حادث مرور يودي بحياة المصارعة “سعاد قريشي”    عشريني يقتل جدته بضربة مطرقة على الرأس بالسطارة بجيجل    “بلاد وحدة” هدية المنشد عبد الرحمان عكروت للحراك الشعبي    طرابلس تطلب دعم الجزائر في وقف إطلاق النار    توقيف 4 أشخاص وحجز أكثر من 3 كلغ من المخدرات    "الفاف" تتجه لإلغاء التربص في إسبانيا وتختار هذا البلد بطلب بلماضي        العالية مقبرة الشهداء و الرؤساء الجزائريين    الأطباق الطائرة حقيقة أم خرافة؟    امكن امسنو ذثمت    توقيف تاجري مخدرات وحجز قنطار من الكيف    دعوة إلى إضراب لمدة 3 أيام 28، 29، 30 أفريل الجاري    عقدة 28 عاما تُمهد طريق برشلونة نحو حسم الليغا    لقاء المساكين بالقبة وممنوع الخسارة على الحراش ببجاية    المرافقة المهنية    آخر طلب لطباعة النقود    أمطار على عدة ولايات غربية من الوطن    ولاية الجزائر تواصل عمليات هدم البنايات الفوضوية    الوكالة الوطنية للتشغيل تلبي 200 عرض عمل بوهران    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    مجموعات مسلحة تخطط للتسلل من تونس نحو الجزائر!    دكتور جديد بجامعة سكيكدة    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    خطة من ثلاثة محاور لإفشال مقاطعة القضاة    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    كميات قياسية في محاصيل البطاطا، الطماطم، التّمور والزّيتون    بن رحمة خارج الخدمة ويضع بلماضي في ورطة !!    توسيع فرص الاستفادة لتمويل المشاريع    دعم قوي لسلالات الإنتاج الحيواني    عبد المجيد مناصرة: “5 أسباب للأزمة و5 حلول يمكنها إخراج الجزائر إلى بِر الأمان”    الافلان يتبرأ من تصريحات السيناتور فؤاد سبوتة    البيجامة الذكية هي الحل    نفوق 3 نسور تثير طوارئ وسط محافظة الغابات    رونالدو ينقلب على زملائه في جوفنتوس    منتخب السنغال يحضر للخضر بمواجهة نيجيريا    توقف استثنائي للمصعد الهوائي الرابط بين بلوزداد والمدنية ابتداء من هذا الأحد    فتح 500 منصب مالي جديد لتوظيف حراس الشواطئ الموسميين بوهران    ما تبقى من المسار يسلم خلال الثلاثي الأخير من العام الجاري    وزارة المالية ترفع اللبس    تعليمات لمراقبة وجبات التلاميذ أيام الامتحان    في إطار زيارته للناحية العسكرية الرابعة    فيما ستفتتح 5 مطاعم للإفطار: الهلال الأحمر يقدم إعانات ل 1200 عائلة تحسبا لشهر رمضان    فيما اشتكى السكان من الغياب الكلي للمنتخبين: مشروعان ينهيان أزمة المياه بقريتي بوتلة و ركابة في الطارف    ليبيا: ارتفاع حصيلة قتلى معارك طرابلس إلى 213    رئيس “نجم مقرة” :”عضو من الرابطة أكد تعرضنا لمؤامرة”    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    صحفي سوداني يكشف عن تصريحات صادمة للبشير دفعت لخلعه!    30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    تيارت    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطباء يدعون إلى ضرورة إجراء التحاليل للتأكد من عدم الإصابة بالسكري
في ظل وجود أشخاص يجهلون إصابتهم بالداء
نشر في السلام اليوم يوم 13 - 11 - 2011

ينتشر داء السكري لأسباب عديدة من بينها الضغوطات الاجتماعية والنفسية ونمط التغذية إضافة إلى عوامل أخرى وما ينتج عنها من أمراض مثل السمنة وارتفاع الكولسترول وتراكم الشحوم التي غالبا ما تكون سببا في ظهور داء السكري دون أن نتجاهل عامل الوراثة وهذا ما دفع بالكثير من الجمعيات الناشطة في هذا المجال إلى تخصيص نشاطات تهتم بتوعية المريض لكيفية التعايش مع المرض.
