وزير الاتصال يعزي عائلة الفقيدة الصحفية وفاء مفتاح رزقي    لوحايدية: منع دخول شحنة القمح الفرنسي الفاسد مهما كانت نتائج التحاليل    بن دودة: حماية التراث الثقافي من خلال تكوين الإطارات الأمنية    حرب كلامية بين هواري الدوفان وبن شنات تنتهي بالعناق!    هذا هو ثمن خاتم خطوبة رياض محرز وتايلور وارد    إرتفاع قياسي لدرجات الحرارة على هذه الولايات..    المستقلون يلتفون حول برنامج تبون ويدعون لتكوين تحالف    رضا تير: "بإمكان الجزائر الولوج إلى السوق الإفريقية ب 1 مليار دولار"    محكمة قسنطينة: حبس مؤقت ل 4 أشخاص عن جناية الإنضمام إلى جماعة إرهابية    طاقة: ارتفاع ب5ر12 مليون طن من استهلاك الوقود في 2020    8 ضحايا إثر حادث انقلاب سيارة في المغير    الجيش الصحراوي يستهدف ثمانية مواقع لقوات الاحتلال المغربية    رئيس الفلبين يخاطب شعبه الذي يرفض اللقاح : ""إذا أنت لا تريد التطعيم، سأحتجزك وأقوم بتطعيمك بلقاح الخنازير.. أنتم آفات"    الطريقة الشيخية العالمية..نرفض التصريحات المسيئة للأمير عبد القادر    استراتيجية الأمن والاقتصاد والديمقراطية    قبول 233 ملفا إضافيا لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    إطلاق البوابة الرقمية «استثماري» المخصصة لحاملي المشاريع الاقتصادية    صعقة كهربائية تودي بحياة عاملين فوق رصيف قطار بالعاصمة    680 شخصية عالمية تدعو جو بايدن لإنهاء القمع الصهيوني ضد الفلسطينيين    رئيس الجمهورية يهنئ غوتيريش بإعادة انتخابه على رأس الأمم المتحدة    "الشياطين الحمر" يتأهلون في الصدارة وفنلندا تنتظر    رئيس الجمهورية يهنئ الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة إعادة إنتخابه    عبد المجيد تبون يعزي الرئيس الزمبي في وفاة الدكتور كنيث كواندا    أمريكا تمدد إغلاق الحدود مع كندا والمكسيك إلى غاية 21 جويلية القادم    برنامج موسيقي منوّع في المهرجان الأوروبي 21    10 وفيات .. 366 إصابة جديدة وشفاء 251 مريض    حجز أكثر من 5 كلغ من الكيف المعالج    دعوة لإبراز دور الاوروبيين الداعمين للقضية الجزائرية    اكتشاف 225 حالة خلال شهر جوان    ثلاثة أسباب رئيسة لاشتعال النار في الحقول والغابات    مراجعة الإطار القانوني للاستثمار والعقار الصناعي ورقمنة القطاع    إلغاء 150 عقد وتوجيه 400 إعذار    وزير فلسطيني يحذر من تهويد القدس    ماذا فعلت بنا وسائل التواصل؟    كتابان جامعان عن "..قلب اليتامى" و"نبع الفردوس"    الرئيس الإيراني الجديد يمد يده للسعودية    تعزيز العلاقات الاقتصادية وفق مبدأ رابح - رابح    إغلاق الشاطئ الاصطناعي للموسم الثاني    رئيس "الفاف" يلتقي رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم    تأهل 40 جزائريا في حصيلة مؤقتة    وفاق سطيف يعزز صدارته    « حققنا الأهم في انتظار التأكيد أمام « السياربي»    «لم نسرق الفوز من العميد ولن نفرط في «البوديوم»    عمراني أمام فرصة إعادة شحن البطاريات    غياب 1200 مترشح و 9 محاولات غش بالشلف    وجه آخر لإبداعات خدة    15حادث سقوط خلال 48 ساعة    المصالح البيطرية تحذر من استهلاك حليب غير معالج    التلاميذ يشتكون صعوبة وطول مواضيع الرياضيات    40 إصابة مؤكدة و12 في الإنعاش من بينهم 3 في خطر    احتاطوا تأمنوا.. !    مديرة المعهد الايطالي بالجزائر: "نحن سعيدون جدا بالمشاركة بمهرجان الاتحاد الأوروبي في الجزائر"    وزارة الثقافة تنظم دورة تكوينية لحماية التراث الثقافي    اليوم أول أيام فصل الصيف    مواهب روحية    حتى تعود النعمة..    هكذا تكون من أهل الفردوس..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد الارتفاع المذهل للبقول الجافة
التهاب أسعار الخضر والفواكه بمناسبة عاشوراء
نشر في المساء يوم 27 - 12 - 2009

تعرف أسعار الخضر والفواكه هذه الأيام ارتفاعا كبيرا بمختلف الأسواق، بما فيها الأسواق الشعبية التي تحولت إلى فضاء للجشع واستنزاف جيوب المستهلكين خاصة عند المناسبات، فأسعار الخضر والفواكه قفزت بمناسبة عاشوراء بشكل ملفت للانتباه، حتى لبعض المنتوجات الموسمية كالبطاطا التي بلغ سعرها 50دج للكلغ، ناهيك عن الارتفاع المذهل الذي تعرفه بعض الحبوب الجافة كالعدس والفاصوليا.
