من المتوقع أن تتجه إلى اليونان    خلال الألعاب الإفريقية    الألعاب العسكرية الدولية بروسيا    لمدة موسمين    وسط إجراءات أمنية مشددة    منذ بداية الموسم الاصطياف‮ ‬    خلال نشوب‮ ‬4‮ ‬حرائق بقالمة‮ ‬    بسبب التهميش وغياب المشاريع التنموية منذ سنوات‮ ‬    المغربي‮ ‬لا‮ ‬يملك اعتماداً‮ ‬للعمل‮ ‬    فيما‮ ‬يشتكي‮ ‬آلاف العمال تأخر صرف رواتبهم‮ ‬    وزارة السكن ترفع طلباً‮ ‬للحكومة‮ ‬    بعد حجز دام لأكثر من ستة أشهر‮ ‬    ضمن مشروع قانون المالية‮ ‬2020    حتى هذا رأي..!    رئيسة مجلس الدولة تكشف‮:‬    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    قال أن إستقلاليته مسؤولية مفروضة عليه‮.. ‬زغماتي‮: ‬    مرداسي‮ ‬تهنئ المخرج فرحاني    حدثان حاسمان في مسار التحرر الوطني    توقيف 24 شخصا ببرج باجي مختار وعين قزام    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 شخصا    ترقيم 4 آلاف سيارة جديدة في السداسي الأول 2018    سعر خامات (أوبك) تتجاوز ال59 دولارا    محطات أسقطت أسطورة المستعمر الذي لا يهزم    حالات اخضرار لحوم الأضاحي نادرة ومعزولة    خلافات داخل قوى الحرية والتغيير تؤخر تشكيل المجلس السيادي    تألّق»143 شارع الصحراء» مكسب جديد للجزائر    تموين الجنوب ب28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة    الدولة عازمة على مواصلة تنمية المناطق الحدودية    فتح الباب أمام المواطنين للمشاركة في الحوار    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    «عَيْنْ مَا تْشُوفْ وْقَلْبْ مَا يُوجَعْ»    رفع 1400 متر مكعب من النفايات بتبسة    لا حديث إلا عن تدشين الموسم بانتصار    أميار في حضن الفساد    سكان « الحساينية » يحيون وعدتهم السنوية العثمانية    بلال و «تيكوباوين» يلهبان الجمهور    رياض النّعام يُحدث المفاجأة والشيخ عمار يتألق بأغنية « خالتي فطمية »    دعوة إلى تفعيل دور الزوايا    «حوالتك» لتحويل الأموال دون حساب بريدي    «وقفاتنا متواصلة إلى غاية إسكان آخر مسجل بقطب مسرغين»    «الفيفا» يغرم وفاق سطيف    جمعية وهران تنتظر وعد أومعمر لتأهيل منتدبيها الجدد    سائل الخنازير المنوي في قوارير الشامبو    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    السجن 40 عاما لشابة "سقط جنينها"    «أنا عزباء" طريقة طريفة للبحث عن طبيب    نوارس تجبر طائرة على الهبوط    إجلاء الحجاج المرضى ممن هم في حالة خطيرة سريعا إلى الجزائر    بعد أدائهم لمناسك الركن الخامس    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.







* بين الجودة وانخفاض الأسعار.. المنتج المحلي غائب عن خارطة المستهلك
تباينت أراء الشارع الجزائري حول استهلاكه للمنتج المحلي بعد الحملة الأخيرة لوزارة التجارة والتي تحمل شعار "لنستهلك جزائري"، في محاولة من هذه الأخيرة لترقية المنتوج الجزائري الذي ما يزال يعاني من عدم ثقة المواطن الجزائري حسب مختلف المتابعين والمواطنين في حد ذاتهم.
حميدة. ب
انطلقت أمس حملة "لنستهلك جزائري" التي أعلنت عنها وزارة التجارة، من أجل تحسيس المواطنين بضرورة اقتناء المنتجات الوطنية على حساب الأجنبية، والتي أوضحت الوزارة أنها تهدف إلى توعية المستهلك الجزائري بأن "هناك منتجات محلية ذات جودة عالية، وأن المنتجات الجزائرية بإمكانها منافسة المنتجات الأجنبية".
وكشفت الوزارة أن ترقية المنتوج الجزائري ستعمم عبر مديريات التجارة إلى غاية ال3 ماي وهذا من أجل تنويع الاقتصاد الوطني وتشجيع استهلاك المنتجات المصنوعة في الجزائر خاصة وأن البعض منها لا يقل جودة عن المنتجات المستوردة.
