فيما تم تبرئة الإطارات السابقة بشركة موبيليس إدانة الإخوة بن حمادي بعقوبة بين 3 سنوات وسنتين    بوغالي يستقبل من طرف رئيس دولة فلسطين    عن المركز الوطني للوثائق و الصحافة و الصورة والإعلام إصدار مجلة خاصة بالانتخابات المحلية ليوم 27 نوفمبر    مقاربة جزائرية لاسترجاع الأموال العربية المهربة    تنظيم الصالون الوطني للابتكار بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة    تبون: الجزائر ستسعى لوضع القضية الفلسطينية في "صلب أولويات" القمة العربية القادمة    تطبيع: المغرب وإسرائيل يوقعان في سرية تامة على اتفاقية في المجال الرياضي    بوقرة :" مواجهة مصر لها نكهة خاصة ومستعدون لمواجهة المغرب في ربع النهائي"    أحمد حسن:" مواجهة الجزائر اختبار حقيقي للفراعنة"    م البواقي الشرطة القضائية بأمن دائرة عين ببوش توقف 3 أشخاص وحجز 17 غ من الكيف    من عائلة واحدة ويقطنون بحي النهضة اختناق 6 أشخاص بغاز أحادي أكسيد الكربون    الوزير الأول يتوعد أصحاب الريع    نسبة امتلاء السدود بلغت 35,26%    نحو صادرات خارج المحروقات ب5 ملايير دولار    فريق جزائري يحقق المرتبة الأولى في المنافسة العالمية الأولى للرجل الآلي    رفع مساهمة الصناعة في الناتج الخام إلى 12%    تقنيات حديثة لترسيخ المواطنة اللغوية    خارطة طريق لتسيير المراحل المقبلة للحج والعمرة    الأغواط اتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين يحتفي بعيد استقلال بلاده    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    استعدادا لاستضافة وهران لألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 رئيس الجمهورية يسدي تعليمات بالإنشاء الفوري لهيئة متابعة التحضيرات    أكثر من مائة شاب سائح منتظر بتاغيت    التماس 8 سنوات سجنا نافذا لوالي الجلفة السابق قنفاف و6 سنوات سجنا للأمين العام    قفزة نوعية في مجال التحويلات رسكلة النفايات تدُر 8 ملايير سنتيم أرباحا بالبليدة    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    زروقي يبدع في الدوري الهولندي    أزمة جديدة في جوفنتوس    ارتفاع محسوس في حالات كورونا بورڤلة    كورونا: 193 إصابة جديدة, 155 حالة شفاء و 8 وفيات    أحمد زغدار: أكثر من 700 مشارك ساهموا في أشغال الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    سي الهاشمي عصاد يطلع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    نفط: سعر خام برنت عند 71.52 دولارا للبرميل    23 جريحا في حادث مرور بالقرب من المغير    جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم للمنتخبات    نجم تشلسي: قلبي توقف بسبب محرز !    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    بسبب الاضطرابات الجوية وتراكم الثلوج: طرق مقطوعة في عدة ولايات بوسط وشرق البلاد    الاعلان عن تأسيس المركز الوطني لدعم قدرات الشباب المتطوع    الفيلم المكسيكي "الثقب في السياج" للمخرج خواكين ديل باسو يتوج بجائزة "الهرم الذهبي"    اعتماد مخبر علوم المعادن التابع للديوان الوطني للبحث الجيولوجي والمنجمي    اسبانيا تجدد التزامها لاستئناف الحوار في قضية الصحراء الغربية    قضية مجمع كوندور: أحكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة إطارات موبيليس    أقسم أن هذا البلد محروس..    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    المغرب سيدفع الثمن باهظا    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    توصيات لقبر "أوميكرون"    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر
أليمة عبدات ضيفة "شايب دزاير"
نشر في المساء يوم 18 - 10 - 2021

استضافت مكتبة "شايب دزاير" بالعاصمة، أول أمس، الكاتبة أليمة عبدات، للحديث عن تجربتها الإبداعية، التي اختارت فيها الشعر وحده دون سواه؛ لكونه أمين سرها، وناطقا باسم وجدانها، ومعبرا عن الحياة والتجارب، وجامعا بين المتناقضات، وقرأت من ديوانها "بما أنك البحر". شكرت ضيفة مكتبة "شايب الدزاير" مؤسسة "لاناب"؛ كونها مازالت تشجع الشعر، وتنشر أعماله عكس مؤسسات ودور نشر أخرى، تتحجج بالوضع الاقتصادي الصعب، الذي لا يسمح بنشر مثل هذه الكتب التي "ليس لها مردود مادي"، وهو الأمر حسبها الذي قد يؤدي إلى اندثار هذا اللون الأدبي الجميل.
