن برفع الإقامة الجبرية عن خيا والإفراج الفوري عن هدي    اشتداد درجة غليان الجبهة الاجتماعية في المغرب    دعم الجزائر للقضايا العادلة لن يخضع لأي ابتزاز    خلاف بين لجنة الترشيحات حول شرعية ملف عمارة .. انتخابات الفاف تتحول إلى مهزلة!    الشلف: وفاة شاب على متن دراجة نارية بحادث مرور في تنس    فتح مدارس قرآنية دليل على ارتباط الجزائريين بدينهم    على البرلمان القادم أن يؤدي «دورا حقيقيا» في المساءلة    الجزائر عازمة على تطهير مواقع التجارب النووية والكيماوية    تسليم حصة من لقاح كورونا للاجئين الصحراويين    القرعة تسفر عن «داربي» عاصمي مثير بين المولودية والإتحاد    القرار الأمريكي باستئناف دعم «أونروا» مهم    خنشلة حجز 83 وحدة من المشروبات الكحولية من مختلف الأنواع والأحجام    امتهنوا سرقة أجهزة التدفئة المركزية ولواحقها الإطاحة بلصوص الشقق الشاغرة بماسينيسا بقسنطينة    الحوار السياسي سيتولى وضع قاعدة دستورية للانتخابات    عرض «صليحة» و»الوالدين» أمام الصحافة    ليلة ترقب شهر رمضان الكريم هذا الإثنين    العميد يتعادل أمام الترجي ويخطف بطاقة التأهل من الزمالك    محرز ينال جائزة لاعب الشهر في «البريميرليغ»    بلماضي متخوّف من تأثير انتخابات «الفاف» على المنتخب    تجميد الرخص المؤقتة لاستيراد السيارات    صدور المرسوم التنفيذي في الجريدة الرسمية    عرض الفيلمين الروائيين الطويل "صليحة" و القصير "الوالدين" أمام الصحافة    تكريم المخرج السينمائي الراحل عمار العسكري    كأس الكونفدرالية: وفاق سطيف مطالب بالاستفاقة    يا خويا    «جامع الجزائر لن يُفتح لأداء صلاتي العشاء والتراويح"    انعدام التهيئة والغاز الطبيعي يحاصر عديد السكان بالعوينات    التزويد بمياه الشرب خلال رمضان سيكون 24/ 24    الرئيس المدير العام لشركة تسيير موانئ الصيد: 500 مليار سنتيم لتهيئة الموانئ واقتناء الرافعات وإدماج المؤسسات الشبابية    5 عوامل صنعت معجزة شباب بلوزداد في دوري أبطال أفريقيا    وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر: الحَراك حادَ عن مطالبه.. والمرحلة الانتقالية ستفتح باب الخراب والدمار    عبد القادر بن قرينة: الجزائر بحاجة إلى كل قواها ل"رفع التحديات الراهنة"    المدير العام للتلفزيون الجزائري: "يجب أن نخرج من تأثير مناسبة رمضان إلى الإنتاج على مدار السنة"    تشريعيات 12 يونيو: جبهة الجزائر الجديدة تجمع أزيد من 40 ألف توقيع    خواكين في حوار لكووورة: رحيل رونالدو لم يؤثر على الليغا .. وعيسى ماندي النموذج المثالي للعرب    إسماعيل عمر جيله رئيسا لجيبوتي لولاية خامسة    اختلال صادم في توزيع لقاحات كورونا    وزارة التربية: تسوية وضعية الأساتذة والموظفين غير المرسمين، قبل نهاية السنة الدراسية    بن قرينة:" نراهن على قاعدتنا الشعبية لجمع التوقيعات"    مستغانم : جنوح سفينة صيد بشاطئ الشعايبية    بعد زرع شريحة في دماغه .. شركة تابعة لإيلون ماسك تنشر مقطعا لقرد يلعب لعبة فيديو بعقله فقط دون لمس أزرار    عنابة: ارتفاع أسعار الخضر والفواكه يثير استياء المواطنين عشية شهر رمضان    هذه شروط رحلات الجوية الإماراتية للإجلاء من الجزائر    أمطار وهبوب رياح قوية في هذه الولايات    السعودية تحدد يوم تحري هلال رمضان    مكتبة للمطالعة وسط الحدائق و الغابات    فتح التسجيلات لورشات الرقص التقليدي والموسيقى الأندلسية    آفات اجتماعية في قالب فني متميز    في رحاب حديث فكيف نصلي عليك؟    وسائل لتحصين البيت المسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نصف قرن من الرسم والنحت والتلقين
المبدع علي بوخالفة
نشر في المساء يوم 04 - 03 - 2021

يقدم الفنان علي بوخالفة باعتزاز وتواضع للجمهور، أعماله الفنية، حصيلة عمر كرسه لفني النحت والرسم التشكيلي والتلقين، التي هي ثمرة الكثير من اللقاءات والتعاون مع أيقونات هذا الفن، ويلخص هذا المعرض الموسوم ب"جسور"، الذي سيحتضنه رواق "الديوانية" بالجزائر العاصمة، جهد أربعين سنة قضاها بوخالفة في النحت والرسم والتعليم، ويشكل فعلا جسرا آخر يجمعه بالجيل الجديد، يعود من خلاله إلى مختلف مراحل تطور عمله الفني.
