الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    أليو سيسي:”الجزائر والسنغال هما المرشحان للتأهل عن المجموعة الثالثة”    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    48 ساعة على نهاية آجال إيداع ملفات الترشح لرئاسيات 4 جويلية    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    شرطة سيدي بلعباس تطيح بشبكة خطيرة تتاجر بالمخدرات    حالة طوارئ بشعبة العامر بعد تسمم 50 تلميذا    مقري ينتقد قرار منع محاضرة لبن بيتور بالمسيلة    قتيلان في حادثي مرور بالشلف    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    إلغاء حجوزات الفنادق إلى غاية نهاية السنة بسبب الوضع السياسي    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    الشلف: توقيف مرتكب جريمة قتل في حق زوجته    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    وهران: إنقاذ أربعة أشخاص من الموت جراء إستنشاقهم لغاز أحادي أكسيد الكربون    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    نحو تحويل المعلم التاريخي إلى متحف للآثار    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    أحكام الاعتكاف وآدابه    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا هرّبت شركة وهمية أكثر من 50 مليارا إلى دبي باستيراد أدوات «الحفافة»!
نشر في النهار الجديد يوم 28 - 11 - 2018

مسيّرها كان يحذف «الصفرين» على يمين الفواتير المجمركة طيلة 4 سنوات لخفض الرسوم
المحققون وقفوا على تجاوزات في عمليات توطين مشبوهة بوكالات بنك الخليج
كشف ملف قضائي مطروح أمام محكمة الجنايات بالدار البيضاء شرقي العاصمة، عن وقائع فساد وتهريب أموال للخارج، في منتهى الخطورة، شملت تهريب ما قيمته أكثر من 50 مليار سنتيم، جرى تهريبها إلى بنوك في دبي بالإمارات العربية المتحدة، عبر شركة وهمية تحمل اسم «بزنسة الذكاء» لصاحبها «ش. محمد رفيق».
تمت جرائم التهريب تلك من خلال عمليات توطين مشبوهة لعمليات استيراد تخص أدوات الحلاقة وأخرى إلكترونية، عبر بنك الخليج ومختلف وكالاته عبر التراب الوطني، منها وكالة بابا أحسن بالعاصمة.
وكشف المحققون في القضية أن المتهم كان يتولىّ تزوير نماذج تصريحات جمركية المعروفة باسم «دي 10»، من خلال تضخيم القيمة الموطّنة المحولة إلى الخارج.
ويقوم من جهة أخرى بخفض قيمة الفواتير المقدمة للجمارك، بحذف صفرين على يمين كل رقم، بهدف خفض الرسوم الجمركية، لتطيح التحقيقات في القضية ب10 أشخاص مشتبه فيهم منهم امرأة، فيما لا يزال المشتبه فيه المدعو «ب. محمد» وهو رجل أعمال إمارتي في حالة فرار.
هذه القضية التي جرى التحقيق بشأنها بمحكمتي بئر مراد رايس وسيدي امحمد، تعود وقائعها إلى تاريخ 2 أكتوبر 2014، عندما وردت معلومات إلى مصالح الفرقة الإقتصادية والمالية لأمن ولاية الجزائر، تفيد بوجود عمليات توطين بهدف الاستيراد ببنك الخليج الجزائر، بوكالة العناصر في حسين داي.
حيث اشتبه في أن هذه العمليات وهمية، لكون الزبائن قدموا نماذج تصريحات جمركية، لم يتم التعرّف عليها على مستوى المركز الوطني للإعلام والإحصائيات للجمارك.
لتتوصل التحريات التي بوشرت على مستوى مصالح بنك الجزائر، بشأن كافة عمليات التجارة الخارجية والتوطين المشتبه بها، إلى أنه تم من خلالها تهريب مبالغ معتبرة إلى بنوك في دبي، وأن عدة متعاملين موزعين على مستوى مختلف الوكالات البنك المذكور، رفضوا تقديم التصريحات الجمركية 01D، أو قدموا تصريحات مزوّرة، ومن بين هؤلاء المتعاملين الشركة المعروفة باسم «بزنسة الذكاء».
تحويلات مالية مشبوهة إلى «دبي» تكشف المستور
وفي خضم التحقيقات، كشف رئيس دائرة الشؤون القانونية للبنك المعني،المدعو «ن.ع» عن تسجيل عمليات توطين مشبوهة متعلقة بالتجارة الخارجية، شملت عمليات استيراد سجلت على مستوى وكالات مختلفة موزعة عبر التراب الوطني، كشفت عنها عملية تدقيق وتفتيش ملفات توطين عمليات استيراد على مستوى «الينابيع».