وفي إطار الحملة نظمت الوزارة التجارة أمس يوما وطنيا حول موضوع "لنستهلك جزائري" تزامنا مع إطلاق الحملة يجتمع فيه إطارات الوزارة وممثلين عن مختلف الهيئات الوزارة الأخرى وخبراء الاقتصاد والفاعلين في المجال ورجال الإعلام قصد مناقشة هذه المبادرة وعرض اقتراحاتهم، بهدف تطوير وترقية المنتوج الوطني وتحسيس المستهلك الجزائري. كما برمجت مديريات التجارة بكل من سطيف، جيجل وهران وعديد ولايات الوطن تنظيم أيام إعلامية وندوات من طرف خبراء وجامعيين وإطارات من قطاع التجارة، حيث ستتناول مواضيع مثل دور السلطات العمومية في تثمين المنتجات المحلية وإدماج التسويق الاجتماعي في برنامج الترويج للمنتوج جزائري الصنع.
تخفيض الأسعار لإنجاح الحملة.. والمراقبون يتوقعون عدم تفاعل المواطن
وفي إطار مساعي إنجاح هذه الحملة أصدرت الوزارة تعليمه لكل المنتجين الجزائريين المشاركين فيها لطرح منتوجاتهم بأسعار تنافسية وترويجية من خلال تخفيض ثمن السلع المعروضة طيلة الأسبوع لإغراء المواطنين وحثهم على اقتنائها.
ومن المرتقب في نهاية الحملة أن تقوم الوزارة بتقييم مدى نجاح العملية على المستوى الوطني ومن تم انتقاء أحسن منتوج معروض نهاية الحملة، في حين يرى العديد من المراقبين والخبراء الاقتصاديين أن

"تعددت الأسباب.. والثقة منعدمة
أما رأي المواطن الجزائري في المنتج المحلي حسب مختلف استطلاعات الرأي، فتبقى تتراوح بين السعر والجودة دون مراعاة إن كان المنتج محليا أو أجنبيا، وفي هذا الشأن ينقسم الشارع الجزائري بين عدة آراء، قبل الحملة ومع انطلاقها.
ففي اختتام الطبعة ال 23 لمعرض الإنتاج الوطني، ديسمبر الفارط، أجمع العارضون المشاركون فيه، على أن ثقة المواطن الجزائري في الإنتاج الوطني تبقى "ناقصة" مقابل التوجه نحو الإنتاج الأجنبي المستورد الذي يبقى ثمنه باهظا بالمقارنة مع الإنتاج المحلي الذي قد يكون آمنا وأكثر جودة.
وبالنسبة للمواطنين الذين يتمتعون بدخل مرتفع يمكنهم من اقتناء السلع باهظة الثمن فنجد أن أغلبهم يبحث عن السلع ذات الجودة، دون أن يلتفت للثمن ودون أن يلتفت أيضا إلى نوعية المنتج إن كان محليا أو مستوردا، لكنهم في الغالب يفضلون المستورد لأنه مضمون الجودة، وهذا ما أوضحه لنا بعض المواطنين ممن تحدثت إليهم "الآن"، إضافة إلى بعض أصحاب المحلات، وأوضح المتحدثون أنهم يستثنون بعض المنتجات الوطنية التي عرفت بالجودة وأتثبت مكانتها بين المنتجات المستوردة، حيث يقبلون على استهلاكها، موضحين أنها هي الأخرى تباع بأسعار مرتفعة مقارنة بغيرها من المنتجات المحلية،
"الزوالي" أسير الأسعار.. والمنتج المحلي الجيد باهض الثمن
أما المواطن الجزائري "الزوالي" فأوضح أصحاب المحلات أنه يتوجه دائما للأقل سعرا، ولا يراعي هو الأخر إن كان المنتج محليا أو مستوردا، وتحت ضغط المستوى المعيشي المتدني تتوجه هذه الفئة من المواطنين إلى المنتجات الأقل سعرا رغم افتقارها لعامل الجودة، أو حتى التي قد تهدد صحة وسلامة مستهلكها، ويؤكد هؤلاء المواطنون أن أكثر ما يقتنونه هو السلع والبضائع الصينية المختلفة كالأحذية والملابس وحفاظات الاطفال والالعاب والاجهزة الكهربائية وصولا الى المواد الغذائية والاواني المنزلية.
ويضيف البعض أنه وحتى المنتج الجزائري والذي لا يتميز حسبهم بالجودة يباع بأسعار ليست في متناول الجميع، ما يدفعهم لاقتناء المنتجات الأقل سعرا دون مراعات مصدرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.