مرموري: استراتيجيتنا التكفل بالطلب الداخلي    إيموبيلي يحقق رقما تاريخيا في الدوري الأوروبي    انطلاق أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية    مساهل يبلغ رسالة من الرئيس بوتفليقة الى نظيره التركي    لايبزيغ يبلغ ثمن نهائي الدوري الأوروبي رغم سقوطه أمام نابولي    روسيا تحول سوريا إلى مختبر لأسلحتها    أقسام خاصة للرياضة في المؤسسات التعليمية    بالفيديو.. مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن تهاجم عريقات: لن أخرس !    اتساع رقعة احتجاجات التلاميذ المتضامنين مع الأساتذة    مئات العائلات المقصاة من الترحيل تحتج بدائرة الحراش    كشف هوية صاحب الصفقة المصرية مع إسرائيل    الفريق قايد صالح يترأس المجلس التوجيهي للمدرسة العليا الحربية    11 بالمائة من الجزائريين يموتون بالسرطان سنويا!    تحقيق إلزامي قبل إرجاع البنادق المحجوزة في التسعينيات إلى أصحابها    توقيف 5 عناصر دعم للإرهاب    توقيف تلميذ في المتوسط بحوزته أقراص مهلوسة بسكيكدة    ضباط من الجيش السوري يصلون إلى عفرين    المديرية الفنية الوطنية بقيادة سعدان تتكفل بتكوين المدربين العسكريين    هذه إجراءات الحكومة لتحسين تسيير المدارس الابتدائية    الجزائر ستكرر النفط في الخارج    التشكيلة المثالية لدوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع    سيدي بلعباس :هلاك شخصين وإصابة آخر بجروح في حادث مرور ببلدية مولاي سليسن    صالح بلعيد: العربية و الأمازيغية تجسدان اللغتين الأم في الجزائر "بدون أي جدال"    هل دقت ساعة تقرير مصير الصحراويين؟    الجولة ال 21 : الفرجة في 5 جويلية        مستثمرون ينشئون مفرخة لإنتاج 300 ألف يرقة سنويا بغرداية        انحراف قطار لنقل البضائع بسكيكدة    فتح خط بحري جديد بين وهران وبرشلونة        5 حالات للبوحمرون بالبويرة تثير مخاوف الأولياء    من القائمة القصيرة ل البوكر 2018    مدير المركز الوطني للبحث في علم الآثار يكشف:    في فلسفة التكعرير !    حسب الصحافة الإيطالية:    بعد تعادله في دوري الأبطال أمام ريال بانغي    لتطوير شعبة البقر الحلوب    إشادة بدور الجزائر في تعزيز جهود السّلم والأمن في الساحل    بحث سبل دعم التعاون في مجالات التشغيل    القيادي البارز في حمس عبد الرحمان سعيدي يؤكد ل السياسي :    نهاية السنة الجارية    بريد الجزائر يحتفل باليوم العالمي للغة الأم    ممثل الأمم المتحدة يلتقي ميهوبي    الأطباء المقيمون يواصلون الاحتجاج    الدعوة الى ضرورة تسليط الضوء على تاريخ الذهنيات    كنوز روكفلر في مزاد    مدلسي يشدد على دعم التنسيق بين المحاكم والمجالس الدستورية    حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كُذِّبوا    مثل الإيثار    هذه عشرة أحاديث توصلكم بإذن الله الفردوس الأعلى    اقتراح منح الحضانة للأم بعد إعادة الزواج    مصر تفتح معبر رفح 4 أيام    غضب الأطباء يتواصل    مئات الأطباء ينظمون مسيرة احتجاجية بسطيف    3000 طبيب مقيم في مسيرة بشوارع وهران    ملتقى دولي حول «راهن الإعلام الديني وآفاقه»    للمفكر السوداني النيل أبوقرون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





_مرسي يطلب من المحكمة إجراء فحص طبي شامل
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 11 - 2017


بعد تدهور كبير في صحة الرئيس المعزول
_مرسي يطلب من المحكمة إجراء فحص طبي شامل
طلب الرئيس المصري المعزول محمد مرسي خلال جلسة إعادة محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا ب التخابر مع حماس بإجراء فحص طبي شامل له في مستشفى خاص على حسابه الشخصي حيث تتوافر الأجهزة والمعدات اللازمة.