وقالت عبدات: "كانت مؤسسة "لاناب" ملتزمة معي في الطبع والنشر والمواعيد؛ ما نتج عنه أريحية في التعامل". ووعدت بأنه سيكون هناك تعاون، خاصة أنها تحضّر لديوانها الجديد. وأشارت عبدات إلى أنها تعبّر بالشعر؛ فهو طبيعتها، وهو جزء من ذكرياتها وحياتها، التي تكون محفورة بمعالمها في أبياتها الشعرية المتنوعة. وقالت إن رحلتها مع الشعر كانت منذ الطفولة، حين التقت البحر لأول مرة وجها لوجه بالعاصمة، وظلت تعيش بالقرب منه، واصفة تلك اللحظة بالكائن الحي. وطرحت الضيفة سؤالا اجتهدت في الرد عليه؛ "لماذا الشعر؟"، علما أن بعض المقربين والمثقفين نصحوها بتعاطي أصناف أدبية أخرى غير الشعر، منها الرواية التي تشهد الرواج، لكنها تشبثت بالشعر؛ لأنه يسكنها، ولأنه وعد يتملكها. وأضافت: "صنف الشعر يعبّر بالصورة الحية عن المشاعر، وعن اكتشاف ذاتي الغريبة التي لم أكتشفها بعد ولا أعرفها أساسا، وبذلك فإن آفاقا تُفتح لي لأقطعها".
كما أشارت المتحدثة إلى أن للشعر سحره وخياله القريب من حياة الأزل الضاربة في القدم، يعيدها للراهن، ويوظفها لتصبح معالم مشتركة مهما كانت متباينة، تماما كما تفعل مشاهد السينما، وهكذا يرسّخ ويعمق الشعر أيضا تلك المشاهد الخيالية في الوجدان الجمعي. وتكتب عبدات باللغة الفرنسية، وتعتبر ذلك ثراء لثقافتها الجزائرية الأصيلة، لتبرز رؤية ولغة وتجارب أخرى.
أما بالنسبة للمواضيع التي تختارها فقالت إنها مواضيع قديمة منها الحب والوحدة والأحلام والآمال وغيرها، لكنها بطرح جديد ذي خلفية قديمة من أزل الزمان. كما ترى الضيفة أن الشعر له القدرة على جمع المتناقضات؛ كالحياة والموت، والحب والحقد، وهي حسبها أرضية خصبة للكتابة والإبداع؛ فأحيانا يُعرف الأمر بضده؛ كأن يعرف الحزين والتعيس معنى السعادة، ويدركها أكثر من السعيد نفسه.
الشعر هو، أيضا، إيقاع ونغمات تلهم الشاعر. كما إن القلم يجهل ما سيكتب حتى تحين لحظة الإلهام؛ فهو غير قابل للتخطيط واستشراف ما سيُكتب، لتجتمع بعدها الجمل، وترتبط بالمعنى. وقالت الشاعرة إن الكتابة ممارسة قاسية ومدججة بالأخطار، قد تخفي الغرق والمطبات. وبالنسبة للبحر عنوان الكتاب فتراه الشاعرة رمزا للتدفق والعمق، وهو مرآة أبدية للإنسان، يرى فيها نفسه، وهو، أيضا، فضاء للحكي والبوح والتنفيس. وللتذكير، فإن الشاعرة أليمة عبدات أستاذة بجامعة الجزائر، و"بما أنك البحر" هو ديوانها الثاني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.