بن صالح يؤكد على ضرورة ترشيد النفقات في قانون المالية 2020    سفيرة أندونيسيا تدعو إلى مشاريع شراكة بين البلدين    نصر الله في الانتخابات الإسرائيلية!    إطلاق جيل جديد من شبكة الإنترنت اللاسلكية "واي فاي"    نابولي يقهر حامل اللقب في غياب غولام    الطبقة السياسية تتقاطع في أن الانتخابات الرئاسية أحسن مخرج للأزمة    البحث العلمي في الجزائر بعيد عن المعايير الدولية        الفريق ڤايد صالح في زيارة تفتيش وعمل إلى الناحية العسكرية السادسة    إقصاء شباب قسنطينة من طرف المحرق البحريني    إصابة 8 أشخاص والوالي يزور المواطنين المتضررين    وفاة المخرج موسى حداد عن عمر ناهز 81 سنة    أزمة توحيد المصطلحات وتوطينها تحد يجب رفعه    رابحي يشيد بأهمية الإعلام في دعم الحوار والذهاب إلى رئاسيات ديمقراطية    أعضاء الجمعية العامة يوافقون على مقترح “الفاف”    البرازيل تواجه عملاقين إفريقين وديا    الخزينة تقتصد أكثر من 1 مليار دولار بفضل ترشيد الواردات    إنقاذ عائلة من 05 أفراد جرفتهم السيول بتبسة    لجنة وزارية تحط الرحال بولاية عين تموشنت    تراجع في إنتاج البقول الجافة ب29 بالمئة والحبوب ب 2 بالمئة هذه السنة بعنابة    مراجعة القوائم الانتخابية في 22 سبتمبر تحضيرا لإستحقاقات 12 ديسمبر    ضربة موجعة لمانشستر سيتي قبل مباراة شاختار    فرنسا تدفع باتجاه شطب السودان من قائمة الإرهاب    العاهل السعودي يؤكد قدرة المملكة على الدفاع عن أراضيها ومنشآتها    أسعار النّفط تتراجع إلى 69 دولارا للبرميل    زطشي: «قرار الجمعية العامّة تاريخي وسيمنح الكرة الجزائرية بعدا آخر»    المواطن فرض إيقاعه على المشهد لإعادة تشكيل الخارطة السياسية    100 حالة لالتهاب الكبد الفيروسي «أ» بتيزي وزو    هذه تفاصيل قضية رفع الحصانة عن طليبة    50 ألف تاجر أوقفوا نشاطهم والقدرة الشرائية للمواطنين ستنهار    منح اعتماد ممارسة النشاط للوكلاء والمرقين العقاريين من صلاحيات الولاة من اليوم فصاعدا    الناطق الرسمي للحكومة يشيد بدور الجيش في احتضان مطالب الشعب    البعوض يعود للجزائر عبر بوابة الشمال السكيكدي    باتيلي يستنجد بكودري وموساوي لتعويض ربيعي وبوحلفاية    لعنة الأعطاب تطارد “إير آلجيري”    “ديروشر “: أمريكا ضيف شرف بمهرجان “فيبدا” بالجزائر    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    إنتخابات الكيان الصهيوني :نتنياهو يستنجد باصوات المستوطنين اليهود ضد منافسه العربي    تنصيب أزيد من 4500 طالب عمل بتبسة    فتح مستشفى يتسع ل 120 سريرا بثنية العابد في باتنة    لفائدة قطاع التربية بقسنطينة‮ ‬    يخص عدة محاور تربط بالعاصمة‮ ‬    ايداع سمير بلعربي الحبس المؤقت    لجنة الإنضباط تستدعي شريف الوزاني    وزير الداخلية: الإحصاء السكاني في 2020    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    حجز 10 آلاف قرص مهلوس ببئر التوتة    المسرحي الراحل عبد القادر تاجر    .. الكيلاني ابن «الأفواج»    هل الإعلاميون أعداء المسرح ؟    عشريني مهدد بالسجن 18 شهرا بتهمة اغتصاب طفلة    محمد الأمين بن ربيع يمثل الجزائر    المترشح الأوفر حظا لتولي الرئاسة في تونس يعد بزيارة الجزائر    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختتام المسرح الدولي الخامس ببجاية
أسدل الستار في بجاية ورفع في عدة ولايات
نشر في المساء يوم 08 - 11 - 2013

حوالي مائتي عرض مسرحي، 300 ضيف و19 دولة مشاركة من مختلف دول العالم استقطبتهم مدينة بجاية لمهرجانها الدولي الخامس الذي أسدل ستار اختتامه ليل الخامس من نوفمبر الجاري بدار الثقافة، بحضور والي ولاية بجاية والفرق المشاركة التي تم تكريمها بشموع كهربائية ترمز لبجاية "فوانيس” ودروع لكل الفرق المشاركة من 19 بلدا وشهادات تقدير وباقات ورد وتكريم لرجال الفن ببجاية الذين خدموا المسرح البجاوي.
