عدل تفسخ عقد شركة "ويكا" المكلفة بأشغال 1000 مسكن ببراقي    وزير السكن يأمر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات القطب الحضري حجر المنقوب بقالمة    سامي قلي: إحداث مصالحة بين المستهلك والمنتج الوطني هدفنا    موجة حر تُهدد أمريكا قد تُحطم أرقاما قياسية    الدرك الوطني يدعو أولياء التلاميذ الى تفادي ركن سياراتهم بشكل عشوائي أمام مراكز إمتحانات شهادة التعليم المتوسط    الجزائر تتسلم الباخرة العملاقة "باجي مختار3"    إسبانيا تدرس ضم سبتة ومليلية إلى منطقة شنغن الأوروبية    147 ألف طفل في سوق العمل بالمغرب!    بوقرة: "نريد تحضير جيل قادر على تدعيم المنتخب الأول"    الإعلان عن النتائج الاولية للانتخابات اليوم على ال15:00 زوالا    انطلاق امتحانات شهادة التعليم المتوسط لدى المحبوسين    حوادث المرور: وفاة 31 شخصا وجرح 1448 آخرين خلال أسبوع    بعد 8 سنوات من قطع العلاقات.. أمير قطر يستقبل وزير الخارجية المصري    ارتفاع أسعار الذهب عالميا    الجزائر عضوا في مجلس إدارة منظمة العمل الدولية ..    انتخاب الجزائر عضوا في مجلس إدارة منظمة العمل الدولية    الوضع في مالي يتطلب اتخاذ إجراءات فورية لبدء إصلاحات حاسمة    سلمى غزالي: أختي خط أحمر"    "محي الدين بشطارزي" يحتضن المهرجان الثقافي الأوروبي في دورته ال 21    توفير خيمتين لسكان برحال من أجل تسهيل عملية التلقيح ضد فيروس كورونا    أول تعليق من باريس بخصوص قرار سحب اعتماد قناة "فرانس 24"    شيتور: نطمح لبلوغ 5 بالمائة من أهداف النموذج الطاقوي الجديد    تقرير عن ندوة الانعاش الاقتصادي والاجتماعي بمكتب رئيس الجمهورية    المخرجة الجزائرية مونيا بن مدور في لجنة تحكيم "نظرة ما" في "كان"    المفوضية الأممية لحقوق الإنسان تنتقد "الإنتهاكات الخطيرة" للشرطة في تونس    ملية البحث عن الغريق المفقود متواصلة لليوم الخامس في تيبازة    البوليساريو: السيادة على الصحراء الغربية حق حصري للشعب الصحراوي    ورقلة: حجز قرابة 6 آلاف قرص مهلوس ومبالغ مالية    غزال يضع النقاط على الحروف مع "بشكتاش" !    المحكمة العليا: المراحل الأولى من التشريعيات أثبتت نجاعة أسس ضمان نزاهة الانتخابات    عجز في التسيير أم غياب لثقافة النظافة ؟!    وضع اللمسات الأخيرة على عملية التوزيع الكبرى المرتقبة في 5 جويلية    دراسة فرص الاستثمار في الخدمات والتجهيزات    «ستُعرض النتائج أمام الشعب ليتبيّن الصادق والمفتري»    تأجيل المحاكمة إلى جلسة 26 جوان    بيل غيتس: الوقت ليس في صالح العالم لمواجهة الوباء    من كان الخاسر الأكبر من المعسكر الأخير لمنتخب الجزائر؟    التربية أولا أم التعليم..؟    8 وفيات.. 