الجوية الجزائرية تفتح باب التوظيف لتقنيي ومهندسي الطائرات    البرلمان الجزائري يشارك في افتتاح أشغال الندوة الأوروبية ال 43 لتنسيق الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي    حطاب يندد بظاهرة العنف    تدفق الانترنت الثابت ينتقل إلى 2 ميغا مع تخفيض في التسعيرة    وفاة صحفي جريدة الخبر محمد شراق    ماذا يحدث داخل الأفلان    توقيع اتفاقية تعاون بين الوكالة الفضائية الوطنية و وكالة الموارد المائية للوقاية من مخاطر الفيضانات    بالصور..5 قتلى منهم أفارقة في حادث مروري خطير بتمنراست    أحداث شغب بعد مقابلة اتحاد الجزائر- شباب قسنطينة    بوتفليقة يجدد دعم الجزائر الكامل للقضية الفلسطينية    رفع قيمة التحويلات الاجتماعية لا علاقة له بالرئاسيات    عيسى :الدولة ستوفر الحماية التامة للإمام    واشنطن ستحاسب قتلة خاشقجي    أويحيى يمثل الرئيس بوتفليقة في أشغال القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    حطاب:”على مديريات الشباب والرياضة أن تتحرك وأن لا تترك الشرطة لوحدها”    «الغذاء العالمي» يحذّر من تعرض 18 مليونا لمجاعة في اليمن    سيدة مصرية : خاشقي كان زوجي    هند صبري: لهذا السبب هددني جمهور سعد لمجرد وبَناتي بالاغتصاب؟!    الأرصاد الجوية تحذر من أمطار غزيرة في ولايات الجنوب    ميهوبي يفتتح معرض الفنان التشكيلي المجاهد “فارس بوخاتم”    لوروا : “أرضية الميدان ستعيق الأداء الجيد للمنتخبين”    مجهودات الرئيس أعطت للمرأة‮ ‬مكانتها في‮ ‬مختلف المجالات    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    سكان حي‮ ‬الفداء‮ ‬يستنجدون بوالي‮ ‬العاصمة لترحيلهم    مشاريع سكنية في‮ ‬الأفق وعمليات تنموية هامة لفائدة السكان‮ ‬    الخضر‮ ‬يمثلون العرب    تحديد مقاييس الإنجاز قريبا‮ ...‬زعلان‮: ‬    التفكير في إعادة بعث نشاط بواب العمارات    أدرار تحتضن الاحتفالات الرسمية    الترخيص للمغتربين بالانتساب للنظام الوطني للتقاعد    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    وزارة الصحة تستحدث سجلا وطنيا للتكفل بتشوهات القلب الجينية عند الأطفال    من أذكار الصّباح: اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسَينا    من أسماء النبي محمد العاقب الماحي الحاشر    زيد بن نفيل الحنيفي الذي آمن بالنبيّ    أسئلة القرن؟... ماذا أعددنا للقرن الواحد والعشرين؟    مسجد *الأمير عبد القادر* بالبركي يفتح أبوابه أمام المصلين في 3 ديسمبر    6 أشهر حبسا ضد فتاة تنتمي لعصابة قطاع طرق    جمعية وهران في مأمورية وقف النزيف في بوسعادة    والي وهران يتوعد شركة **أم سي سي** الصينية بإيفاد لجنة من مفتشية العمل    الملفات الطبية و الأطفال ورقة رابحة لضمان الرعاية و الإقامة    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    انطلاق أشغال تهيئة المنطقة الصناعية الجديدة بالقليعة بسعيدة    مختصون في السياحة يدعون لخلق تعاون دولي لتحريك القطاع    بطاطا محمّلة بالأتربة ب 70 دج    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    طيارون يرصدون أطباقا طائرة    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    نشوب حريق بمصلحة أمراض الدم وحدة الرجال بالمستشفى الجامعي الحكيم ضربان بعنابة    هذه هي فضائل الصلاة على النبي يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عثمان بدري يعرض التجارب الجديدة في الشعر الجزائري
توقيعات جيل الشباب في سجل القوافي
نشر في المساء يوم 25 - 06 - 2013

قدم الدكتور عثمان بدري، أول أمس، محاضرة بعنوان: “التجارب الجديدة في الشعر الجزائري” تطرّق فيها إلى واقع الإبداع الشعري عند جيل الشباب، مثمنا ما تحقق، ملفتا إلى بعض الهفوات التي قد لا ينتبه إليها الشباب المنطلق بموهبته فقط.
نظم اللقاء، ضمن فعاليات ملتقى ”مزغنة للإبداع الأدبي والفكري، الكتابة قضية ورؤية ووجهة نظر”، في طبعته الأولى التي احتضنها مقر اتحاد الكتاب بالعاصمة على امتداد ثلاثة أيام.
