أشبال بلماضي في مُواجهة الإعلام هذا الأربعاء    بوشارب يلتقي أمناء المحافظات ونواب الأفلان غدا    الوادي : توقيف عصابة مختصة في سرقة المنازل وكهل حطم ممتلكات الغير    توقيف 9 تجار مخدرات بوهران وغليزان    سوداني يريد المشاركة في كأس إفريقيا    انخفاض في فاتورة استيراد المواد الغذائية جانفي الفارط    تعليق طيران طائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    نحو تحديد موعد أخر لإياب ربع نهائي الكأس: ممول جديد للسنافر والرابطة تريح لافان    أزمة جديدة في بيت "البابية" بسبب المستحقات: ودية اليوم أمام الكاب وثلث التعداد في العيادة !    قايد صالح يشرف على تنفيذ التمرين التكتيكي "النصر 2019" بالذخيرة الحية    قسنطينة: توقيف متهمين بحيازة وترويج المخدرات    تساقط الثلوج على المرتفعات الشرقية التي يفوق علوها 1000 متر ابتداء من مساء اليوم الثلاثاء    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    6 نقاط تفصل الشاطو عن البقاء: الابتعاد عن المنافسة أكبر هاجس قبل موعد الخروب    تنظيم معرض خاص للمنتجات الجزائرية قريبا بنيجيريا    مع “La Switch”… عودة الانترنت غير المحدودة    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    سكيكدة    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    بيلا حديد تبكي فلسطين: رأيت الحزن في عيون والدي    الاحتلال يواصل اعتقال المسنة رسمية مراعبة رغم أوضاعها الصحية الحرجة    المثقّف و الشارع    الأرندي "لا يدير ظهره للمطالب الشعبية"    الإبراهيمي يدعو للتعجيل بالحوار للخروج من حالة الانسداد    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    الرئيس بوتفليقة يقول إنه سيختم مسيرته بنقل سلس للسلطة إلى الجيل الجديد و يؤكد: البلاد مقبلة على تغيير نظام الحكم في الندوة الوطنية    أستاذ التّاريخ رمضان بورغدة ينفي من قسنطينة: لا دليل علمي أو تاريخي على وجود بنود سرية في اتفاقيات إيفيان    وزير الخارجية الروسي يؤكد:    لافروف: ما يحدث في الجزائر ليس ربيع عربي والشعب سيتغلب عليه    الأطباء بالزّي الأبيض في الشوارع دعما للحراك الشعبي السلمي    فتح تحقيق بشأن الحصبة برج بوعريريج    22 ألف تذكرة مُخصصة لمواجهة “الجزائر – غامبيا” وهذه هي أسعارها    هذا هو سبب إبعاد بن طالب من الفريق الأول    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    بمطار هواري‮ ‬بومدين الدولي    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    أواخر جوان المقبل    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    فريدريش دورينمات ..مسرح السخرية الهادفة    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    .. مملكة بن بونيا    القبض على سارقي المواشي    60 مكتتبا يدخلون شققهم اليوم    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    نعال مريحة وتخفيضات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أئمة يسقطون في فخاخ الفايسبوكيين!
نشر في أخبار اليوم يوم 02 - 02 - 2016


رغم كل ما يقدمونه للمجتمع
أئمة يسقطون في فخاخ الفايسبوكيين!
* تعليقات ساخرة على بعض فتاويهم
أصبح الفايس بوك خلال السنوات الأخيرة واحدا من أهم شبكات التواصل الاجتماعي على الإطلاق فقد أضحى يستقطب اهتمام حتى المنظمات الحكومية عبر كامل ربوع العالم إلا أنه ومن جهة أخرى أصبح ميدانا خصبا لترويج العديد من الإشاعات عن العديد من الشخصيات المهمة في المجتمع وهو ما يفعله هواة الفايسبوك في الجزائر.
عتيقة مغوفل
يطلق رواد الفايس بوك في الجزائر صفحات كثيرة وبصفة يومية وتلقى العديد منها إعجابا كبيرا من المتصفحين خصوصا أن كانت تخص حدثا معينا أو شخصية معروفة على الساحة الوطنية ولكن ما يشد انتباه متصفحي هذا الموقع أن حتى الأئمة والمشايخ أصبحوا يصنعون الحدث في هذه الصفحات خصوصا إن بدر منهم تصرف معين أو فتوى تبقى محل جدل في الأوساط الاجتماعية.
