هذا مسار الإعلان عن نتائج المحليات..    انطلاق الاستئناف في قضية رجل الأعمال محي الدين طحكوت    إيني تتنازل عن حصة من مساهماتها ل سنام    الجزائر الأولى عربياً من حيث العقود والالتزامات القائمة    المغرب قام ب خطيئة كبرى    المنفي يحذر من عودة البلاد إلى مربع الصراع المسلح    السودان يعلن مقتل 6 من جنوده في هجوم للجيش الإثيوبي    المنتخب المحلي يواصل تحضيراته للقاء الافتتاحي    هذه هي الطرق المغلقة بسبب الثلوج والحذر مطلوب لسلامة الجميع    حجز 32 كيلوغراماً من الكوكايين في سطيف    تمديد صلاحية التذاكر إلى 31 ديسمبر    محرز يثني على بن رحمة و يكشف مفتاح التتويج بالتشامبيونزليغ    الوزير الأول يستقبل وزير الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية الليبية    حسبما أفاد به بيان لها و بمقر رئاسة الجمهورية رئيس الجمهورية يستلم أوراق اعتماد عدة سفراء    المعرض الدولي الثاني للدفاع (EDEX-2021) بالقاهرة الفريق السعيد شنقريحة يحل بالقاهرة لتعزيز التعاون الثنائي    عمارة : " نستهدف النجمة الثالثة في الكاميرون وأحداث أم درمان أمام الفراعنة لن تتكرر "    هزة أرضية بقوة 4 درجات ببجاية    مرسوم تنفيذي يحدد شروط منح الأراضي الفلاحية بالصحراء    توقيف سارق بسيدي امحمد محل 20 شكوى    إطلاق برنامج خاص لصيانة أجهزة الغاز    وقفات تاريخية في استذكار مقاومة الأمير عبد القادر    الاحتلال يسعى إلى تفريغ القدس من محتواها العربي والإسلامي    فخّ الأوميكرون..    تأسيس اللجنة الدولية لمساندة حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    تير يستقبل وفدا من الوكالة اليابانية للتعاون    تصريحات الرئيس رفعت اللُّبس حول الدعم    مناجم: وزارة الطاقة تنظم الثلاثاء المقبل يوما إعلاميا مخصصا للترويج للاستثمار المنجمي في الجزائر    تصفيات كأس أمم إفريقيا-2022 (سيدات) تحضيرات: الجزائر تفوز وديا على تونس 4-2    تنسيقية مقاومة الصهيونية و التطبيع : الاتفاق العسكري بين نظام المخزن و الكيان الصهيوني "وصمة عار"    براهيمي يتصدّر قائمة أغلى لاعبي كأس العرب    المنتخب الوطني يلغي مشاركته بسبب المتحوّر «أوميكرون»    إيدكس 2021 : الفريق شنقريحة يحل بالعاصمة المصرية القاهرة    المسابقة الدولية الخامسة لحفظ القرآن الكريم بدبي : الجزائرية صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    أفضل لاعب في العالم لعام 2021 يُعرف اليوم في باريس    غوارديولا : لن أدرّب أي ناد آخر في إنجلترا    كورونا: 172 إصابة جديدة و6 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    غرداية الشرطة تطلق صفحتها الرسمية عبر الفايسبوك    أعمر الزاهي أيقونة فنية ما تزال تلهم المواهب    معضلة حقيقية بحاجة إلى إرادة وتدخّل الفاعلين    التّاريخ والهويّة عنوان للسّيادة الوطنية    الجزائر ضيف شرف مهرجان العودة السّينمائي    السعودية تخفف شروط دخول الوافدين    "عنبر6" مسلسل درامي يجمع نجوم السينما العربية    تقلبات الطقس: الثلوج تكسو مرتفعات سيدي سميان بتيبازة بعد أربعة مواسم شتاء    وزير الاتصال محمد بوسليماني: المحليات فرصة للتغيير الحقيقي من أجل بناء جزائر جديدة    صالون وطني للفنون التشكيلية بتيارت قريبا    أزيد من 3400 مؤسسة تستفيد من الإعفاءات    إشادة بمواقف الأمير عبد القادر الجهادية والانسانية    4.29 مليون دولار لتثمين المنتجات المحلية    الكثير من الروائيين الشباب وقعوا في فخ استسهال الإبداع    منظومة السلامة المرورية في قسنطينة بحاجة لإعادة نظر    محبوبي مازال نتمناه    تحية لابن باديس    كورونا: 163 إصابة جديدة، 127 حالة شفاء و6 وفيات    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قوالب الموسيقى الكلاسيكية
تجربة فنية تغني التراث المغاربي
نشر في المساء يوم 10 - 12 - 2012

قدم الأستاذ والملحن المغربي بلعيد عكاف أول أمس، محاضرة تناول فيها "قوالب الموسيقى العالمية" وأعقبها بعرض موسيقي منوع نشطته فرقته الموسيقية "عكاف إخوان"، حاول من خلالها عرض مختلف قوالب الموسيقى العالمية، ملحا على ضرورة استغلالها علميا للنهوض بموسيقانا الوطنية والمحلية.