354 إصابة جديدة وشفاء 242 مريض    الكونغرس يعيد المخزن إلى حجمه    البروفسور العراقي ثاني حسين خاجي يترجل    30 لوحة في "ما وراء المرئيّ"    عنفوان فؤاد تخطّ "أحرقُ الموت بي"    ماضوي يرحل بالتراضي والفريق في مفترق الطرق    "العميد" يستفيق وشبيبة القبائل تتعثر بميدانها    محليو "الخضر" في أول تربص    «لم أحظ بأي تكريم طوال مسيرتي الفنية»    40 طفلا وطفلة في أكبر عروض الأزياء الخاصة بالصغار    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    هذه أعظم 3 مواقف في حياة الرسول الكريم    أنا كيفك    الغيابات تثير استياء شريف الوزاني    الهلال السعودي يريد سليماني    سقوط حر من الطابق الخامس    انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا بساحة الأمير عبد القادر بمعسكر    قدوم 186 مسافرا من باريس غدا إلى وهران    غزوة أحد .. عبر ودروس من رحم الهزيمة    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللاقمي عندما يتحول التمر إلى خمر
النهار تخترق ورشات سرية لصناعة الكحول الصحراوي
نشر في النهار الجديد يوم 04 - 07 - 2010

400 دينار للتر الواحد.. والطلب عليه أكثر من الخمور المستوردة نشاط عصابات تهريب ''اللاڤمي'' يمتد إلى ولايات الشرق وحتى تونس
الطريق لم تكن سالكة إلى بلدية الرقيبة على بعد 04 كلم من الوادي، الوجهة قرية الخبنة التي تتمتع بطبيعة خلابة جدا وواحات فريدة من نوعها، برفقة أحد الأصدقاء، حاولنا التحقيق والتقصي عن مشروب يعتبر فريدا من نوعه ''اللاقمي'' الذي يتم ترويجه حتى على مستوى الولايات الشرقية للجزائر، ويدخل حتى الحدود التونسية، عندما يتم إعادة صناعته وتحويله لخمر. ''النهار'' دخلت أحد الحقول المخصصة لصناعة المشروب بمنطقة حلق الوادي، وعادت بالحلقة المفقودة في صناعة ''الخمر المحلي''.
البيرة عربية و''اللاقمي'' صحراوي!
الكثير من الجزائريين يجهلون مشروبا اسمه ''اللاقمي''، لا يوجد سوى بالصحراء مثل بسكرة ورڤلة و الوادي. ''النهار'' اقتحمت أحد الحقول بولاية الوادي بالتحديد في قرية الخبنة بمنطقة الرقيبة، وعلى بعد حوالي 5 كلم، توجد حقول النخيل الذي أصبح لا ينتج تمرا، الطريق لم تكن سهلة، غير أن مرافقنا الذي كان من المنطقة، جعل من رحلتنا جد ممتعة بطيبة كلام أهل الصحراء المعهودة، دخلنا قرية الخبنة وتوجهنا إلى بيت أحد أقدم مستخرجي ''اللاڤمي الحلال''، ويدعى عمي احمد، استقبلنا ابنه إدريس بحرارة وحفاوة استقبال أهل الجنوب الكبير، وقبل الحديث طبعا ''شرب شاي و''القصرة'' مع عمي احمد أعطت انطباعا مريحا له، غير أن هذا الأخير تردد في محاورتنا بسبب إحدى المشاكل التي جعلته يمتنع عن الحديث مع الصحافة، وهو ''ادعاء بعض الناس أن اللاقمي يسبب التيفوئيد، وهو الأمر الذي لم تؤكده التحليلات المخبرية حسب عمي احمد''، وأكد الشيخ الطيب عمي أحمد أن اللاقمي له منافع كثيرة، من بينها مداواة القرحة المعدية، وخاصة الأمراض المستعصية المتعلقة بالجهاز الهضمي، غير أن خبث بعض الأطراف جعل يتحول من دواء إلى داء ومشروب مسكر يسوّق حتى في تونس.