قام الفنان، بغرض إبراز تنوع التراث الثقافي الجزائري في أعمال معاصرة، بدمج الفنون في ديناميكية التمدن، وتلخيص ما قدمه امحمد إسياخم (1928-1985) وجون ديبوفي (1901-1985) لطلبتهم. التحق بوخالفة، المولود في 1948 بالجزائر العاصمة، والمولع منذ الصغر بالرسم، بتشجيع من أساتذته، في المدرسة الوطنية للفنون الجميلة، التي كان على رأسها التشكيلي بشير يلس، واختار الفنان الالتحاق بورشة امحمد إسياخم التي كانت تنافس ورشة شكري مسلي، وبدأ باكتشاف شغفه بالنحت وتخرج من تلك المدرسة بدبلوم، ولقب ب«فيدياس" على اسم النحات اليوناني الشهير في العصور القديمة. التحق بوخالفة لإتمام دراسته بمدرسة الفنون الجميلة، بباريس، واختار التخصص في النحت في القسم الذي كان يدرس فيه سيزار بلدتشيني.
3 سنوات في ورشات جون دوبيفي
عاش الفنان، وهو طالب، ظروف مادية صعبة، إلا أن الحظ حالفه في الحصول على عمل عند النحات والفنان التشكيلي الفرنسي الشهير جون ديبيفي في 1973، الذي اكتشف مواهبه، وأثناء عمله بهذه الورشة التي اتخذت من موقع قديم لصنع الأسلحة، والمحاطة بمسارح وورشات فنية أخرى، مكانا لها، اكتشف بوخالفة اهتمام جون ديبوفي، الذي أقام لمدة سنتين بالمنيعة (الجنوب الجزائري)، بالتراث الجزائري.
تعلم هناك استعمال مادة الصمغ، وهي طريقة جديدة انتشرت في سبعينيات القرن الماضي، وأصبح علي بوخالفة بعد ذلك، مقربا من دوبيفي، وأنجز أثناء عمله معه، مجموعة أعمال متميزة، من بينها "شجرة" بنك تشيز مانهاناتان بنيويورك المصنوع من الصمغ، مع إعادة تهيئة الحدائق العمومية بهولندا.
العودة إلى الجزائر ومدرسة الفنون الجميلة
في ختام دراساته، رجع بوخالفة إلى الجزائر، وإلى مدرسة الفنون الجميلة كمدرس في 1981، ليضع معرفته وخبرته في متناول الطلبة، كما قام بإنجاز أعمال فنية، منها نصب تذكاري في البويرة، وإعادة تشكيل تاريخي ونقوش برونزية بارزة، وخلال العشرية السوداء، ترك التدريس بعد اغتيال أحمد عسلة، مدير مدرسة الفنون الجميلة وابنه رابح، لكنه عاد للعمل ونقل خبرته للطلبة بعد فترة صعبة.
رغم تواجده باستمرار في المعارض الجماعية التي يعتبرها "زائلة"، خاصة بعد شعوره بخيبة أمل من الواقع وسوق الفن، لاسيما بالنسبة للنحت الحديث، مما جعله يلجأ في الغالب إلى الرسم دون إظهار إنجازاته، وكان أثناء تواجده بمدرسة الفنون الجميلة، التي غادرها في 2011، يناضل من أجل "تعليم خاص للفنون" وضد مدرسة "نمطية" ببرامج وأوقات "جامدة" و"تفتقر لروح المدرسة والفنون". يتذكر الفنان بكثير من الحنين، السهر بورشة العمل وموسيقى المدرسة وفريقها لكرة القدم، وكذا فرقتها المسرحية، وبدفع من الفنان حمزة بونوة صاحب رواق "الديوانية"، قام علي بوخالفة بجمع مختلف مراحل من تطور عمله الفني منذ سنوات السبعينات، إلى غاية المجموعة التي أنجزها في 2019، لتنظيم معرض استعادي بعنوان "جسور"، الذي سيفتح قريبا أبوابه للزوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.