القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    “محرز” بمعنويات مرتفعة رغم الإقصاء المر ضد “توتنهام”    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    صدور مذكرة توقيف في حق خليفة حفتر على خلفية الهجوم على العاصمة طرابلس    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفيلسوف الذي أيقظ العقل الفلسفي في الجزائر 'محمود يعقوبي' في شهادات ودراسات
نشر في الأمة العربية يوم 14 - 01 - 2013


صدر حديثا عن منشورات مخبر التربية والإبستيمولوجيا
صدر حديثا عن منشورات مخبر التربية و الإبستيمولوجيا، كتاب بعنوان 'محمود يعقوبي' شهادات ودراسات، من إنجاز مجموعة من الباحثين تحت إشراف الدكتور عبد القادر تومي، والذي يهدف القائمون عبره إلى تكريم أصحاب العقول والرواد وأهل الإبداع الذي ساهموا في خدمة العلوم ومختلف التخصصات في الجامعة الجزائرية، وما اختيارهم ل'محمود يعقوبي' إلا لأنه من الطراز النادر في البحث والتعليم والإشراف، كما أنه يشكل مرجعية هامة لا غنى عنها في العالم العربي في المنطق أولا وفي الفلسفة.
استهل الكتاب الذي جاء من القطع المتوسط في 148 صفحة، بتقديم وجيز للسيرة الذاتية والعلمية للأستاذ محمود يعقوبي، المولود بتاريخ 20 نوفمبر من سنة 1931 بالأغواط- الجزائر، الحاصل على شهادة الثانوية من جامع الزيتونة بتونس و الليسانس في الفلسفة من جامعة دمشق بسوريا والماجستير في الفلسفة من جامعة الجزائر، ليحصل بعدها على دكتوراه الدولة في الفلسفة من جامعة الجزائر، ويتقلد مناصب مختلفة فمن عمله كمفتش لمادة الفلسفة في التعليم الثانوي اشتغل أستاذا مساعدا فمحاضرا بمعهد الفلسفة بجامعة الجزائر، ثم أستاذا في التعليم العالي بالمدرسة العليا للأساتذة. بالموازاة مع نشاطه العلمي الأكاديمي، فلقد استطاع 'يعقوبي' أن يترك رصيدا علميا لا يستهان به من المؤلفات والمترجمات والبعض منها هيأ للطباعة والنشر مثل 'العلم المعاصر والعقلانية لروبر بلانشي'، 'مقال تمهيدي في الروح الوضعية 'لاوغست كونت' وأخرى تحت الطبع.
أعقبه، كلمة لمدير المدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة الدكتور 'عبد الله قلي'، الذي أشاد بخصال محمود يعقوبي على الصعيدين الإنساني والأكاديمي، داعيا إلى ضرورة تشجيع ونشر مثل هذه الأعمال الدالة على التقدير والإحترام بقيمة الباحث والعالم والأستاذ ومساعدة أمثالهم في مهمتهم ورسالتهم.
من جهته، ذكر مدير مخبر التربية و الإبستمولوجيا الدكتور 'عبد القادر تومي'، أن الكتاب يجمع بين دفتيه مجموعة من الشهادات التي أدلى بها أصحابها في حق أستاذ أعطى الكثير للمدرسة الجزائرية، باعتباره شيخ المنطقيين العرب وواحد من الذين أسهموا ومازالوا يسهمون في بناء الوطن. مجزما أنه لا يكاد يوجد واحد من جيل الإستقلال في هذا الوطن إلا وقد تتلمذ على شخصه أو على أحد تلاميذه أو على الأقل قرأ أو درس وتعلم من كتبه القيمة وأولها 'الوجيز في الفلسفة' الذي كان المصدر الوحيد لطلبة الأقسام النهائية لدراسة الفلسفة في الجزائر ومن ثم، فأثره لا ينتهي بانتهاء خدماته وإنما يمتد من خلال ما ترك من أثار وكتب وأبحاث تنير الطريق لنا.
تضمن الكتاب ثماني شهادات، افتتح بابها أستاذ التعليم العالي بمعهد الفلسفة الدكتور 'عبد الرزاق قسوم' بعنوان 'محمود يعقوبي: أيقظ العقل الفلسفي من سباته'، بحيث أكد على أن يعقوبي أول من وضع لبنات البناء العقلي الفلسفي في الجزائر مع قلة قليلة من المثقفين، من خلال مجموعة من الكتب الفلسفية القيمة التي تهدف لتكوين الملكة العقلية الفلسفية. مستعرضا العوامل التي ساعدت 'يعقوبي' على الإستعداد العقلي الفلسفي المتأصل منها النشأة الطبيعية في الأغواط، أصالة التكوين الأول، اكتسابه للثقافة الأجنبية التي نقلها إليه وبصمات جامعة دمشق . والتي ساهمت جميعها في إيداع عقل فلسفي صالح.
