علي ذراع: العدالة بالمرصاد لمن يعتدي على المترشحين أو صندوق الاقتراع    الوادي.. الإطاحة بمروجين للمخدرات والمؤثرات العقلية    القضاء على 3 إرهابيين وتحديد هوية مجرمين اثنين منهم    مشروع قانون المحروقات من أجل تحسين ظروف الاستثمار    خط حديدي جديد بين تبسة والجزائر    ميهوبي يعد بعصرنة قطاع الفلاحة    50 بالمئة نسبة تراجع النشاط التجاري بسبب الحراك    غوتيريش يأسف للقرار الأمريكي إزاء المستوطنات    انطلاق الأشغال بملعب 5 جويلية    الفريق ڤايد صالح: نعتز بالهبة الشعبية من أجل الرئاسيات    أمراض تفتك بعمال المصانع والبناء والنظافة    رابحي يبرز الأهمية التي توليها الجزائر للثقافة    حملة تشخيص داء السكري وارتفاع ضغط الدم بخنشلة    18شهرا حبسا نافذا ضد 4 أشخاص وشهران غير نافذين ل 14موقوفا    مواقف المترشحين من المال العام والفساد    زيمبابوي تفاجأ زامبيا بعقر ميدانها وتشدد الخناق على "الخضر"    «كناص»تيبازة تدفع أكثر من 6 ملايير دينار للمؤمنين وذويهم    منتخب مدغشقر يضرب بقوة في تصفيات "الكان"    ديون الجزائر الجبائية بلغت 12 ألف مليار دينار    عمروش يرد مجددا على بلماضي    نائب برلماني عن حمس يراسل بدوي حول مطالب أستاذة التعليم الابتدائي    تمديد فترة المشاركة في جائزة «إيكروم»    الكيان الصهيوني يواصل تصفية الفلسطينيين بغزة    التجربة التونسية أنموذج سياسي في عالم عربي غير مستقر    بن قرينة يتعهد بالقضاء على الفساد والظلم وضمان الحريات والحقوق    الإعتماد على الحوار المباشر مع الزبائن    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد    بن قرينة: هذا مافعلته العصابة لأمير خليجي أراد الإستثمار في الجزائر    العثور على جثة شاب عشريني ملقاة في قارعة الطريق بتبسة    لجنة الصحة والنظافة في ورقلة تستعجل تدارك الوضع الصحي    تحديد هوية إرهابيين اثنين من بين الثلاثة المقضى عليهم بتيبازة (وزارة الدفاع)    تواصل أشغال الاجتماع 13 لنقاط الارتكاز للمركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب    صادرات الجزائر من الإسمنت ستبلغ 400 مليون دولار آفاق 2020    طيلة مسيرتها،السيد صلاح الدين دحمون    يندرج في‮ ‬إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية    أهمها تنظيم المهرجان الدولي‮ ‬للسينما    «نأمل في أن تشكل الرئاسيات تغييرا حقيقيا لاقلاع اقتصادي»    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    إثر مواجهات اندلعت الأحد    قائد الجيش‮ ‬يحذّر من‮ ‬غلق الطرق    مطلع‮ ‬2020    سيعقد في‮ ‬العاصمة الكازاخية نور سلطان    العميد‮ ‬يتصدر الترتيب مجدداً    دعوة لتعليق عضوية المغرب في الاتحاد الإفريقي    لا عودة قبل رحيل رئيس المصلحة    «علينا طي صفحة الكأس والتفكير في مواجهة بجاية»    مباهج سيمون    .. فنان بمواهب متعددة    6 سنوات سجنا لأربعيني احتجز فتاة و اغتصبها    حملة واسعة لجمع الكتب وإنشاء أكبر مكتبة خيرية    نحتاج أماكن جديدة لغرس ثقافة مسرح الطفل    نسيمة بن عبد الله تصدر مجموعتين قصصيتين    بن موسى يعد بالمزيد    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب الثابت والمحذوف في القرآن الكريم للشيخ التليلي يخرج للنور
نشر في الأمة العربية يوم 26 - 03 - 2013


فيما صدر حديثا عن المجلس الإسلامي الأعلى
صدر عن المجلس الإسلامي الأعلى مؤلف جديد بعنوان "قواعد وكليات في الثابت والمحذوف في القرآن الكريم" للشيخ محمد الطاهر التليلي 1910- 2003، من تقديم وإشراف الدكتور أبو القاسم سعد الله، الذي ألقى الضوء على سيرته وبالأخص الجانب الإجتماعي والإنساني من شخصيته، مع ذكر أهم مؤلفاته قبل أن يتم تحبيسها على طلبة الجامعة الإسلامية بقسنطينة.
