«أغلب المنشآت ستسلم في نهاية ديسمبر الجاري»    فلسطين تمنح الرئيس تبون "القلادة الكبرى"    بناء مجتمع المستقبل المشترك    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للاستجابة لانشغالات المواطنين    نحو تصنيع 3000 سخان مائي يعمل بالطاقة الشمسية    ينبغي توسيع المساحات الفلاحية لتقليص فاتورة الاستيراد    رفع العراقيل البيروقراطية عن 500 مشروع صناعي    الجزائر وفلسطين تُصدران بياناً مشتركاً    إنهاء الانقسام وحماية منظمة التحرير الفلسطينية    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل تواصل الارهاب المغربي والصمت الأممي    اجتماع تنسيقي للوفد البرلماني المشارك في الندوة الأوروبية للجان مساندة الشعب الصحراوي    مجلة الجيش تفتح النار على المخزن    كأس العرب: الجزائر تتعادل أمام مصر (1-1)    15 ملفا أمام العدالة بسبب الفساد في الاتحاديات الرياضية    بلعريبي يعاين مدى تقدم أشغال المركب الأولمبي    استيراد 17 ألف علبة من مضادات سرطان الأطفال    3 وفيات...197 إصابة جديدة وشفاء 161 مريض    إلغاء 307 عقد امتياز بسبب عدم تجسيد المشاريع    للشرطة ابتكارها أيضا    ندوة للتضامن مع الشعب الصحراوي    منافس جديد لنيوكاسل على ضم ديمبلي    أسباب آلام أسفل البطن عديدة    عنابة: حجز 20 كلغ مخدرات وتوقيف شخصين    الأيام الوطنية فتيحة بربار لمسرح الشباب ببومرداس: افتتاح على وقع التكريمات و الفنان الليبي علي أحمد سالم يخطف الأضواء    في الدورة السادسة لمهرجان القدس السينمائي الدولي    اجتماع منظمة التعاون الإسلامي    استكمال مشاورات التعاون    "الكرابس".. مغنم للتكوين وتخريج الأكفاء    2022 سنة اقتصاد بامتياز    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للدول العربية    تقاعس البلديات يُطيل المعاناة    مضاعفة ساعات العمل لتسليم المنتزه قريبا    «نفطال» تتدخّل لنجدة تلاميذ المناطق النائية    221 مؤسسة فندقية آفاق جوان 2022    الرئيس تبون يمنح الرئيس محمود عباس وسام أصدقاء الثورة الجزائرية    «استقبال أزيد من 60 شكوى لمستثمرين واجهوا عراقيل بيروقراطية»    استعراض تجربة فاطمة قالير    احتفاء بالمهرّج ومفاجآته المبهجة    تظاهرة "أيام القصبة" تتصدّر المشهد    جامعة الفِتن !    وفد مولودية وهران يتنقل اليوم إلى بشار عبر القطار    «المولودية تمرّ بمرحلة حرجة وتحتاج إلى مساندة الجميع»    ممارسو الصحة في وقفة احتجاجية بالمؤسسات والمستشفيات    فتح مستشفى ڤديل الجديد لاستقبال المصابين قريبا    ملتقى وطني عن فلسفة التصوف وسؤال القيم    خمس استشارات لمعنّفات تقدَّم يوميا بخلايا الإصغاء    تنظيم أيام للفيلم النرويجي بالجزائر    البروفيسور بوعمرة : الإسراع في التلقيح يعزّز المناعة    الشارع المغربي متمسك بتصعيد الاحتجاجات الى غاية اسقاط اتفاق التطبيع المشؤوم    نحو تصنيع 3 آلاف سخّان يعمل بالطّاقة الشّمسية    انتفاضة شعبية مرتقبة يوم الجمعة بالمغرب    عصّاد يطلّع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    ولادة قيصرية للأميار    قالمة : انقطاعات مستمرة للكهرباء بعدة بلديات    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في محاضرة حول واقع البنوك الإسلامية وتحدياتها
نظام مصرفي قادر على تحمل الهزات
نشر في المساء يوم 22 - 01 - 2008

في إطار النشاطات الثقافية الأسبوعية التي ينظمها المركز الثقافي الاسلامي ألقى الشيخ الأستاذ مأمون القاسمي الحسني شيخ الزاوية القاسمية بالهامل والمستشار الشرعي لبنك البركة محاضرة بعنوان "البنوك الإسلامية بين الواقع والتحديات"·

