رئيس الجمهورية يغادر أرض الوطن متجها إلى إيطاليا    مركز سيدي موسى يستقبل المزيد من لاعبي الخضر وبلماضي يقرر مباشرة التحضير للقاءي أوغندا وتنزانيا مبكرا    الجزائر-مصر: تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجال الاجتماعي    الكشف عن المتسبب في نبش قبر بمقبرة بوزروان واخراج رفاته بباتنة    التنسيقية الشبانية العالمية للتضامن مع الصحراء الغربية ستناضل من اجل استقلال الشعب الصحراوي    الجزائر- تونس: تعزيز التعاون القنصلي بين البلدين    بطولة إفريقيا للاعبين المحليين 2022: جمال مناد يشارك في عملية سحب القرعة يوم الخميس بالقاهرة    رفض طلبات وقف حجز ممتلكات رجال الأعمال    فلاحة: المتعاملين المخزنين لمادة الثوم مدعوون للانخراط في برنامج ضبط المنتجات    أمطار رعدية ابتداء من اليوم الأربعاء على وسط وشرق الوطن    فيلم "توري ولوكيتا": تحفة سينمائية من توقيع الاخوين دردان    فيلم "نستالجيا": الايطالي مارتوني .. العودة للموت !    أسعار النفط ترتفع    المصادقة على مشروع القانون المحدد لإجراءات الإخطار والإحالة أمام المحكمة الدستورية    يوم افريقيا : لعمامرة يؤكد أن الجزائر ستكون طرفا فاعلا في مشروع تكامل وازدهار القارة    وزارة الدفاع: توقيف 4 عناصر دعم وتدمير مخبأ للإرهابيين خلال أسبوع    الاتحادية الجزائرية لرياضة الكونغ فو ووشو تحتضن منافسات الكأس الإفريقية    محروقات.. سوناطراك تتباحث سبل التعاون مع الوفد الكونغولي    الجزائر-السودان: انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي    تونس.. أكاديميون يرفضون عضوية لجنة رئاسية لصياغة دستور    إلزام المتعاملين باستكمال إجراءات التوطين البنكي قبل الشروع في عملية الاستيراد    مسابقة توظيف الأساتذة قبل نهاية السنة    تنصيب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي حول الاكتشافات الأثرية بعين بوشريط    كأشباحٍ ظريفة تتهامس"، أول مجموعة قصصية لإسماعيل يبرير    مقتل 14 طفلا ومعلم في هجوم مسلح على مدرسة إبتدائية في تكساس    البطولة الإفريقية للجيدو (أكابر): النسخة ال43 بوهران ستكون الأقوى في تاريخ المنافسة    ليبيا.. اتفاق على تفادي التصعيد حول طرابلس وحسم شرعية الحكومة بطرق سلمية    منتدى الأعمال الجزائري-البولندي.. مشاركة أكثر من 110 مؤسسة في بالعاصمة    البطولة العربية للشباب: المرتبة الثانية للجزائر بأربع ذهبيات وثلاث برونزيات    وليد العوضي: بعد عشرة اعوام من "تورا بورا " احضر للعودة للسينما    تجاوزت 85 مليونا هذا الموسم ووكالات سياحية تؤكد: ارتفاع أسعار الخدمات وراء زيادة تكاليف الحج    العرب ليس لهم صديق..!؟    