على موسيقى سيمفونية وأغاني المطرب جمال علام، كان حفل اختتام المهرجان الدولي الخامس للمسرح بالقاعة الكبرى بدار الثقافة التي امتلأت عن آخرها بالجمهور البجاوي الذواق للمسرح والفن ليلة الأربعاء الفارط، المسرح الذي عشقه البجاويون وحضروه بكثافة رغم تواحد الأوقات وعرض أكثر من أربعة عروض في سهرة واحدة، بالإضافة إلى النشاطات الجوارية في البلدات والدوائر، حيث احتضنت تيشي خمسة عروض، برباشة ثلاثة عروض، أميزور ثلاثة عروض، القصر ثلاثة عروض وكثير من المناطق الأخرى، مما جعل محافظ المهرجان يفكر في فتح فضاءات أخرى في الساحات والمرافق العمومية المغلقة كأسواق الفلاح، بالإضافة إلى التفكير في إدراج ما يعرف بمسرح الغرف الذي يتم فيه العرض في غرفة تسع لأربعين متفرجا فقط.
ونظرا للإقبال الكبير للجمهور البجاوي، فكر القائمون على المهرجان في إدخال مسرح السرك في الدورة السادسة لسنة 2014 ومسرح الأطفال، بالإضافة إلى مسرح الحكواتي من أجل المحافظة على التراث وإيصاله إلى الأجيال حتى يتم الحفاظ على خصائص ومميزات مجتمعنا.
من جانب آخر، لم تبق العروض المسرحية حبيسة مسرح بجاية، بل تم نقلها لتعرض في الجزائر العاصمة كمسرحية “كسبار الألمانية”، بالإضافة إلى المسارح الأخرى؛ عنابة، باتنة وسكيكدة.
ومن الفرق التي لم يحالفها الحظ للمشاركة هذه السنة؛ الفرق الفلسطينية التي كانت مبرمجة في المهرجان حتى اللحظات الأخيرة منه، وسبب عدم الحضور إلى بجاية يعود إلى غلق معبر رفح بين مصر وفلسطين، وإلى جانب الفرق الفلسطينية هناك أيضا دولة عربية شقيقة لم تحضر، وهي الفرق العراقية وسبب عدم قدوم الفرق المسرحية العراقية يعود إلى الوضع الأمني، مما أعاق حضور مسرح العراق.
الجمهور البجاوي حضر بكثافة العروض المسرحية قدر عدده حسب التقارير الواردة عن محافظة المهرجان بثمانين ألف متفرج، بالإضافة إلى الجمهور الذي بقي خارج قاعة العرض والذي لم يسعفه الحظ لمشاهدة العروض، كما نظمت عدة ندوات في أماكن متعددة من الفنادق، ويعاب على المهرجان الخامس الدولي للمسرح سوء التنظيم وتزامن أوقات العروض المسرحية وغياب الإعلان المسبق عن أوقات العروض، عدم وجود منسق بين الإعلاميين والمهرجان، تسليم برنامج المهرجان للصحفيين في اليوم الرابع للمهرجان وبعض الصحفيين لم يتسلموا البرنامج والملف، بالإضافة إلى إحداث تغيّرات على البرنامج المسلم للصحفيين.
فيما يخص العروض لم تكن في مستوى طموح الجمهور، حيث كانت عروضا هزيلة باستثناء المسرح الجهوي البجاوي والمسرح الألماني، أما بقية العروض فهي للمنولوغ أقرب لأنها اعتمدت على ممثلين أو ثلاثة ممثلين، هذا من ناحية عدد الممثلين المشاركين في تجسيد النص المسرحي، كما طبع عملية العروض الإيحاءات والرقص والحركات والسرد الصوتي والغناء.
غابت خلال هذه العروض المسرحية الموضوعات المسرحية التي تعني الفرجة باستثناء بعض الأعمال التي كان فيها النص المسرحي موجودا، كالمسرح الألماني والمسرح الجهوي لبجاية في مسرحية “امرأة من ورق” التي كتب نصها الدكتور وسيني الأعرج وترجمت إلى القبائلية، أما باقي النصوص سواء الأجنبية كالبلجيكية والفرنسية والسويسرية والإيطالية، فهي عروض شاركت فرقها من أجل المشاركة فقط، هناك جانب آخر يعاب على المهرجان وهو عدم وجود قراءة للنصوص والعروض لاختيار العروض الجيّدة التي تتناسب وقيمنا الاجتماعية التي تتماشى وأخلاقياتنا وقيمنا، عكس ما قدمته بعض الفرق، كالفرقة السويسرية التي يدور موضوعها حول أختين تمتهنان العهر وتجسدانه على الخشبة، بالنسبة للمجتمعات الغربية هذا أمر طبيعي لا تستهجنه المجتمعات الغربية، كما طغت على المهرجان الدولي الخامس للمسرح اللغة الفرنسية وكانت هي السيدة من خلال البرنامج المسلم، مما صعب على كثير من الأشقاء متابعة المهرجان، أو حتى التعريف بالضيوف والنجوم وبالأخص منهم الأجانب، رغم وجود لجنة خاصة بالتراجمة من اللغة الرسمية العربية إلى اللغات الأخرى، حيث أن البجاويين، وخاصة فئة الشباب منهم، تجيد أكثر من لغة من عربية وأمازيغية وإنجليزية وألمانية وفرنسية، لكن اللغة التي كانت مهيمنة في الأعمال والمعاملات التخاطبية هي اللغة الفرنسية، حتى أحس الكثير بالغربة ونحن في بلدنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.