الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية- المصرية: التوقيع على 12 اتفاقا في عدة مجالات    "أوبك+" تجدد التزامها بضمان إمدادات مستقرة و منتظمة: رفع حصة الجزائر من النفط إلى 1.055 مليون برميل    بعد الفشل في عقد الدورات السابقة بالمجلس الولائي في البرج: المصادقة على الميزانية الإضافية و الحساب الإداري    بوغالي يتحادث مع رئيسي الجمعيتين الوطنيتين الجنوب-إفريقية والتركية    20 منتخبا رفضوا المصادقة على جدول الأعمال: الدورة الثانية جرت وسط حالة فوضى و تبادل الاتهامات    النصر ترافقهم في رحلة من قسنطينة باتجاه شواطئ سكيكدة: مواطنون يتصالحون مع القطار بعد سنوات من العزوف    معركة "الجرف" بتبسة: ملحمة الثورة التي ساعدت في تدويل القضية الجزائرية    الملاكمة ترفع راية الجزائر عاليا في سماء المتوسط    منافسة كرة القدم: إقصاء يجبر على مراجعة الحسابات    بطل القفز الثلاثي تريكي للنصر: فخور بالإنجاز أمام منافسين عالميين    المصارعة بلقاضي للنصر: سعيدة بالبرونزية وكان بالإمكان أفضل مما كان    سكيكدة: ترحيل 489 عائلة من حي بوعباز القصديري    إخماد حريق غابي أتلف 4 هكتارات بجرمة    موجة حر شديدة يومي السبت والأحد بولايات الوسط    ميلة: توصيل الطاقة ل 158 مستثمرة فلاحية    الجائزة الكبرى للرواية " آسيا جبار" في طبعتها السادسة    نحو ترسيم مهرجان للمسرح المتوسطي في وهران: ألعاب البحر الأبيض منحت الفن الرابع بعدا آخر    عيد الأضحى.. عيد الاستقلال.. تضحيات على طريق الحرية والتوحيد    ألعاب متوسطية/جيدو: بوعمار وبلرقعة يضيفان فضيتين إلى رصيد الجزائر    أعضاء مجلس الأمة يصادقون على 3 مشاريع قوانين جديدة    القرعة في سبتمبر بالجزائر    فخورون و ممتنون لمستوى التنظيم والاستقبال    رفع الأثقال في مهمة تعزيز حصيلة الجزائر    ثغرة مالية بمليار سنتيم في مؤسسة عمومية    توالي الإدانات الدولية لجريمة المخزن في حق المهاجرين الآفارقة    مصير غامض للانتخابات بعد فشل محادثات جنيف    التصويت على مشروع قانون الاحتياط العسكري بعد غد الإثنين    حجز 30 كلغ كيفا وتوقيف 10 متهمين    وضع 34 دراجة نارية بالمحشر    حجز أربع بنادق صيد    تركيا تتطلع لدعم الجزائر لتعليم اللغة العربية    زيادة في عدد المسجلين بنسبة 25 ٪    شهادات حية عن مثقف لا يخاف لومة لائم    كروم، صالحي وعبد الله يوقعون التميز    انتخاب بن حبيلس نائبا لرئيس منظمة التأمينات الإفريقية    هكذا دأب الصالحين في أيام العشر..    «أوبك+» تجدد التزامها بضمان إمدادات منتظمة    حجز مصاحف في غرداية    هكذا تحتفل الثقافة بستينية الاستقلال    البحث العلمي؛ المنهج هو الأساس    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية.. جنوب إفريقيا تدعو الى اجراء تحقيق "فوري" و"مستقل"    البرلمان الإسباني يتبنى مشروع بشأن الصحراء الغربية    كورونا: 18 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    نحو تحديد تخصص نشاط الموانئ التجارية بالجزائر    وهران: اختتام الطبعة 12 للمهرجان الوطني لأغنية الراي    