انتقادات لاذعة بسبب فتاويه التلفزيونية
من بين المشايخ وأئمة الجزائر الذين يصنعون الحدث وبصفة يومية إمام يقدم إحدى الحصص الخاصة بالفتوى بإحدى القنوات التلفزيونية الخاصة هذا الأخير قام بعض رواد الفايس بوك بتغيير اسمه وإطلاق اسم آخر عليه يشبه اسمه الحقيقي هذا الإمام أطلق عليه رواد الفايس بوك صفحة خاصة يروجون فيها كل الحصص التلفزيونية التي يقدمها وبأسلوب ساخر وتهكمي وكأنه يقدمها من أجل العبث والسبب أن هذا الشيخ اختار أن يرد على أسئلة المشاهدين باللغة الدارجة وبأسلوب تهكمي من أجل إيصال الفكرة إلى عامة الناس على اختلاف مستوياتهم إلا أن رواد الفايس بوك أصبحوا يأخذون كلامه على محمل الهزل حيث أنهم ينشرون تلك الفتاوى ويعلقون عليها تعليقات كثيرة معظمها ساخر ومن فتاويه التي أحدثت ضجة على الفايس بوك أنه يجوز الكذب على الزوجة في الأمور العاطفية فقط وهو الأمر الذي جعل الكثير من النشطاء يردون على هذه الفتوى بتعليقات كثيرة فقد علقت النسوة عليها بغضب واعتبرن أن الشيخ يشجع الرجال على التلاعب بعواطفهن ومنها من اعتبرتها إهانة في حق الجزائريات في حين هناك من ساند فتوى الشيخ وجاء بأحاديث نبوية صحيحة تشجع على الفتوى وتدعمها وقدم له عبارات شكر على كل ما يقدمه من أجل تفقيه الأمة في دينها.
تقبيل الوزيرة يضعه في موقف محرج
إلى جانب هذا فقد تناول رواد الفايس بوك بحر هذا الأسبوع فيديو لأحد الأئمة بالجزائر العاصمة الذي كسر الطابوهات بتقبيله لوزيرة التضامن الوطني وقضايا المرأة السيدة(مونية مسلم) مثلما هو معمول به في أعرافنا الجزائرية في حفل تسلمه بطاقة التعريف البيومترية إلا أن الشيخ لم يسلم من التعليقات اللاذعة من رواد الفايس بوك عن تصرفه حين قبّل الوزيرة من باب الشكر ثم قام بتقبيل رأسها وقد تناولت بعض وسائل الإعلام هذا الفيديو وهو الأمر الذي أثار غضب الشيخ كثيرا ورد على المعلقين عما قام به أنه من غير اللائق تهويل فعلته وإعطاءها أهمية أو حجما أكبر من حجمها لأنه قام بالتسليم على الوزيرة فقط من أجل تفادي إحراجها لأنها مدت يدها لتسلمه بطاقة التعريف الوطنية البيومترية وذلك بحضور عدد من الوزراء من بينهم وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى وأردف الإمام أنه قام بترقيع الأمر وقام بتقبيل رأسها حتى لا يوضع سلوكه في غير محله وأكد أنه يعرف الإسلام جيدا وآداب التعامل مع الناس جميعا وفي كل المواقف كما أبدى هذا الأخير استياءه مما يقوم به الكثيرون من تربص بالغير بهم وبتصرفاتهم وقد حاولت (أخبار اليوم) أن تتصل بالشيخ من أجل معرفة رأيه في الفيديو الذي نشر على الفايس بوك إلا أنها لم تتمكن من التكلم معه.
أئمة كبار لم يسلموا من نصب الفخاخ
ولكن وعلى ما يبدو أن العديد من مشايخ الأمة الإسلامية يصنعون الحدث عبر صفحات الفايس بوك وليس الجزائريين فقط ومن بين هؤلاء أحد الدعاة المصريين الذي نال في السنوات الأخيرة إعجاب الملايين من المشاهدين عبر مختلف بقاع العالم حيث أنه استطاع من خلال حصصه التلفزيونية ودروس الموعظة التي يقدمها أن يدخل الكثيرين في الإسلام كما أنه ساعد الكثير من الفنانين في التوبة والتوقف عن نشاطاتهم الفنية التي كانت جلها تخالف الأمور الشرعية كما أن هذا الأخير قام بالعديد من الحملات التطوعية والتضامنية ولكن ومع ذلك عمله هذا لم يشفع له حيث قام العديد من المتربصين بالكلام عنه في العديد من المواقع وذمّه لأنه يرتدي طاقما كلاسيكيا ولا يرتدي قميصا كما أن هذا الأخير ليس لديه لحية كباقي المشايخ كما أنه وفي حصصه التلفزيونية يقوم بوضع النساء على الجهة اليمنى والرجال في الجهة اليسرى من البلاطو وهو الأمر الذي أجج غضب الكثيرين واعتبروا أن الداعية يشجع على الاختلاط بين الجنسين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.