الجزائر حريصة على إستقرار مالي    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    آدم زرقان ونبيل لعمارة في أجندة الناخب الوطني    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    التوقيع على إتفاقيتين حول التكوين الطبي والبحث التكنولوجي    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نترات الأمونيوم.. "المادة القاتلة" التي خلّفت مئات الوفيات في بيروت
نشر في النهار الجديد يوم 05 - 08 - 2020

تسببت نترات الألومنيوم في وقوع انفجار مدوٍ في العاصمة اللبنانية بيروت، أمس الثلاثاء، بعدما ضرب مرفأً خُزّنت فيه 2750 طن في مستودع منذ 6 سنوات كاملة.
ونترات الألومنيوم هي عبارة عن المركّب الكيميائي "NH4NO3″، والتي تكون على شكل بلورات لا لون لها، وتتحول إلى سائل عند ملامستها الهواء، كما أنها تذوب بشكل جيد في الماء، وينحلّ المركّب إلى "الميثانول" و"الإيثانول".
وتتميز هذه المادة القاتلة بقابليتها للتكتل، لذا توجد دائما في شكل خليط أو مزيج مع "كبريتان" الأمونيوم أو أملاح الكالسيوم.
والأمر الخطير أن نترات الأمونيوم مادة قابلة للاشتعال والانفجار، وتبلغ سرعتها الانفجارية إلى حدود 2500 متر في الثانية، وينجم عن احتراقها أكاسيد النيتروجين السامة، مما يجعل انبعاث غازات سامة أمرا واردا.
والغريب في الأمر، أن هذا المركب الكيميائي الخطير والمتفجر، يستخدم في صناعة الأسمدة، لأنه يحتوي على نسبة عالية من الآزوت، كما يستخدم في تصنيع القنابل ومتفجرات تستخدم في المناجم.
كما تستخدم نترات الأمونيوم الذي يُعرّف أيضا على أنه "ملح صخري"، في إنتاج المضادات الحيوية والخميرة، كما تستعمل بسبب خصائصها، في صناعة أعواد الثقاب والألعاب النارية.
وقد سبّبت هذه المادة القاتلة عدة حوادث مأسوية، منها حادث مدينة "لودفيغسهافن" الألمانية عام 1921، وكارثة ميناء "تكساس" عام 1947 التي وصفت ب"أكبر الكوارث غير النووية" بعد وفاة المئات.
وتكررت هذه الحواث بانفجار معمل للأسمدة الزراعية في تولوز الفرنسية عام 2001، ثم انفجار مصنع للأسمدة في الولايات المتحدة عام 2013.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.