يشارك الأستاذ عكاف في المهرجان الثقافي الدولي الرابع للموسيقى السمفونية لثاني مرة وقد ثمن بالمناسبة فعالياته التي تتسم بالنشاط والاحترافية.
يرى المحاضر أن الموسيقى الكلاسيكية تعبير عام غير مجدد، وهي تعني الموسيقى الغربية العلمية وتمتد جذورها إلى الحضارة اليونانية القديمة.
اتخذت الموسيقى الكلاسيكية هذه التسمية منذ عصر الكلاسيكية في أوروبا وابتداء من 1820 سميت بالموسيقى الرومانسية بعدها توجهت هذه الموسيقى إلى الموسيقى الشعبية المحلية سواء في العزف أو الرقص، وبالتالي استهلمت منها الكثير وتوظف ألحانها، وكان من أشهر الملحنين الذين استلهموا من الموسيقى الشعبية (خاصة الدينية منها) باخ، لانتي، هاردي وغيرهم، بالمقابل تأثرت الموسيقى الشعبية فيما بعد بالموسيقى الكلاسيكية لتعود هذه الأخيرة إلى تسمية "الكلاسيكية" وتحملها إلى الآن.
تعني القوالب الأطر التي تنظم هذه الموسيقى، سواء في التنظيم العلمي أو على مستوى اللحن، ولكل عصر قالبه الذي يخضع أحيانا إلى فن فترته وللمتغيرات الدينية والسياسية والاجتماعية. بدأ المحاضر بعدها في تعريف كل قالب موسيقي على حدة بدأها بالسمفونية التي هي القالب العام وتحوي عدة آلات موسيقية (نحاسيات خشبيات، ايقاع) وقد أخذت السمفونية عن الاغريق وظهرت للجمهور مع حلول القرن "16 وازدهرت خلال القرن ال 19 م وتتميز السمفونية باجتماع صوتين متناغمين.
تؤدي السيمفونية فرق الاوركسترا والتي دخلت مرحلة الاحتراف منذ عام 1810 بقائد يؤطر أداءها قصد ضمان الانسجام وتوحيد الحس والعازفين أضيف لها فيما بعد الكورال. أما القصد السمفوني فهو تأليف موسيقى حر راج في المجر منذ قرون ويستوحى تأليفه من فكرة سمفونية أو شعرية وهو ذو حركة موسيقية واحدة، شاع هذا النوع في الدول الاسكندنافية نتيجة النزعة القومية الموسيقية، إلا أن هذا القالب عرف تراجعا بعد الحرب العالمية الأولى نتيجة الاهمال. الافتتاحية هي قالب موسيقى يتم تأليفه لآلات موسيقية مختلفة وهو يعزف في بداية العروض كعرض اوبرا مثلا.
المقصود بالافتتاحية هو جلب انتباه الجمهور للعرض المقترح وقد راجت كتابتها وتأليفها في ايطاليا وفرنسا وهي غير مرتبطة عضويا بالموضوع الذي سيقدم في العرض (ليس شرطا)، علما أنه بعد تطويرها أصبحت جزءا من العرض الرئيسي، كما أنها تخلت عن قالبها الموسيقى المقعد.