المؤتمر القومي العربي ينوه بالدور الطليعي للجزائر في لم الشمل العربي    الصحراء الغربية: شكوى جديدة ضد المغرب أمام مجموعة العمل الأممية المعنية بالاعتقال التعسفي    أحوال الطقس: موجة حر قوية تصل إلى 49 درجة على بعض ولايات الوطن    بوغالي يتحادث مع رئيسي الجمعيتين الوطنيتين الجنوب-إفريقية والتركية    إنهاء مهام المدير العام لجريدة "الشعب" مصطفى هميسي    صدور دستور جديد لتونس يكرس صلاحيات الرئيس    وضع بوابة الكترونية لتسهيل عملية توزيع الأدوية على المستشفيات    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رسائل التعازي تتهاطل في رحيل شافية بوذراع
حزن يخيم على الوسط الفني والسياسي
نشر في المساء يوم 24 - 05 - 2022

م يتوقف سيل التعازي في الانهمار، سواء في الواقع أو على وسائل التواصل الاجتماعي، في نعي رحيل الفنانة الأصيلة شافية بوذراع، التي ستبقى إلى الأبد أم كل الجزائريين، ورمز المرأة الجزائرية الشجاعة والمقاتلة والصامدة. بعث، في هذا السياق، رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، برسالة تعزية إلى عائلة الفنانة شافية بوذراع، معتبرا إياها "مثالا ومدرسة لأجيال من الفنانين" و"مبعثا للاحترام من جمهور المتذوقين على مر سنوات طوال".
وجاء في رسالة التعزية: "تلقيت ببالغ التأثر نبأ وفاة المغفور لها بإذن ربها، الفنانة المرحومة شافية بوذراع، وقد فارقتنا لتلقى الله ولقاؤه حق. وأمام هذا المصاب الجلل، فإننا نودع كوكبا أفل من سماء الفن الجزائري، وقد صدحت المرحومة رفقة ثلة من فناني الرعيل الأول للجزائر المستقلة عبر ركح المسارح، وافتتحت بواكير الإنتاج التلفزيوني والسنيمائي، وكانت مثالا ومدرسة لأجيال من الفنانين، ومبعثا للاحترام من جمهور المتذوقين على مر سنوات طوال، فكانت (لالة عيني) فنانة بحق من طينة الفنانين العالميين". خلص رئيس الجمهورية إلى القول: "وإذ نسلم رضا بقضاء الله وقدره، فإنني أعزي الأسرة الثقافية والفنية عامة، وأهل الفقيدة خاصة، سائلا المولى عز وجل أن يتغمدها بمشمول رحمته، ويسكنها الفردوس من جناته، ويلهم الجميع جميل الصبر والسلوان. عظم الله أجركم وأحسن عزاءكم. إنا لله وإنا إليه راجعون".
بدوره، قدم وزير المجاهدين وذوي الحقوق، السيد العيد ربيقة، تعازيه الحارة لعائلة المجاهدة وأرملة الشهيد صالح بوذراع، الفقيدة شافية بوذراع التي رحلت عنا عن عمر ناهز 92 عاما. كما تلقت وزيرة الثقافة والفنون، الدكتورة صورية مولوجي بكثير من الحزن والأسى، نبأ وفاة المغفور لها بإذن الله، أيقونة السينما الجزائرية، الممثلة القديرة "شافية بوذراع" عن عمر ناهز 92 سنة، بعد صراع مع المرض. وقالت، إن الفقيدة المعروفة بشخصية "لالا عيني" تحفة لن تمحى من الذاكرة الفنية في الجزائر، فهي واحدة من الفنانات الجزائريات اللواتي عكسن الصورة النموذجية للمرأة الجزائرية في كفاحها ونضالها ضد الحرمان والجهل والفقر، وبطش الاستعمار الفرنسي، فنشرت الحب والابتسامة في الوسط الفني، ومنحت الجمهور متعة المشاهدة، فأحبها وحرص على متابعة كل كبيرة وصغيرة في مسيرتها الفنية الثرية.
