تدمير قنبلتين تقليديي الصنع وحجز معدات التنقيب عن الذهب    3 قتلى 33 جريحا فى حادثي مرور خطيرين بالبويرة    ظاهرة التسرّب بقطاع التكوين والتعليم المهنيين محل دراسة بوهران    بن مسعود يعاين مشاريع السياحة بسكيكدة    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    عمراني يعلن عن القائمة المعنية بمباراة القطن التشادي    سليماني ينتقل إلى نادي موناكو ويبعث مشواره من جديد    ليل الفرنسي قريب جدا من ضمّ وناس    بن يطو هداف مع الوكرة ضد السد في افتتاح الدوري القطري    فيورنتينا يتعاقد مع ريبيري في صفقة انتقال حر    اجراء الرئاسيات في اقرب اجال يجنب البلاد الفراغ الدستوري    “كنا السباقين للدعوة لتوافق وطني من خلال الجلوس على طاولة حوار”    هيئة الحوار والوساطة اليوم في بيت حزب الجيل الجديد    تيزي وزو أكبر الولايات معاناة مع الحرائق    محلات تجارية في انتظار أصحاب مشاريع “كناك”    بلايلي يستأنف التدريبات مع فريقه الترجي التونسي    4 ميداليات منها 3 ذهبيات تحصدها الجزائر في نهائي تجذيف    إحباط تهريب مبالغ مالية بالعملة الصعبة إلى تونس    عرقاب: الجزائر جاهزة لإنتاج 5600 ميغاواط من الكهرباء    الدالية: رفع التجميد عن 1922 منصب عمل بقطاع التضامن    الجلفة : مشاريع “مهمة” لربط سكان عديد المناطق الريفية بالماء الشروب    بن فليس يدعو الى توفير تدابير الثقة لتمكين الشعب من ممارسة صلاحياته عبر تنظيم انتخابات رئاسية    الماركتينغ الخارق    ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند    إجراءات ”إستعجالية” لتدعيم شبكة توزيع الكهرباء ببلدية رقان في أدرار    اعتماد مخططات تنموية “واعدة” بسوق أهراس    أزيد من 100 شاب في سياحة علمية بجيجل    23 حاجا جزائريا متواجد في العيادات    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    الطلبة في مسيرتهم الأسبوعية ال26    غرداية    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    البيروقراطية .. داء بلا دواء؟    نسمات عى إيقاع المداحات    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطّ فيها سكيف تجربة المهاجرين دون وثائق
بن ماهي يحرّك ''جغرافية الخطر''
نشر في المساء يوم 20 - 06 - 2011

ارتأت محافظة الدورة الرابعة للمهرجان الدولي لأدب وكتاب الشباب، أن تقف عرفانا لما قدّمه الشاعر، الروائي والإعلامي الجزائري المغترب، حميد سكيف الذي رحل إلى الأبد شهر مارس الماضي بعد مرض عضال، ويستحضر المهرجان روح صاحب ''قصائد الوداع'' من خلال عرض كوريغرافي من توقيع راقص الهيب هوب الجزائري حميد بن ماهي مستوحى من ''جغرافية الخطر".
الدورة الرابعة للمهرجان الدولي لأدب وكتاب الشباب التي تنطلق غدا الأربعاء الثاني والعشرين من جوان الجاري وتستمر إلى غاية التاسع والعشرين منه، ستقف بقاعة ''ابن زيدون'' برياض الفتح عند حدود ''جغرافية الخطر'' التي صدرت عام,2006 من خلال تعابير جسدية وإيحاءات فلسفية تترجم أهمّ تقاطعات هذا العمل الذي أبدعه سكيف، الذي كان يردّد على الدوام ''إذا كنت قد غادرت الجزائر فإن الجزائر لم تغادرني البتة".
