الاستماع إلى الوزير السابق عمار غول في قضية طحكوت    الفريق ڤايد صالح : جسدتم الجهود على أرض الواقع باحترافية عالية وإخلاص    30 جيغا حجم أنترنت ومكالمات مجانية غير محدودة    إطلاق إصلاحات لتفادي أزمة اقتصادية جراء الوضع السياسي الراهن    بن ناصر يجري الفحص الطبي ب"ميلان"    بونجاح وبلايلي يكرمان في حفل أسطوري من والي وهران    برناوي: “خصصنا أكثر من 86 طائرة لنقل أنصار الخضر إلى القاهرة”    ضرورة التكوين لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    "أفنجرز.. نهاية اللعبة" يطيح بفلم أفتار    تسجيل 17 حادث مرور و46 حريقا    بريطانيا تطالب إيران بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط التابعة لها    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    الجزائري لعروسي ينجو من تدخل عنيف    وفرة كبيرة.. وبأسعار معقولة    جحنيط يجدّد عقده لموسمين    المؤسسةالعسكرية: تعلن عن اجراءحركة في صفوف رؤساء أركان ونواب قادة اربعة نوحاحي عسكرية    عرقاب: اعتراض ناقلة النفط الجزائرية اجراء عادي قامت به البحرية الإيرانية    وزير التعليم العالي: “تعزيز الإنجليزية كلغة ضرورة حتمية”    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وزير التعليم العالي يتعهد بتوفير النقل الجامعي بشكل عادي خلال الموسم الجامعي المقبل    "دروغبا" يفضّل نجم "الخضر" على صلاح وماني    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    هزة أرضية بقوة 3.7 درجات بولاية البويرة    موجة حرّ شديدة في ثلاثة ولايات غرب البلاد    حليش: “أخيرا.. بعد 29 سنة من الإنتظار”    أسعار النفط ترتفع بأكثر من 2 بالمئة    العثور على “غواصة فرنسية” مفقودة منذ أكثر من خمسين عاما    جبهة الحكم الراشد تدعو لحوار دون وساطة !!    حجز كميات معتبرة من الكيف المعالج    محمد السادس يعلن طلاقه من الأميرة سلمى    تسجيل 66 حالة التهاب الكبد الفيروسي “أ” منذ بداية السنة    المحنة أنتهت    مهرجان تيمقاد الدولي بدون نجوم !!!!    “مبولحي” يظهر في بث مُباشر وينفي الشائعات    معدل التضخم سجل 3.1 بالمائة على أساس سنوي    رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي في ذمة الله    12 مسبحا متنقلا حيز الخدمة بقسنطينة    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    الشروع في إنجاز مصنع "بيجو سيتروان الجزائر" بوهران    عشرة فرق من الجنوب الجزائري في الايام التاسعة لمسرح الجنوب    نقل المناصرين الجزائريين: شركة طاسيلي للطيران تنهي عملية عودة المواطنين من القاهرة    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    أزيد من 368 ألف ناجح في البكالوريا على موعد مع التسجيلات الأولية اليوم    1 كلغ من الكيف داخل حافلة لنقل المسافرين بالبيض    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    مسار رافق الحركة الوطنية وقضايا المجتمع    منذ إنشاء الوكالة الوطنية لدعم‮ ‬تشغيل الشباب    قوّتنا في وحدتنا    تنظم في‮ ‬أكتوبر‮ ‬2019    ألعاب الفروسية وطلقات البارود متواصلة بالأبيض سيدي الشيخ    تكريم خاص للمنتخب الوطني وانطلاق جائزة بلاوي الهواري الكبرى    عامان حبسا ضد سارق 290 مليون من داخل سيارة    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أئمة يسقطون في فخاخ الفايسبوكيين!
نشر في أخبار اليوم يوم 02 - 02 - 2016


رغم كل ما يقدمونه للمجتمع
أئمة يسقطون في فخاخ الفايسبوكيين!
* تعليقات ساخرة على بعض فتاويهم
أصبح الفايس بوك خلال السنوات الأخيرة واحدا من أهم شبكات التواصل الاجتماعي على الإطلاق فقد أضحى يستقطب اهتمام حتى المنظمات الحكومية عبر كامل ربوع العالم إلا أنه ومن جهة أخرى أصبح ميدانا خصبا لترويج العديد من الإشاعات عن العديد من الشخصيات المهمة في المجتمع وهو ما يفعله هواة الفايسبوك في الجزائر.
عتيقة مغوفل
يطلق رواد الفايس بوك في الجزائر صفحات كثيرة وبصفة يومية وتلقى العديد منها إعجابا كبيرا من المتصفحين خصوصا أن كانت تخص حدثا معينا أو شخصية معروفة على الساحة الوطنية ولكن ما يشد انتباه متصفحي هذا الموقع أن حتى الأئمة والمشايخ أصبحوا يصنعون الحدث في هذه الصفحات خصوصا إن بدر منهم تصرف معين أو فتوى تبقى محل جدل في الأوساط الاجتماعية.
