إدانة هدى فرعون ب 3 سنوات سجنا    3 سنوات حبسا نافذا لهدى فرعون في قضية صفقة الألياف البصرية    "حماس" ترحب بجهود منع انضمام إسرائيل للاتحاد الإفريقي    اتفاق مغربي- إسرائيلي للتنقيب عن البترول والغاز في الداخلة المحتلة !    رقم أخضر تحت تصرف الجالية على مستوى السفارات    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    « المولود « على طريقة « لجْدُود»    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    وزارة الاتصال سلّمت أكثر من 140 وصل إيداع تصريح بموقع الكتروني    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    الرئيس غالي يطالب غوتيريس بتحديد مهمة دي ميستورا    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    في قلوبهم مرض    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المجلس الإسلامي الأعلى يطلق موسمه الثقافي
عالج 1700 قضية صلح ووساطة
نشر في المساء يوم 25 - 09 - 2021

دعا الشيخ الدكتور بوعلام الله غلام الله، رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، كافة الباحثين والمثقفين والدكاترة وعلماء الدين، بغض النظر عن انتماءاتهم المعنوية والثقافية، إلى الوقوف إلى جانب الهيئة التي يشرف عليها، وقال "نحن مركز اقتراح وتنوير ثقافي، فمحاضراتنا خلال الموسم الفارط، كانت كلها إضافات في ميادين شتى"، منوها بالدور الذي لعبه أعضاء المجلس، رغم استمرار الجائحة.
الدكتور غلام الله، خلال كلمته التي حضرها وزير الدولة وسيط الجمهورية ابراهيم مراد ووزيرة الثقافة والفنون وفاء شعلال، وعدد من الشخصيات الثقافية والدينية والوطنية، توقف عند أهم إنجازات الموسم الفارط، حيث أشار إلى أن مجلة المجلس باتت "محكمة" بفضل نشاط الدكتور بوعرفة، وقال "هي خطوة مهمة في المجال الثقافي"، كما استعرض جهود أعضاء المجلس أيضا في الصلح وحل المشاكل العرفية، إذ تمكن المجلس الإسلامي الأعلى من حل 1700 قضية صلح وردت إليه من 41 ولاية، خلال الموسم الفارط عبر مجالس الصلح والوساطة.
كما تحدث الشيخ عن الدروس الدينية التي يقدمها الائمة أعضاء المجلس، على غرار الأستاذ مبروك زاد الخير الذي يسعى دوما إلى توضيح المسائل الدينية والعقائدية بأسلوب خطابي هادئ وراق مطعم بالأشعار، تحبيبا للمواطنين في دينهم وبعثا للطمأنينة في الأنفس، ناهيك عن الجهد الملموس للمجلس في مسألة الصيرفة الإسلامية، حيث كان سباقا للدعوة، لاعتمادها في المعاملات المالية، مشيدا باستجابة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، والحكومة الجزائرية لمطلب المجلس المتمثل في فتح المجال أمام الصيرفة الإسلامية، حيث أصبحت للبنوك في الجزائر شبابيك في الصيرفة الإسلامية، تساهم في التنمية الاقتصادية للوطن".
وعن جديد الموسم الثقافي 2021-2022، أشار الدكتور إلى أن أول نشاط للمجلس سيكون يوم 18 نوفمبر القادم، تزامنا مع المولد النبوي الشريف وذكرى الثورة المظفرة، موضحا أن المحور الأساسي للنشاط سيكون "الحرية"، وسيكون سانحة للتطرق إلى "حرية الضمير والروح.. كيف نحرر أفئدتنا وأرواحنا".
من جهته، استغل الدكتور عمار طالبي كلمته باسم الحضور، لتجديد التحذير من الصراع الثقافي والهوياتي الذي يشهد العالم حاليا وتتسارع وتيرته، وقال "هناك عدوان غربي على الثقافات الأخرى، واحتقار للثقافات الصغرى"، ليتوقف عند ما يثيره الغرب، خاصة الفرنسيون، فيما يتعلق بما أسموه "الاستبدال الثقافي" أو ما يعرف ب"الاحتلال الديمغرافي"، وأضاف "هذا تعصب وكراهية للأجنبي، وعلينا في الحلقات الثقافية للمجلس، أن نقوي ثقافة شبابنا ونحصن هويتهم من هذا الخطر الداهم".