في بداية تدخله، أشار المحاضر إلى أنه يطمح لحياة ثقافية تربط بين أجيال المبدعين والنقاد والمؤسسات، إذ لانزال ولأسباب متعددة نعاني القطيعة، وهذا ما يفسر هجرة الجمهور للفضاءات الثقافية وهذه الهجرة والقطيعة تميّز المشهد الثقافي في كل البلدان العربية التي زارها المحاضر، بل ربما الجزائر أحسن حظا وحضورا من غيرها من هذه البلدان، مؤكّدا أنّه طالما هناك جيل ينفعل بالكلمة وله القدرة على أن يفضي فهناك أمل لحياة إبداعية، يتواصل فيها الجميع وينصت بعضهم إلى بعض حتى في خلافاتهم.
عبّر المحاضر عن إعجابه بالمؤسسات الرسمية (التابعة للدولة) التي طبعت أعمالا شعرية للشباب الذين هم اليوم الراهن الثقافي منهم، مثلا مالك بوذيبة، محمد الصالح بوبغلة عدالة عساسلة، صلاح الدين باوية وغيرهمم.
الدكتور عثمان بدري على صلة مستمرة بتجارب إبداعية شعرية سواء في الجزائر أو في المغرب العربي والوطن العربي عموما، باعتباره كان محكما لجوائز الشعر العربي لفترات، ما مكّنه من الاطلاع على هذه التجارب منذ بداية الثمانينيات وحتى اليوم.
أعطى المحاضر نبذة عن مراحل الشعر الجزائري الحديث، بدأها بمرحلة ما قبل الستينيات التي ظهر فيها محمد العيد آل خليفة ومفدي زكريا والشبوكي، وهؤلاء يمثلون جيل العمالقة، عبّروا عن الوجدان الجمعي للجزائر، ثم أتت مرحلة السبعينيات التي ظهر فيها بلقاسم خمار وأحمد حمدي وغيرهما، ثم جاء جيل الثمانينيات كحرز الله وفلوس لخضر، وميهوبي ثم صدّيقي وصولا إلى الجيل الواعد الذي انطلق في العشرية الأخيرة.
بالمناسبة، أكّد المحاضر أن الشعر الجزائري منذ بداية التسعينيات أصبح له موقع متميز في تضاريس الشعر العربي، بل أنه أحيانا نجد الصوت الشعري الجزائري يطمح إلى التفوق العربي، وهو رأي أجمع عليه النقاد العرب.
وتوقف المحاضر عند بعض الاشكالات التي يمر بها الشعر الجزائري والعربي اليوم، منها فكرة تعدّد أشكال القول التي تنوّعت وتفرّعت، إذا أنّ المبدع تزاحمت وتراكمت عليه الأنواع الأدبية كوجود قصة تشبه قصيدة وظهور هجين بين النثر والشعر، وقصيدة النثر وهكذا تنوّع أداء المبدعين مما قلل من المنارة الشعرية، كما اتجه المبدعون إلى الرواية، مما جعل أكبر النقاد العرب منهما جابر عصفور ومحمد برادة (صديقا عثمان سعدي) يصفان الراهن بأنه زمن الرواية، إلاّ أنّ المحاضر وجد في هذا الحكم تسرّعا لأنّ الرواية تبقى صوت المدينة والشعر يبقى مسؤولية وذا سلطة واضحة ومباشرة.
أكّد عثمان بدري، أنّ الكثير من الشعراء الشباب عندنا يمتلكون لغة شعرية جميلة ومخيّلة حيوية، كما أبدى إعجابه بتوظيف هذا الجيل للأشكال الحكائية وثقافة الغياب.. أي الانتقال من عالم الحضور إلى عالم آخر، وهو إعجاز بياني وبلاغة استغلها شعراء شباب منهم، رضا بورابعة، حيث استمد بعض الصور من آيات القرآن، تماما كما فعل درويش عندما استحضر الكتب السماوية في أحد أعماله والانتقال من عالم الحاضر (السجن) إلى عالم آخر أكثر اتساعا وتحررا، وذلك لتفادي المباشرة والتقريرية الذي يفرضها عالم الواقع على المبدع، في حين أن العالم الآخر هو بحث عن أمل للحياة.
كما أشار المحاضر، إلى أن شعراء الجيل الجديد يوظفون الوجدان الشعبي من أجل تحدي الواقع الصعب والضيق.
ومن جهة أخرى، أشار المحاضر إلى أن الجيل الجديد مختلف عما سبقه من حيث تبنّي القضايا الكبرى، كالتحرر والسيادة، وغالبا ما يبرز مواقفه من هذه القضايا عن طريق الاحتجاج على الحق ومساءلة للواقع العربي كنوع من التفاعل أكثر منه التزام مباشر.
في الأخير، توقف الدكتور بدري عند بعض نقائص هذا الجيل الشاب، منها الاختلال الايقاعي الذي يظهر أحيانا في أعماله، وفي أحيان أخرى نقص في امتلاك ملكة اللغة وظهور الخطابه المباشرة أحيانا، لذا نصح بقراءة عيون الشعر العربي من أجل التدريب، كما أنّ -حسبما أشار- الشعر لا يؤلد إلا شعرا.
اختتم اللقاء بقراءات شعرية أغلبها في الشعر الشعبي (بالعربية الدارجة والأمازيغية) من توقيع الشعراء حدّوش يحيى، كمال شرشار، مسعود طيبي وسمية معاشي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.