شيتور يكشف عن تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل كورونا في ظرف ساعات    المجلس الإسلامي الأعلى: إنشاء الهيئة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    بودبوز: “لا أعتبر نفسي مهاجما وأفضل منح التمريرات الحاسمة”    وفاة والدة غوارديولا بالكورونا    الشروع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري    توقيف 8 أشخاص وحجز كمية من الهيروين و898 قرصا مهلوسا بتيارت ومعسكر    تأجيل محاكمة كريم طابو إلى 27 أفريل    اكتشاف ورشتين سريتين لصناعة مواد التنظيف والتعقيم بباتنة وغليزان    بن صالح يتبرع براتبه الشهري    كورونا: تحديد ساعات عمل الإدارات العمومية بالولايات الخاضعة للحجر المنزلي الجزئي    الرئيس غالي يشيد بالعلاقات "الممتازة" بين جبهة البوليساريو وحزب العمال البريطاني    بلحيمر يعد بتطهير قطاع الاشهار ووضعه في مسار يتميز بالشفافية    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    307 عملية تحسيسية و450 عملية تعقيم خلال 24 ساعة الأخيرة    الناقد المسرحي العراقي محمد حسين حبيب: “الرقمية مستثمرة من أجل تفعيل الدراما بصريا وسمعيا وليس العكس”    رئيس الدولة السابق بن صالح يتبرع براتب شهر لمكافحة "كورونا"    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    اليوم الأول من تمديد ساعات الحجر في سطيف.. نجاح اختبار المواطنة    جونسون: معنوياتي عالية وأنا أخضع لفحوصات عادية    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    ابن عين الحجل إلياس درفلو.. موهبة ترسم طريقا للإبداع والخيال    عرقاب يُنصف البليديين    خلاف بين موسكو والرياض خلال مناقشة تفاصيل تخفيضات إنتاج النفط    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية "يدفع بالأمور نحو المنزلق"    للوقاية من فيروس كورونا.. إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين    استحداث أول ورشة لمراجعة و تحيين القوانين المنظمة للأنشطة التجارية    "ليستر سيتي" يُريد التخلص من سليماني    وزير النقل يتطرق لإشكالية المداخل المؤدية لحظيرة التكنولوجية بسيدي عبد الله    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    سونلغاز:لن نقطع التزويد بالكهرباء و الغاز في حالة عدم تسديد الفواتير    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    انخفاض أسعار النفط مع تأجيل اجتماع "أوبك+"    صدور الحكم ضد عبد الوهاب فرساوي    الحكومة: تأطير التبرعات..وتحويل جميع المساعدات الطبية للصيدلية المركزية    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    شعب متضامن لا يهزمه كورونا..؟!    «الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    ممرض بمؤسسة عقابية مهدد بالحبس لإخلاله بوظيفته    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا تصدقوها حتى لو نطقت بالشهادتين
نشر في المسار العربي يوم 22 - 09 - 2018


ايام قلائل بعد الاعتراف الرسمي للحكومة الفرنسية على لسان الرئيس مانويل ماكرون بضلوعها في تعذيب وقتل المناضل موريس اودان ابان الثورة التحريرية، ها هي بعد اعتقاد اطراف عندنا بأن الاستعمار تاب واناب تعود للعادة التي لن تتخلَ عنها ابدا وهي الاساءة للشعب الجزائري وتاريخ كفاحه المرير وذاكرته الجماعية وتقوم بتكريم الخونة بوسام الخيانة الذي تسميه وسام الشرف، وللذين اعتقدوا أن فرنسا المجرمة يمكن ان تستحي على عارها في الجزائر عليهم ان يعلموا أن هذه الدولة لا يمكن تصديقها ولو نطقت بالشهادتين ولا يمكن ان يؤتمن جانبها ولا يمكن معاملتها الا بالطريقة التي تحاول معاملتنا بها، وعلى الذين يحنون اليها وهم بيننا أن يدركوا أنهم كعبيد يمكنهم ان يبقوا لديها كذلك وفي مقابل ذلك عليهم أيضا ان يعلموا أن العصر الذهبي الفرنسي في الجزائر قد ولى ودون رجعه، وليس لهم خيار سوى التخندق في خندق الوطن والاصطفاف مع شعبهم او الالتحاق بالحركى والخونة هناك ليتم تكريمهم بوسام العار الذي يسمونه وسام شرف، فالازمات التي تفتعلها باريس في علاقتها بالجزائر دليل على انها باتت تستشعر الخطر و فهمت ان الجزائر حفظت درس التاريخ عن ظهر قلب و وستبني مستقبلها وفق مصالحها وليس مصالح الاستعمار

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.