فارتفاع أسعار الخضر والفواكه والمواد الواسعة الاستهلاك تجاوز المعقول منذ فترة، حيث لا زال المستهلك ينتظر انخفاضها منذ أكتوبر الماضي خاصة بالنسبة لبعض المواد الواسعة الاستهلاك التي تجاوزت سعر ال50دينارا في غالبية الأسواق الشعبية التي أصبحت تشبه الصيدليات، كما علق احد المواطنين مؤكدا أن الأسعار لم تعد ترتبط بوفرة الإنتاج من عدمه،إذ تتجاوز دائما السقف وتجعل المستهلك يكتفي بأقل كمية يمكن اقتناؤها أو التنازل كليا على بعض الخضر والفواكه حفاظا على ميزانيته، فقد لاحظنا في جولة قمنا بها لبعض الأسواق بالعاصمة أن الزبون أصبح يقتني رطلا بدل الكيلوغرام، بسبب غلاء السلع المعروضة.
ويتساءل العديد من المتسوقين عن سر هذا الارتفاع الذي مس معظم المواد، إذ لم يعد يرتبط بشهر رمضان كالعادة، وزاد بمرتين أو ثلاث مرات عما هو مألوف، فالبطاطا التي تعتبر أكثر المواد استهلاكا وطلبا في الأسواق وصل سعرها إلى50 دينارا للكلغ بأغلب الأسواق وذلك رغم تأكيد الوصاية على وفرة المنتوج وكذا شروع الفلاحين في جني محصول هذا الموسم، أما الطماطم فبعد ان تراجع سعرها خلال أكتوبر الماضي إلى اقل من 40 دينارا، أصبحت الآن تنافس أشهى الفواكه بأسعار تتراوح بين 110و150 دينارا للكلغ، أي أن سعرها تضاعف عدة مرات، مما أدى بالأغلبية إلى العزوف عن اقتنائها والبحث عن خضر تكون اقل تكلفة منها.
وفي هذاالصدد كشفت الجولة التي قمنا بها أن سعر أغلب المواد التي يحتاجها المستهلك مرتفع، منها البصل الذي يدخل في تركيبة كل الوجبات التقليدية التي تحضر بمناسبة عاشوراء منها الكسكسي، الشخشوخة والرشتة، وهذا رغم تأكيد وزارة الفلاحة على الاتجاه إلى تخزين هذه المادة لإخراجها في الوقت المناسب للحد من المضاربة والحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن مثلما فعلت مع البطاطا السنة الفارطة، حيث وصل سعر البصل إلى 60 دج للكلغ.
من جهتها عرفت بقية المواد التي يكثر عليها الطلب في عاشوراء ارتفاعا ملحوظا منها الجزر الذي بلغ سعره 50 دينارا للكلغ، اللفت 50 دينارا، والكوسة أي (القرعة) ب60دينارا، بينما عرضت الخضر غير الموسمية بسوق عين النعجة بأسعار جد مرتفعة منها البازلاء أو (الجلبانة) ب140دينارا، الفاصولياء (اللوبيا الخضراء) ب200 دينار، الفلفل الحلو ب160دينارا، بينما بلغ سعر الفول 80 دينارا، مما جعل الإقبال على هذه الخضر ضعيفا من قبل أغلبية المتسوقين.
ولا يختلف الحديث عن أسعار الفواكه كثيرا في معظم الأسواق، خاصة المندرين والبرتقال الذي أصبح بعيد المنال ما دامت أسعاره بلغت 160دينارا للكلغ الواحد خاصة بالنسبة للجودة العالية، بينما نجده أحيانا ب80 أو 90دينارا، فرغم وفرة المنتوج وكثرة العرض إلا ان الأسعار تبقى جد مرتفعة وليست في متناول المستهلكين الذين يحبذون كثيرا هذه الفاكهة خلال هذا الفصل خاصة في حالة الإصابة بالزكام.
ولم يخرج التفاح والموز عن القاعدة، حيث يتم عرضهما بأسعار لا تقل عن100دينار للكلغ، ليبقى المواطن يدفع ثمن جشع التجار ما دام انه بحاجة لاقتناء مستلزماته ولو بكميات ضئيلة، فالملاحظ هذه الأيام ان الأسعار هي نفسها بأسواق حسين داي، عين النعجة، السمار أو حي الحياة بجسر قسنطينة، كما لا تختلف الأسعار كثيرا بأسواق باب الوادي والجزائر الوسطى، حيث أصبح غلاء الخضر والفواكه والبقول الجافة حديث المواطنين الذين أصبحوا عرضة لجشع التجار في غياب جمعيات حماية المستهلك التي يبدو أنها تراقب الأسواق وتحمي المستهلك من المكاتب المكيفة بعيدا عن الميدان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.