محاكمة المتورطين في الفساد تحييدهم عن المشهد السياسي المقبل    توقيف عنصر دعم الجماعات الإرهابية وحجز 200 كلغ من الكيف المعالج    بن صالح يشرف على افتتاح الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي    حماية الجزائر والمواطن من أضرار الأنشطة النووية    غليزان.. إصابة 9 أشخاص في حادث إصطدام حافلة لنقل المسافرين بسيارة    «توب سامر» مسابقة لأحسن بلدية لصيف 2019    سكان "سيد لحبيب" ببشار يقطعون الطريق    إمضاء اتفاقية شراكة بين الفاف والاتحادية القطرية    أدم أوناس يشفى من الإصابة ويعود إلى التّدريبات    عليق "من 2011 ونحن ندافع عن الفريق وما يهمني هو مستقبله"    بالصور..تعزيزات أمنية مشددة بمطار القاهرة لإستقبال المنتخب الجزائري    إرهاق وتعب وسط مترشّحين وإحباط محاولات غش في البليدة    بالصور.. اللواء بومعيزة يشرف تخرج الدفعات بالمدرسة العليا لتقنيات الطيران    محرز وماندي في قائمة أغلى اللاعبين المشاركين في الكان !    هلال سوداني ينضم الى نادي أولمبياكوس اليوناني    تهيئة 10 نقاط للجمع وتحضير 28 حصادة    ربط 3.600 مسكن بالغاز الطبيعي    معاناة مريرة لمرضى انفصام الشخصية في الجزائر    جاب الله ينعي محمد مرسي    مهنتنا معرضة للخطر اليومي    مسار حافل بالعطاء من الثورة إلى ما بعد الاستقلال    سنن يوم الجمعة    ارتفاع أسعار النفط بنسبة 4 بالمئة    التسجيلات الأولية للناجحين في “باك” 2019 تنطلق يوم 20 جويلية القادم    إقتناء شاحنات صهاريج للتزويد بمياه الشرب بورفلة    عار على جبين المجتمع الدولي    وزير السكن يتوعد المؤسسات المقاولاتية المخالفة لمقاييس الجودة في البناء    فضائل سور وآيات    مصر ترفض اتهامات هيومن رايتس بإهمال رعاية مرسي    ما هي الحقيبة السرية التي تحدث عنها مرسي قبيل وفاته؟    6014 حاجا يحجزون تذاكر السفر الإلكترونية    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    أردوغان يدين موقف المجتمع الدولي حول وفاة “محمد مرسي”    التحقيق مع إطارات من ONOU حول صفقات طحكوت    التأكيد على تشجيع التصدير وتعزيز الشراكة مع الأجانب    المنصف المرزوقي ينهار بالبكاء على مرسي    جلاب: الازمة السياسية لم تمنع عديد الدول من المشارك في المعرض    بالبوني في عنابة: حبس شخصين بتهمة بيع لحوم فاسدة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    نسبة النجاح تتجاوز ال 91 بالمائة في إمتحان السانكيام    بلاتيني يعتقل بسبب قضية فساد اخرى بمنح حق تنظيم كأس العالم لقطر 2022    بوهدبة يؤكد على ضرورة تعزيز التواجد الأمني    مخصصة لإنجاز محطة تلفزية جهوية منذ 2013 : إلغاء استفادة حداد من قطعة أرضية على مساحة 1555 مترا مربعا بالمسيلة    الكشف عن سبب وفاة “محمد مرسي” والأمراض التي عانى منها    عطال يكشف عن لاعبه المفضل !    الأمم المتحدة تتوقع بلوغ عدد سكان العالم نحو 11 مليار نسمة بحلول عام 2100    بحضور أزيد من‮ ‬30‮ ‬برعماً‮ ‬بمكتبة المطالعة‮ ‬    منذ مطلع السنة الجارية بتيسمسيلت‮ ‬    البيض‮ ‬    الرئيس الصيني في أول زيارة إلى بيونغ يونغ    تومي‮ ‬في‮ ‬عين الإعصار    ما تبقى من «أنيمون»    الفنان الراحل كمال كربوز    المسرح والنقد الصحفي    صعوبة الولوج إلى الموقع يحرم الحجاج من الحجز الالكتروني لتذاكر السفر    احتفاء باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية    ‘'عصور الجديدة" بالبوابة الجزائرية للمجلات العلمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطاع الفلاحة محرك رئيسي للتنمية المحلية بمستغانم
نشر في المسار العربي يوم 01 - 10 - 2012

يعتبر قطاع الفلاحة بولاية مستغانم عصب التنمية المحلية ومحركها الرئيسي بالنظر إلى ما تزخر به المنطقة من مؤهلات كبيرة في مقدمتها أراضي فلاحية خصبة شاسعة الشيئ الذي جعلها تنوع من محاصيلها المنتجة مع توفير بفضل هذا النشاط الإقتصادي عدد كبير من مناصب الشغل.
وقد ارتفعت المساحات الصالحة للفلاحة من 131 ألف هكتار في عام 1984 إلى 132268 هكتار خلال الموسم الفلاحي المنصرم إلى جانب ارتفاع المساحة المسقية من 28 ألف هكتار إلى 32 ألف هكتار مع العلم أن المساحة الفلاحية الإجمالية بالولاية تقدر ب 177310 هكتار.
