صدور القانونين العضويين حول السلطة المستقلة ونظام الانتخابات    اللجنة القانونية تصادق على تقرير رفع الحصانة البرلمانية عن 3 نواب    تمازيرت تستقبل وزير التجارة الدولية البريطاني    موعد وتوقيت مباراة الجزائر والمغرب في تصفيات “شان 2020”    القضاء الفرنسي يقرر تصفية "إيقل أزور"        أردوغان بشأن قصف المنشآت النفطية السعودية: لنتذكر من بدأ بقصف اليمن أولا    مسار الاقتراع الرئاسي لمستقبل الجزائر انطلق    بالفيديو شاهد بونجاح و هو يقود فريقه الى نصف نهائي ابطال اسيا    فيديو لمبولحي يلقى تفاعلا واسعا في مواقع التواصل الإجتماعي    انطلاق مهام تفتيشية على بلديات الوطن    مصالح الأمن تشنّ حملة ضدّ أصحاب الدراجات النّارية        ميراوي: إعداد مرسوم تنفيذي لحماية الصيادلة من الاعتداءات المتكررة    المنتخب المحلي: شكوك وحيرة في بيت "الخضر" بسبب ...    بوغرارة يحظى بأول نقطة مع الساورة    «الأمطار الطوفانية الكبيرة سبب الفيضانات»    بن صالح يعين بوشهدة مديرا عاما للديوان الجزائري المهني للحبوب    النتائج الأولية للرئاسيات تضع قيس سعيّد في الصدارة يليه القروي ثم مورو    نادي بارادو يسيطر ويفوز على الصفاقسي التونسي بثلاثية    اشتيه: الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية    بلعيد يحسم مشاركته في الرئاسيات من عدمها نهاية الأسبوع الجاري    مكتتبو “عدل 2 ” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة للمطالبة بشققهم    إقبال متزايد على مراكز التكوين المهني بتلمسان    الإفراج عن الشبان الجزائريين المعتقلين في تونس    صندوق النقد العربي يرسم مستقبلا مشرقا للاقتصاد الوطني    حجز 50 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان وكمية من الكوكايين بتيارت    محرز يُرافق السيتي نحو أوكرانيا    أنتم مطالبون بتخصيص حيز زمني للإعلام القانوني    ديلور في التشكيل المثالي للدوري الفرنسي    نشرية خاصة تحذر من امطار غزيرة على 14 ولاية    معرض الجزائر الدولي للكتاب يستقطب 1020 ناشرا من 40 دولة    الموت يغيب الفنان يوسف مزياني    المترشح الأوفر حظا لتولي الرئاسة في تونس يعد بزيارة الجزائر    ميراوي : يدنا ممدوة للشركاء الاجتماعيين    بالتزامن مع انطلاق الإنتخابات التونسية    استرداد حوالي 1377 طنا من القارورات البلاستيكية بوهران    حادث حفل ملعب 20 أوت 1955 ببلوزداد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع ثلاثة متهمين رهن الحبس المؤقت    الوزير يقرر تأجيل الدخول الجامعي إلى أكتوبر القادم    ليبيا… إنقاذ 300 مهاجر قبالة سواحل طرابلس    خلال الموسم الحالي‮ ‬بالعاصمة‮ ‬    بمشاركة ممثلي‮ ‬عدة وزارات‮ ‬    قرارات الندوة سبق أن تضمنتها الاقتراحات المعتمدة منذ 2011    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    المسرح: الإحالة والترجمة    بين ضجيج وغبار    مَا لَم تَقُلهُ عُيونُكِ الخَضراءِ !    المعادلة بالصيغة الجزائرية ؟    «بروز» لتقنيات متنوعة ومواضيع من الواقع وعالم الخيال    1870 تنصيبا خلال 7 أشهر    أمجد ناصر يتوج بجائزة الدولة التقديرية في الآداب    ‘'ماشا والدب" في دور السينما    طفل يحمل معه قنبلة إلى مدرسته    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ندوة بالجاحظية
أساتذة يقترحون حلولا لتطوير المنظومة التربوية
نشر في المساء يوم 25 - 11 - 2013

شكّل موضوع “المنظومة التربوية من الارتجال في القرار والغموض في الآفاق”، محور نقاش بمقر الجمعية الثقافية الجاحظية يوم السبت المنصرم، جمع نخبة من الأساتذة والمثقفين، وعلى رأسهم الدكتور عبد القادر فضيل بمعية كل من الأستاذ عبد الرحمن عزوق وأحمد فضيل الشريف.
