السكان يطالبون بإنجاز محكمة جديدة بعين البيضاء في أم البواقي    بريد الجزائر بأدرار يشرع في تثبيت جهاز الدفع الالكتروني TPE    مدير الديوان الوطني المهني للحبوب يعتزم شراء 500 شاحنة قريبا بقالمة    إتحاد العاصمة.. نحو تحديد أجر ثابث للاعبين!    انتشال جثة الغريق المفقود بسد بوسيابة في جزئه الواقع بولاية سكيكدة    تفكيك شبكة مختصة في ترويج المؤثرات العقلية بمعسكر    طبيب شباب بلوزداد : إستئناف الدوري سيشكل خطرا كبيرا    " السيتي" يحتفي بمرور سنتين على توقيع محرز    مجلة الجيش: المعركة التي تخوضها بلادنا اليوم لا تقل أهمية عن معركة التحرير            وهران : السماح للمواطنين بالتنقل الى غاية منتصف الليل استثنائيا    تدشين معرض جماعي للفنون التشكيلية بالجزائر العاصمة    ندوة حول"التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي"بجامعة بومرداس    نقابات الصحة ترحب بقرارات السلطات العمومية المتخذة لمواجهة وباء كورونا    يوسف بلمهدي: اللجنة الوزارية للفتوى في تواصل مع اللجنة العلمية لرصد وباء كورونا بخصوص شعيرة الذبح بمناسبة عيد الاضحى    التعليم العالي: عرض بروتوكول صحي على الشركاء الاجتماعيين يهدف إلى تسيير نهاية السنة الجامعية و الدخول المقبل 2020-2021    وزير التربية يعرض تجربة الجزائر في استمرار الدراسة في ظل جائحة كورونا    منع بيع أضاحي العيد بالمقاطعة الإدارية للرويبة بالعاصمة    الحرائق تلتهم 1888 هكتار من الغابات    وكالة الطاقة الدولية..فيروس كورونا يكبح التوقعات بشأن ارتفاع الطلب هذه السنة    الكشف عن نتائج فحص كورونا لفينيسيوس    "ONDA".. استفادة 2795 فنان من المنحة الإستثنائية بسبب توقف النشاط الثقافي    توقعات ببلوغ أسعار النفط 150دولار بنهاية 2020    بوقادوم يقوم بزيارة لإيطاليا و رزنامة التعاون الثنائي والملف الليبي محل المحادثات الثنائية    منظمة الصحة العلمية: كورونا ليست تحت السيطرة و الوضع يزداد خطورة    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    وزير الشؤون الخارجية يقوم بزيارة لإيطاليا    المجلس الشعبي الوطني يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    كوفيد-19: عدة إجراءات للإبقاء على الوضع تحت السيطرة    أمطار رعدية مرتقبة في أدرار وتمنراست    معالجة أزيد من 8.600 تعويض ما بين 2016 و 2019    وزير المالية يتحادث مع سفير كندا        تراجع أسعار النفط ب2%    الجرائم الاستعمارية في الجزائر: الماريشال بيجو "اخترع غرف الغاز"    أحزاب سياسية تستنكر تصريحات مارين لوبان الممجدة للماضي الاستعماري لبلادها    إصابة رئيسة بوليفيا بكورونا    كوفيد -19 : حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة من الساعة 13 زوالا إلى 5 صباحا ابتداء من هذا الجمعة    الإيطاليون يؤكدون: "بن ناصر مثال لكل لاعب في ميلان" !    عطال يحسم مستقبله ويصدم "باريس سان جيرمان"    غلام الله: يحل إشكالية تجاوز العقبات النفسية والاجتماعية    اعتماد مجلس الأمن الدولي رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية من وثائقه "يثر حفيظة النظام المغربي"    أحزاب سياسية تستنكر تصريحات مارين لوبان الممجدة للماضي الاستعماري لبلادها    جمعية العلماء المسلمين تنفي إصدار فتوى حول إلغاء الأضحية    بلمهدي يعلن انطلاق المدرسة القرآنية الصيفية الالكترونية    الأرندي : "تصريحات لوبان تقطر حقدا وضغينة ضد الجزائر "    تراجع طفيف لأسعار النفط    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غرداية
تأهيل القصور ومنشآت الري التقليدية ب 300 مليون دج
نشر في المساء يوم 05 - 12 - 2009

خصص غلاف مالي قدره 302 مليون دج بولاية غرداية لتأهيل القصور العريقة (شبكة القصور التاريخية) ومنشآت الري التقليدية المصنفة.