استهل المحاضر تدخله بمقارنة بين البنوك التقليدية التي تعتمد على الفوائد الربوية في تعاملها، والبنوك الاسلامية التي تعتمد على أساس الربح المشروع الذي يرى أنها لاتفصل بين أمور الدين وأمور الدنيا، مبرزاً أهم مظاهرها التي تحرّم الرّبا وتعتبره أكل أموال الناس بالباطل، وبالتالي تنتشر العداوة والبغضاء بين أفراد المجتمع مستشهدا بقوله تعالى "أحلّ اللّه البيع وحرّم الربا"· كما تنتهج البنوك الاسلامية العدل في كل تعاقد وتعامل·
أما بالنسبة لفوائد البنوك التقليدية من الربا استناداً الى "كل قرض جرّ نفعا فهو ربا"، وأكد المحاضر أن العمل هو عنصر هام في الانتاج بعيدا عن امتصاص عرق العمال بدون وجه حق وإلغاء الملكية العامة للناس وردها للدولة كما هو معمول به في الدول الشيوعية، وعلى هذا الأساس اعتبر الأستاذ القاسمي أن البنوك الاسلامية بديل شرعي للمعاملات الربوية وتجسيد للإقتصاد الاسلامي على أرض الواقع مقارنة بالأنظمة الاقتصادية السارية المفعول·
وقال أنها مشروع حضاري كان وراء نجاحه علماء ومفكرون كل برأيه وفكره واجتهاده مستعينين بالخبراء والمصرفين، فضلا عن الروّاد المؤسسين الذين حوّلوا الفكرة إلى واقع ملموس في عدد من الدول الاسلامية التي نجحت في أسلمة اقتصادها على غرار إيران، السودان وباكستان·
كما ذكر المحاضر بالأهداف المرجوة من البنوك الاسلامية وقال أنها جزء من المنهج الاسلامي للتنمية الاقتصادية وتنمية القيم العقائدية ونشر العدل ونبذ البغض، ناهيك عن تشجيع الاستثمار وعدم الاكتناز، كما تعمل على تحقيق تضامن فعلي بين أصحاب الفوائد وأصحاب المشاريع وتكريس توازن بين المنافع في مختلف المجالات الاجتماعية، وعرّح الشيخ على أهم مميزات طبيعة هذه البنوك التي تلتزم بالشرعية الاسلامية على حد قوله، كما أن ذات البنوك مطالبة بتوثيق هذا الالتزام وتوفير الأدوات الكفيلة لتحقيقه والتعامل بالنقود بدلا من التعامل في النقود على اعتبارها وسيلة للتبادل وليس سلعة، علما أن كل مايؤدي إلى الحرام فهو حرام· وفي تعريفه لها أكد المحاضر أن البنوك الاسلامية هي مؤسسات مصرفية تلتزم بمسايرة الأحكام الشرعية وعدم مخالفتها سواء بالفعل أو الترك في ظل إطارها التنظيمي الذي يرتكز أساسا على حسابات الأمانة والحسابات الجارية فضلا عن حسابات استثمارية مطلقة وأخرى مقيدة· وتطرق إلى بعض النماذج من المعاملات المصرفية كصيغة المرابحة، وأشار إلى أن هذه المعاملات تتماشى ومستجدات العصر نظرا لثراء الفقه الاسلامي، وفي السياق ذاته اعتبر المحاضر أن ذات البنوك رفعت كثيرا من التحديات وحققت نجاحا، وأكبر دليل على ذلك انتشارها عبر العالم الاسلامي وازدياد وحداتها مع توسيع مجالات استثماراتها ليتضاعف عدد متعامليها وذلك بشهادة دول أروبية·
ويكمن سرّ هذا النجاح في القوة الذاتية التي تتمثل في طاقات تمويلية خاصة وفرص الاستثمار، ناهيك عن توافر جيل من المصرفيين الذين لهم باع طويل في الميدان·
لكن هذا لا يمنع ذات البنوك من مواجهة تحديات عصيبة تهدف إلى إعاقة السير الحسن للبنوك الاسلامية وكبح تطورها والتي أرجعها المحاضر إلى عوامل داخلية تتمثل في نقص الثقافة الشرعية والمهارة لدى الموظفين أنفسهم، وضعف امكانات أجهزة الاستثمار، فضلا عن التماطل في قرار الاستثمار، وعدم وضوح صيغ البنوك الاسلامية وحصرها في الدوائر الإعلامية والسياسية، وتأخر إنشاء سوق نقدية اسلامية، وغياب شبكة من المراسلين الذين ينشطون في اطار المصرف، ناهيك عن بعض المواقف المضادة للبنوك الاسلامية المتواجدة عبر العالم بغية تشويهها والتقليل من شأنها إضافة الى مواقف السلطة النقدية التي تسعى الى عدم تقبل الفكرة من أساسها بسب دوافع ذاتية·
وفي الختام خلص المحاضر الى أن البنوك الاسلامية تحمل رسالة حضارية مسؤولة تهدف لإرساء قواعد نظام اقتصادي وحل المشكلات الاجتماعية باعتبار أن النظام المصرفي الاسلامي أكثر تحملا للهزات الاقتصادية التي يشهدها العالم·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.