سفيان جيلالي يبلغ كريم يونس شروطه للحوار    البطولة العربية: فوز صعب لشبيبة الساورة    فيلم "مؤثر" لأوباما وزوجته    الفيفا يفتح تحقيقا ضد الإفريقي لاتهامه بالتزوير بعد شكوى مولودية العلمة    تونس: الشاهد يفوض صلاحياته    المحكمة العليا:إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت    جيلالي سفيان يعارض حل "الأفلان"    من هو رئيس الوزراء السوداني الجديد؟    حجز ثلاثة قناطر من المخدرات في مغنية    توقيف تاجري مخدرات وحجز أزيد من 284 كغ من الكيف المعالج بالنعامة وتلمسان    الحكومة تعلن الحرب على "مافيا" حاويات القمح، الحليب والدواء    ترامب يرفع رأسه للسماء ويعلن: "أنا الشخص المختار"    أمطار رعدية على 6 ولايات خلال ال 24 ساعة المقبلة    وفاة شابين داخل سيارة بالبويرة    زغماتي للقضاة: عليكم بسلامة الأحكام    ضمان تغطية شاملة للبث عبر كافة أرجاء الوطن لتمكين المواطن من تلقي البرامج الإذاعية والتلفزية    وناس مرشح للمشاركة في داربي نيس ومارسيليا    أدرار : ضرورة دخول مركز مكافحة السرطان الخدمة في أقرب وقت ممكن    بن صالح يعين سفراء جدد وانهاء مهام اخرين    "soolking" على موعد مع جمهوره اليوم بملعب 20 أوت    بالصور.. شباب بلوزداد يشدُّ الرحال نحو نجامينا    اجتماع حكومي يدرس الدخول الاجتماعي وتدابير تقليص عجز ميزان المدفوعات    عنتر يحي المرشح الأقوى لخلافة مدان كمناجير عام للمنتخب    عملة لصفقة واحدة    الدولة المدنية شأن الديمقراطيين لا الانتقاليين    برميل النفط ب 60 دولار    المراكز الصحية تحتضر عبر‮ ‬14‮ ‬بلدية‮ ‬    حسب محافظ الكشافة الإسلامية‮ ‬    كرئيس لمجلس السيادة في‮ ‬السودان    على سبيل الإعارة لموسم واحد    الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    إلغاء الفرنسية في‮ ‬الإمتحانات المهنية للترقية‮ ‬    قريباً‮ ‬بتندوف‮ ‬    وسط تجدد مطالب تمكين الصحراويين من تقرير المصير    تاجر وراء فيديو المياه المعدنية    ‮ ‬كناك‮ ‬توزع المحلات    وفاة شقيقة بوطاجين في‮ ‬الحج    المال الحرام وخداع النّفس    نجاح الإجراء مرهون بتحويل العملة في البنوك    3 ذهبيات وبرونزية للجزائر في نهائي التجديف    تنصيب المديرين الجدد للوكالات الولائية    عريقات يدعو إلى تحرك دولي لحماية الأقصى    مسافرون عالقون منذ 3 أيام بمطار السانية بوهران    10 سنوات سجنا نافذا لشقيقين حولا «حوش» جدهما إلى وكر لترويج الكوكايين بالحمري    الشيخة الريميتي ..أسطورة موسيقى الراي    أعراس بنكهة زمان    قرية عزوزة تستذكر الشهيد عبان رمضان    استلام هياكل تربوية جديدة    تحضيرات متقطعة قبل "لازمو"    اختتام الطبعة ال17 لمهرجان الأغنية الأمازيغية    التنمية مطلب سكان قرية بنوار    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    83 منصبا بيداغوجيا في شبه الطبي    عانت من آلام في المعدة.. والأطباء اكتشفوا المفاجأة الصاعقة    عائلة تربح 4 ملايين دولار كل ساعة    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم الأول من «الباك» سلامات.. في انتظار الفلسفة والرياضيات
نشر في النهار الجديد يوم 17 - 06 - 2019

التلاميذ ركزوا على شعر «مفدي زكرياء» فوجدوا أسئلة ل «إيليا أبو ماضي» ومواضيع نثرية
مادة القانون في شعبة تسيير واقتصاد تحبط التلاميذ في أول يوم
اجتاز، أمس، أكثر من 674 ألف تلميذ امتحان شهادة البكالوريا في مواد اللغة العربية والشريعة الإسلامية، في جميع الشعب.
مع إضافة مادة القانون بالنسبة لشعبة التسيير والاقتصاد، وقد تباينت آراء التلاميذ حول سهولة أو صعوبة الأسئلة.
حيث اعتبرها البعض في متناول التلميذ الذي اجتهد طيلة العام الدراسي، فيما اعتبرها آخرون صعبة لأنهم لم ينتظروا هذه المواضيع.
تكررت مقولة «لم أكن أنتظر هذا الموضوع» مرة أخرى في مادة اللغة العربية في مختلف الشعب، بعدما كانت تميز مادة الفلسفة فقط.
حيث أكد العديد من التلاميذ أنهم طيلة العام الدراسي ركزوا على النص الشعري ل«مفدي زكرياء»، وكانوا ينتظرون وروده في الامتحان.
إلا أن النص الشعري ل «مخائيل نعيمة» أربكهم وشتت تفكيرهم، مما جعلهم يرتبكون في الإجابة.
وقال عدد من التلاميذ الذين التقتهم «النهار» على مستوى المراكز المتواجدة في العاشور غرب الجزائر العاصمة، إن الأسئلة كانت في متناول التلميذ الذي حضّر جيدا للامتحان.
والذي راجع كل الدروس ولم يركز على موضوع واحد فقط. وفي هذا الصدد، قال مترشحون من شعبة الآداب والفلسفة إن الامتحان كان صعبا نوعا ما.
حيث أنهم لم ينتظروا الأسئلة والمواضيع الخاصة بالقضية الفلسطينية والشعر الخاص ب «إيليا أبو ماضي».
من جهتها، قالت مترشحة من شعبة العلوم التجريبية، إن امتحان اللغة العربية كان في متناول التلميذ الجيد.
والذي كان يحضر طيلة العام الدراسي ولم يقم بإهمال المادة باعتبار أنها مادة ثانوية، مثلما أهملتها هي وعدد من زملائها.
أما بالنسبة لشعبة التسيير والاقتصاد، فقد أكد الطلبة أن موضوع مادة القانون التي امتحنوا فيها خلال الفترة الصباحية بعد مادة اللغة العربية.
كان صعبا نوع ما خاصة بالنسبة للتمرين الأول الذي اشتكى منه العديد من التلاميذ.
من جهة أخرى، قال التلاميذ الذين خرجوا بعد ساعة من الامتحان، إن الامتحان كان في متناولهم، وإن مضمون الأسئلة لم يخرج عن المقرر الدراسي منذ أول درس إلى غاية آخر درس.
وفي هذا الصدد، قال أسامة من مركز الامتحان «سي الحواس»، والذي يدرس شعبة تقني رياضي.
إن الامتحان كان في متناوله، نفس الأمر بالنسبة لزميله «ريان» الذي قال إن الامتحان كان عاديا ولم يخرج عن المألوف، وأضاف «لا يمكنني الحكم على أسئلة الامتحان».
من جهتها، قالت «ملاك» من نفس المركز في شعبة العلوم التجريبية، إن الأسئلة كانت في متناولها، وإنها اختارت النص الشعري ل «إيليا ابو ماضي» الذي كان أكثر وضوحا مقارنة بالنص النثري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.