أين تمّ الوقوف على عدة عمليات تحويل أموال بالعملة الصعبة تجاه بنك إمارتي عن طريق استلامات مستندية، ليتبيّن في وقت لاحق أن نماذج التصريحات الجمركية «دي 10» المقدمة للتبرير مزوّرة، مما يوحي بأن العمليات التجارية وهمية.
كما توصلت عملية التدقيق على مستوى شبكات البنك، إلى حالات أخرى مشبوهة، حيث اكتشفت دائرة المراقبة الدائمة وجود ما يقارب 155 زبون لم يقدموا التصريحات الجمركية رغم انقضاء الأجال القانونية المقدرة ب4 أشهر.
وقد تمّ إخطار بنك الجزائر بذلك من بينهم شركة «بزنسة الذكاء» التي لم تقدم تصريحات جمركية لعمليات التحويل غير الشرعي للأموال، وقامت عوض ذلك بتزوير الفواتير عن طريق تضخيم قيمها لتقديمها للتوطين على مستوى البنك.
وهذا ما أكده رئيس دائرة المراقبة الدائمة لبنك الخليج «ب.العيد»، من خلال كشفه عن أن تلك الشركة التي كان لديها حساب بوكالة بابا أحسن، قدمت 3 تصريحات جمركية « دي10»، منها نسخ مشبوهة، وتجلى ذلك من خلال حذف «صفرين» على الجهة اليمنى لتقليص المبلغ المصرح به عند الجمارك.
وبعد مطالبتها بتقديم وثائق جمركية تثبت استيراد تلك السلع، قامت «الشركة» بإيداع 3 نسخ نماذج لتصريحات جمركية أصلية مشكوك في صحتها.
تحقيقات بالمطار تؤكد الشكوك
ولمواصلة التحريات، تمّ تكليف مصالح الجمارك بمطار هواري بومدين بالتأكد من صحة التصريحات الجمركية، فكان الرد بتأكيد وجود تزوير نماذج تلك التصريحات، كما أن أرقام التصريحات الجمركية المرفوعة على تلك النماذج المودعة لفائدة شركة «بزنسة الذكاء» تنسب لمتعاملين آخرين أصلا وليس لهذا المتعامل.
التحقيق يطال «مدام كريمة»!
وفي ذات السياق، أصدرت المديرية المركزية لبنك الخليج، قرارا بحجز وتجميد 3 ملفات توطين مزوّرة، من أصل 11 عملية توطين استلامات مستندية، تمت على مستوى البنك ذاته وقامت بها نفس الشركة، بتكليف امراة تقدمت على أساس أنها تدعى «ب. كريمة».
كما تبيّن إلى جانب هذا أن المتعامل وبعد مراجعة نسخ الفواتير المسترجعة، تمّ تقليد توقيعه الشخصي، وتجلت عمليات التزوير على أختام التوطين، «ختم مدير الوكالة وختم البنك».
وهو ما أكده مدير الوكالة البنكية لبابا احسن المدعو «ب.م عثمان»، بعد إطلاعه على الفواتير 9 الحاملة لإمضائه وختمه الشخصي، أما بخصوص المبلغ الإجمالي المحوّل بالدينار، فيقدر ب284.745.355.56 دج، والمبلغ المجمّد والمحجوز فيقدّر ب 203.090.161.33 دج.
أما بخصوص التصريحات الجمركية المسترجعة من مصالح البنك التي أودعتها السيدة «كريمة» لفائدة شركة «بزنسة الذكاء»، فتبيّن أنها تحمل 3 أختام مزوّرة، ختمان خاصان بمصالح الجمارك، والآخر خاص بمكتب العبور «الإخوة غراط».
وهو ما أكده مسيره المدعو «غ.مسعود» بعد إطلاعه على نماذج تلك التصريحات، أما عن شركة «بزنسة ذكاء»، فتعد أحد زبائنه جلبها له أحد العاملين المدعو «ب.محمد».
توقيف صاحب الشركة.. واعترافات صادمة
بعد ذلك، جرى توقيف المدعو «ش.محمد» مسير شركة «بزنسة ذكاء» لدى تقدمه إلى الوكالة البنكية بتاريخ 12 مارس 2015، لإيداع نموذج تصريح جمركي المودع في حسابه والمؤرخ في 9 سبتمبر 2014 المقابل للفاتورة الموطنة بمبلغ 382.700.00 دولار أمريكي، إذ أسفرت عملية تفتيش لمكتب شركته عن حجز ختمين منسوبين إلى مصالح الجمارك الجزائرية.
وختم باسم مكتب عبور، وختم يحمل بيانات شركة إماراتية تسمى «ستايل توب أنترناشيونال جينيرال ترادينغ ف.ز.س»، والعديد من الفواتير والوثائق التجارية، ليتمّ على إثره التأكد من أن كل الملفات المودعة على مستوى الجمارك والبنك، هي ملفات قام الموقوف بتزويرها عن طريق تلك الأختام المقلدة.