الوظائف التاريخية الوطنية للمجلس، تطرق إليها الأمين العام الدكتور بومدين بوزيد، وعددها بخمس نقاط، أولها تحقيق السكينة والطمأنينة من خلال نشاط علماء الدين، خاصة كما قال "سنكون أمما إرهاب عرقي ولغوي"، ثانيها الدفاع عن الخصوصية المذهبية والعقائدية مع تجديد الخطاب عن المرجعية الدينية، وثالثها العمل على تحقيق الأمن الروحي والثقافي كمسألة استراتيجية لمكافحة التطرف والغلو، رابعها التحذير من خطورة الدور الذي تلعبه بعض وسائل الإعلام التي باتت أبواقا لنشر الكراهية والعنصرية، لعدم احترافيتها. أما آخر نقطة فمرتبطة ب"الدبلوماسية الروحية" لمجابهة دكاكين الفتنة، التي تتخذ من الخارج منابر لبث آرائها المناهضة للجزائر وعقيدتها السياسية والوطنية.
أكد الدكتور بوزيد مواصلة تنظيم ندوات وملتقيات دولية، على غرار "تحرير الإنسان ..الإسلام والثورة" يوم 18 نوفمبر القادم، "الشيخ التباني" و"الشيخ البوني"، وكذا ملتقى دولي حول "السلوك الحضاري" نهاية أفريل القادم، إلى جانب برمجة عدة إصدارات.
للإشارة، قدم مدير الإعلام بالمجلس الدكتور محمد بغداد، محاور نشاط الموسم الثقافي الفارط، التي حصرها في ثمانية، وحملت شعار "الحث على الاجتهاد وترقيته"، وذكر 6 ندوات في المحور الفكري والثقافي"، على غرار "أثر العبادة على التماسك الاجتماعي"، "الإسلام والمواطنة في أوروبا"، "الأدب الصوفي في عالم متغير"، وأيضا "المجابهة الإعلامية"، أما في المحور الإعلامي الاتصالي، فأشار إلى التنسيق بين المجلس ووزارة الاتصال، مع إطلاق 3 مواقع إلكترونية وغيرها، كما عدد اتفاقيات التعاون مع عدد من الجامعات الوطنية في المحور الثالث "التعاون مع الجامعات".
المحور الرابع الذي استعرضه الدكتور بغداد، يتعلق ب"التفاعل مع المؤسسات" كمجلس الأمة، فعاليات المجتمع المدني، الكشافة الإسلامية الجزائرية، التلفزيون العمومي، وكذا النادي الاقتصادي الجزائري في مسألة الصيرفة الإسلامية، أما في محور "الذاكرة والتاريخ" فذكر مدير الإعلام بتنظيم ندوات "الشيخ أحمد حماني، المسار الاجتهادي والجهد التعليمي"، "مساهمة طلبة عبد الحميد بن باديس في الثورة التحريرية"، "مآثر علماء الأمة في تعزيز المرجعية الوطنية" وغيرها، فضلا عن محاور "مجالس الصلح والوساطة"، "الإصدارات" و"المحور التفاعلي".
وفي ختام اللقاء، تم تكريم ثلة من عائلات الأساتذة المتوفين المنتسبين للمجلس الإسلامي الأعلى، وكذا الباحثين المساهمين، عرفانا بإسهاماتهم في تنشيط مختلف اللقاءات والملتقيات، حيث تم تكريم عائلتي الدكتور والخبير الراحل عبد الرحمان بن خالفة، وأستاذ علم الاجتماع الدكتور بن حليمة، إلى جانب كل من العيد زغلامي، عبد القادر بن عزوز، سليمان ولد خصال، كمال شكاط وعمار طالبي، وأيضا رشا روابح، الشيخ مبروك زاد الخير، عمر نقيب عبد القادر بوعرفة وآخرون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.