الانتخابات الرئاسية يوم الخميس 12 ديسمبر المقبل    هذه هي شروط المشاركة في مسابقة «الدكتوراه» والإقصاء ل 5 سنوات للغشاشين    الانتخابات الرئاسية التونسية: تأهل المرشحين قيس سعيد ونبيل القروي للدور الثاني    يوسف عطال أفضل لاعب في نيس للمباراة الثانية تواليا !    هكذا ردت جماهير ميلان على قرار وضع بن ناصر في الاحتياط    توقيف عشريني متلبس سرقة هاتف نقال بعنابة    شبيبة القبائل يحقق فوز ثمين على نادي حورويا كوناكري    المنتخب الجزائري تحت 20 عاما يواجه السنغال وديا    كريم يونس يعلن أسماء أعضاء السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    توقيف مدير إبتدائية ببرج بوعريريج    هذا هو البرنامج الجديد لرحلات القطارات الكهربائية    حجز مؤثرات عقلية وقنب ببئر التوتة بالعاصمة    إكتشاف مخبإ للأسلحة والذخيرة بالجباحية بالبويرة    طلاق بالتراضي بين بوزيدي ومولودية بجاية    سنخوض مباراة العودة بكثير من العزم والصّرامة    ردود فعل دولية مندّدة ودعوات إلى تفادي التّصعيد في المنطقة    المغرب لا يملك أدنى سيادة على الصّحراء الغربية    الأرصاد الجوية تعزّز إمكانات الرصد والتنبؤ لتفادي الكوارث    أمطار طوفانية تحدث هلعا وسط سكان ولاية المدية    «البناء النموذجي» محور «مسابقة لافارج الدولية»    رئيس الدولة يستقبل رئيس السلطة المستقلة للإنتخابات    تونس : تزايد إقبال الناخبين على مكاتب التصويت    وفاة شخص دهسه قطار في البويرة    تنصيب مديري الاستعلامات والشرطة العامة    خبير إقتصادي : "الاوضاع المعقدة حاليا تسرع تآكل القدرة الشرائية للجزائريين"    الجزائريون يحيُّون ذكرى إغتيال “الشاب حسني”    الانجليز ينصحون محرز بالهروب من جحيم مانشيستر سيتي    الحكومة تضرب جيوب “الزماقرة”    هذه آخر رسالة وجهها محمد شرفي للرأي العام بعد تنحيته من وزارة العدل    دعت للإسراع في‮ ‬إنشاء سلطة الإنتخابات‮ ‬    الدعوة إلى تفعيل قانون خاص باقتناء الأعمال الفنية بوهران    موزعين على أكثر من‮ ‬100‮ ‬تخصص بالعاصمة    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    " الكاف" تكشف عن موعد حفل الكرة الذهبية    أبرز إطارات السلطة الوطنية لتنظيم الإنتخابات من المجتمع المدني وسلك القضاء    وفاة شاذلية السبسي أرملة الرئيس التونسي الراحل    بداية عملية الاقتراع للانتخابات الرئاسية في تونس    مواعيد لأصحاب الدعوات الرسمية فقط ب 25 ألف دينار    «..دير لمان في وديان وهران»    صندوق وطني لدعم مبادرات «ستارت أب»    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    فلنهتم بأنفسنا    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفيلسوف الذي أيقظ العقل الفلسفي في الجزائر 'محمود يعقوبي' في شهادات ودراسات
نشر في الأمة العربية يوم 14 - 01 - 2013


صدر حديثا عن منشورات مخبر التربية والإبستيمولوجيا
صدر حديثا عن منشورات مخبر التربية و الإبستيمولوجيا، كتاب بعنوان 'محمود يعقوبي' شهادات ودراسات، من إنجاز مجموعة من الباحثين تحت إشراف الدكتور عبد القادر تومي، والذي يهدف القائمون عبره إلى تكريم أصحاب العقول والرواد وأهل الإبداع الذي ساهموا في خدمة العلوم ومختلف التخصصات في الجامعة الجزائرية، وما اختيارهم ل'محمود يعقوبي' إلا لأنه من الطراز النادر في البحث والتعليم والإشراف، كما أنه يشكل مرجعية هامة لا غنى عنها في العالم العربي في المنطق أولا وفي الفلسفة.
