إجراءات استثنائية لممتحني البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط    العقيد بشير زير قائدا جهويا للدرك بتمنراست    إحباط هجرات غير شرعية بالجزائر وتلمسان    استعدادات لمرحلة «ما بعد كورونا»    موريتانيا تعلن دعمها للإتفاق الإماراتي الإسرائيلي    المساجد تستقبل المصلين لأول مرة بعد ستة أشهر    توافد قياسي على الشواطئ والمنتزهات    نحو ترميم تماثيل وزجاج قبة مسرح وهران    الشاب خالد يتضامن مع لبنان بريع أغنية    فتح 57 مسجدا عبر ربوع ولاية خنشلة    «يونيليفر الجزائر» تقدم 07 أجهزة تنفس ل 03 مستشفيات بوهران    سوناطراك تتجه نحو مضاعفة قدرات الإنتاج للحفاظ على الأمن الطاقوي للجزائر    قافلة تضامنية بالبيض    الإشادة بدور جزائر في مساعدة اللاجئين الصحراويين    وزارة الشباب والرياضة تجتمع مع الاتحاديات بداية من هذا الأحد    المختارة    ميسي يهدد بالرحيل    رهان على تطوير شعبة البطاطا بباتنة    أسعار النفط تتراجع إلى 44 دولارا للبرميل    محرز احتياطي في مباراة المان سيتي أمام ليون    يورغن كلوب يفوز بجائزة أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي لموسم 2019-2020        الهلال الأحمر الجزائري يرسل 28 طن من المواد الغذائية لمناطق الظل بتندوف    وزير الأشغال العمومية يتفقد عدة مشاريع بولاية تيبازة    إيداع بائع المشروبات الكحولية دون رخصة الحبس بخنشلة .    مبولحي يفقد أعصابه    حركة الإصلاح تدين "الردّة" الإماراتية مع الكيان الصهيوني    تنويع وعصرنة المنتجات لاكتساح السوق مجددا    رئاسة الحرمين الشريفين: تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا    الهند تختبر ثلاثة لقاحات ضد كورونا    رقابة اقتصادية وقمع الغش: إحالة أكثر من 48 ألف ملف على القضاء خلال السداسي الأول 2020    كورونا: 469 إصابة جديدة، 336 حالة شفاء و 9 وفيات    وفاة 10 أشخاص وإصابة 338 آخرين في 48 ساعة فقط    ملف ميناء الوسط بالحمدانية على طاولة الرئيس تبون أواخر سبتمبر المقبل    ميلة: الرقم الأخضر 1100 لاستقبال انشغالات المتضررين من الهزتين الأرضيتين    وهران: تحديد الاولويات والشروع في تجسيد المشاريع المسجلة في إطار التكفل بمناطق الظل    الحلف بغير الله    إحالة أكثر من 48 ألف ملف في إطار مراقبة النوعية وقمع الغش على العدالة بداية 2020    الحماية المدنية: لا خسائر بشرية أو مادية إثر الهزّة الأرضية التي ضربت "بطيوة" بوهران    الحارثي يوضح سبب تأخر يوسف البلايلي    هذا طريق سير النبي الكريم في هجرته المباركة    درجات الناس في القيام بأعمال القلوب    فيلم وثائقي حول مسار المجاهد روبيرتو محمود معز الأرجنتيني    الفنان أحمد خليلي يعيد المناضلة "لالة فاطمة نسومر" إلى الذاكرة    عنابة: النشاطات الثقافية عبر الأنترنت, مكسب هام للمبدعين    وزير الصحة الروسي يرد على انتقادات للقاح كورونا    تيسمسيلت.. وفاة شخصين في حادث مرور    حزب الحرية والعدالة" "إتفاق التطبيع الاماراتي-الاسرائيلي" "خيانة" للقضية الفلسطينية    رحيل أيقونة السينما المصرية شويكار    واجعوط : توجيهات للتكفل النفسي بالتلاميذ قبل وبعد امتحاني البكالوريا والبيام    استئناف نشاط مدارس التكوين الخاصة المعتمدة بالتزامن مع عودة النشاط في المدارس العمومية    سفارة لبنان تشكر الأسرة الإعلامية الجزائرية    لقاء خلال الأسبوع المقبل مع ممثلين عن متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    «مجلس الإدارة الجديد لا يشرف مولودية وهران وأناشد السلطات للتدخل»    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    ردّ اعتبار الزوايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمشاركة 19 طالبا ب"مصطفى كاتب"
استمرار معرض متوسطة ”أسماء ذات النطاقين”
نشر في المساء يوم 22 - 04 - 2014

يعرض 19 طالبا من متوسطة ”أسماء ذات النطاقين” بالمقرية (الجزائر العاصمة)، لوحاتهم بالمركز الثقافي ”مصطفى كاتب”، تحت إشراف أستاذ الرسم محمد ملياني، وهذا إلى غاية 25 أفريل الجاري، وهي خطوة جديرة بالاهتمام، قامت بها مؤسسة ”فنون وثقافة”؛ تشجيعاً للمواهب الشابة.