وأضاف: إذا تعذر ذلك فأطلب أن يكون الفحص في مستشفى حكومي به هذه الإمكانيات مؤكداً أن تدهور حالته الصحية ووضعية إصابته ب السكري دعاه لعرض ذلك الأمر على المحكمة.
وكانت المحكمة أمرت في بداية الجلسة بتوقيع الكشف الطبي الفوري على مرسي وعصام الحداد مساعد الرئيس الأسبق وعرض نتائج الكشف على المحكمة وأمرت المحكمة برفع الجلسة لحين توقيع الكشف ونقل وضبط شاشات العرض في قاعة المحكمة. في الموازاة قال جهاد الحداد نجل عصام الحداد مساعد مرسي إن والده مضرب عن الطعام وإنه لا يُمكنه إجباره على تلقي العلاج إذا ما كان رافضا لذلك .
وشدد على أن والده تعرض لأربع أزمات قلبية وأن حالته الصحية غير مستقرة ومريض بالقلب.
ورد القاضي على حديث الحداد بأن التقرير الطبي يُفيد بأنه يعاني من هبوط في السكر وأنه رفض تلقي الجلوكوز وتابع بأنه لا ذكر أنه مريض بالقلب مشيرا إلى أن التقرير أفاد بأن الضغط والنبض في معدلاتهما الطبيعية وأن علاماته الحيوية سليمة.
وشكا المتهمون من عدم مقدرتهم مُشاهدة عرض فض الأحراز لوضعية الشاشات داخل القاعة وأمرت المحكمة في هذا الشأن الفنيين المسؤولين بتعديل مكان الشاشات.
وقامت الدائرة 11 إرهاب في محكمة جنوب القاهرة المنعقدة في معهد أمناء الشرطة أمس الأحد بفض الأحراز بعرض محتوى محضر مؤرخ بتاريخ 9 جانفي 2011 الساعة 1 مساءً بمعرفة الرائد محمد مبروك الضابط في مباحث أمن الدولة وهو من صحيفة واحدة أثبت به أنه وردت له معلومات مؤكدة من أحد مصادره السرية أكدتها تحرياته. وكان مضمون تلك المعلومات هو قيام القيادات الإخوانية من مكتب الإرشاد وعلى رأسهم مرشد الجماعة محمد بديع بعقد عدة لقاءات في مقر التنظيم في منطقة المنيل جرى خلالها مناقشة وتدارس دعوة العناصر الشبابية والناشطين السياسيين لتنظيم التظاهرات بتاريخ 25 جانفي 2011 بالتزامن مع الاحتفال بعيد الشرطة وتدخل عناصر الجماعة وكوادرها للمشاركة في تلك التظاهرات بما يخدم مخططاتها وتوجهات التنظيم الدولي الإخواني الذي يستهدف إشاعة الفوضى في البلاد والوثوب على السلطة تمهيدًا لإقامة خلافة إسلامية .
وأضاف مُحرر المحضر أنه تمكن من رصد صدور تكليف من محمد مرسي عضو مكتب الإرشاد المشرف على القسم السياسي المركزي في الهيكل التنظيمي الإخواني لكل من قيادات الجماعة محمد سعد الكتاتني مجلس ومتولي عبد المقصود للسفر إلى دولة تركيا للالتقاء مع الإخواني هناك أحمد عبد العاطي لإطلاعه على تطورات الأحداث في مصر وتدارس إمكانية استثمار الجماعة للأحداث المتوقعة في البلاد واستغلالها بما يخدم رغبات الجماعة فضلاً عن الوقوف على آخر مستجدات الموقف الأمريكي من تلك الأحداث.
وانتهى المحضر بطلب متابعة هؤلاء العناصر واتصالاتهم السلكية واللاسلكية لرصد مخططاتهم العدائية ومُرفق به كشف من صحيفة واحدة بأسماء العناصر الإخوانية المطلوب متابعتهم وهم محمد بديع محمد سعد الكتاتني محمد مرسي.
وكانت النيابة العامة أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها وتمويل الإرهاب والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها .
وسبق أن قضت محكمة النقض في وقت سابق بإلغاء حكم محكمة جنايات القاهرة الذي صدر فى 16 جوان 2015 بإعدام نائب مرشد جماعة الإخوان خيرت الشاطر والقياديين في الجماعة محمد البلتاجي وأحمد عبد العاطي بينما عاقبت بالسجن المؤبد محمد مرسي ومحمد بديع مرشد الإخوان و16 آخرين والسجن 7 سنوات للمتهمين محمد رفاعة الطهطاوي وأسعد الشيخة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.