افتتح الأستاذ محمد تين الندوة بكلمة رحّب في مستهلها بالأساتذة والحضور، مشيرا إلى أن الحديث عن المنظومة التربوية هو في ذاته الحديث عن إعداد أجيال المستقبل، ولهذا ينبغي طرح عدّة أسئلة، منها التخلي عن المدرسة الأساسية، منهج التلقين واختيار المنظومة التربوية.
أوضح عبد القادر فضيل في تدخّله أن المنظومة التربوية ليست التربية فقط، بل هي التعليم والسياسة، مؤكدا أنها بدأت تنحرف عن السياسة. وتطرق المتدخل للمنظومة التربوية في عهد الرئيس الراحل هواري بومدين، ورأى أنها لم تولد بعد الاستقلال، وإنما الذي وُلد في الاستقلال هو التوجه السياسي والفكري، وأن التوجه الذي وُضع للمنظومة التربوية تمحور حول تعميم التعليم.
كما تطرق المتدخل لفترة الثمانينيات، والتي قال إنها كانت ثرية بالأفكار والتوجهات، لكن بعد الانفتاح السياسي بدأ الاضطراب يمس السياسة والتعليم، ولهذا شُكلت أربع لجان سنة 1990 لدراسة المنظومة التربوية، ولم ينفَّذ التقرير الذي تمخّض عن اللجان، ثم تم إنشاء المجلس الأعلى للمنظومة التربوية، الذي طاف البلاد ودرس الموضوع ووصل إلى تقرير لم يؤخذ به.
وأضاف الدكتور عبد القادر فضيل أنه في سنة 1999، شكّل رئيس الجمهورية لجنة أساسية للمنظومة التربوية، تتكون من 166 عضوا وأمهلها تسعة أشهر. وتشكلت هذه اللجنة حتى ممن هم من خارج منظومة التعليم، وقدم تقرير تبنّته الحكومة، وشرعت العملية باسم الإصلاح من 2003 إلى يومنا هذا.
وتطرق المحاضر لإلغاء التعليم الأساسي، وتساءل إن كان هذا التعليم الأساسي غير صالح، ثم أعطى للتعليم مصطلح التعليم القاعدي بدل الأساسي، والقاعدي هو الأساسي.
ومن الإجراءات التي اعتمدها التقرير إلغاء التعليم الأساسي كما ألغيت المحتويات، بالإضافة إلى تنزيل اللغة الفرنسية من السنة الرابعة إلى الثانية دون نقاش، وهذا ارتجال، على حد قول المتحدث.
وتم إجراء آخر يتعلق بالتخلي عن التكوين الأولي للمعلم، وتم إلغاء التكوين في ستين معهدا وأُسند للجامعة، التي لم تكن متخصصة في التكوين، ومن هنا بدأنا نلمس تدنّي المستوى، وأصبح التعليم بين التحدي والتدني، فأبناؤنا لا يحسنون اللغة العربية ولا اللغة الفرنسية؛ لأننا لم نؤطّر المعلّم.
كما تمت خصخصة التعليم، يضيف المحاضر؛ حيث لم تُدرس أو تُحدد ضوابط خصخصة التعليم، ولم تُتخذ إجراءات المتابعة والمراقبة.
من جانبه، تطرق الأستاذ فضيل الشريف أحمد، لتعريف القرار الارتجالي في أمور مصيرية وصعبة، قد تمتد آثارها إلى أجيال، كما صنّف بعض القرارات إلى قرارات ثانوية لا تؤثر كثيرا، وتطرق المتدخل لتعريف القرارات من حيث المفهوم والخصائص.
أما الأستاذ عبد الرحمان عزوق فقد ركز في مداخلته على إصلاح المنظومة التربوية، وحدد تسعة شروط لهذا الإصلاح، ومن ضمنها الصراحة والنقد والعودة إلى لغتنا التي ينطبق بها سلوكنا، والعمل على تغيير الأخلاقيات ومناقشتها على استراتجية عملية محكمة، ومساهمة كل الفاعلين في قطاع التربية من أجل التغيير، ودمقرطة الحياة التعليمية، وإعطاء معنى للعملية التعليمية، وإعادة الثقة في النفس لكل الفاعلين في العملية التعليمية، وتبنّي مفاهيم أدبيات التربية الحديثة في المناهج والتدريس بالكفاءات، ووضع استراتيجية لتنفيذ مشروع الإصلاح التربوي وكذا البحث العلمي من أجل تطوير العملية التعليمية.
من جانبه، قال منشّط الندوة بوزيد بوزيدة، إن اختيار هذا الموضوع سببه أننا “نعيش في قرية صغيرة؛ فكوريا لولا منظومتها التربوية ما وصلت إلى ما وصلت إليه، والفيتنام وماليزيا التي تنافس أكبر بلدان العالم في الفكر والعلوم، أخذت ما أشار إليه مالك بن نبي لتنطلق في التقدم”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.