وتعدّ ''جغرافية الخطر'' من أهم الأعمال الأدبية لسكيف، خطّ فيها تجربة حياة مريرة للمهاجرين دون وثائق، الذين يجبرهم الخوف على السكن في غرفة واحدة لمدة أشهر، هربا من الشرطة، حيث تتملّكهم مشاعر الضياع والخوف في سبيل البحث عن حياة أفضل كانوا يتوقعونها في الضفة الأخرى، لكنهم يجدون أنفسهم في واقع أكثر مرارة من ذلك الموجود في أوطانهم. وحاز حميد سكيف بها عام 2007 على جائزة أحسن رواية فرنسية مكتوبة.
راقص الهيب هوب، حميد بن ماهي، رفقة فرقته ''أور سيري''، حوّل عام 2010 ''جغرافية الخطر'' إلى عرض كوريغرافي يحمل نفس العنوان، وبعد أن قدّمه في عدد من المدن الأوربية، سيتمكّن الجمهور الجزائري من متابعة هذا العمل الإبداعي الاستثنائي في ختام المهرجان الدولي لأدب وكتاب الشباب الذي يحمل في هذه الدورة شعار ''حرّر خيالك".
وللتذكير، فإنّ الشاعر والروائي والإعلامي الجزائري المغترب، حميد سكيف، واسمه الحقيقي ''محمد بن مبخوت''، أطلق عليه النقّاد لقب الكاتب السري'' الذي برع في الكتابة الساخرة باللغة الفرنسية وعانى من المتاعب جرّاء ذلك، وظلّ يعتبر نفسه ''رجلا مستحيلا'' لا يزال ينبض بخفقان أعمال شعرية وروائية متميّزة مثل ''قصائد الوداع''، ''جغرافيا الخطر''، ''الأميرة والبهلوان'' و''سيدي الرئيس''، واشتهر الفقيد في الخارج أكثر منه في الجزائر، منذ اتّخاذه مدينة هامبورغ الألمانية مُقاما له منذ سنة ,1997 إلى غاية انطفاء شمعته عن سن يناهز 60 سنة غداة مرض عضال.
وُلد سكيف بمدينة وهران في مارس سنة ,1951 بدأ الكتابة مبكّرا، وظهرت عليه ميولات واضحة إلى الشعر والمسرح، وسرعان ما مارس الصحافة التي ظلّ وفيا لها رغم احترافه الكتابة الروائية والشعرية، وبرز الراحل بنصوصه الشعرية في سن الثامنة عشر، وهو ما جعل الشاعر الشهير جون سيناك ينشر نصوص سكيف ضمن ''أنطولوجيا الشعر الشبابي الجزائري المكتوب بالفرنسية'' (1971)، كما كتب سكيف في أسبوعية ''الثورة الإفريقية''، وكذا في يومية ''لا ريبوليك'' بين أواخر ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، ثمّ انضمّ إلى وكالة الأنباء الجزائرية سنة 1975 وبقي فيها إلى غاية مطلع التسعينيات، ليهاجر إلى ألمانيا غداة محاولة اغتياله سنة .1992
وفي ألمانيا، توافر له مناخ مناسب سمح له بإصدار دواوينه الشعرية وعدد من الروايات التي فجرت بسخريتها الدامعة صخبا نقديا في القارة العجوز، بالتزامن مع اشتغاله على الترويج للثقافتين الجزائرية والعربية في قلب أوروبا، وافتك تنويهات عديدة بينها الجائزة الألمانية لأدب المنفى (2005) وجائزة أحسن رواية فرنسية (2007).
وفي رثائها للفقيد، وصفت وزيرة الثقافة الجزائرية، خليدة تومي، سكيف، ب''الشاعر المتجذّر في الثقافة الشعبية'' و''المعلم المتشبع بالأدب الكلاسيكي''، فضلا عن كونه ظلّ ''رمزا مبهرا بالتعابير الأدبية المعاصرة''، التي عكست في شخصيته انفتاحا ثقافيا عاليا وذوقا أدبيا رفيعا يجعلانه راسخا إلى الأبد في عمق الذاكرة والضمير الإنساني.