انتقادات لاذعة بسبب فتاويه التلفزيونية
من بين المشايخ وأئمة الجزائر الذين يصنعون الحدث وبصفة يومية إمام يقدم إحدى الحصص الخاصة بالفتوى بإحدى القنوات التلفزيونية الخاصة هذا الأخير قام بعض رواد الفايس بوك بتغيير اسمه وإطلاق اسم آخر عليه يشبه اسمه الحقيقي هذا الإمام أطلق عليه رواد الفايس بوك صفحة خاصة يروجون فيها كل الحصص التلفزيونية التي يقدمها وبأسلوب ساخر وتهكمي وكأنه يقدمها من أجل العبث والسبب أن هذا الشيخ اختار أن يرد على أسئلة المشاهدين باللغة الدارجة وبأسلوب تهكمي من أجل إيصال الفكرة إلى عامة الناس على اختلاف مستوياتهم إلا أن رواد الفايس بوك أصبحوا يأخذون كلامه على محمل الهزل حيث أنهم ينشرون تلك الفتاوى ويعلقون عليها تعليقات كثيرة معظمها ساخر ومن فتاويه التي أحدثت ضجة على الفايس بوك أنه يجوز الكذب على الزوجة في الأمور العاطفية فقط وهو الأمر الذي جعل الكثير من النشطاء يردون على هذه الفتوى بتعليقات كثيرة فقد علقت النسوة عليها بغضب واعتبرن أن الشيخ يشجع الرجال على التلاعب بعواطفهن ومنها من اعتبرتها إهانة في حق الجزائريات في حين هناك من ساند فتوى الشيخ وجاء بأحاديث نبوية صحيحة تشجع على الفتوى وتدعمها وقدم له عبارات شكر على كل ما يقدمه من أجل تفقيه الأمة في دينها.
تقبيل الوزيرة يضعه في موقف محرج
إلى جانب هذا فقد تناول رواد الفايس بوك بحر هذا الأسبوع فيديو لأحد الأئمة بالجزائر العاصمة الذي كسر الطابوهات بتقبيله لوزيرة التضامن الوطني وقضايا المرأة السيدة(مونية مسلم) مثلما هو معمول به في أعرافنا الجزائرية في حفل تسلمه بطاقة التعريف البيومترية إلا أن الشيخ لم يسلم من التعليقات اللاذعة من رواد الفايس بوك عن تصرفه حين قبّل الوزيرة من باب الشكر ثم قام بتقبيل رأسها وقد تناولت بعض وسائل الإعلام هذا الفيديو وهو الأمر الذي أثار غضب الشيخ كثيرا ورد على المعلقين عما قام به أنه من غير اللائق تهويل فعلته وإعطاءها أهمية أو حجما أكبر من حجمها لأنه قام بالتسليم على الوزيرة فقط من أجل تفادي إحراجها لأنها مدت يدها لتسلمه بطاقة التعريف الوطنية البيومترية وذلك بحضور عدد من الوزراء من بينهم وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى وأردف الإمام أنه قام بترقيع الأمر وقام بتقبيل رأسها حتى لا يوضع سلوكه في غير محله وأكد أنه يعرف الإسلام جيدا وآداب التعامل مع الناس جميعا وفي كل المواقف كما أبدى هذا الأخير استياءه مما يقوم به الكثيرون من تربص بالغير بهم وبتصرفاتهم وقد حاولت (أخبار اليوم) أن تتصل بالشيخ من أجل معرفة رأيه في الفيديو الذي نشر على الفايس بوك إلا أنها لم تتمكن من التكلم معه.
أئمة كبار لم يسلموا من نصب الفخاخ
ولكن وعلى ما يبدو أن العديد من مشايخ الأمة الإسلامية يصنعون الحدث عبر صفحات الفايس بوك وليس الجزائريين فقط ومن بين هؤلاء أحد الدعاة المصريين الذي نال في السنوات الأخيرة إعجاب الملايين من المشاهدين عبر مختلف بقاع العالم حيث أنه استطاع من خلال حصصه التلفزيونية ودروس الموعظة التي يقدمها أن يدخل الكثيرين في الإسلام كما أنه ساعد الكثير من الفنانين في التوبة والتوقف عن نشاطاتهم الفنية التي كانت جلها تخالف الأمور الشرعية كما أن هذا الأخير قام بالعديد من الحملات التطوعية والتضامنية ولكن ومع ذلك عمله هذا لم يشفع له حيث قام العديد من المتربصين بالكلام عنه في العديد من المواقع وذمّه لأنه يرتدي طاقما كلاسيكيا ولا يرتدي قميصا كما أن هذا الأخير ليس لديه لحية كباقي المشايخ كما أنه وفي حصصه التلفزيونية يقوم بوضع النساء على الجهة اليمنى والرجال في الجهة اليسرى من البلاطو وهو الأمر الذي أجج غضب الكثيرين واعتبروا أن الداعية يشجع على الاختلاط بين الجنسين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.