استهل الكتاب الذي جاء من القطع المتوسط في 148 صفحة، بتقديم وجيز للسيرة الذاتية والعلمية للأستاذ محمود يعقوبي، المولود بتاريخ 20 نوفمبر من سنة 1931 بالأغواط- الجزائر، الحاصل على شهادة الثانوية من جامع الزيتونة بتونس و الليسانس في الفلسفة من جامعة دمشق بسوريا والماجستير في الفلسفة من جامعة الجزائر، ليحصل بعدها على دكتوراه الدولة في الفلسفة من جامعة الجزائر، ويتقلد مناصب مختلفة فمن عمله كمفتش لمادة الفلسفة في التعليم الثانوي اشتغل أستاذا مساعدا فمحاضرا بمعهد الفلسفة بجامعة الجزائر، ثم أستاذا في التعليم العالي بالمدرسة العليا للأساتذة. بالموازاة مع نشاطه العلمي الأكاديمي، فلقد استطاع 'يعقوبي' أن يترك رصيدا علميا لا يستهان به من المؤلفات والمترجمات والبعض منها هيأ للطباعة والنشر مثل 'العلم المعاصر والعقلانية لروبر بلانشي'، 'مقال تمهيدي في الروح الوضعية 'لاوغست كونت' وأخرى تحت الطبع.
أعقبه، كلمة لمدير المدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة الدكتور 'عبد الله قلي'، الذي أشاد بخصال محمود يعقوبي على الصعيدين الإنساني والأكاديمي، داعيا إلى ضرورة تشجيع ونشر مثل هذه الأعمال الدالة على التقدير والإحترام بقيمة الباحث والعالم والأستاذ ومساعدة أمثالهم في مهمتهم ورسالتهم.
من جهته، ذكر مدير مخبر التربية و الإبستمولوجيا الدكتور 'عبد القادر تومي'، أن الكتاب يجمع بين دفتيه مجموعة من الشهادات التي أدلى بها أصحابها في حق أستاذ أعطى الكثير للمدرسة الجزائرية، باعتباره شيخ المنطقيين العرب وواحد من الذين أسهموا ومازالوا يسهمون في بناء الوطن. مجزما أنه لا يكاد يوجد واحد من جيل الإستقلال في هذا الوطن إلا وقد تتلمذ على شخصه أو على أحد تلاميذه أو على الأقل قرأ أو درس وتعلم من كتبه القيمة وأولها 'الوجيز في الفلسفة' الذي كان المصدر الوحيد لطلبة الأقسام النهائية لدراسة الفلسفة في الجزائر ومن ثم، فأثره لا ينتهي بانتهاء خدماته وإنما يمتد من خلال ما ترك من أثار وكتب وأبحاث تنير الطريق لنا.
تضمن الكتاب ثماني شهادات، افتتح بابها أستاذ التعليم العالي بمعهد الفلسفة الدكتور 'عبد الرزاق قسوم' بعنوان 'محمود يعقوبي: أيقظ العقل الفلسفي من سباته'، بحيث أكد على أن يعقوبي أول من وضع لبنات البناء العقلي الفلسفي في الجزائر مع قلة قليلة من المثقفين، من خلال مجموعة من الكتب الفلسفية القيمة التي تهدف لتكوين الملكة العقلية الفلسفية. مستعرضا العوامل التي ساعدت 'يعقوبي' على الإستعداد العقلي الفلسفي المتأصل منها النشأة الطبيعية في الأغواط، أصالة التكوين الأول، اكتسابه للثقافة الأجنبية التي نقلها إليه وبصمات جامعة دمشق . والتي ساهمت جميعها في إيداع عقل فلسفي صالح.
تطرق الدكتور 'طيبي مسعود' من المدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة إلى قيمة الأعمال المنطقية للأستاذ 'محمود يعقوبي' التي شملت مختلف الحضارات، يونانية، إسلامية وغربية، المنطق القديم والمنطق الحديث صوري ورمزي ورياضي، ينم على امتداد عمله إلى الإبستيمولوجيا وفلسفة العلم والتاريخ، كما أنه لم يتجرد في بحوثه المنطقية تأليفا وترجمة من هويته العربية الإسلامية.
