رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    برمجة 21 رحلة إجلاء إلى غاية 16 أوت    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    مجلة الجيش: ضرورة ايجاد حل سلمي لأزمة ليبيا    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    مقاتلات الاحتلال تقصف غزة (فيديو)    ياسين وليد يستمع لإنشغالات حاملي المشاريع المبتكرة وأصحاب الشركات الناشئة    استلام طريق جديد بقسنطينة قريبا    صيد بحري: مرسوم خاص لتنظيم الصيادين الحرفيين في شكل تعاونيات "قيد الإعداد"    بشار: قتيل وجريح في إنقلاب سيارة ببوعياش        شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    الاتحاد الدولي للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمي ب4%    القصة الكاملة لشحنة نترات الأمونيوم في ميناء بيروت        توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن            ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    عين مورينيو على بن رحمة    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين تموشنت: انتشال جثة غريق بشاطئ تارقة    الشروع في عملية تعقيم 62 مسجدا معنيا بقرار الفتح بالشلف    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    الحماية المدنية: أكثر من 15 ألف عون وإمكانيات معتبرة لمكافحة حرائق الغابات    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها        عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    منافسة توماس كاب 2020    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطّ فيها سكيف تجربة المهاجرين دون وثائق
بن ماهي يحرّك ''جغرافية الخطر''
نشر في المساء يوم 20 - 06 - 2011

ارتأت محافظة الدورة الرابعة للمهرجان الدولي لأدب وكتاب الشباب، أن تقف عرفانا لما قدّمه الشاعر، الروائي والإعلامي الجزائري المغترب، حميد سكيف الذي رحل إلى الأبد شهر مارس الماضي بعد مرض عضال، ويستحضر المهرجان روح صاحب ''قصائد الوداع'' من خلال عرض كوريغرافي من توقيع راقص الهيب هوب الجزائري حميد بن ماهي مستوحى من ''جغرافية الخطر".
الدورة الرابعة للمهرجان الدولي لأدب وكتاب الشباب التي تنطلق غدا الأربعاء الثاني والعشرين من جوان الجاري وتستمر إلى غاية التاسع والعشرين منه، ستقف بقاعة ''ابن زيدون'' برياض الفتح عند حدود ''جغرافية الخطر'' التي صدرت عام,2006 من خلال تعابير جسدية وإيحاءات فلسفية تترجم أهمّ تقاطعات هذا العمل الذي أبدعه سكيف، الذي كان يردّد على الدوام ''إذا كنت قد غادرت الجزائر فإن الجزائر لم تغادرني البتة".
وتعدّ ''جغرافية الخطر'' من أهم الأعمال الأدبية لسكيف، خطّ فيها تجربة حياة مريرة للمهاجرين دون وثائق، الذين يجبرهم الخوف على السكن في غرفة واحدة لمدة أشهر، هربا من الشرطة، حيث تتملّكهم مشاعر الضياع والخوف في سبيل البحث عن حياة أفضل كانوا يتوقعونها في الضفة الأخرى، لكنهم يجدون أنفسهم في واقع أكثر مرارة من ذلك الموجود في أوطانهم. وحاز حميد سكيف بها عام 2007 على جائزة أحسن رواية فرنسية مكتوبة.
راقص الهيب هوب، حميد بن ماهي، رفقة فرقته ''أور سيري''، حوّل عام 2010 ''جغرافية الخطر'' إلى عرض كوريغرافي يحمل نفس العنوان، وبعد أن قدّمه في عدد من المدن الأوربية، سيتمكّن الجمهور الجزائري من متابعة هذا العمل الإبداعي الاستثنائي في ختام المهرجان الدولي لأدب وكتاب الشباب الذي يحمل في هذه الدورة شعار ''حرّر خيالك".
وللتذكير، فإنّ الشاعر والروائي والإعلامي الجزائري المغترب، حميد سكيف، واسمه الحقيقي ''محمد بن مبخوت''، أطلق عليه النقّاد لقب الكاتب السري'' الذي برع في الكتابة الساخرة باللغة الفرنسية وعانى من المتاعب جرّاء ذلك، وظلّ يعتبر نفسه ''رجلا مستحيلا'' لا يزال ينبض بخفقان أعمال شعرية وروائية متميّزة مثل ''قصائد الوداع''، ''جغرافيا الخطر''، ''الأميرة والبهلوان'' و''سيدي الرئيس''، واشتهر الفقيد في الخارج أكثر منه في الجزائر، منذ اتّخاذه مدينة هامبورغ الألمانية مُقاما له منذ سنة ,1997 إلى غاية انطفاء شمعته عن سن يناهز 60 سنة غداة مرض عضال.
وُلد سكيف بمدينة وهران في مارس سنة ,1951 بدأ الكتابة مبكّرا، وظهرت عليه ميولات واضحة إلى الشعر والمسرح، وسرعان ما مارس الصحافة التي ظلّ وفيا لها رغم احترافه الكتابة الروائية والشعرية، وبرز الراحل بنصوصه الشعرية في سن الثامنة عشر، وهو ما جعل الشاعر الشهير جون سيناك ينشر نصوص سكيف ضمن ''أنطولوجيا الشعر الشبابي الجزائري المكتوب بالفرنسية'' (1971)، كما كتب سكيف في أسبوعية ''الثورة الإفريقية''، وكذا في يومية ''لا ريبوليك'' بين أواخر ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، ثمّ انضمّ إلى وكالة الأنباء الجزائرية سنة 1975 وبقي فيها إلى غاية مطلع التسعينيات، ليهاجر إلى ألمانيا غداة محاولة اغتياله سنة .1992
وفي ألمانيا، توافر له مناخ مناسب سمح له بإصدار دواوينه الشعرية وعدد من الروايات التي فجرت بسخريتها الدامعة صخبا نقديا في القارة العجوز، بالتزامن مع اشتغاله على الترويج للثقافتين الجزائرية والعربية في قلب أوروبا، وافتك تنويهات عديدة بينها الجائزة الألمانية لأدب المنفى (2005) وجائزة أحسن رواية فرنسية (2007).