وفي إحصائيات سبق وأن قدمتها الفدرالية الجزائرية لمرضى السكري فقد تم إحصاء أكثر من ثلاثة ملايين مصاب بالسكري ما يساوي 10 بالمئة من مجموع السكان إضافة الى 10 بالمئة ممن يجهلون المرض، كما تم تسجيل أكثر من 15 ألف حالة جديدة سنويا، منها بعض الوفيات الناتجة عن مضاعفات داء السكري خصوصا عند كبار السن، أما على المستوى العالمي فقد أفادت مصادر إعلامية حسب تقرير المنظمة العالمية للصحة أن هذه الأخيرة أحصت أكثر من 250 مليون مصاب على المستوى العالمي، كما توقعت المنظمة تضاعف الرقم ليتجاوز ال500 مليون مصاب في سنة 2020.
وبمناسبة اليوم العالمي لداء السكري ارتأت «السلام اليوم» الوقوف عند هذا الداء من خلال ما يقدمه الأطباء من نصائح للمرضى.
داء السكري تحت المجهر
في شرحه لداء السكري، يقول الدكتور شريف.ب، طبيب عام، أنه يظهر عندما يتعطل عمل البنكرياس ويصبح غير قادر على إفراز هرمون الأنسولين الذي يتم بفضله دخول السكر إلى مختلف خلايا الجسم، حيث يتمثل دوره في فتح قنوات مختلف الخلايا لتتمكن من الاستفادة من السكر كطاقة وإلا تبقى كمية السكر المتجمعة في الدم كبيرة، إضافة إلى عجز البنكرياس، هناك عوامل أخرى تتسبب في ظهور داء السكري مثل عدم نجاعة الأنسولين رغم وجوده بكميات كافية، لكنه لا يؤدي دوره أو أيضا السمنة أو الإفراط في تناول السكر.
ويضيف أن السكري مرض متعدد الأنواع قد يكون ساكنا أحيانا، حيث يصاب الإنسان بداء السكري دون علمه نظرا لعدم ظهور الأعراض عنده، في حين تظهر أعراضه عند البعض الآخر كارتفاع نسبة السكر في الدم بنسبة تفوق 1.5 غ/ل إضافة إلى التبول المتكرر عندما نتكلم عن داء السكري من النوع الثاني، كما تظهر عند البعض الآخر أعراض مثل الجوع، العطش، النحافة والتعب والإرهاق الشديد إضافة إلى ارتفاع كبير في نسبة السكر في الدم توفق 3 غ/ل مما يؤدي إلى أجسام حمضية في الدم الناتج عن وجود داء السكري من النوع الأول.
ومن حيث الخطورة، يقسم الدكتور الداء إلى النوع البسيط الذي يتمثل في ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى حد معين مع وجود سكر في البول بكميات معتدلة والذي بإمكانه الشفاء أحيانا إذا ما انتقل المريض للحمية الغذائية بإرادة وحزم مع الابتعاد نهائيا عن كل ما هو حلو وفي حال عدم الالتزام بذلك بإمكانه أن يسبب جملة من المضاعفات التي قد تصبح في منتهى الخطورة كارتفاع ضغط الدم والسكتة القلبية، التهاب الشرايين، التهاب شبكية العين، حيث يكون مريض السكري مهددا بالإصابة بالعمى.
والنوع الخطير والمتمثل في ارتفاع كبير في نسبة السكر في الدم مع وجود كميات كبيرة من السكر في البول إضافة إلى أجسام حامضة ومن أعراضه النحافة الشديدة، وفي غياب المعالجة بالأنسولين قد يسبب مضاعفات قد تؤدي إلى الوفاة.
وفي سؤالنا عن كيفية تجنب مرض السكري والعلاج، أكد الدكتور على ضرورة الاعتناء بالتغذية وكمياتها وكذلك أوقاتها مع مراعاة انخفاض السكريات قدر المستطاع وتجنب الزيادة في الوزن، أما عن العلاج فيكون عن طريق الحمية الغذائية، حيث يتم الاتفاق بين المريض والطبيب على الأغذية الممنوع تناولها كالعجائن والحبوب الجافة والامتناع كلية عن أكل السكريات، وعن الأدوية، يضيف أن منها ما يؤخذ عن طريق الفم تكون رفقة الحمية الغذائية المذكورة عندما يكون السكري من النوع الثاني أو عن طريق الأنسولين الذي يأخذ بالحقن مدى الحياة عندما يكون المرض من النوع الأول، فالأنسولين يمكن المرضى من الاستمرار في الحياة، مؤكدا ضرورة الالتزام بالتحاليل وزيارة الطبيب.
هذا وأشار الطبيب أن بعض الناس مصابون بالسكر دون أن يعلموا، إلا إذا أصيبوا أو أجروا عملية جراحية، لذا لابد من الكشف المبكر وتوعية المريض كيف يتعايش مع هذا المرض.