البداية بأعمال مليسا حديد التي اختارت رسم خط كوفي هندسي، بينما رسمت في لوحة ثانية مركبين يبحران في بحر غير هادئ، وتطوف بهما عصافير. وفي نفس السياق، رسمت رميساء لوناس لوحة بعنوان ”إطلالة على البحر”. وبأسلوب عفوي رسمت عمارات ومسجدا تطلّ على البحر. أمّا في لوحة ثانية فاختارت مجموعة من المواضيع التي تمسّها مثل البحر، الحصان، المرأة والأزهار، لتسلّط الضوء عليها.
ودائما مع الجنس اللطيف وهذه المرة مع خلود سلطاني، التي انتقت اللون الأسود لتعبّر عما يدور في خوالجها، في لوحة اعتمدت فيها على الأسلوب التجريدي؛ حيث رسمت الطبيعة في ليلة مظلمة، ومع ذلك يصرّ النور أن يشعّ من عدّة أمكنة، بينما جاءت لوحتها الثانية ”زهرة لأعز الناس” منظّمة؛ حيث رسمت زهرة في إطار مزهر أيضا.
أم كلثوم رومادنة رسمت لوحة بعنوان ”باحة القصر”، معتمدة على الأسلوب الواقعي. وفي نفس السياق، رسمت آسيا بن فغول لوحة ”جسر ووادي حمام ملوان” بنظرتها الخاصة، حيث رسمت جسرا يربط بين يابستين، إضافة إلى ثلاث إوزات يسبحن في النهر، بينما اختارت مروة سايس أسلوبا يشبه المنمنمات، من حيث وضع رسمة في إطار في هندسة منظّمة، وكتبت في لوحتها الأولى ”سبحان الله وبحمده”. أمّا في اللوحة الثانية فرسمت داخل الإطار وسط دار بالقصبة. وأما أنفال مفتاحي فكتبت في لوحتها بالخط العربي ”لا إله إلا الله، محمد رسول الله”.من جهتها، رسمت فريدة بوسنة لوحتين، الأولى بعنوان ”مناظر من أعلى الأوراس” بأسلوب انطباعي، وفيها منظر طبيعي وكأنّه فصل الخريف. وفي لوحتها الثانية رسمت جانبا من الهندسة المعمارية التركية. ودائما مع منطقة الأوراس، رسمت صباح بن قارة ”امرأة من الأوراس”، تظهر فيها امرأة تضع الأوشام والحلي التقليدية.ورسمت ماريا ثلجوم لوحة ”ورود”. أمّا ليليا طيب فرسمت لوحتين للطبيعة الصامتة، الأولى بعنوان ”ألوان فاقعة”، والثانية رسمت فيها بشكل عفوي مجموعة خضار. وأحلام طاطا رسمت لوحتي ”الفصول الأربعة” و«مناظر طبيعية”.بدورها، رسمت إيناس ضحوى لوحة عن شارع القصبة، طغى عليها اللون الأزرق. كما تفنّنت في إبراز الأزياء التقليدية للجزائرية. أمّا لوحتها الثانية فكانت عن ميناء الجزائر، بينما رسمت حدة شرشار جسر سيدي مسيد بقسنطينة، في حين خصّصت لوحتها الثانية للقصبة، وأبرزت تفاصيل التراث المعماري الجزائري بكلّ جمال. بالمقابل، رسمت أسماء أكمون لوحة ”هندسة صحراوية مستدامة”.ورسمت آسيا بن بحيى بأسلوب عفوي، لوحة عن مكة المكرمة، بينما اختارت زينب شباط الأسلوب التكعيبي لرسم لوحة بهذه المناسبة. أمّا لوحتها الثانية فرسمت فيها امرأة عازفة. وجاءت لوحتها هذه متناسقة الألوان والأشكال الهندسية، بينما رسمت شهرزاد عبدات لوحة عن القصبة العتيقة، وجاءت لوحتها في غاية التنسيق والبهاء.بالمقابل، يشارك طالبان في هذه الفعاليات، هما أمين دحو وشكيب بن علي، ووضع أمين دحو عنوان ”كسكسي تقليدي” في لوحة رسم فيها امرأة تصنع الكسكسي، وبالقرب منها امرأة أخرى ينام ابنها في حجرها. ورسم أمين في لوحته الثانية ”غروب بالقالة”، رسم فيها منظر غروب الشمس وأشجار متعالية. أما شكيب بن علي فرسم لوحتي ”مسجد الجزائر” و«مناظر من بلدي”، معتمدا على ألوان متعدّدة، ملأت كلّ اللوحة ولم تترك لها أيّ فراغ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.