استحداث قطب جزائي لمتابعة الجرائم السيبرانية    لعمامرة يجري محادثات هاتفية مع نضرائه من تونس ومصر والسودان    تنصيب بوصلاح يحي مفتشا جهويا جديدا لشرطة الغرب وهران    الامارات تسلم الرئيس المدير العام السابق لمجمع سوناطراك عبد المومن ولد قدور    تمديد الحجر الجزئي ب 37 ولاية    توقيف شخصين يروجان منشورات من شأنها المساس بالمصلحة الوطنية    كورونا تعاود الارتفاع من جديد ب 1495 إصابة    وحدات ومفارز للجيش تنفّذ عدة عمليات خلال أسبوع    التسجيلات للسكنات الترقوي الحر بدون شروط غداً    بروتوكول اتفاق لتطوير الدفع الالكتروني بين البنك الوطني الجزائري والاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين    فضيحة «بيغاسوس» دليل على أن لا أحد بمنأى عن الجرائم السيبرانية    الرئيس تبون يعزي عائلة الفنان سعيد حلمي    معالجة 60 قضية تتعلق بالمساس بالنظام العام    صيف مشتعل على حرائق الغابات    رحيل الممثل سعيد حلمي عن عمر ناهز 82 سنة    مجلة الجيش: الجزائر تمضي في الطريق "الصحيح" نحو بناء الدولة "القوية"    المساعي الجزائرية تستند إلى تفعيل المادة 10 من إتفاق 2015 (دبلوماسيون)    ثقوب في الجدار الإيراني    ارتفاع أسعار النفط بدعم من تراجع المخزونات الأمريكية    الزاوية التجانية بڤمار..شعاع لا ينطفئ    اللجنة الوزارية للفتوى: صناعة الإشاعات ونشرها وتداولها حرام شرعا    سبع دول تعترض على الكيان الصهيوني صفة المراقب    وزارة الصناعة الصيدلانية تدعو المتعاملين الصيدلانيين إلى زيادة قدراتهم الإنتاجية    الشفاء سراب تسوّقه خلطات سحرية عبر الفضاء الأزرق    الفاف وهيئة مدوار تنهيان حالة الترقب: نهائي كأس الرابطة يُرسم الثلاثاء المقبل    بيداني يغيب رسميا عن الأولمبياد بسبب تواصل إصابته بفيروس "كورونا"    مجلة الجيش: فضيحة "بيغاسوس"… أغبى قضية تجسس يتورط فيها المخزن    في انتظار رد مسؤولي الحمراوة: نجل بلومي مطلوب في ريال سوسيداد    تلقيح 400 ألف شخص يوميا للوصول الى المناعة الجماعية    الدكتور لعوامري يحذر: السلالة المتحورة "دلتا" أقوى ب100 بالمائة وتمس كل الفئات العمرية    أطباء جزائريون يبدون استعدادهم للعودة لمواجهة "كورونا"    بايدن يرفق تغريدة له على تويتر بصورة تظهر أراضي الصحراء الغربية منفصلة عن المغرب    وفاة طفل غرقا بسيدي عبد العزيز بجيجل    افتتاح الترشح لاقتناء سكنات الترقوي الحر « L.P.L»    حجز سلاح ناري آلي وقرابة 70 خرطوشة حية بباتنة    ليبيا: ملتقى الحوار السياسي يفشل في وضع قاعدة دستورية للانتخابات    الفنان الجزائري سعيد حلمي في وضع صحي صعب    بلمهدي: الفتوى عامل استقرار وآلية لتسيير الأزمات    كورونا ..تمدد آجال المشاركة في الطبعة الثانية لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    إدارة مهرجان القدس السينمائي الدولي تفتح باب المشاركة في دورته السادسة    معهد العالم العربي بباريس يحتفي بنجمات الفن في العالم العربي    بيداني يقصى قبل الأوان    لا وجود لصعوبات في جمركة مكثفات الأوكسجين    تسريع وتيرة تلقيح موظفي القطاع تحسبا للدخول المدرسي    100 ألف لتر أكسيجين يوميا ستدعم المستشفيات للحد من الأزمة    التزام ثابت بمكافحة الإرهاب    الإعلان عن الفائزين بعرض الدار في انتظار الفوز بالدرع الذهبي    ملتقى دولي حول اللغة والعربية ورقمنة التراث    "قرار اعتزالي لعالم التدريب لا رجعة فيه"    ندرة حادة في مادة الخبز بسبب ارتفاع أسعار الفرينة    تجاوب واسع مع مبادرة طوال وبن عياد    أنا بصدد تحضير لحن أغنية تمجد الأمير عبد القادر    سنة واحدة تمر على وفاة سعيد عمارة    مضوي يريد إيزماني في القادسية الكويتي    إصابة شخص بعد سقوط رافعة    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    اعقلها وتوكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ذكرى رحيل مرسي.. هذه مسيرة أول رئيس مدني مُنتخب بمصر
نشر في النهار الجديد يوم 17 - 06 - 2021

تمر اليوم، الذكرى الثانية لرحيل الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، وهو أول رئيس مدني منتخب في مصر.ولم يتصور أحد إن يرحل مرسي، داخل قفص اتهام محكم بجدار زجاجي يحجب صوته.
