الرئيس تبون يستقبل وزراء خارجية الدول المشاركة في الاجتماع الوزاري لدول الجوار الليبي    الجزائر تندد بفتح إفريقيا الوسطى وساوتومي قنصلياتهما بالعيون المحتلة    توقيف عصابة المتاجرة بالمخدرات وحجز 18 كلغ من القنب الهندي ومسدسين بالطارف    صناعة: تنظيم ورشة عمل حول تحويل مادة البطاطا بمشاركة 30 متعاملا    سكن: تنصيب طارق بلعريبي مديرا عاما لوكالة "عدل"    وزير الخارجية الألماني يتجول بالعاصمة قبل مغادرته أرض الوطن    خالدي يستقبل بيراف    عقوبات صارمة ضد أصحاب المقاهي والمطاعم بسبب الحليب المدعم    للجزائر دور واضح في الدفع باتفاق السلام في مالي    هلاك 13 شخصاً في حوادث المرور خلال أسبوع    الرئيس قيس سعيد يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    الجوية الجزائرية تراقب تطورات فيروس "كورونا"    توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بسكيكدة وخنشلة    أردوغان في الجزائر الأسبوع المقبل    ترحيل 108عائلة بالعاصمة إلى سكنات جديدة ببلدية أولاد فايت    محمد شرفي : "النخبة الوطنية مدعوة الى الإسهام في بناء الجزائر الجديدة"    الرئيس التونسي يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    أبطال إفريقيا: 3 مواجهات عربية حاسمة للدور ربع النهائي    خداد: تمادي المغرب في سياسته التوسعية في الصحراء الغربية نتيجة لتقاعس إسبانيا    السيد تبون يؤكد على ضرورة بناء اقتصاد وطني قائم على الانتاج و المؤسسات الناشئة    حوادث المرور: وفاة 4 أشخاص واصابة 02 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    الوزير الاول يبرز حرص الحكومة على ايجاد حلول للصعوبات التي تواجه المواطن    كاس العالم 2022: الحكم الجزائري مصطفى غربال في تربص تكويني بالدوحة    أمن وطني : ترقية 206 مفتش شرطة إلى سلك ضباط برتبة ملازم أول للشرطة    بدء تصوير الجزء الرابع من المسلسل العربي الشهير الهيبة    إحياء الذكرى ال60 لإنشاء قيادة أركان جيش التحرير الوطني    بعد تأخر تأشيرته لدخول المغرب..مؤيد اللافي: جئت لألعب الكرة وليس للحرب!        الحراك الشعبي يرفع الجزائر في مؤشر الديمقراطية        احتياطيات الجزائر من الذهب لسنة 2020    سباحة (سباق 50 م على الظهر): بن بارة يتألق ويحطم الرقم القياسي الوطني    صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور    ثغرة مالية بأكثر من مليار و نصف ببريد عين طابية بتمالوس    الجوية الجزائرية: إصلاح العطب في الربط بشبكة الأنترنت    كاس إفريقيا للأمم لكرة اليد : فوز تونس على الجزائر (26-22)    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    يهدف لخلق ثقافة تربوية بيئية للتلاميذ    تأكيد أول إصابة    يهدف لإبراز مؤهلات القطاع‮ ‬    منتدى الكفاءات الجزائرية‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويكشف‮:‬    القابلات‮ ‬ينتفضن ضد‮ ‬الحڤرة‮ !‬    إحصاء 22 ألف مؤسسة فاشلة    الجمعيات الحقوقية قلقة من تدهور حرية التعبير    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    صناعة الأدوية قادرة على التوجه نحو التصدير    «ثقتي كبيرة في اللاعبين لتحقيق الصعود»    صغير بمواصفات كبير    4 سنوات حبسا نافذا لمروج 200 قرص مهلوس أمام ثانوية بقديل    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    « أدعو الشباب للالتحاق بالمدرسة »    نثمن الهبة التضامنية للجزائر مع الشعب الليبي    إعلان نتائج المسابقة    عن الحب والخيانة والاستغلال في مجتمع مأزوم    17 أخصائيا في العيادة متعددة الخدمات    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بينما يعد ضريحه بالعاصمة مزارا وفضاء للبدع
زاوية الثعالبي بيسر قطب ديني
نشر في المساء يوم 27 - 04 - 2009

تتبادر إلى الأذهان عند الحديث عن الزاوية أمور بدعية، كضريح وناس يطوفون حوله ويتبركون به، تماما مثلما حدث معنا عندما دُعينا مؤخرا لحضور ملتقى "القدس عاصمة أبدية للثقافة العربية" بزاوية عبد الرحمان الثعالبي بمدينة يَِِسّر بولاية بومرداس شرق العاصمة، هنالك اتضح لنا أن فكرتنا خاطئة تماما، فالزاوية مكان لإقامة الذكر وحفظ القرآن.. إنها شبيهة بمدرسة داخلية لتعليم كتاب الله، دأب عليها الخلف تبركا بالسلف الصالح، ومنهم الإمام الثعالبي الذي حملت الزاوية اسمه بعد وفاته.