جاء في بعض شهادات من عرفها عن قرب من أبناء مدينتها قسنطينة، أنها كنت امرأة شجاعة، فقد عاشت الفاقة حينما التحق زوجها سي صلاح بوذراع بالكفاح المسلح ضد المستعمر الفرنسي، حيث كانت تطعم أطفالها بالخبز والماء، وزاد الأمر سوءا بعد استشهاد زوجها، ثم انتقالها إلى العاصمة مباشرة بعد الاستقلال، حيث عاشت الوحدة وفقدان أحد أطفالها بشكل مأساوي. ولم تكن تكفيها منحة الشهيد المقدرة آنذاك ب 150 دينار جزائري شهريا، و30 دينارا لكل طفل قاصر، ورغم النجاح الذي عرفته بعد كل هذه المعاناة، إلا أنها لم تنس ما عاشته، فكانت بالفعل امرأة عظيمة. كتب المسرحي عمر فطموش؛ "يا الي اعشقتي الليل او سنجاقك لملاية، كحلتي بالبارود والوطن درتيه غناية، احببتنا في فن الجدود واشبعنا منك الحكاية. يا لا عيني ارتاحي مرتاحة البال والصغارات وجدو المراية أو في كل مراية صورتك ضواية تسرد ألف أو مليون حكاية . ربي يرحمك ويوسع عليك أو يجعل مثواك جنة النعيم يا رب العالمين".
للإشارة، تعد الممثلة شافية بوذراع، واسمها الحقيقي عتيقة بوذراع، إحدى الشخصيات البارزة في المسرح والسينما الجزائرية، والتي تألقت في دور "لالة عيني" في مسلسل "الحريق" للمخرج مصطفى بديع. كما تركت شافية بوذراع، التي ولدت في قسنطينة سنة 1930، بصمتها في عالم السينما والتلفزيون، من خلال تناوب الأدوار بين الشاشتين الصغيرة والكبيرة، خلال مشوارها الفني الطويل، الذي امتد لأكثر من أربعين عاما. خلال أربعة عقود، أدت شافية بوذراع أدوارا بارزة في فيلم "زواج موسى" للطيب مفتي، و"ليلى والآخرون" لسيد علي مزيف، و"هروب مع حسن طيرو" لمصطفى بديع، و"امرأة لولدي" لعلي غالم"، و"مصاص دماء في الجنة" لعبد الكريم بهلول، و"صرخة الرجال" لعكاشة تويتة، و"الخارجون عن القانون" لرشيد بوشارب الذي أخذها إلى مهرجان "كان" السينمائي.
في الشاشة الصغيرة، شاركت الممثلة في العديد من الأعمال التلفزيونية الفرنسية، على غرار "لا سيزيام غوش (اليسار السادس)" للمخرجة كلير بلانجيل، و"لو سوكري دو إيليسا رايس (سر إليسا رايس)" للمخرج جاك اوتميزغين، و"لان كونطر لوتر (واحد ضد الآخر)"للمخرج دومينيك بارون، وكذا "جاست لايك وومن (تماما مثل المرأة)" و"لونور دو ما فامي (شرف عائلتي)" للمخرج رشيد بوشارب. أما في الفن الرابع، فقد شاركت الممثلة، التي تقمصت دور الأرملة في مسرحية "ترويض النمرة" للمسرح الوطني الجزائري، في مونولوغ من إخراج حميدة آيت الحاج، حول وضعية المرأة. تم تكريم الممثلة شافية بوذراع في العديد من المرات، لا سيما من طرف المسرح الوطني الجزائري ومهرجان الفيلم العربي بوهران، ومهرجان الفيلم بمسقط، اعترافا بموهبتها الكبيرة والمسيرة الحافلة لهذه الشخصية البارزة للثقافة الجزائرية، التي كرست حياتها ومسيرتها، خدمة للفن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.