قالب الكونسيرتو ظهر في القرن 17 م وهو محبب لدى الجمهور العام يتميز بتنافس الفرد مع الجماعة أي العزف المنفرد مع الاوركسترا، والكونسيرتو قطعة موسيقية تكتب لآلة واحدة تتعامل في حوار موسيقي مع الأوركسترا، وهنا تظهر عبقرية التلحين وأصل هذا القالب ايطالي عزف في الموسيقى الكنسية الصارمة الحركات وفي موسيقى الحجرة المتميزة بحركاتها الحرة (نوتات). قالب آخر هو الكورستينو (تصغير للقالب السابق) إيطالي المنشأ يتيمز بالخفة والقصر والبساطة والحوار التناوبي بين الآلات الموسيقية... قالب سوناتا هو عمل كبير وضخم مكتوب خصيصا لآلة موسيقية واحدة (كمان أوبيانو مثلا)، وهي موسيقى ذات رنة خاصة تخصص في تأليفها كبار الملحنين وبدورها تنقسم إلى قسمين سوناتا الكنيسية ب 4 حركات وسوناتا الحجرة ذات الاستهلال الموسيقي والحركات الراقصة.الموسيقى والحركات الراقصة.قالب سوناتينا (تصغير للقالب السابق) وهو تأليف قصير وسهل.
أما فيما يتعلق بالقوالب الغنائية فتتصدرها الأوبرا التي ترتبط بالمسرح وبالعرض والتي احتكت بالجمهور ووصلت اوجها في القرن 19 والاوبرا، تعني الفن الغنائي وهي عمل ضخم بحضور مغنين وممثلين وراقصين مع حضور الاوركسترا...
تقدم بافتتاحية معزوفة تتميز بالتنوع وبالألحان القصيرة والراقصة والمغناة. وأعطى المحاضر نبذة عن روائع الاوبرا الكلاسيكية في ايطاليا، ألمانيا وروسيا.
لم تنل الاوبيرا نجاحا وانتشارا في القرن ال 20 خاصة بعدما استغلتها العروض والتسجيلات التلفزيونية (أكثر بالولايات المتحدة) وعرفت اقبالا منقطع النظير من الجمهور، لكنها تراجعت نوعا ما مع نهاية القرن لاسباب اقتصادية في المقام الأول مما أجبر المختصين على النهوض بها.
نوع الاوبيرات يتميز بارتباطه بالمسرح وبالرقص والغناء وبطابعه الموسيقي المرح وبمقاطعه الخفيفة وأحيانا الهزلية.
قوالب موسيقية أخرى تم عرضها، منها الكوميديا الموسيقية ذات الموسيقى المرحة والخفيفة والنهايات السعيدة تميزت بالفرجة والرواج.
هناك الاوراتوريو وهو موشح ديني مسيحي بمجموعة صوتية أو بحكواتي يحكي قصة المسيح أو قديس ما أو امجاد اسطورية وفيه تسقط قوالب المسرح والديكور.
قالت الكانتات ظهر في 1620 بمقاطع موسيقية ذات موضوعات مختلفة، هناك أيضا موسيقى الحجرة التي تعزف بالآلات الوترية للنبلاء والنخبة.
في نهاية تدخله تمنى المحاضر أن يثمن مغربنا العربي كفاءاته العلمية الموسيقية قصد النهوض بتراثنا الموسيقي الغني.
في الأخير، قدم المحاضر نماذج موسيقية من خلال مرافقة فرقته "الإخوان" والتي تضم العازفين علي وبدر وعزيز عكاف وحسن بييي. ومن بين الآلات المستخدمة (الايقاع بأنواعه، الڤمبري، البيانو، كويترة، قيتارة وغيرها).
هدف العرض هو تفعيل الآلات الموسيقية المحلية ذات النفحة الروحية الانسانية واقحامها في قطع موسيقية عالمية أو غربية وهذا لتمكينها من أداء كل الأصوات، لذلك تم تقديم "الكرفان" في نوع الجاز والذي تشبه آلاته آلات موسيقية أمازيغية مثل تلك المنتشرة في أولاد سيد أحمد موسى بمراكش، إضافة الى قطعة "سوزانا" التي وظفت فيها آلة "اللوتار" و«الرباب" وكان المزيج روعة في الأداء اعجب الحضور خاصة الطلبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.