وفي رثائها للفقيد، وصفت وزيرة الثقافة الجزائرية، خليدة تومي، سكيف، ب''الشاعر المتجذّر في الثقافة الشعبية'' و''المعلم المتشبع بالأدب الكلاسيكي''، فضلا عن كونه ظلّ ''رمزا مبهرا بالتعابير الأدبية المعاصرة''، التي عكست في شخصيته انفتاحا ثقافيا عاليا وذوقا أدبيا رفيعا يجعلانه راسخا إلى الأبد في عمق الذاكرة والضمير الإنساني.
وخلال إقامته في هامبورغ كان لفترة مسؤولاً عن إدارة مركز التبادل الثقافي''ألف ما'' في هامبورغ، كما ساهم في تأسيس ناد ثقافي عربي في هامبورغ، وعرف عن سكيف نشاطه الإنساني الدؤوب لمساعدة اللاجئين والشبان المغاربيين المهاجرين، ومن كلمات الراحل''أنا رجل مستحيل، من قدامى حرب منسية، أكتب القصائد لتسليط الضوء على يوم أو صبغ شعر الليل''،
وكان آخر ظهور له في الجزائر في شهر جويلية 2009 بمناسبة المهرجان الثقافي الإفريقي الثاني، حيث شارك في ''إقامة الكتابة'' (تحرير عمل جماعي) بمعية كتاب جزائريين وأفارقة معروفين، وخصّص الراحل آخر أيامه لإنجاز مؤلف مشترك مع زوجته الباحثة الألمانية المتخصصة في الدراسات الإسلامية، السيدة أورزولا غونتر، حول مذكراته، وقد أكدت أورزولا أنّها ستعمل على أن يرى هذا المؤلف (المذكرات) النور قريباً ودعت أصدقاءه إلى تقديم مساهماتهم.
وللإشارة، فإنّ الدورة الجديدة من المهرجان الدولي لأدب وكتاب الشباب، ستعرف نقلة نوعية من حيث الفضاءات المتاحة، فبالإضافة إلى ''قرية الفنانين'' برياض الفتح المكان التقليدي الذي يقام به المهرجان منذ الدورة الأولى، وقع الاختيار على ساحة ''كيتاني'' بباب الوادي، ساحة دار الثقافة ''مالك حداد'' بقسنطينة وساحة ''المشور'' بتلمسان، على أن تعرف ولايات أخرى واحدة من الشرق وأخرى من الغرب تنظيم الدورات القادمة، وذلك بهدف إعطاء التظاهرة أبعادا أكثر أهمية وإتاحة الفرصة لشريحة واسعة من المجتمع للاطلاع على مجرياته وفعالياته المتنوّعة.
وفيما سيعرف المهرجان مشاركة 60 دار نشر جزائرية، لن تكون دور النشر الأجنبية حاضرة وذلك كخيار اتّبعته محافظة المهرجان، حيث خصّصت جناحين دوليين كبيرين، الأوّل مخصّص للأدب والثاني لكتاب الشباب، وقد تمّ اختيار العناوين التي ستعرض بالتعاون مع جمعية المكتبيين الجزائريين، وهي كتب من دور نشر عالمية ليست متوفّرة عادة في رفوف المكتبات.
كما سيتمّ تنظيم ثلاث ورشات مهنية، الأولى موجّهة للمكتبيين والثانية للناشرين، أمّا الثالثة فخاصة بكتّاب أدب الشباب، وهي ورشات تدريبية على تقنيات الكتابة الموجّهة للطفل والشباب، إلى جانب تنظيم ملتقى يعرف مشاركة مختصين جزائريين وأجانب ويسلّط الضوء على دور المكتبات العمومية في ترقية وتطوير الكتاب.
وإلى جانب شقّه المهني، يحمل برنامج المهرجان ثلاثة محاور، المحور الأوّل خاص بنشاطات الأطفال والشباب ويرتكز على خمس ورشات تربوية ترفيهية، القصد منها جعل الشباب يتأقلمون مع مختلف الجوانب الفنية المرتبطة بالكتاب، وتتعلّق بالرسم، الإبداع الفني، القراءة، الكتّاب الناشئين والأدب والسينما.
ويتعلّق المحور الثاني بالشق الأدبي، إذ تمّت برمجة 7 مواضيع للنقاش، 12 كاتبا في حوار مشترك، 13 عرض كتب، أمسيتين شعريتين الأولى بعنوان ''قلق الشعراء'' والثانية ''الشعر في مرح'' بمشاركة البحريني قاسم حداد، الإيراني موسى بيدج، الفلسطينية نتالي حنظل، الكونغولي جبريال أوكنجي والجزائريين حكيم ميلود وعز الدين ميهوبي، أمّا المحور الثالث فيدور حول الشق الاستعراضي، حيث برمج المنظمون أربعة عروض فنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.