وتتوفر مستغانم على 20491 مستثمرة تابعة للخواص و2269 مستثمرة فلاحية جماعية و2494 فردية إلى جانب ثلاث مزارع نموذجية تشغل حوالي 60 ألف عاملا أي ما يعادل 18 بالمائة من سكان الولاية حسب مديرية المصالح الفلاحية.
وقد تمكنت المنطقة من رفع الإنتاج الفلاحي في مختلف المحاصيل خصوصا الكبرى منها على غرار البطاطا والخضروات والحبوب والأشجار المثمرة وذلك بفضل توسع المساحات والتحكم في المسار التقني واستعمال التقنيات الحديثة والأسمدة المدعمة والإستخدام العقلاني للسقى الفلاحي المحوري وعن طريق التقطير.
ومن أهم المحاصيل الزراعية التي تشتهر بها ولاية مستغانم منتوج البطاطا بأنواعها الثلاثة المبكر والموسمية وأخر موسم حيث قفز الإنتاج من 633440 قنطار في 1984 إلى 6ر2 قنطار خلال الموسم الفلاحي المنصرم 2010-2011.
يذكر أن هذه الشعبة عرفت في السنوات الخمسة الأخيرة قفزة نوعية من حيث كمية الإنتاج من 8ر1 مليون قنطار خلال موسم 2007-2008 إلى أزيد من 8ر2 مليون قنطار متوقعة خلال الموسم الجاري.
وللإشارة تتصدر ولاية مستغانم المراتب الأولى في إنتاج هذه المادة ذات الاستهلاك الواسع حيث تساهم بتزويد الأسواق المحلية والوطنية خلال فترة الندرة خصوصا شهري نوفمبر وديسمبر (أخر موسم) مما يساهم في استقرار أسعارها مع العلم أنها تحصي حاليا أزيد من 300 منتج للبطاطس يستغلون أراض تتراوح مساحاتها بين 5 و100 هكتار.
يذكر أن الميناء التجاري لمستغانم يستقبل ما يعادل 80 بالمائة من الكمية الإجمالية لبذور البطاطس المستوردة عبر مختلف موانئ البلاد حيث سجل أزيد من 111 ألف طن خلال الموسم الفلاحي 2011-2012 لتموين السوق الوطنية.
كما شهد إنتاج شتى أنواع الخضروات ارتفاعا قياسيا بزيادة تقدر بحوالي 6ر2 مليون قنطار خلال الفترة الممتدة ما بين 1984 و2011 بفضل ارتفاع المساحة المخصصة لهذه الزراعة التي وصلت إلى غاية الموسم المنصرم 17078 هكتار.كما إرتفع إنتاج الحوامض في نفس الفترة من 327050 قنطار إلى 1ر1 مليون قنطار على مساحة تبلغ حاليا 4666 هكتار.
كما حققت الولاية تحسنا نسبيا في مواد فلاحية أخرى على غرار الطماطم الصناعية والزيتون فيما سجل تراجعا كبيرا فيما يخص الحبوب والكروم بسبب نقص المغياتية في السنوات الأخيرة وفق نفس المصالح.
وفيما يتعلق بالإنتاج الحيواني فقد تضاعف خلال الفترة المذكورة حيث قفز إنتاج اللحوم الحمراء من 12580 قنطار إلى 46873 قنطار واللحوم البيضاء من 39100 قنطار إلى 60401 قنطار والحليب من 16 مليون لتر سنويا إلى أزيد من 93 مليون لتر مع إرتفاع العسل بشكل كبير من 12 قنطار إلى 815 قنطار.
الجدير بالذكر أن ولاية تتوفر مستغانم على ثروة حيوانية تقدر ب 26140 رأس من الأبقار و204 ألف رأس من الأغنام و17800 رأس من الماعز.
وفي سياق إعطاء دفع نوعي للقطاع وتنمية قدراته استفاد 594 فلاح من قرارات الدعم الذي توفره الدولة لفائدة مختلف الشعب الفلاحية وهذا منذ عام 2010 بتكلفة مالية إجمالية تتجاوز 505 مليون دج منهم 349 فلاح جسدوا مشاريعهم بقيمة تفوق 386 مليون دج في انتظار تجسيد العمليات الأخرى. وقد تمثلت غالبية هذه المشاريع في اقتناء العتاد الفلاحي وتجهيزات السقي وغيرها. كما حظي 394 فلاحا منذ سنة 2010 بقرض "الرفيق" بقيمة إجمالية فاقت 796 مليون دج.
وعلى صعيد آخر إستفاد حوالي 2500 فلاح من ولاية مستغانم من إجراء مسح الديون الذي أقره رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في الندوة الوطنية حول التجديد الريفي المنظمة ببسكرة في 28 فيفري 2009.
وقد بلغ المبلغ الاجمالي للديون التي مستها هذه العملية حوالي 788 مليون دج وفق وكالة الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي (مؤسسة مالية) لمستغانم التي أبرزت أن هذه العملية شملت فلاحين في مختلف الشعب مثل الحبوب وتربية الدواجن والنحل والسقي الفلاحي والأشجار المثمرة (الزيتون والحوامض) والغرس تحت البيوت البلاستيكية وغرس بذور البطاطا إلى جانب الخضر والفواكه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.