استخراج اللاقمي طريق محفوف بالمخاطر.. واستئجار النخلة ب 5 آلاف دينار
بدخولنا إلى واحة عمي احمد الموجودة بمنطقة حلق الوادي، على بعد حوالي 50 كلم في عاصمة الوادي، قال إنه قام باكتراء النخيل بمبلغ يصل إلى 5 آلاف دينار مؤكدا؛'' نحن نقوم بتقييم النخلة ونعطي فيها المبلغ المناسب بلغة عامية ''نتافهموا مع مول النخلة على هوا ما تنتج النخلة من مشروب اللاقمي''، وبمجرد وصولنا إلى الواحة قام ابنه إدريس الذي رافقنا ذو 25 عاما بتسلق النخلة، أين قام بشد حبل حول وسطه وقام بالصعود إلى النخلة، وقام بغسلها بالماء وجرحها بسكين خاص بالعملية التي تدعى ''تحجيم النخلة''، ومن ثم يقوم بانتظار يوم كامل لاستخراج المشروب، وتتم العملية مرتين في اليوم في الصباح الباكر وبعد صلاة العصر مباشرة، وقال إدريس إن عملية استخراج مشروب اللاقمي جد عادية، غير أن الصعوبة تكمن في مخاطر عملية تسلق النخلة، وعن ثمن المشروب قال أن ثمن اللتر الواحد من اللاقمي مشروب الحلال يصل إلى 80 دينار إلا أكثر، ويكثر الطلب عليه خاصة في رمضان، بسبب غناه بالسكريات والمواد المقوية.
خمر اللاقمي ب 400دينار للتر وشهرته تعدت الحدود
بيوت خاصة تلك التي يخصصها عدد من منتجي خمر اللاقمي، بحيث يتم فيها ''تخمير'' المشروب الحلو لمدة 24 ساعة كاملة، قبل أن يتم وضعه في قارورات خاصة من مادة البلاستيك، ويتم بيعها خفية، وأكد أحد صانعي هذا النوع من الخمور وابن منطقة الخبنة، أنه يقوم بتحويله خفية لأن مصالح الدرك شددت الخناق عليهم مؤخرا، والسلطات ترفض أن تمنحهم رخصة استغلال إنتاج اللاقمي، على غرار الذين ينتجونه حلوا، وأكد محدثنا الذي رفض أن نفصح عن اسمه أنه يقوم بإنتاج هذا النوع من الخمور، لأنه يباع بمبالغ أكبر من تلك التي تسوق بها الخمور الأجنبية المستوردة، مشيرا إلى أنه مطلوب حتى على مستوى الولايات الشرقية للبلاد من بينها خنشلة، تبسة، لتتعدى شهرته الحدود الجزائرية أين يقوم عدد ممن يهربون المازوت بتهريب مشروب اللاقمي معه، ويتم كذلك ترويجه بعملة الأورو مثله مثل المازوت أو المشروبات الكحولية الأخرى، ومعتبرا أن إنتاج هذا المشروب تناقص بشكل كبير خاصة خمر اللاقمي، بسبب التضييق الأمني الذي تعرفه مناطق إنتاجه بالوادي، وفي الغالب يتم إنتاجه -يضيف ذات المتحدث- في بيوت ومخازن سرية، لتجنب مراقبة قوات الدرك ومصالح الأمن.
مخابر سرية لصناعة اللاقمي.. وتخميره يستلزم طرقا تقليدية خاصة جدا
أول عبارة ''التصوير ممنوع''.. الشرط الوحيد الذي تم إلزامنا به لدخول أحد المصانع التي تحول شراب اللاقمي إلى خمر قبل بيعه، الطريقة سهلة جدا وتقليدية، بحيث يقوم منتج خمر اللاقمي بجني المشروب من النخلة، ويقوم بعد ذلك بوضعه في إناء بلاستيكي ويضع بداخله واحدة من المواد التالية، إما قطعة نحاسية صغيرة أو قطعة حديدية أو كمية من خميرة الخبز، وبعد ذلك يتم تركه لمدة 42 ساعة على ما هو عليه، ليتحول من شراب حلو حلال للشرب، إلى مشروب يسكر كل من يشربه ولو بالخطأ، وتكفي كمية قليلة من المشروب لتسكر الإنسان دون تناول كميات كبيرة، بسبب قوة هذا الأخير ومفعوله الكبير على التأثير في العقل البشري، وفي الغالب يؤكد مرافقنا أن هذا المشروب يتم تحويله في أماكن سرية، لا تختلف كثيرا على البيوت، وتكون عادة في المناطق النائية ليتم بعد ذلك تحويله حتى إلى الولايات الحدودية للجزائر، إذا نجح صاحبه في نقله، أين يقوم بتهريبه عبر الحدود التونسية أو يتوقف عادة بولاية تبسة أو خنشلة، بسبب الطلب الكبير عليه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.