تمس هذه العملية المسجلة في اطار البرنامج القطاعي (2008 - 2009) لوزارة الثقافة، قصور سهل ميزاب (غرداية ومليكة وبنورة وبني يزقن والعطف والضاية بن ضحوة)، بالإضافة الى قصور متليلي وبريان والقرارة والمنيعة.
وتهدف العملية الى المحافظة على هذا التراث العتيق الذي تتميز به المنطقة وتدارك حالات تداعي هذا العمران القديم الذي يمثل هندسة معمارية أصلية مشكلة بنمط خارجي موحد.
كما ستشمل عملية إعادة الاعتبار للمعالم التاريخية أيضا، ومنها فضاءات الاسواق المحلية والساحات والاقواس المتواجدة داخل القصور القديمة.
بالموازاة مع هذا البرنامج، رصد أيضا مبلغ مالي قدره 50 مليون دج موجه لتصليح العيوب الهندسية والتقنية لهذه المدن التاريخية التي تشكل أساس التراث المعماري العريق في المنطقة.
للإشارة، تتعرض هذه القصور العريقة حاليا لحالات تشققات وانهيارات الجدران وتعفن جذوع النخيل التي كانت تستعمل في الماضي لأغراض البناء وتسقيف البيوت.
وبالإضافة الى عملية تجديد هذه الفضاءات العمرانية العتيقة، فقد برمجت أيضا عملية اخرى مماثلة تستهدف منشآت الري التقليدية التي يشتهر بها نظام توزيع المياه بواحات منطقة وادي ميزاب، والتي كانت قد تضررت بفعل موجة الفيضانات التي ضربت المنطقة في اكتوبر 2008 كما أشار مدير الثقافة وحسب جمعية محلية تعنى بشؤون تسيير الموارد المائية وصيانة النظام التقليدي لتوزيعها بغرداية، فإن منطقة سهل ميزاب تحصي أكثر من 120 بئرا لالتقاط المياه من بينها 80 بئرا تقع بالضفة الشرقية و 40 أخرى تقع بالضفة الغربية لوادي ميزاب.
وتعد هذه الآبار بمثابة خزانات جوفية "حقيقية" لمياه السيول، وكانت قد حفرت من قبل السكان الاوائل لسهل ميزاب، بهدف تموين وبطريقة فعالة للطبقة السطحية وتخزين الثروة المائية بهذه المنطقة ذات الطبيعة الجافة.
وقد انجز هؤلاء السكان الاوائل الذين استوطنوا بهذه المنطقة الصحراوية، نظاما لتوزيع مياه سقي الحدائق وواحات النخيل بطريقة عادلة من خلال ما يعرف محليا ب"تصنباط"، وهي عبارة عن تجويفات ارضية مدعمة بلوحات صخرية تضمن تدفق المياه بداخلها بطريقة سلسلة ويتم عبرها عملية التموين بطريقة متساوية لمياه السقي.
ولازالت هذه الطريقة التقليدية في توزيع مياه السقي والفريدة من نوعها والى اليوم، محل فضول العديد من السياح الاجانب، لا سيما منهم المهتمون بنظم السقي القديمة.
وتتشكل منطقة سهل ميزاب (غرداية) من خمسة قصور عريقة شيدت منذ آلاف السنين والتي صنفت تراثا عالميا سنة 1982 من قبل المنظمة الاممية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو). كما صنفت هذه المنطقة قطاعا محميا من قبل السلطات العمومية بناء على المرسوم التنفيذي الصادر في 2005، والذي يسمح بإعداد مخطط للمحافظة وفقا لما ينص عليه قانون التراث الصادر في 1998.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.