من جانبها، قدمت الباحثة 'شيكو يمينة' من المدرسة العليا للأساتذة، مقالا بعنوان 'مساهمة الدكتور محمود يعقوبي في تعريب مادة الفلسفة في التعليم الثانوي بالجزائر (بعد الإستقلال)'، والذي ركزت فيه على أهمية كتب الفلسفة المدرسية التي أصدرها يعقوبي من خلال مقارنتها ببعض الكتب الفرنسية الصادرة في نفس الفترة، والتي تهدف لتحرير القارئ من المفاهيم المكتسبة بشكل أعمى، لترفق نهاية المقال بشهادة الأستاذة على دور 'يعقوبي' الإنساني كمفتش.
أما الدكتور 'لعموري عليش' فلقد قال في مداخلة بعنوان 'المنطق والفلسفة محمد يعقوبي نموذجا' أن 'يعقوبي' يمثل أكثر من حقل في المعرفة فهو المنطقي الذي لا يضاهيه أحد في التأليف والترجمة، و هو الأستاذ المنظر في التعليم المؤسس لتعليمية الفلسفة في الجزائر، وهو المجاهد المثابر في التأليف بلغة الضاد مترجما ومبدعا، مسلطا الضوء عند بعض الحقول المعرفية التي أجادها منها الحقل المنطقي وتعليمية الفلسفة التي جعلت العلاقة وثيقة بين المدرس وتلميذه وبين الكتاب الذي هو حلقة وصل بينهما أيضا في صورة لحمة متماسكة'.
هذا، ووقف الدكتور بجامعة الأغواط 'عبد السلام سعد' في مداخلته الموسومة ب 'خلاصة تنقيبي في سيرة محمود يعقوبي' عند الخدمات الجليلة التي قدمها يعقوبي لمنظومة التعليم في الجزائر على رأسها تعريب مادة الفلسفة غداة الاستقلال، إضافة إلى إتقانه مسألة الخوض في عمل الترجمة وقيامه بتشخيص العوائق التي حالت دون تطور العمل الفلسفي ببلادنا، موضحا مبررات 'يعقوبي' في دعوته للمنطق عموما والفطري منه ومتلمسا في خاتمته ملامح إبداعه في مسائل ثلاثة هي قراءته للفلسفة والمنطق خاصة منطق أرسطو ونقض ابن تيمية، وكذا بيانه لقدرة العقل الإسلامي على الفهم والإبداع في سائر المعارف والعلوم، وثالثا أنه ظاهرة فكرية برزت كحلقة وصل جمعت بين المنطقين النقلي والعقلي.
كما انتهى الدكتور 'صايم عبد الحكيم' من جامعة وهران، في مداخلته المعنونة ب'الوجيز في فلسفته والعظيم بإرادة المعرفة' ، إلى أن محمود يعقوبي لم يكن وجيزا في فلسفته بدليل المؤلفات الكثيرة في التربويات والمنطق والترجمة، ويصدق فيه القول بأنه من الجيل الأول الذي سيبقى التاريخ يذكرهم.
فيما أراد الأستاذ 'شريف الدين بن دوبة' من المركز الجامعي بسعيدة، أن يتعرض لمستوى الإبداع في كتاب الوجيز للأستاذ محمود يعقوب. في حين ركزت المتدخلة الأخيرة الأستاذة سامية لونة من المدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة على نقطتين هامتين هما أهمية الترجمة في الدراسات الفلسفية والمنطقية مع القاء الضوء على البعض منها خاصة المتأخرة التي تتسم بالدقة العلمية والنضج الفكري لربع قرن من البحث والجد في ايجاد المصطلح الأصح باللغة العربية.
يبقى في الأخير، أن نثني بدورنا على الالتفاتة الطيبة لمجهودات مخبر التربية والإبستيمولوجيا الذي يكرم الأوفياء للعلُم وللوطن في حياتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.