المرأة الحامل وداء السكري
تؤكد ميموني أخصائية أمراض النساء أن المرأة الحامل المصابة بداء السكري تحتاج إلى متابعة طبية مكثفة من طرف الطبيب طول مدة الحمل، ويجب عليها الحفاظ على نسبة السكر في حدود 1غ/ل لتفادي الأخطار والمضاعفات التي قد تصيبها في مرحلة حملها مثل ضغط الدم أو أمراض الكبد والكلى والأوعية الدموية وغيرها مما قد يسبب موت الجنين، ففي فترة الحمل تتغير كثيرا كمية الأنسولين الضرورية عند المرأة الحامل وتحتاج إلى الضبط والقياس المستمر.
الدكتور »شريف.ب«للسلام اليوم:
»لا توجد أي دراسة تثبت فعالية بول الإبل في علاج السكري«
يظن البعض لاسيما من أهل الريف أن بول الإبل فعال في علاج السكري ومنهم من يشترط أن يكون بول ناقة بكر، في حين هناك من صدق الأمر سعيا وراء العلاج الأنجع، لذلك شاع لدى الكثير من الأشخاص حتى في المدن الكبرى وطبقوه بالفعل علهم يحصلون على النتيجة المرجوة سعيا لإنقاذ صحة شخص مقرب، إلا أنهم يخفون عن المريض الأمر إما بمزجه مع أحد المشروبات أو إخبار المريض بأنه خليط من الأعشاب مفيد للصحة حتى لا يمتنع عن شربه إن علم بالأمر، منهم إحدى السيدات التي قيل أنها قدمت بول الإبل مع القهوة لزوجها المريض بالسكري دون أن يعلم ذلك وهذا ما دفعنا للاستفسار عن مدى صحة هذه المعلومة، فأكد لنا الدكتور «شريف.ب» أنه لم يسمع عن الأمر وأنه لم يثبت علميا رغم ما يشاع عنه في علاج السكري «وإنما ما ثبت علميا هو فعالية حليب الإبل في معالجة العديد من الأمراض، خاصة فيما يتعلق بأمراض المعدة والأمعاء وأمراض الكبد وأيضا الضعف الجنسي وتقوية العظام والأسنان وأيضا داء السكري، حيث تشير بعض النتائج الأولية للبحوث التي أجراها بعض الخبراء والعلماء أن تركيب الأحماض الأمينية في حليب الإبل تشبه في تركيبها هرمون الأنسولين، لذا ينصح بحليب الإبل لمرضى السكري، ولكن هذا لا يعني أن نتائجه مضمونة مائة بالمئة». حدة.ب
نصائح الدكتور شريف.ب لمرضى السكري:
إن تعايش مريض السكري مع المرض يكون من خلال غذاء صحي ونشاط رياضي والالتزام بالدواء من أجل حياة طبيعية.
إن النشاط البدني المنتظم ضروري لتكون نسبة السكر في الدم منخفضة بعد الغداء وبالتالي تكون نسبة الأنسولين المأخوذة أضعف والدواء يكون فعال مع انخفاض نسبة السكر في الدم أثناء المجهودات إضافة إلى العناية بالقلب والشرايين.
بالنسبة للرياضات المنصوح بها هي: السباحة، الجري وكل الرياضات الجماعية من كرة القدم والسلة والجمباز وكل النشاطات مثل الأعمال منزلية.
أما الرياضات المنهي عنها فهي الرياضات الميكانيكية، لأنها تؤدي إلى الخطر بسبب استنزافها للأنسولين إضافة إلى الرياضات العنيفة من ملاكمة وفنون قتالية وكل الرياضات التي ينتج عنها زيادة في الوزن مثل حمل الأثقال.
قدم المصاب بالسكري تتطلب عناية خاصة
النتائج التي تنجم عن المضاعفات بالأوعية الدموية والعصبية على مستوى القدم تعتبر مشكلا لدى المصابين بداء السكري سواء من المعالجين بالأقراص أو الأنسولين على حد سواء، لذا ينصح ب:
- اجتناب تعريض الأقدام لمنبع حرارة عالية.
- عدم المشي بدون حذاء مع اجتناب الجوارب الضيقة.
- اجتناب لبس الأحذية العالية وكذا الأحذية ذات الكعب العالي.
- اجتناب الحناء والوشم .
- لا يجب استخراج الأجسام باستعمال الآلات الحادة.
- فحص يومي لراحة القدم.
- تجفيف جيد بين وتحت الأصابع مع ترطيب البشرة إن كانت جافة للمحافظة على نظافة القدم، كما ينصح بالتيمم في حال وجود التهابات في القدم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.