بلحيمر.. هناك صحفيين جزائريين يعملون مع وسائل إعلامية أجنبية بلا عقود قانونية أو بطاقة مهنية    الحماية المدنية: لاوجود لخسائر مادية أو بشرية بسبب الهزة الأرضية بتيبازة    وفاة الفنان المسرحي موسى لكروت    ناصري: إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة من زلزال ميلة بعد عشرين يوما    600 عامل بالمؤسسة الوطنية "جيسي تي بي" في إضراب مفتوح    أمطار رعدية وزوابع رملية على هذه الولايات!    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    «لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    عدم تسجيل أي أضرار بالمنشآت الفنية    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    عقب انفجار مرفأ بيروت    تحسبا لإعادة فتحها    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    الطيب زيتوني يؤكد:    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    بعد زلزال ميلة    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    الشُّبهة الأولى    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    تراجع في مؤشر حوادث المرور    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    الأسرة الثورية في حداد    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    جمعية حماية المستهلك تُباشر عمليات تعقيم المساجد    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د.خولة طالب الإبراهيمي بشأن المسألة اللغوية عند الجزائريين :
التعددية لا تلغي الوحدة الوطنية
نشر في المساء يوم 27 - 05 - 2009

استقبل منتدى الإذاعة "الثقافية" أمس، الدكتورة خولة طالب الإبراهيمي لتعيد طرح سؤال الهوية اللغوية في الجزائر وتفكك تركيبة إشكاليتها اجتماعيا وسياسيا ونفسيا، ولتربطها من جهة أخرى بظاهرة الايديولوجيا والتعددية الثقافية ولتجيب في الأخير على سؤال مهم هو "هل للجزائريين لغة موحدة؟".
أشارت ضيفة "الثقافية" إلى أن اشكالية اللغة في الجزائر عانت من التسييس والإيديولوجيا ولم ينظر إليها على أنها قضية مصيرية مرتبطة باشكالية "من نحن؟، من نكون؟ وكيف تكونت اللغة في الجزائر؟".
المشهد اللغوي في الجزائر -حسبما أشارت إليه المتحدثة- هو نتاج حراك تاريخي شهدته منطقة المغرب العربي عموما، فلقد توافدت شعوب وأقوام وأعراق على المنطقة تركت كلها بصماتها على الثقافة بما فيها اللغة.
أما اليوم، فإن الفضاء اللغوي بالجزائر متعدد، توجد فيه اللغة الأمازيغية التي هي اللغة الأصلية، وهناك اللغة العربية التي جاءت عن طريق الفتوحات الإسلامية، وتوجد اللغة الفرنسية التي لها ظروفها التاريخية الخاصة ومن هنا يتضح مدى ارتباط اللغة بالتاريخ وبالذاكرة والهوية، مضيفة أنه "علينا أن نعرف كيف نتعامل مع هذا الواقع المتعدد والاعتراف به".
ووصفت المحاضرة هذا الفضاء اللغوي بأنه بؤرة توتر في تاريخ الجزائر المعاصرة نتيجة ربطه بمسائل الهوية التي مازالت محل نقاش لم يحسم، مضيفة أن المسألة اللغوية في الجزائر مشكلة ثقافية ولغوية وليست مشكلة عرق أوجنس إذ أن كل الجزائريين من نفس الأعراق وما يختلف بينهم هو أن هناك مناطق مسها التعريب مع دخول الإسلام وحتى قدوم الهلاليين، ومناطق أخرى بقيت محافظة على لغتها الأمازيغية، وهنا سردت المحاضرة مقولة جدها الشيخ البشير الإبراهيمي حينما قال "يوجد بمسقط رأسي قمة جبل تتحدث العربية وقمة جبلية بجوارها تتكلم الأمازيغية"، أي القرى المتناثرة على قمم الجبال بمنطقة برج بوعريريج.
شيء آخر ذكرته الدكتورة الإبراهيمي يتعلق بربط الإسلام باللغة العربية، حيث أشارت إلى أن وتيرة الدخول في الإسلام كانت أسرع من وتيرة اعتناق اللغة العربية في الجزائر لذلك فإن أطروحة إلزامية الإسلام بالعربية خطأ واضح، وعرفت العربية والأمازيغية بتعايشهما لأكثر من عشرة قرون وظهرت المسألة اللغوية مع الجزائر المعاصرة وظهر معها التشنج. وتناولت المحاضرة عملية التعريب بعد الاستقلال واعتبرتها قضية دولة وواجبا لاسترجاع العربية في الجزائر بمعنى أنها كانت ردة فعل لما اقترفته فرنسا في الجزائر من تحطيم للتعليم وقضاء على العربية. ففي فترة الاستعمار كانت العربية مطلب كل الأحزاب الوطنية لذلك تحملت دولة 1962 هذه المطالب وسعت من خلال التعريب إلى ترسيخ العربية ابتداء من 1962 إلى غاية 1989 أي إلى غاية تعريب كل مراحل التعليم (ابتدائي حتى الثانوي) على الرغم من الصراعات والمشاكل.
دعت المحاضرة إلى ضرورة تطوير التعليم بالعربية واعتبارها لغة حية مثل اللغات الأخرى وليست مجرد لغة شعر وأدب ودين ويتأتى ذلك من خلال التهيئ والاهتمام بالمصطلحات والمستحدثات الحضارية والعلمية ومن خلال الإعلام والنخبة وغيرها.
وترى الدكتورة الابراهيمي أن مسألة الأمازيغية مرتبطة بالديمقراطية والتعددية الثقافية، علما أن المسألة الأمازيغية طرحت سياسيا سنة 1949 من قبل مناضلي حزب الشعب إلا أنه تم تأجيلها والتكتم عليها لتفويت الفرصة على فرنسا كي لا تستغلها في سياستها "فرق تسد"، إضافة إلى سياستها اللغوية الخاصة بتشجيع اللهجات العامية لضرب العربية.
مع الاستقلال لم تتوفر الشجاعة اللازمة - حسب المحاضرة - لطرح هذه المسألة مما جعل الأمور تتعقد وتطفو في "الربيع الأمازيغي" سنة 1980، وتكلف الجزائر ثمنا غاليا، ومع الزمن تم الاعتراف بالأمازيغية وإدراجها في المدرسة الجزائرية ثم إدخالها إلى الدستور على أساس أنها لغة وطنية ليعود التصالح شيئا فشيئا، كما عاد أيضا التعايش بين اللهجات أواللغة العامية والعربية الفصحى، ثم أشارت المتحدثة إلى أن الأمازيغية الآن في مرحلة التنميط والتوحيد للوصول إلى معيار مشترك إذ لا يكفي الاعتماد فقط على حل المشاكل داخل الفضاء الأمازيغي بل يجب تفعيل الأمازيغية علميا واجتماعيا.
وتناولت الدكتورة خولة طالب الابراهيمي، أخيرا ظاهرة "لغة الخبز والعمل في الجزائر" التي تعاني منها الجزائر فإذا كانت لغة التكوين بالعربية فإن سوق العمل والاقتصاد يعتمد حاليا على الفرنسية وأحيانا الانجليزية وهنا المفارقة لذلك يستوجب تفعيل قانون تعميم التعريب على الأقل في الميدان وفي الأوساط الرسمية خاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.