وخلال إقامته في هامبورغ كان لفترة مسؤولاً عن إدارة مركز التبادل الثقافي''ألف ما'' في هامبورغ، كما ساهم في تأسيس ناد ثقافي عربي في هامبورغ، وعرف عن سكيف نشاطه الإنساني الدؤوب لمساعدة اللاجئين والشبان المغاربيين المهاجرين، ومن كلمات الراحل''أنا رجل مستحيل، من قدامى حرب منسية، أكتب القصائد لتسليط الضوء على يوم أو صبغ شعر الليل''،
وكان آخر ظهور له في الجزائر في شهر جويلية 2009 بمناسبة المهرجان الثقافي الإفريقي الثاني، حيث شارك في ''إقامة الكتابة'' (تحرير عمل جماعي) بمعية كتاب جزائريين وأفارقة معروفين، وخصّص الراحل آخر أيامه لإنجاز مؤلف مشترك مع زوجته الباحثة الألمانية المتخصصة في الدراسات الإسلامية، السيدة أورزولا غونتر، حول مذكراته، وقد أكدت أورزولا أنّها ستعمل على أن يرى هذا المؤلف (المذكرات) النور قريباً ودعت أصدقاءه إلى تقديم مساهماتهم.
وللإشارة، فإنّ الدورة الجديدة من المهرجان الدولي لأدب وكتاب الشباب، ستعرف نقلة نوعية من حيث الفضاءات المتاحة، فبالإضافة إلى ''قرية الفنانين'' برياض الفتح المكان التقليدي الذي يقام به المهرجان منذ الدورة الأولى، وقع الاختيار على ساحة ''كيتاني'' بباب الوادي، ساحة دار الثقافة ''مالك حداد'' بقسنطينة وساحة ''المشور'' بتلمسان، على أن تعرف ولايات أخرى واحدة من الشرق وأخرى من الغرب تنظيم الدورات القادمة، وذلك بهدف إعطاء التظاهرة أبعادا أكثر أهمية وإتاحة الفرصة لشريحة واسعة من المجتمع للاطلاع على مجرياته وفعالياته المتنوّعة.
وفيما سيعرف المهرجان مشاركة 60 دار نشر جزائرية، لن تكون دور النشر الأجنبية حاضرة وذلك كخيار اتّبعته محافظة المهرجان، حيث خصّصت جناحين دوليين كبيرين، الأوّل مخصّص للأدب والثاني لكتاب الشباب، وقد تمّ اختيار العناوين التي ستعرض بالتعاون مع جمعية المكتبيين الجزائريين، وهي كتب من دور نشر عالمية ليست متوفّرة عادة في رفوف المكتبات.
كما سيتمّ تنظيم ثلاث ورشات مهنية، الأولى موجّهة للمكتبيين والثانية للناشرين، أمّا الثالثة فخاصة بكتّاب أدب الشباب، وهي ورشات تدريبية على تقنيات الكتابة الموجّهة للطفل والشباب، إلى جانب تنظيم ملتقى يعرف مشاركة مختصين جزائريين وأجانب ويسلّط الضوء على دور المكتبات العمومية في ترقية وتطوير الكتاب.
وإلى جانب شقّه المهني، يحمل برنامج المهرجان ثلاثة محاور، المحور الأوّل خاص بنشاطات الأطفال والشباب ويرتكز على خمس ورشات تربوية ترفيهية، القصد منها جعل الشباب يتأقلمون مع مختلف الجوانب الفنية المرتبطة بالكتاب، وتتعلّق بالرسم، الإبداع الفني، القراءة، الكتّاب الناشئين والأدب والسينما.
ويتعلّق المحور الثاني بالشق الأدبي، إذ تمّت برمجة 7 مواضيع للنقاش، 12 كاتبا في حوار مشترك، 13 عرض كتب، أمسيتين شعريتين الأولى بعنوان ''قلق الشعراء'' والثانية ''الشعر في مرح'' بمشاركة البحريني قاسم حداد، الإيراني موسى بيدج، الفلسطينية نتالي حنظل، الكونغولي جبريال أوكنجي والجزائريين حكيم ميلود وعز الدين ميهوبي، أمّا المحور الثالث فيدور حول الشق الاستعراضي، حيث برمج المنظمون أربعة عروض فنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.