يتابعون في‮ ‬قضايا تتعلق بشبهات فساد    جلاب‮ ‬يرد على المشككين    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    قايد صالح يحذّر من اختراق المسيرات..    بالفيديو.. “محرز”:مقارنتي بصلاح لا تزعجني ولم أكن أعرفه”    استعراض تدابير تنظيم الحوار وبعث المسار الانتخابي    انطلاق الحملة التدريبية "صيف 2019"    دور استثنائي للجالية الصحراوية في خدمة الكفاح التحرري    مقتل 41 شخصا وإصابة آخرين    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    خليدة تومي في قلب فضيحة تضخيم الفواتير في تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية        تخرّج الدفعة الثامنة عشر للطلبة الضباط العاملين    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    حجز 12 كلغ من المخدرات    مقتل طالب بسيدي بلعباس    استئناف التموين بالغاز ل700 مشترك    ضبط 7 مركبات محل نشرة بحث دولية    الجزائر تُحصي أملاكها في الخارج    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    6 خطوات لتجاوز الانسداد السياسي في الجزائر    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    الصين تدفئ مواطنيها بمفاعل نووي صغير    محاولات الغش رافقت اليوم الرابع من باك 2019    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    3 محطات كبرى لضخ المياه تدخل الخدمة قريبا    المنتخب الوطني في مصر بهدف نيل التاج    الغموض سيد الموقف    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    توفير كل الشروط الكفيلة بتنظيم جيد    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    أرض الفراعنة تتزين بألوان إفريقيا وتحتضن العرس القاري    استعمال تقنية الفيديو ابتداء من ربع النهائي    مجلس الإدارة يرسّم شريف الوزاني مديرا عاما للشركة الرياضية    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    80 مليار سنتيم قيمة الحبوب المسلمة ل"سيالاس"    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    مقص جراحي داخل معدة امرأة    قفز ولم يعد    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    كولومبيا تدخل "غينيس" بأضخم فنجان قهوة    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    افتتحه رئيس الدولة    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الأعلى للغة العربية و"فرسان البيان"
الشعر الغنائي والروح الوطنية
نشر في المساء يوم 12 - 02 - 2008

الشعر في مولده الأول بدأ على وقع خفاف الجمال يلتقط من رتابتها موسيقاه فيحدو الحادي للعيس، والتراث العربي حافل بالشعر الغنائي، وقد ألف أبو فرج الأصفهاني موسوعته المسماة ب الأغاني ومن الجميل جدا أن يلتفت المجلس الأعلى للغة العربية للشعر الغنائي ويبحث في علاقة هذا الفن بنشر الكلمة الجميلة والهادفة والرقي باللغة إلى الجمال وسهولة الاستعمال، ولهذا الغرض استضاف مساء أول أمس كوكبة من شعراء القصيدة النغمية، يتصدرهم الحاج سليمان جوادي والشاعر الموسيقي فؤاد ومان وناصر باكرية ورشيدة خوازم والشاعر حسين عبروس بثانوية حسيبة بن بوعلي بالقبة، بحضور فئة من المثقفين والأساتذة وطالبات الثانوية·
الكلام عن الشعر الغنائي أثقل من أن تتحمل وزره ندوة وبعض من الشعراء، فهو يتطلب أكثر من ندوة، وعلى الأصح يتطلب ملتقى خاصا به ينظر إلى هذا الشعر بعين فاحصة وأذن سماعة وفكر ناقد، حتى تشكلّ له صورة كاملة تظهر محاسنه وعيوبه، وتبحث له عن الوصفة التي يسترد معها عافيته·
