رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    برمجة 21 رحلة إجلاء إلى غاية 16 أوت    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    مجلة الجيش: ضرورة ايجاد حل سلمي لأزمة ليبيا    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    مقاتلات الاحتلال تقصف غزة (فيديو)    ياسين وليد يستمع لإنشغالات حاملي المشاريع المبتكرة وأصحاب الشركات الناشئة    استلام طريق جديد بقسنطينة قريبا    صيد بحري: مرسوم خاص لتنظيم الصيادين الحرفيين في شكل تعاونيات "قيد الإعداد"    بشار: قتيل وجريح في إنقلاب سيارة ببوعياش        شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    الاتحاد الدولي للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمي ب4%    القصة الكاملة لشحنة نترات الأمونيوم في ميناء بيروت        توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن            ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    عين مورينيو على بن رحمة    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين تموشنت: انتشال جثة غريق بشاطئ تارقة    الشروع في عملية تعقيم 62 مسجدا معنيا بقرار الفتح بالشلف    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    الحماية المدنية: أكثر من 15 ألف عون وإمكانيات معتبرة لمكافحة حرائق الغابات    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها        عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    منافسة توماس كاب 2020    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختتام المسرح الدولي الخامس ببجاية
أسدل الستار في بجاية ورفع في عدة ولايات
نشر في المساء يوم 08 - 11 - 2013

حوالي مائتي عرض مسرحي، 300 ضيف و19 دولة مشاركة من مختلف دول العالم استقطبتهم مدينة بجاية لمهرجانها الدولي الخامس الذي أسدل ستار اختتامه ليل الخامس من نوفمبر الجاري بدار الثقافة، بحضور والي ولاية بجاية والفرق المشاركة التي تم تكريمها بشموع كهربائية ترمز لبجاية "فوانيس” ودروع لكل الفرق المشاركة من 19 بلدا وشهادات تقدير وباقات ورد وتكريم لرجال الفن ببجاية الذين خدموا المسرح البجاوي.
على موسيقى سيمفونية وأغاني المطرب جمال علام، كان حفل اختتام المهرجان الدولي الخامس للمسرح بالقاعة الكبرى بدار الثقافة التي امتلأت عن آخرها بالجمهور البجاوي الذواق للمسرح والفن ليلة الأربعاء الفارط، المسرح الذي عشقه البجاويون وحضروه بكثافة رغم تواحد الأوقات وعرض أكثر من أربعة عروض في سهرة واحدة، بالإضافة إلى النشاطات الجوارية في البلدات والدوائر، حيث احتضنت تيشي خمسة عروض، برباشة ثلاثة عروض، أميزور ثلاثة عروض، القصر ثلاثة عروض وكثير من المناطق الأخرى، مما جعل محافظ المهرجان يفكر في فتح فضاءات أخرى في الساحات والمرافق العمومية المغلقة كأسواق الفلاح، بالإضافة إلى التفكير في إدراج ما يعرف بمسرح الغرف الذي يتم فيه العرض في غرفة تسع لأربعين متفرجا فقط.
ونظرا للإقبال الكبير للجمهور البجاوي، فكر القائمون على المهرجان في إدخال مسرح السرك في الدورة السادسة لسنة 2014 ومسرح الأطفال، بالإضافة إلى مسرح الحكواتي من أجل المحافظة على التراث وإيصاله إلى الأجيال حتى يتم الحفاظ على خصائص ومميزات مجتمعنا.
من جانب آخر، لم تبق العروض المسرحية حبيسة مسرح بجاية، بل تم نقلها لتعرض في الجزائر العاصمة كمسرحية “كسبار الألمانية”، بالإضافة إلى المسارح الأخرى؛ عنابة، باتنة وسكيكدة.
ومن الفرق التي لم يحالفها الحظ للمشاركة هذه السنة؛ الفرق الفلسطينية التي كانت مبرمجة في المهرجان حتى اللحظات الأخيرة منه، وسبب عدم الحضور إلى بجاية يعود إلى غلق معبر رفح بين مصر وفلسطين، وإلى جانب الفرق الفلسطينية هناك أيضا دولة عربية شقيقة لم تحضر، وهي الفرق العراقية وسبب عدم قدوم الفرق المسرحية العراقية يعود إلى الوضع الأمني، مما أعاق حضور مسرح العراق.
الجمهور البجاوي حضر بكثافة العروض المسرحية قدر عدده حسب التقارير الواردة عن محافظة المهرجان بثمانين ألف متفرج، بالإضافة إلى الجمهور الذي بقي خارج قاعة العرض والذي لم يسعفه الحظ لمشاهدة العروض، كما نظمت عدة ندوات في أماكن متعددة من الفنادق، ويعاب على المهرجان الخامس الدولي للمسرح سوء التنظيم وتزامن أوقات العروض المسرحية وغياب الإعلان المسبق عن أوقات العروض، عدم وجود منسق بين الإعلاميين والمهرجان، تسليم برنامج المهرجان للصحفيين في اليوم الرابع للمهرجان وبعض الصحفيين لم يتسلموا البرنامج والملف، بالإضافة إلى إحداث تغيّرات على البرنامج المسلم للصحفيين.
فيما يخص العروض لم تكن في مستوى طموح الجمهور، حيث كانت عروضا هزيلة باستثناء المسرح الجهوي البجاوي والمسرح الألماني، أما بقية العروض فهي للمنولوغ أقرب لأنها اعتمدت على ممثلين أو ثلاثة ممثلين، هذا من ناحية عدد الممثلين المشاركين في تجسيد النص المسرحي، كما طبع عملية العروض الإيحاءات والرقص والحركات والسرد الصوتي والغناء.
غابت خلال هذه العروض المسرحية الموضوعات المسرحية التي تعني الفرجة باستثناء بعض الأعمال التي كان فيها النص المسرحي موجودا، كالمسرح الألماني والمسرح الجهوي لبجاية في مسرحية “امرأة من ورق” التي كتب نصها الدكتور وسيني الأعرج وترجمت إلى القبائلية، أما باقي النصوص سواء الأجنبية كالبلجيكية والفرنسية والسويسرية والإيطالية، فهي عروض شاركت فرقها من أجل المشاركة فقط، هناك جانب آخر يعاب على المهرجان وهو عدم وجود قراءة للنصوص والعروض لاختيار العروض الجيّدة التي تتناسب وقيمنا الاجتماعية التي تتماشى وأخلاقياتنا وقيمنا، عكس ما قدمته بعض الفرق، كالفرقة السويسرية التي يدور موضوعها حول أختين تمتهنان العهر وتجسدانه على الخشبة، بالنسبة للمجتمعات الغربية هذا أمر طبيعي لا تستهجنه المجتمعات الغربية، كما طغت على المهرجان الدولي الخامس للمسرح اللغة الفرنسية وكانت هي السيدة من خلال البرنامج المسلم، مما صعب على كثير من الأشقاء متابعة المهرجان، أو حتى التعريف بالضيوف والنجوم وبالأخص منهم الأجانب، رغم وجود لجنة خاصة بالتراجمة من اللغة الرسمية العربية إلى اللغات الأخرى، حيث أن البجاويين، وخاصة فئة الشباب منهم، تجيد أكثر من لغة من عربية وأمازيغية وإنجليزية وألمانية وفرنسية، لكن اللغة التي كانت مهيمنة في الأعمال والمعاملات التخاطبية هي اللغة الفرنسية، حتى أحس الكثير بالغربة ونحن في بلدنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.