إسرائيل تكشف عن أكبر عملية اغتيال نفذتها    "خذوا الحكمة من أفواه الكبار"    يعلون: "أنا أكثر من قتل العرب"!    طريق كل المخاطر    في‮ ‬حالة التأهل أمام القوة الجوية العراقي    ضمن جهاز وكالة‮ ‬أونساج‮ ‬    فرعون باللباس الترڤي    بن مسعود‮ ‬يعزز العلاقات مع الأمم المتحدة    تواصل للأسبوع ال42‮ ‬توالياً‮ ‬    توافد منتظم وهادئ للمواطنين لممارسة حقهم الانتخابي    لا مجال للتشكيك في شفافية الانتخابات الرئاسية    بشأن سوريا في‮ ‬كازاخستان    قوة التلاحم الشعبي    القضاء‮ ‬يؤكد تورط الموقوف بتهمة التخابر والمرشح‮ ‬يتبرأ    المجلس الدستوري‮ ‬يذكّر المرشحين‮:‬    سيبقى حتى نهاية مرحلة الذهاب    صرخ وبكاء بعد النطق بالأحكام    مطلع عام‮ ‬2020‮ ‬بسوق أهراس    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    «الشعب» الرّمز في المشهد الإعلامي الوطني    توقيف 20 شخصا بجنوب البلاد    الجزائر حريصة على اعتماد سياسات تجنب انتهاك حقوق الإنسان    نباش يدعو لمراجعة دفتر شروط تركيب السيارات    تصدير 460 ألف طن من الإسمنت الخام خلال سنة    وضع آخر الترتيبات لإنجاح أهم حدث سياسي    قمة الرياض محطة على طريق تطبيع العلاقات الخليجية    خيارات متنوعة لاستحداث المؤسسات المصغرة    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    الانتخابات .. مطالب والتزامات    27 مشروعا ل«أنساج» يحظى بإعادة جدولة الديون    الكلمة للمواطن    المعتدي على عوني مراقبة بالترامواي مهدد ب 3 سنوات حبسا    قطاع صناعي متردي و واقع سياحي و فلاحي متدهور    الطريق الولائي ما بين زلامطة و تيغنيف كارثي    المنتخب الجزائري أحسن فريق ومحرز أحسن لاعب    المظاهرات انطلقت من شارع زبانة الى ساحة روكس    حافلة سياحية تجوب المعالم الأثرية في 6 ساعات    2019 عام استثنائي في مسيرة رياض محرز    إنقسامات وسط المكتب المسير    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    افتتاح الأيام التاريخية الأولى حول المسيرة البطولية للأمير عبد القادر بتيسمسيلت    رهان على المؤسسات الناشئة    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    577 إصابة جديدة بالسيدا غرب البلاد    رحيل الكاتبة والجامعية هوارية قادرة حجاجي    بدء الجولة الوطنية من المسرح الوطني الجزائري    حث الأولياء على نبذ العنف تزامنا ونتائج الفصل الأول    تهيئة "عين تلمسان" كمنطقة للتوسع السياحي    فتح سراديب "كاتاكومبس" الأثرية بقلب معلم "لابازليك" بتبسة    نضال عيمن في نهائيات "منشد الشارقة"    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    «نفتقر إلى إعلام يُروّج وينتقد ويشيد بأعمالنا وإلى منابر ثقافية تحتضن إبداعاتنا»    "طلامس" يفوز بجائزة أفضل إخراج في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاكل السكن‮ الكهرباء والماء تعيد الإحتقان إلى الشارع‮

عادت موجة الإحتجاجات والإحتقان أمس، إلى شوارع ولايات الوسط بسبب جملة من المشاكل التي يتخبط فيها المواطن البسيط، رفضت الإدارة المحلية حلها رغم التوصيات الموجهة للأميار من قبل وزير الداخلية بضرورة فتح الحوار مع المواطنين وحل مشاكلهم. انعدام الكهرباء، توزيع السكن والمرافق الصحية أهم المشاكل التي طالب سكان الولايات الوسطى بحلها، مطالبين في ذات الوقت برحيل أميار بلدياتهم الذين رفضوا حل المشاكل وكذا التخلي عن كرسي المير لمن هو أحق به.
40 عائلة تقطع الطريق الوطني الرابط بين بلديتي براقي والأربعاء
أقدمت أمس، حوالي 40 عائلة تقطن بحي بن يوب ببلدية براقي، على غلق الطريق الوطني الرابط بين بلدتي براقي والأربعاء بسبب رفض السلطات المحلية منح مصالح سونلغاز قرار تسوية وضعيتهم المتعلقة بربط سكناتهم بالكراء رغم دفعهم للمستحقات اللازمة.
وقد قام حوالي 150 شخص أمس، بغلق الطريق الوطني الرابط بين بلديتي براقي والأربعاء، عقب تجاهل السلطات المحلية لوضعيتهم التي دامت لعدة سنوات، حيث كشف هؤلاء المحتجون ل''النهار''، أنهم يعيشون في وضعية كارثية وظلام دامس دون تدخل السلطات المحلية أو حتى تسهيل عملية توصيلهم بالكهرباء التي ينتظرونها منذ عدة سنوات، ويأتي هذا رغم دفع المواطنين للمستحقات المتعلقة بعملية توصيلهم بالغاز -على حد تعبيرهم، مؤكدين أنهم على اتصال مستمر بمصالح سونلغاز. وقد تدخلت مصالح الأمن والدرك الوطني لتطويق المتظاهرين قصد السيطرة على الوضع وعدم انفلاته.