ذكر المؤرخ "أبو القاسم سعد الله" في مستهل الكتاب، علاقة القرابة والصداقة الوطيدة التي كانت تربطه بالشيخ التليلي، من أهمها أنه كان من بين المشجعين لذهابه إلى جامع الزيتونة، إضافة إلى كونه مرجعه في تصحيح بعض المعلومات الواردة في المخطوطات كرحلة ابن حمادوش، تاريخ العدواني وحكاية العشاق. موضحا كيف باءت محاولته بالفشل في نشر كتابه "الثابت والمحذوف في القرآن الكريم" خلال تواجده كأستاذ في المشرق بجامعة آل البيت الأردنية، بسبب أن أهل المشرق يقرأون بروايات أخرى غير ورش. إلى غاية عودته إلى الديار في سنة 2002، أين وجد الشيخ التليلي في حالة صحية متدهورة منكبا على تنقيح الكتاب.
عرج أبو القاسم إلى ذكر شخصية ومسيرة الشيخ قائلا: " من الصعب وصف ثقافة الشيخ التليلي وصفا دقيقا، فهو من حيث المسار التعليمي مؤدب صبيان، وعالم زيتوني، وفقيه عامة، فليس مؤهلا للخوض في السياسة ولا في احوال الإدارة ولا في شؤون الناس".مذكرا ببعض مؤلفاته مثل معجم الكلمات العامية الدارجة بالصحراء الجزائرية، ديوان الدموع السوداء، المسائل الفقهية، خلاصات تاريخية خاصة بسوف، وأخرى لايسع المقام لذكرها.
أما كلمة المراجع ''أبو زكريا عمر'' فلقد تحدث عن ثقل مسؤولياته التي دامت أشهرا كاملة، من خلال مراجعة أهل الإختصاص للتأكد من كثير الكلمات الموجودة في النسخة المخطوطة والمرقونة في المطبعة.
في حين، أرجع مؤلف الكتاب الشيخ "التليلي" خوضه في تأليف هذا الكتاب، إلى شوق طلبة القرآن الكريم إلى معرفة علم رسم المصحف وضبطه، من خلال التطرق لمسألة الثابت والمحذوف في القرآن الكريم، محاولا حصر ذلك في قواعد أو كليات أغلبية، وفي بعض الأوزان المنتظمة والغير المنتظمة، متبوعة بتعليل الشذوذ في بعضها. موضحا في تقديمه للكتاب معنى الرسم الإصطلاحي القياسي والتوفيقي والمراجع التي اعتمدها، وفي التفاتة تدل على تواضعه، قال التليلي رحمة الله عليه:'' لم أدع ولا أدعي أنني استوعبت كل ماجاء في القرآن الكريم من ثابت ومحذوف، وانما التقطت طائفة من الثابت وطائفة من المحذوف مما وجد في القرآن الكريم فأثببتها في هذه الرسالة كنماذج يستعين بها القارئ لدى تحصيله من هذا العلم".
تناول الكتاب الذي جاء في 280 صفحة من القطع المتوسط، ثلاثة أقسام هي كالأتي قسم الثابت، المحذوف، والشواذ، ضف اليها خاتمة في توجيه بعض الكلمات المحذوفة.
تعرض الكتاب في حديثه عن قسم الثابت عبر مختلف أبوابه وفصوله، إلى قواعده وكلياته العامة، مقرونة بأمثلة من السور القرآني. فيما شمل قسم المحذوف، نفس ما شمله الثابت، من سرد القواعد والأمثلة مع ذكر الأوزان غير المنتظمة وكلياته العامة للألف المحذوفة، وفي الكلمات المحذوفة من كل سورة. أما القسم الأخير المعنون بقسم الشواذ، فلقد تطرق ما خرج عن قاعدة أوكلية، أو عن نظائره.
وعليه، يبقى الكتاب "قواعد وكليات في الثابت والمحذوف في القرآن الكريم" إضافة نوعية للمكتبة الجزائرية، لما ضمه من تبسيط لمادة (الثابت والمحذوف) لطلبة القرآن للرقي بهم في سلم الثقافة القرآنية العامة، حتى يسهل عليهم التفقه في بعض الأصول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.