كوكبة من الشعراء جمعتهم الكلمة الجميلة والثانوية المتأنقة على رأس قمة خضراء، المكان شاعري والاستهلال كان للشاعر سليمان جوادي الذي فضلّ في البداية أن يكون واعظ حب موظفا تجاربه التي عرفها في هذا المارد المتقلب وفي هذا الطفل المتعملق، ناظرا بعين شغوفة ورحيمة للطالبات، وأراد أن يقول لهن إياكن واللعب بالجمر المغلف بمساحيق الحنان لأن برده أحرق من ناره، هذه الكلمات التي ألقاها سليمان جوادي إياك يا صغيرتي أن تلعبي بالجمر·· أن تخدعي بكلمة ممزوجة بالمكر، لحنها الموسيقار القدير نوبلي فاضل، وأدتها صاحبة الصوت الحوزي المتميز سلوى، ومن سلوى إلى محمد بوليفة وعاد القطار ويا أجمل العيون في مدينتي يا ألطف الأسماء وموعد اللقاء وقيمة الدنيا ومقدارها ولو أنصفوني·
أما الشاعر ناصر بابكريه، فقد قرأ رسالة أمي ورسالة طفل و رسالة الحراق ورسالة صحفي·
أما المطرب فؤاد ومان فقد قرأ رائحة النهاوند، اعتراف· وقرأ الشاعر حسين عبروس وطني مربع جميل
والشاعرة رشيد خوازم فضلت الموشحات وقرأت قد غادر البلد·· ظبي لنا نزق·· لا درع يحرسه·· لا سيف يمتشق···
بهذه القراءات التي تداول عليها الشعراء قدمت الكلمات دون أن يتم تفصيصها ولا الخوض في تاريخها، خصوصا ونحن في زمن الرداءة واستيراد الكلمات البذيئة بدرجة وقاحة، والتي يتم إشعال فتيلها في الضفة الأخرى لتنفجر وتلحق الدمار هنا في مجتمعنا، والوحيد الذي لامس المغزى من هذه الندوة وجس النبض هو رئيس المجلس الأعلى للغة العربية الدكتور العربي ولد خليفة في كلمته الافتتاحية الاختتامية، عندما استعرض عدة لوحات تاريخية للشعر الغنائي والدور الإيجابي الي كان يقوم به ويحدثه في المجتمع والدوي الذي يتركه صداه، لأنه كان المعبر بصدق عن المجتمع، خصوصا إبان المقاومة والثورة التحريرية، وضرب مثلا بنشيد حزب الثوار للشاعر المطرب والفنان رابح درياسة، يقول الدكتور العربي ولد خليفة الشعر كان له دور إبان الثورة، أما فيما يخص تحديث اللغة، فيراها رئيس المجلس هو التخلص من بعض العقد واستعمال جماليات تتمثل في الشعر الغنائي الذي هو أرقى في أسلوبه من الشعر البسيط، وهو أقل من الفصحة المعقدة·· ولنشر لغة سليمة وجميلة طيعة غير عصية، خصوصا على الأطفال، وهذه اللغة التي لا يمكن أن تعبر لهذه الشريحة إلا من خلال القصص والأنشودة أو الشعر الغنائي، فيرى الدكتور العربي ولد خليفة في هذا الخصوص الأغنية يمكنها أن تؤدي رسالة إن كانت مضامينها في مستوى رفيع·
وعن واقع الأغنية الراهنة والسقوط الحر الذي أوقعها في حفر سحيقة أشبه بأصوات الكوابس وأفواه الغيلان، وهي أغان مخيفة مرعبة ولا تعبّر إلا عن الدمار والخراب في الأجسام والعقول والقلوب، يقول العربي ولد خليفة: أما ما نلاحظه الآن حول هذه الأغاني فهي سوق بدل أن ترفع الذوق، تنزل بنا نحو الأسفل، ومعظم هذه الأغاني مصنعة خارج الجزائر من أجل تخريب الذوق، ولست أدري أهناك رقابة؟ وكذلك الأمر بالنسبة للحن وللشعر، والعيب ليس في الجمهور وإنما فيما يسوق من هذه الكلمات الرديئة، ولهذا أقول أن الشعر الغنائي له دور هام في إيقاظ الحسّ الوطني·· وهدفنا أن نرتقي بالعامية إلى مستوى الفصحى لإحداث لغة وسطى·
هي ذي الأغنية تبحث عن وجه جميل، لا ينعكس إلا على صفحة مرآة مصقولة فتعكس هذا الجمال وتزيده تألقا وإشراقا، وهذا ممكن إذا كان الشاعر والمؤدي والموسيقي، يشعر بثقل المسؤولية وبقدسية الرسالة، لأنه يحتوي المجتمع كله في كلماته وألحانه وأدائه، وهذا ما بدأ يظهر على الساحة الغنائية في الأنشودة المديحية التي بدأت تصب في قالب عصري ولكن لها مضامينها وأهدافها، فهي رسالة جميلة تقرأها الأذن والعين أيضا صارت تشارك في قراءة الأغاني من خلال الصورة والحركة، فهل تبدأ الحكاية من هنا؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.