76 عائلة يحتجون أمام مقر دائرة باب الوادي
اعتصمت أمس، 76 عائلة من بلدية باب الوادي، بسبب تعليق قائمة السكن الاجتماعي، مطالبين بإعادة النظر فيها بسبب تواجدهم بمقر عبور ببلدية باب الوادي منذ ما يزيد عن 10 سنوات كاملة بدون أن يستفيدوا من أية عملية ترحيل قامت بها المصالح البلدية. وقد طالب المحتجون الذين تجمعوا خلال الساعات الأولى من نهار أمس، من السلطات المحلية بضرورة إعادة التحقيق في القائمة التي تم نشرها، فيما تدخلت مصالح الأمن قصد تفريق العائلات التي قامت بغلق المدخل الرئيسي لدائرة باب الوادي.
اعتصام أولياء التلاميذ مدرسة ''بلجباس'' بالمدية
اعتصم أمس، أولياء التلاميذ لمدرسة ''بلجباس'' المختلطة المتواجدة وسط مدينة المدية، أمام مبنى هذه المؤسسة التربوية احتجاجاً منهم على قرارات مدير التربية. وحسب حديث هؤلاء ل''النهار''، فقد أبدوا تعجبهم من القرار الرامي إلى التغيير المفاجئ الذي طال أحد المعلمين قسم السنة الرابعة المدعو ''مراد. ه''، حيث كان هذا الأخير في عطلة مرضية دامت لأشهر بسبب مراحل العلاج التي تلقاها، لكنه وبعد تماثله للشفاء تفاجأ بقرار تحويله إلى مدرسة أخرى مع استخلافه، وهو الأمر الذي أثار حفيظة أولياء التلاميذ الذين أصدروا بياناً سلم ل''النهار'' نسخة منه، تضمن ضرورة إعادة تعيين ذات المعلم في منصبه السابق على اعتبار أنه يملك صفة الأقدمية القانونية.
المواطنون يغلقون مقر بلدية الدهاهنة بالمسيلة
شهدت بلدية الدهاهنة -70 كلم شرق ولاية المسيلة- نهار أمس، عدة حركات احتجاجية لمئات المواطنين، تنديدا منهم بتقاعس المسؤولين في تجسيد وعودهم وطالبوا برحيلهم، حيث لا يزال المواطن يعاني من نفس المشاكل بل أصبحت تتفاقم كل يوم، انطلاقا من تذبذب الكهرباء، السكن، الطرقات، الصحة، النقل، الغاز الطبيعي، شبكة الهاتف والنقائص المسجلة في كافة المجالات. حيث أقدم نهار أمس، عشرات المواطنين ببلدية الدهاهنة على غلق مقر البلدية وغلق الطريق بالمتاريس، تضامنا مع المطالب التي رفعها السكان في بيان تحصلت ''النهار'' على نسخة منه، على غياب أبسط المتطلبات ببلدية الدهاهنة.
من جهة أخرى، عبر آلاف المواطنين الغاضبين على الوضع الفوضوي الذي تشهده البلدية منذ سنوات وأكدوا ل''النهار'' أنهم طالبوا مع مطلع السنة الحالية بتحسين أوضاعهم، إلا أن الوعود -حسبهم- لم تكن سوى حبر على ورق. السكان أشاروا إلى أنهم سيواصلون الاعتصام إلى حين الاستجابة لكافة المطالب التي تقدموا بها على أرض الواقع. وما تجدر الإشارة إليه أنه تم حضور رئيس دائرة مقرة وطلب بتنفيذ مطالب السكان، غير أنه لا جديد يلوح في الأفق، ويبقى مقر بلدية الدهاهنة مغلقا والسكان يتجرعون مرارة ''الحڤرة والتهميش'' أمام صمت السلطات إلى إشعار آخر.
سكان حد الصحاري يطالبون برحيل الأمين العام للبلدية في الجلفة
انتفض صبيحة أمس الأحد، مئات الشباب ببلدية حد الصحاري في ولاية الجلفة، وقاموا بغلق مقر البلدية ومنع جميع العمال من الدخول إلى مكاتبهم بمن فيهم رئيس المجلس الشعبي البلدي و''معاونيه''، تعبيرا عن رفضهم لسياسة التهميش واللامبالاة التي أصبحت تنتهجها السلطات المحلية، مطالبين بضرورة قدوم والي ولاية الجلفة من أجل الاستماع لانشغالاتهم والرحيل الفوري للمير، مرددين عبارات ''إذا عندك النيف ارحل''، حاملين لافتات تعبر عن غضبهم من الطريقة التي تنتهجها السلطات المحلية في تسيير البلدية كتب عليها مع بوتفليقة كتف لكتف من أجل محاربة الفساد'' و''نطالب بحل مجلس البلدية وتغيير الأمين العام للبلدية'' و''لا للفساد الإداري''.
كما طالبوا بضرورة إيفاد لجان تحقيق إدارية وأمنية من أجل الوقوف على التجاوزات الحاصلة على مستوى جميع مصالح البلدية والتي وصفوها بالكارثية، وقد جاءت هذه الحركة الاحتجاجية -حسب المحتجين- إثر الردود الاستفزازية التي تلقوها من طرف رئيس المجلس الشعبي البلدي بعدما حاولوا تذكيره بما أمر به والي ولاية الجلفة أثناء زيارة العمل والتفقد التي قادته إلى البلدية منذ أكثر من شهر ونصف، حيث كان قد أمر بضرورة إيجاد الحلول اللازمة للمشاكل التي يتخبط فيها السكان في أقرب الآجال، إلا أن السلطات المحلية حسب السكان ضربت بهذه التعليمات عرض الحائط، وهو ما دفع بهم إلى التنقل إلى مقر البلدية وغلقه نتيجة المشاكل التي أصبحوا يتخبطون فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.