ومرسي مولود في 8 أوت 1951 في قرية العدوة في الشرقية بدلتا النيل، أستاذ جامعي حصل على بكالوريوس في الهندسة من جامعة القاهرة عام 1975 ثم حصل عام 1982 على درجة الدكتوراه من جامعة جنوب كارولاينا في الولايات المتحدة. ومرسي متزوج وأب لخمسة أبناء.
وترك مرسي، تاريخ سياسي حافل.ففي عام 2000، أصبح نائباً في مجلس الشعب ثم أعيد انتخابه في 2005 قبل سجنه 7 أشهر بسبب مشاركته في تظاهرة مؤيدة لحركة القضاة التي طالبت آنذاك باستقلالية القضاء.وفي 2010 أصبح مرسي متحدثاً باسم جماعة الإخوان المسلمين وعضواً في مكتب الإرشاد "المكتب السياسي للجماعة". واعتقل مجدداً لفترة قصيرة في جانفي 2011
وبعد 3 أيام من اندلاع الانتفاضة التي أسقطت حسني مبارك.ومع إطلاق الجماعة لحزبها السياسي بعد الثورة، أصبح مرسي أول رئيس لحزب الحرية والعدالة.ولم يكن مرسي مرشح الإخوان الرئيسي في انتخابات 2012 الرئاسية بل كان مرشحاً احتياطياً.وفاز مرسي بالمنصب الرفيع في مصر، ليصبح أول رئيس إسلامي للبلاد.
وبعد إطاحته، ظل مرسي محتجزاً في قاعدة عسكرية في مكان مجهول حتى ظهر علناً للمرة الأولى مع بدء محاكمته في 4 نوفمبر 2013. ولم يعترف مرسي، أول رئيس من خارج الجيش في مصر، بهيئة المحكمة التي حاكمته كما لم يعين فريقاً للدفاع عنه.إنما تولى الدفاع محامون يتابعون الإجراءات القانونية فقط.
وفي أولى جلسات محاكمته في خريف العام 2013، قال مرسي بتحدٍ لقاضيه: "أنا الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية…لقد كان انقلاباً عسكرياً.ينبغي محاكمة قادة الانقلاب أمام هذه المحكمة".
ولاحقاً جرى وضع مرسي في قفص زجاجي عازل للصوت لمنعه من مقاطعة القضاة.وصدرت بحق مرسي، 3 أحكام نهائية، في قضايا أحداث الاتحادية والتخابر مع جهات أجنبية وإهانة القضاء، بمجموع سنوات سجن يبلغ 48 عاما.
وظل أول رئيس منتخب للبلاد محبوسا في زنزانة انفرادية ومحروما من الزيارة لمدة 6 سنوات، إلى أن اختار القدر أن يكون موته في قاعة المحكمة أثناء إحدى جلسات محاكمته، إثر نوبة قلبية عن عمر يناهز 68 عاما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.