فك كربك واغسل ذنبك بالصلاة على النبي المصطفى    وفد حقوقي أمريكي يُمنع من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة    الديوان الوطني للحج والعمرة ت    يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود    الأمن الحضري الثاني عشر استرجاع مركبة سياحية محل خيانة أمانة    الأمن الحضري الخارجي واد الماء حجز 03 قناطير من اللحوم الفاسدة    تسجيل 5 إصابات و4 تماثل للشفاء و0 وفاة    وزارة الصناعة تضع شروطا لاستيراد معدات الإنتاج المجددة    تعزيز الشراكة والاستثمارات    تحفيزات وضمانات للاستثمارات الأجنبية المباشرة    تطمينات حول "جدري القردة"    40 عاما من تصنيف "اليونسكو"    وناس يؤجل عودته إلى "الخضر"    بلماضي يريد حماش وزدادكة    فلسطين تطالب الإدارة الأمريكية بالضغط على الكيان الصهيوني    ضرورة كتابة تاريخ الثورة التحريرية بصدق وبدون تزوير    الكتابة لم تشفِني وكتبي إرث أتركه لبنتيَّ    ورشة دولية للبحث في العمارة والعمران    القبض على 5 مبحوث عنهم    الإفراج عن قائمة 2686 سكن اجتماعي    نتوقع مشاركة نوعية في طبعة وهران المتوسطية    حجز كيلوغرامين من "الكيف"    على طريق الجنان    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سترفع الأسبوع القادم إلى الوزير الأول
توصيات جلسات النقل تتحول إلى برنامج عمل
نشر في المساء يوم 26 - 01 - 2014

قدم وزير النقل أهم النتائج والتوصيات التي خلصت إليها الجلسات الوطنية الكبرى للنقل المنعقدة بداية شهر ديسمبر الماضي، والتي تمت بلورتها في شكل برنامج عمل سيرفع الأسبوع القادم إلى الوزير الأول للمصادقة عليه بعد إثرائه ووضع آخر اللمسات عليه من قبل مختلف المديريات والخروج بإستراتيجية متكاملة للنهوض بقطاع النقل وترقيته. وحسب السيد عمار غول فإن الإستراتيجية الجديدة لقطاع النقل ترتكز على ثلاث مراحل أساسية تعنى إحداها بالمشاكل المستعجلة لمعالجة الواقع الحالي للقطاع بكل مسؤولية وتصحيح الاختلالات وتثمين المنجزات.
وخلال لقاء وطني نظم أمس بفندق الأوراسي وخصص لعرض نتائج وتوصيات الجلسات الوطنية الكبرى للنقل المنعقدة يومي 3 و4 ديسمبر الماضي، أكد وزير النقل السيد عمار غول أنه بعد مرور قرابة الشهرين عن انعقاد الجلسات الأولى من نوعها في تاريخ القطاع منذ الاستقلال، قد آن الأوان للوقوف على أبرز التوصيات التي خرج بها الخبراء والمختصون الذين توزعوا على 25 ورشة متخصصة عالجت خلاليومين كاملين أهم الإشكاليات والانشغالات التي يعرفها القطاع وتطرقت إلى أهم المقترحات التي من شأنها إصلاح الاختلالات والممكن تطبيقها عبر ثلاث مراحل أساسية، عاجلة ومتوسطة المدى وبعيدة المدى.
ومن أبرز التوصيات التي ألح عليها الوزير تلك المتعلقة بالنقل البري عبر السكة الحديدية الذي أصبح أولوية لا يمكن الهروب منها، بعد أن أصبح النقل عبر الطرقات يشكل النقطة السوداء وإحدى النقاط الاستعجالية الواجب إصلاحها، مشددا على ضرورة التركيز على النقل بالسكك الحديدية وتدعيمه سواء بالنسبة للمسافرين أو البضائع، خاصة إذا علمنا أن 97 بالمائة من البضائع تمر عبر الطرقات وهو ما أحدث اكتظاظا كبيرا واختناقا عبر شبكة الطرقات التي تستدعي التخفيف من خلال تبني وسائل نقل تكون أكثر عملية ومرونة.
