الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غرداية
تأهيل القصور ومنشآت الري التقليدية ب 300 مليون دج
نشر في المساء يوم 05 - 12 - 2009

خصص غلاف مالي قدره 302 مليون دج بولاية غرداية لتأهيل القصور العريقة (شبكة القصور التاريخية) ومنشآت الري التقليدية المصنفة.
تمس هذه العملية المسجلة في اطار البرنامج القطاعي (2008 - 2009) لوزارة الثقافة، قصور سهل ميزاب (غرداية ومليكة وبنورة وبني يزقن والعطف والضاية بن ضحوة)، بالإضافة الى قصور متليلي وبريان والقرارة والمنيعة.
وتهدف العملية الى المحافظة على هذا التراث العتيق الذي تتميز به المنطقة وتدارك حالات تداعي هذا العمران القديم الذي يمثل هندسة معمارية أصلية مشكلة بنمط خارجي موحد.
كما ستشمل عملية إعادة الاعتبار للمعالم التاريخية أيضا، ومنها فضاءات الاسواق المحلية والساحات والاقواس المتواجدة داخل القصور القديمة.
بالموازاة مع هذا البرنامج، رصد أيضا مبلغ مالي قدره 50 مليون دج موجه لتصليح العيوب الهندسية والتقنية لهذه المدن التاريخية التي تشكل أساس التراث المعماري العريق في المنطقة.
للإشارة، تتعرض هذه القصور العريقة حاليا لحالات تشققات وانهيارات الجدران وتعفن جذوع النخيل التي كانت تستعمل في الماضي لأغراض البناء وتسقيف البيوت.
وبالإضافة الى عملية تجديد هذه الفضاءات العمرانية العتيقة، فقد برمجت أيضا عملية اخرى مماثلة تستهدف منشآت الري التقليدية التي يشتهر بها نظام توزيع المياه بواحات منطقة وادي ميزاب، والتي كانت قد تضررت بفعل موجة الفيضانات التي ضربت المنطقة في اكتوبر 2008 كما أشار مدير الثقافة وحسب جمعية محلية تعنى بشؤون تسيير الموارد المائية وصيانة النظام التقليدي لتوزيعها بغرداية، فإن منطقة سهل ميزاب تحصي أكثر من 120 بئرا لالتقاط المياه من بينها 80 بئرا تقع بالضفة الشرقية و 40 أخرى تقع بالضفة الغربية لوادي ميزاب.
وتعد هذه الآبار بمثابة خزانات جوفية "حقيقية" لمياه السيول، وكانت قد حفرت من قبل السكان الاوائل لسهل ميزاب، بهدف تموين وبطريقة فعالة للطبقة السطحية وتخزين الثروة المائية بهذه المنطقة ذات الطبيعة الجافة.
وقد انجز هؤلاء السكان الاوائل الذين استوطنوا بهذه المنطقة الصحراوية، نظاما لتوزيع مياه سقي الحدائق وواحات النخيل بطريقة عادلة من خلال ما يعرف محليا ب"تصنباط"، وهي عبارة عن تجويفات ارضية مدعمة بلوحات صخرية تضمن تدفق المياه بداخلها بطريقة سلسلة ويتم عبرها عملية التموين بطريقة متساوية لمياه السقي.
ولازالت هذه الطريقة التقليدية في توزيع مياه السقي والفريدة من نوعها والى اليوم، محل فضول العديد من السياح الاجانب، لا سيما منهم المهتمون بنظم السقي القديمة.
وتتشكل منطقة سهل ميزاب (غرداية) من خمسة قصور عريقة شيدت منذ آلاف السنين والتي صنفت تراثا عالميا سنة 1982 من قبل المنظمة الاممية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو). كما صنفت هذه المنطقة قطاعا محميا من قبل السلطات العمومية بناء على المرسوم التنفيذي الصادر في 2005، والذي يسمح بإعداد مخطط للمحافظة وفقا لما ينص عليه قانون التراث الصادر في 1998.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.