بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الرئيس تبون يستلم دعوة من نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم بشرم الشيخ    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معالجة 11 ألف طن من النفايات سنويا
مجمّع "لافارج- هولسيم الجزائر" يوقّع اتفاقيتين لتوسيع العملية
نشر في المساء يوم 29 - 03 - 2022

يسعى مجمّع "لافارج – هولسيم الجزائر" إلى مضاعفة حصته في معالجة النفايات عبر تقنية الحرق التي شرع فيها منذ 2015 بمصانع الاسمنت، ومسّت بصفة خاصة الأدوية المنتهية الصلاحية، حيث يأمل في رفع معدل المعالجة المقدر حاليا ب11 ألف طن سنويا إلى مليون طن سنويا في آفاق 2030، ضمن مخطط شامل للمجمع السويسري "هولسيم" الذي يهدف إلى معالجة 100 مليون طن من النفايات سنويا في العالم.
في هذا الإطار تم، أمس، بالجزائر العاصمة، التوقيع على اتفاقيتين بيئيتين نموذجيتين، الأولى بين المجمّع وكل من جامعة عين تموشنت والوكالة الوطنية للسدود، تهدف إلى دراسة إمكانية استعمال نفايات السدود لتعويض استخدام الطين في عملية إنتاج الاسمنت، بما يسمح من جهة بتقليص ظاهرة توحل السدود، ومن جهة أخرى خفض استخدام الطين الذي يعد موردا طبيعيا. أما الاتفاقية الثانية فوقعت بين المجمع وجمعية "ريسيف" (الشعاب المرجانية) ستعمل على دعم مشروع الشعاب الاصطناعية وتجسيد فكرة إنشاء "مساكن إسمنتية" للأسماك، لتنمية التنوع البيولوجي البحري. وأوضح ممثل مجمّع "هولسيم" بالجزائر نيكولا جورج في تصريحات على هامش "اليوم الأخضر" المنظم في طبعته الأولى بالمدرسة العليا الجزائرية للأعمال، أنه بإدراج نفايات السدود في قائمة المعالجة للمجمّع، يمكن المرور إلى "السرعة القصوى" في هذا المجال، معبرا عن أمله في بروز أفكار جديدة تسمح بربط كل حلقات سلسلة التخلص من النفايات. وقال في هذا الصدد إن هناك حاجة لوجود نظام بيئي مرافق، يتشكل من مؤسسات ناشئة ومؤسسات خاصة تعمل في مجالات الجمع والنقل والفرز، وذلك عبر كل التراب الوطني، بما يسهم في خلق مناصب الشغل بفضل خلق نسيج صناعي حول معالجة النفايات.
وبخصوص الجانب المالي لعملية التخلص من النفايات، قال المتحدث إن المجمّع لا يركز حاليا على جانب الربح المالي، بقدر ما يركز على كيفية إيجاد حلول للمشاكل البيئية المحلية، باعتباره جزءا من سياسة المجمّع، لكنه لفت إلى وجود أمثلة لشركات تعمل في هذا المجال وتحقق أرباحا مالية هامة. للإشارة، بدأ مجمّع "لافارج- هولسيم الجزائر" الذي يملك 3 مصانع لإنتاج الاسمنت بالجزائر، عملية التخلص من النفايات في 2015 بعد توقيع اتفاقية مع وزارة البيئة لمعالجة مخزون الأدوية المنتهية الصلاحية، وتم ذلك على مستوى مصنع الإنتاج بمعسكر الذي تحصل على شهادة "إيزو 14001" ويعد حاليا الوحيد الذي يقوم بهذه العملية، التي توسعت إلى مواد أخرى، مثلما أوضحته المسؤولة بالمجمّع كريمة فريحة، التي أشارت إلى وجود ثلاث ورشات لمعالجة النفايات الصلبة والسائلة والطينية، إضافة إلى مخبر تحاليل لمراقبة نوعية النفايات.
ويتم حاليا معالجة عدة أنواع من النفايات على مستوى مصنع معسكر، منها المنتجات الصيدلانية والأدوية والزيوت ونفايات الحديد ونفايات أكسيد الألمنيوم ونفايات المواد العازلة النفايات الطينية. لكن هناك طموح توسيع فئات النفايات المعالجة تشمل، مثلما كشف عنه المسؤول بالمجمع عثمان بن قارة، وحل السدود وبقايا الصناعات البترولية وبقايا الزيتون، إضافة إلى النفايات الناتجة عن الصناعات الغذائية والكيميائية والصيدلانية والنسيج وعجلات السيارات. وتسمح طريقة حرق النفايات في مصانع الاسمنت بالتخلص من عدة أنواع من المواد، لكن هناك بعض الاستثناءات التي ذكرها ممثل شركة "جيوسايكل" بمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط أوليفيي دوايان، والمتمثلة خصوصا في "النفايات النووية"، "الاميونت"، "المتفجرات والأسلحة" إضافة إلى الأدوية التشريحية والنفايات الالكترونية والبطاريات.
انخفاض الطلب على الإسمنت بنحو 15% سنويا
كشف المدير العام لاسمنت "المسيلة" ممثل مجمّع "هولسيم" بالجزائر، نيكولا جورج، أمس، أن الطلب المحلي على الإسمنت، يعرف انخفاضا منذ 3 أعوام بنسبة تتفاوت بين 10 و15%سنويا. وهو ما أدى إلى تحقيق فائض "جد هام " في العرض. ودفع هذا الوضع المجمع إلى اللجوء إلى تصدير الفائض، حسب المسؤول، الذي اعتبر الأمر المشجع، هو كون هذا التوجه يدخل في إطار إستراتيجية الحكومة لإعطاء دفع للصادرات خارج المحروقات. وقال غي هذا الصدد، "نجحنا في تصدير 2,5 طن السنة الماضية وسنحاول أن نصدر أكثر من 3 ملايين طن هذه السنة، لكن أعتقد أن الرابح الكبير حاليا هو مجمع جيكا العمومي، الذي سرع وتيرة صادراته بقوة، وسينهي السنة في الريادة بعيدا عن منافسيه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.