النقل الجماعي هو الآخر يعرف فوضى كبيرة خاصة مع ارتفاع الحظيرة الوطنية للسيارات إلى 8 ملايين مركبة، ومن المتوقع أن تصل إلى 20 مليون في آفاق 2025، وهو ما لا تتحمله شبكة الطرقات الحالية والتي تعرف تشبعا وضغطا كبيرين انعكسا سلبيا على يوميات المواطن، وقد تقرر رفع توصيات تتعلق بتشجيع النقل الجماعي وتغليبه على النقل الفردي الذي يشكل نسبة 90 بالمائة وذلك باستحداث تذاكر تكاملية موحدة بأسعار اقتصادية تستغل عبر المترو، الترامواي السكك الحديدية والنقل الحضري، كما سيتم إعادة الاعتبار للنقل الجوي والبحري من خلال مراجعة أسعار التذاكر التي ستكون اقتصادية وفي متناول المواطن داخل الوطن وخارجه.
إشكالية حوادث المرور وما تخلفه من مآسي يجب أن تعالج -يضيف الوزير- من خلال ابتداء من الإنسان باعتباره المسؤول عن 95 بالمائة من الحوادث، وستكون البداية بالمرشحين لرخص السياقة تليهم مدارس السياقة وبرنامج التكوين. أما تراخيص استغلال خطوط النقل فقد أكد الوزير أنه قد تم تجميد منحها إلى غاية ضبط مخطط مروري يدرس ويعالج الاختلالات في توزيعها بين تلك التي تعرف تشبعا والفقيرة منها والتي تتطلب تدعيما عاجلا.
ومباشرة بعد رفع التقرير النهائي المتضمن التوصيات الخاصة بترقية قطاع النقل إلى الوزير الأول، سيتم البدء في الإجراءات الاستعجالية وذلك من خلال مراجعة وتبني نصوص تنظيمية تتضمن مراسيم وأوامر وكذا تعليمات من شأنها ترقية فروع حيوية بالقطاع على غرار النقل البحري ما بين الولايات من خلال تشجيع الاستثمار الخاص أو الشراكة الوطنية والأجنبية في هذا المجال، بالإضافة إلى الترخيص لتدعيم الأسطول البحري باقتناء 27 باخرة باخرتان منها لنقل المسافرين.
كما تضمنت التوصيات نقاطا تتعلق بصيانة الحظيرة الوطنية للسيارات خاصة تلك المتعلقة بالنقل الجماعي للمسافرين من خلال تحفيزات من شأنها حمل أصحاب المركبات على اقتناء وسائل عمل جديدة، وبخصوص رخصة السياقة أشار الوزير إلى ضرورة إعادة دراسة مضمونها وهو ما تتكفل به لجنة مختصة اجتمعت الأسبوع الماضي ووضعت نموذجا لرخصة سياقة وفق معايير تأمينية مضمونة دوليا، وسيتم البدء في طبع أولى النماذج والنُسخ شهر مارس المقبل.
للإشارة حضر اللقاء الوطني حول نتائج وتوصيات جلسات النقل، السيد محمد الغازي، الوزير المكلف بإصلاح الخدمة العمومية، والذي أكد في مداخلته أن النقل هو الخدمة الأساسية التي تستجيب لانشغالات المواطن ملحا على ضرورة العمل على أن يوفر القطاع خدمات ترقى إلى مستوى القطاع الذي يحظى بأهمية بالغة، وأشار المتحدث إلى ضرورة متابعة تطبيق التوصيات التي ستعمل على تجسيد الخدمة العمومية خاصة من قبل عربات النقل الجماعي، مذكرا بالنقاط السبع التي اتفقت عليها هيئته مع وزارة النقل من أجل ترقية الخدمة العمومية.
من جهته أكد الأمين العام للمركزية النقابية السيد عبد المجيد سيدي السعيد أن الجميع مسؤولون، عن راحة المواطن وتوفير خدمة عمومية في قطاع النقل حتى يتسنى له الشعور بالراحة وتثمين ما تم إنجازه في قطاع النقل، مضيفا أن الاعتناء بالعامل والتخفيف من الضغوطات اليومية التي يلاقيها خاصة تلك المتعلقة بالنقل ستمكنه من ضمان خدمة عمومية مثالية لباقي المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.