العربي ونوغي مديرا عاما جديدا لوكالة النشر والإشهار    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    تعليمات خاصة لإعادة جدولة ديون المؤسسات العمومية وبعض المؤسسات الخاصة    تحويل 4 مليار دينار من نفقة الاحتياط إلى ميزانية وزارة الصحة        الوالي يؤكد ان الاعلان عن الاصابات من صلاحيات وزارة الصحة    فرنسا: 1873 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد    كورونا : جراد يأمر بتوفير الظروف لتسيير التبرعات    الجزائر تدعو منتجي النفط إلى اتفاق شامل وواسع وفوري لخفض الإنتاج    تحديد نسب ومبالغ أتاوى الملاحة الجوية    بن العمري يرد على إدارة الشباب برسالة مشفرة !!    استلام أول طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا قادمة من الصين    وزير الصحة: وفرنا 300 ألف علبة من "الكلوروكين"    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    استمرارية الخدمات طوال فترة الحجر الصحي    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    طلبت من اللاعبين الجدية في التدريبات الفردية    الريال يقترح حلولا لعودة «الليغا»    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    دخول أنبوب غاز جديد حيز الخدمة بحاسي الرمل “GR7”    رئيس المجلس الشعبي الوطني يعزي الشعب الصحراوي في رحيل القائد أمحمد خداد    تيسمسيلت :توزيع 2.400 طرد غذائي على الأسر المعوزة    المديرية العامة للضرائب تقر تسهيلات للمؤسسات    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    بلايلي يطالب بفسخ عقده مع الأهلي السعودي    “فرانس فوتبول” تنصح مرسيليا بالتعاقد مع إسلام سليماني لهذه الأسباب    8 أشهر حبسا نافذا في حق الصحافي سفيان مراكشي    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    الدكتور عبد الكريم بن عيسي: فشل العروض المسرحية سببها عدم إدراك صناعها ل”ميقاعية العرض المسرحي”    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    أحكام من 6 أشهر إلى 8 سنوات سجنا نافذا ضد مروجي المخدرات في القصر ببجاية    مكتب بريدي متنقل لتقديم خدمات للموظفين في مقر عملهم بأدرار    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    عطال أكبر المستفيدين من توقف المنافسة    باتنة: انطلاق قافلة مساعدات خيرية اتجاه ولاية البليدة    محرز يوجه رسالة مؤثرة!    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    .. الاستهتارُ القاتل    توزيع مواد غذائية على 700 عائلة معوزة و متضررة من كورونا    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    "لوندا" تمنح مساعدات للفنانين المتوقفة نشاطاتهم    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجسمات المصغرة للرقصات الشعبية
محطات تجسد البالي الوطني
نشر في المساء يوم 13 - 06 - 2010

أقيم مؤخرا على هامش المهرجان الوطني للرقص الذي احتضنته فضاء رياض الفتح، معرض خاص بالمجسمات المصغرة للرقصات الشعبية، يبرز أهم معالم الفن الجزائري الأصيل قصد التعريف به أكثر، وأيضا المحافظة على أصالته التي تمثل جانبا مهما من تراثنا الوطني.
المبادرة من تنظيم مؤسسة البالي الوطني مما يعكس إرادتها الراسخة في النهوض بهذا الفن ووضعه في مكانة اللائق.
المجسمات تسجل أيضا المسار الفني للبالي الوطني والذي صال وجال بهذا التراث العريق في أصقاع العالم منذ نشأته قبل 40 سنة.
أما من الناحية العملية فيمثل هذا التجسيد لسجل البالي الوطني وقفة شكر وعرفان للفنان البلغاري الكبير أبراستاف الذي صمم بعد بحوث قام بها عبر التراب الوطني، 14 لوحة فنية من الرقصات الشعبية ابتداء من سنة ,1967 ويعتبر هذا العمل وبهذا الحجم سابقة على المستوى الوطني وربما العالمي أيضا، وهو من إنجاز فنانين من خريجي معهد الفنون الجميلة بالمساهمة الفنية لمؤسسة البالي.
من بين الرقصات المجسدة رقصة القوم او الفنتازيا وهي عبارة عن لعب الفروسية التي تنظم في كل مناطق الوطن وفي كل المناسبات الاجتماعية والاحتفالات التقليدية الكبرى. الرقصة تمثل الفرسان في »تسابق المحاربين« ويطلقون النار جماعيا عند نهاية كل حركة، كما تبرز هذه الرقصة همة الفرسان ونخوتهم.
مجسم آخر يبرز رقصة »المهارات« المشهورة بمنطقة عين البيضاء وتصور التفاف صغار النوق حول أمهاتها.
من بين الرقصات المشهورة بالجزائر، رقصة العلاوي بالغرب الجزائري وتعتمد أساسا على هز الأكتاف بطريقة ريتيمية متجانسة ودك الأرض بالأرجل تعبيرا عن التمسك بها.
مجسم آخر تفوح من رقصاته نسائم جرجرة أثناء موسم جني الزيتون، وهنا تبرز رقصة النسوة الفرحة بوفرة المحصول.
رقصة الشاوية لا تقل حيوية، حيث تلتحم فيها سيدات الأوراس الأشم أثناء المناسبات العائلية، وأحيانا ينضم إليهن الرجال، ليشكلوا صفوفا متقابلة بخطوات متقاربة وخفة في تلويح المناديل.
من بين الرقصات النسوية الراقية هناك أيضا رقصة سوق أهراس وتؤدى في المناسبات العائلية، تتميز بخطوات متقاربةو رشيقة مع التلويح بالمناديل الحريرية على نغمات الغايطة والبندير وتعالي الزغاريد.
تتوالى المجسمات لتبرز بعض الرقصات المعروفة للجمهور كرقصة التوارق ورقصة البرنوس، ورقصة الصيد، إلا أن بعض الرقصات تم اكتشافها من طرف الجمهور على الرغم من أنها ضاربة في التراث الوطني، منها رقصة »الثرثارات« التي تبرز السوق الذي يمتلئ غالبا بالثرثرة تماما كما يمتلئ بالسلع وهو مكان مفضل للنسوة، إلا أنهن غالبا ما يصطدمن بالرجال الذين يرفضون إقبال المرأة على السوق، وبالتالي تصور الرقصة غضب شيخ يلوح بعصاه مهددا النساء وذلك بشكل هزلي على وقع المزمار والطبل.
رقصة أخرى تصور موسم جني التمور بالجنوب، حيث ترقص الفتيات على إيقاعات القرقابو.
رقصات أخرى تبرز بعض الاحتفالات التقليدية التي لا تزال تقام الى اليوم، منها رقصة زواج أولاد نايل بوسط الجزائر، حيث تصور اللوحة رقصة منفردة تؤديها العروس ليلة زفافها وتعبر عن حركاتها وقلقها المتلازمين ثم تتبع الرقصة بحفل الزواج، حيث يرقص الرجال والنساء معبرين عن سعادة أهل العروسين.
هناك أيضا الرقصة العاصمية التي غالبا ما تختتم بها عروض الباليه الوطني، وهي تؤدى على أنغام الموسيقى الشعبية الحضرية وتختتم بدعوة الرجال إلى المشاركة في الرقص.
كل الرقصات تؤدى باللباس التقليدي الذي يعكس خصوصية كل منطقة، كما يتم استعمال الآلات الموسيقية الأصيلة كالبندير، الطبل، القرقابو، الدربوكة، القلال، الناي، المزود والزرنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.