كشوفات هاتفية تطيح ببارونات تهريب «الشكارة»
وأسفرت التحريات باستغلال هاتف المشتبه فيه، عن أن له علاقة مع المدعو «ب. محمد» والذي ورد رقمه الهاتفي بفهرس هاتفه باسم «محمد دبي»، حيث جرى الحديث بينهما عبر تبادل رسائل نصية، بشأن إيداع نماذج التصريحات الجمركية ببنك الخليج، وتحويل الأموال نحو دبي.
كما تم تحديد هوية مشتبه فيه آخر جرى الاتصال به من دبي، ويتعلق الأمر بالمدعو «ر. نور الدين» القائم بالأعمال على مستوى دبي لفائدة «ب.محمد».
واعترف المتهم» ش.محمد رفيق» مسير شركة «بزنسة ذكاء» بأنه كان يقوم بتوطين عمليات استيراد على مستوى الوكالة البنكية باسم شركته، منها 11 ملف استيراد، كما اعتاد على إيداع تصريحات جمركية مزورة «دي 10» ،بوكالة بابا احسن، باستعمال أختام مزورة صنعها له أحد الرعايا الصينيين الذين يتعامل معهم صيف 2014.
أما عن الشركات المتواجدة بالإمارات العربية والتي يتم تهريب الأموال عبرها، فقد ذكر المتهم عدة شركات منها شركة «كاتراسير» و«كاو ترادينغ» وشركة حديثة باسم «متيجة للتجارة العالمية»، كما أن المدعوين «ر.نور الدين» و«ب. محمد» هما اللذان يقومان بتسيير الأعمال بدبي باستغلال الشركات المذكورة.
كما أقرّ المتهم «ب.محمد» بأنه زبون لدى «ش.محمد رفيق» منذ 2014، وأنه شريك مع المدعو «ز.وحيد» صاحب شركة «متيجة للتجارة العالمية» بدبي منذ2011، كما أنه دخل كشريك لأجل الحصول على بطاقة إقامة بدبي، كما سبق له أن دفع مبلغ 56 مليار للمدعو «ر.نور الدين» لتغطية عمليات تجارية مع شركة «بزنسة الذكاء».
مضيفا أنه بإحدى المرات أرسل له «ش.محمد رفيق» مسير شركة «بزنسة الذكاء»، صورة مأخوذة من صفحة جريدة خاصة، تظهر حاويتين معبأتين بالحجارة، وكتب له عبارة «جراة مافيا الاستيراد».
كما أن المعني جلب له عدة بضائع من دون أن يقدم له أية فواتير، ناكرا علمه بأنه كان يقوم بتزويرها مع التصريحات الجمركية، من خلال تضخيم القيمة الموطنة المحولة إلى الخارج، وتقليص قيم الفواتير المقدمة للجمارك بغرض تخفيض الرسوم الجمركية من جهة أخرى.
كما طالت التحقيقات أيضا كلاًّ من «ب.محمد» مصرح جمركي لدى وكيل عبور، والسيدة «كريمة» التي تعرّف عليها المعني بمطار هواري بومدين، حيث قدمت هذه الأخيرة نفسها على أنها مكلفة بأمانة شركة «ألتوب» بقطع الغيار، وطلبت منه التكفل بإجراءات جمركة بضائع هذه الشركة من خلال جلب ملفات توطين لتصفيتها لدى مصالح جمارك المطار من قبل سائقها.
وقد عثر المحققون بمنزل نفس المتهم «ب.محمد» على محفظة سوداء تحتوي على عدة وثائق تخص تصاريح جمركية منها باسم شركة «بزنسة الذكاء»، وشركات أخرى وعدة وثائق ووصولات وفواتير ووثائق الشحن ووثائق بنكية وأختام.
«مدام كريمة» وعلاقتها بشركة «بزنسة الذكاء»
أما «كريمة.ب»، فقد صرحت خلال التحقيق مع عمها بأنها تعرفت على «ش.محمد رفيق» بمقر شركته في أواخر سنة 2013، وأنه عرض عليها تزويد شركته بقطع غيار بصناعة الأنابيب.
ليصبح الأخير يتّصل بها قصد استشارتها حول معاملات بنكية وعمليات استراد، لتقوم بتوجيهه إلى مكتب عبور، فتطورت العلاقة بينهما ووعدها بالزواج، قبل أن تعترف المتهمة بأنها أودعت 10 تصريحات جمركية خاصة بشركة «بنزنسة الذكاء» لدى وكالة بابا احسن لبنك الخليج، بطلب من المدعو «ب.لخضر»، منكرة علمها بأنها مزورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.