ويشير عبد القادر طيبي إمام مسجد عمر بن الخطاب بقرية العيشة في برج منايل إلى أن "الزاوية" لفظ متداول في شمال إفريقيا، يعني مجموعة من الأبنية ذات الطابع الديني، بها غرفة للصلاة، غرفة مخصصة لضيوف الزاوية والحجاج والمسافرين، وغرف للطلبة. ويمكن تعريفها أيضا بأنها مدرسة دينية، ودار لضيافة عابري السبيل. ثم بدأت الزوايا في التطور تدريجيا، فمن ركن أو مسجد صغير مخصص للعبادة والصلاة والذكر، إلى مؤسسة قائمة تؤدي عدة مهام وأدوار في أوساط المجتمع، مضيفا أن مفهوم الزاوية استقر فيما بعد على المكان الذي يلتقي فيه المتعبدون الراغبون في العيش بمعزل عن العالم، واحتفظت إلى جانب ذلك بالوظائف الاجتماعية التي مارستها في بداية نشأتها.
وأوضح الإمام أن عادة زيارة قبور الأولياء الصالحين ما تزال سائدة لدى البعض ممن يعتقدون أن زيارة مقام الولي الصالح يطرح البركة فيهم وفي ذريتهم، من منطلق أن الولي كان "من أولياء الله الصالحين" كما يقال، ولذلك فإن الدعوة باسمه أو بأعماله الخيرة ستكون مستجابة، »وهذا الاعتقاد خاطئ ويعتبر شركا بالله، ونحن نصحح هذه المعتقدات عبر خطب ودروس الجمعة«.
ويرى المتحدث أن عادة زيارة قبور الأولياء للبركة عادة فرعونية أتى بها المشارقة لمنطقة شمال إفريقيا عبر رحلات التجارة. وترسخت أكثر أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر، حيث ساد الجهل وسط أفراد المجتمع واتسعت رقعة البدع وارتياد العرافين والمشعوذين، وما تزال إلى يومنا هذا ولكن بوتيرة أقل، ويعيب المتحدث على الإعلام الذي ما يزال مقصرا في محاربة هذه الخرافات.
أما الزوايا فهي مكان لدراسة وتدريس كتاب الله، كما لها دور آخر، كتقديم إعانات للمعوزين والمقبلين على الزواج وتنظيم حفلات الختان، وزاوية عبد الرحمان الثعالبي من ضمن هذه الزوايا التي تلعب دورا هاما في الحياة الاجتماعية بمنطقة يسر، وتعتبر زاوية مُعصرنة، بحيث تعتمد في تدريس القرآن والسنة على الطريقة التقليدية والعصرية أيضا، إذ يدرس الطلاب القرآن وطرق حفظه وترتيله باستعمال الألواح الخشبية، وهي الطريقة التي وقفت عليها "المساء" يوم زيارة الزاوية، وحدثنا محمد شبابشي ممثل شيخ الزوايا، عن الألواح فقال إنها أسهل طريقة لحفظ القرآن، خاصة وأن المتعلم يعمد إلى كتابة الآيات بنفسه باعتماد الحبر التقليدي، وهو حبر خاص يصنعه المتعلم من صوف النعاج، حيث يذيبه على النار حتى يصبح أسودا، ثم يخلطه بالماء، وخاصية هذا الحبر أنه لا يزول من على اللوح المكتوب إلا بفركه بالصلصال والماء. وتعود أقدم لوحة إلى أكثر من 15 سنة ومكتوب عليها أوائل سورة البقرة.
هناك 12 فوجا من طلبة القرآن بالزاوية، ويضم كل فوج 80 طالبا جاءوا من مختلف مناطق الوطن، تتراوح أعمارهم ما بين 8 إلى 25 سنة، وهم من الذين تسربوا من المدرسة لأسباب أو أخرى، ووجهوا للزوايا لحفظ القرآن باتباع نظام داخلي، وعلى كل طالب أن يحفظ الستين حزبا في مدة قد تصل إلى سنتين أو أكثر، وقد تخرّج منذ فتح الزاوية في 2001، حسب المتحدث، 263 طالبا، ومنهم من التحق بالمعاهد الإسلامية بالحجاز وسوريا وموريتانيا واليمن لاستكمال دراسة الشريعة، أو لممارسة الإمامة، ومنهم من يؤم المصلين بالمساجد هنا بأرض الوطن. ومن طلاب الزاوية من يؤم المصلين في صلاة التراويح، وهذا بمثابة الاختبار الحقيقي لدروس ترتيل وتجويد القرآن وحفظه، ويتم ذلك بولايات: تيزي وزو، البويرة، بومرداس والجزائر.
ويبدأ يوم الطالب بالزاوية بعد صلاة الفجر، وهي فترة استظهار الألواح، حيث يستظهر كل طالب اللوحة التي كتبها ويرتل الآيات أو يجودها معتمدا على التقنيات والأحكام التي تعلمها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.