تطرق الدكتور 'طيبي مسعود' من المدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة إلى قيمة الأعمال المنطقية للأستاذ 'محمود يعقوبي' التي شملت مختلف الحضارات، يونانية، إسلامية وغربية، المنطق القديم والمنطق الحديث صوري ورمزي ورياضي، ينم على امتداد عمله إلى الإبستيمولوجيا وفلسفة العلم والتاريخ، كما أنه لم يتجرد في بحوثه المنطقية تأليفا وترجمة من هويته العربية الإسلامية.
من جانبها، قدمت الباحثة 'شيكو يمينة' من المدرسة العليا للأساتذة، مقالا بعنوان 'مساهمة الدكتور محمود يعقوبي في تعريب مادة الفلسفة في التعليم الثانوي بالجزائر (بعد الإستقلال)'، والذي ركزت فيه على أهمية كتب الفلسفة المدرسية التي أصدرها يعقوبي من خلال مقارنتها ببعض الكتب الفرنسية الصادرة في نفس الفترة، والتي تهدف لتحرير القارئ من المفاهيم المكتسبة بشكل أعمى، لترفق نهاية المقال بشهادة الأستاذة على دور 'يعقوبي' الإنساني كمفتش.
أما الدكتور 'لعموري عليش' فلقد قال في مداخلة بعنوان 'المنطق والفلسفة محمد يعقوبي نموذجا' أن 'يعقوبي' يمثل أكثر من حقل في المعرفة فهو المنطقي الذي لا يضاهيه أحد في التأليف والترجمة، و هو الأستاذ المنظر في التعليم المؤسس لتعليمية الفلسفة في الجزائر، وهو المجاهد المثابر في التأليف بلغة الضاد مترجما ومبدعا، مسلطا الضوء عند بعض الحقول المعرفية التي أجادها منها الحقل المنطقي وتعليمية الفلسفة التي جعلت العلاقة وثيقة بين المدرس وتلميذه وبين الكتاب الذي هو حلقة وصل بينهما أيضا في صورة لحمة متماسكة'.
هذا، ووقف الدكتور بجامعة الأغواط 'عبد السلام سعد' في مداخلته الموسومة ب 'خلاصة تنقيبي في سيرة محمود يعقوبي' عند الخدمات الجليلة التي قدمها يعقوبي لمنظومة التعليم في الجزائر على رأسها تعريب مادة الفلسفة غداة الاستقلال، إضافة إلى إتقانه مسألة الخوض في عمل الترجمة وقيامه بتشخيص العوائق التي حالت دون تطور العمل الفلسفي ببلادنا، موضحا مبررات 'يعقوبي' في دعوته للمنطق عموما والفطري منه ومتلمسا في خاتمته ملامح إبداعه في مسائل ثلاثة هي قراءته للفلسفة والمنطق خاصة منطق أرسطو ونقض ابن تيمية، وكذا بيانه لقدرة العقل الإسلامي على الفهم والإبداع في سائر المعارف والعلوم، وثالثا أنه ظاهرة فكرية برزت كحلقة وصل جمعت بين المنطقين النقلي والعقلي.
كما انتهى الدكتور 'صايم عبد الحكيم' من جامعة وهران، في مداخلته المعنونة ب'الوجيز في فلسفته والعظيم بإرادة المعرفة' ، إلى أن محمود يعقوبي لم يكن وجيزا في فلسفته بدليل المؤلفات الكثيرة في التربويات والمنطق والترجمة، ويصدق فيه القول بأنه من الجيل الأول الذي سيبقى التاريخ يذكرهم.
فيما أراد الأستاذ 'شريف الدين بن دوبة' من المركز الجامعي بسعيدة، أن يتعرض لمستوى الإبداع في كتاب الوجيز للأستاذ محمود يعقوب. في حين ركزت المتدخلة الأخيرة الأستاذة سامية لونة من المدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة على نقطتين هامتين هما أهمية الترجمة في الدراسات الفلسفية والمنطقية مع القاء الضوء على البعض منها خاصة المتأخرة التي تتسم بالدقة العلمية والنضج الفكري لربع قرن من البحث والجد في ايجاد المصطلح الأصح باللغة العربية.
يبقى في الأخير، أن نثني بدورنا على الالتفاتة الطيبة لمجهودات مخبر التربية والإبستيمولوجيا الذي يكرم الأوفياء للعلُم وللوطن في حياتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.