المنتخبون السابقون للأفلان كفاءات تخدم التنمية وتدعم صفوف الجبهة الوطنية    الجزائر تدعوإلى منظمة قارية مدروسة ومطورة من طرف الأفارقة ومن أجلهم    حجز أزيد من 104 ألف وحدة من الألعاب النارية بعدة ولايات    الوضعية المالية للبنوك قوية والنظام البنكي للبلاد يشهد فائضا    جميع الطائرات تخضع للمراقبة وفق معايير الأمن الدولية    بن سلمان وراء مقتل خاشقجي    سقوط قتيلة وعشرات المصابين في تظاهرات لحركة السترات الصفراء بفرنسا    العميد يفشل في الفوز على الموب    محاربة ظاهرة العنف مسؤولية كل الفاعلين في القطاع    تأمين المواطنين في مناطق الخطر وتقليص الأضرار في الممتلكات أكبر التحديات    حوادث المرور: وفاة 19 شخصا وإصابة 31 آخرين خلال48 ساعة الأخيرة    البليدة: توقيف سائق دراجة نارية بحوزته 01 كلغ من المخدرات    مشاريع سكنية في الأفق وعمليات تنموية هامة لفائدة السكان المدية    الجزائر عازمة على المحافظة وتثمين ثروتها الغابية    انطلاق الاحتفال بالمولد النبوي في مستغانم    تتويج يوسف بعلوج وكنزة مباركي بجائزة الهيئة العربية للمسرح بالشارقة    أنطينيو.. ثاني مواطن كوبي يشهر إسلامه بالبيض    جثمان محمد شراق يوارى الثرى بمقبرة الدار البيضاء بالعاصمة    الرئيس غالي يجري لقاءات و محادثات مع زعماء أفارقة بأديس أبابا    "كان 2018" سيدات: انهزام المنتخب الجزائري أمام غانا    الرابطة الأولى (لقاء مؤجل): جمعية عين مليلة تفوز أمام اتحاد بلعباس    حجز أكثر من قنطارين من اللحوم الفاسدة بمعسكر    برشلونة يكشف تفاصيل إصابة راكيتيتش    بالفيديو.. “كلود لوروا” يستفز بلماضي والخضر بطريقته الخاصة !!    السفير لؤي: لولا ماحدث في الجزائر سنة 1988 لما كان لنا وجود    مجلس الأعيان سترأسه شخصية مقترحة من الولاة    رفع الإنتاج من100 ألف طن حاليا إلى 200 ألف طن في المدى القصير        هكذا يستعد الجزائريون للاحتفال بالمولد النبوي    معرض “أوتو واست 2018” للسيارات في وهران من 9 إلى 15 ديسمبر    الزماقرة يمكنهم الاستفادة من التقاعد بالجزائر    الجوع يتحول وحش قاتل في اليمن    لماذا بكى رسول الله حتى ابتلت الأرض؟!    هكذا عاش الرسول    أبناء وبنات النبي صلى الله عليه وسلم    بركاني: رافضو التلقيح مجرمون    استمرار تساقط الأمطار الرعدية على هذه الولايات    الشيخ شمس الدين “يجوز لك تزكي على خوك إذا كان محتاج”    المخابرات الأمريكية تضع بن سلمان في ورطة    *تحسن متواصل* في التكفل بمرضى السكري    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي خبر وفاة الشرطي المصاب بملعب 5 جويلية    تدفق الانترنت الثابت ينتقل إلى 2 ميغا مع تخفيض في التسعيرة    رفع قيمة التحويلات الاجتماعية لا علاقة له بالرئاسيات    بوتفليقة يجدد دعم الجزائر الكامل للقضية الفلسطينية    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    تحديد مقاييس الإنجاز قريبا‮ ...‬زعلان‮: ‬    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سجل أيها التاريخ كان هناك رجلا بمنزلة الصحابة
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 10 - 2018


بقلم :جمال نصرالله*
لم يكن أحد يعلم بما كان يفعله هذا الرجل الفقير ولكن مناقبه وفضاله بدأت تظهر للعيان سنوات إلى الوراء بعد رحيله إلى جوار ربه..تذكرته الناس وحاز على مكانة أكبر لحيظات كان إمام المسجد يتحدث عنه وهو من كان جارا له وسبق وأن تعامل معه في كل صغيرة وكبيرة لذلك ذكره واعتبره نموذجا حيا للرجل التقي والورع حتى وهو الذي كما قلنا عاش ميسور الحال بل الأصح أنه كان يعمل في وظيفة متدنية الأغلب من الناس يتحاشاها بل معظم شباب اليوم يعتبرها إهانة لا مثيل لها وهي مهنة (زبال) ذاكم الرجل الذي يقوم فجرا ليحمل بين يديه كل أنواع القاذورات والفضلات ثم يكنس الشوارع والأرصفة؟! الإمام عرّج عليه وأقحم شخصه ضمن درس من دروس العِبر والمواعظ بحيث قال بأن(كثير من الناس أصبحت تتصل بي وتجيؤني شاكية مستفسرة عن الذين لا يسددون ديونهم وهذا قمة الخزي والعار أن يحدث هذا خاصة مع الذين بمقدورهم أن يفعلوا ذلك..أي أن لهم أموال طائلة لكنهم يتهربون من دفع الديون بالدينار والسنتيم.
لماذا كثير من التجار لا يسددون الديّن الذي ظل عبئا على رقابهم وأضف فأنت تراهم بين الفينة والأخرى يسارعون إلى المشاركة في الزكاة أنا أقول لهم من هذا المنبر أنه حتى زكاتكم منقوصة ومطعون فيها بل وغير مقبولة ) وهنا راح يشير إلى جاره المرحوم ويقول(تذكروا معي سي المداني.ذاكم الشخص الذي كان يحمل مكنسة لأزيد من عشر ساعات .
فقد كان كلما تحصل على أجره الشهري وقبضه سارع إلى دق باب كل من يسدون له ديّنا..يدفعه كاملا وفي المساء ينام مرتاح الضمير والبال رفقة أولاده هكذا عاش الرجل نقيا تقيا إلى درجة أن الكل صاروا يعاملونه معاملة خاصة..بل يعرضون عليه مشاريع للشراكة أو المقايضة.نظير صدقه ومواعيده المضبوطة وكلمته التي إن قالها فهي تشبه الرصاصة التي لن تعود لجوار الزند)..
نعم هذا هو المداني الذي ترك للناس خصالا تذكرنا دوما بمنهج الصحابة رضوان الله عليهم في التعامل والحياة العامة..وإلا ما الذي يجعل هذا الإمام يتقزز من بعض تصرفات كبار التجار الذين يرتادون المساجد ويؤدون الصلوات الخمس لكنهم لا يفعلون ذلك إلا مجرد رياضة .
يوم يشتكي منهم الغالب من أقرانهم ممن ظلوا يتألمون من كثير من تصرفاتهم التي لا يقبلها عقل أو دين او حتى إنسانية.. وخص بالذكر أكل عرق الناس .
والحمد لله أن التاريخ لا زال يسجل لنا مثل هذه المواقف من رجال تركوا بصامتهم في الحياة العامة حتى وهم بسطاء.لكنهم نزهاء أمام الغير والشرائع.وبالتالي كان بمكان أن يحذو الجميع حذوهم حتى تستقيم الحياة والمجتمع ونحافظ على قدسيته.وذلك في إطار محاربة كل أنواع الإنحرافات والمواقف الشاذة بل التصرفات التي مصدرها النزوات والغرائز التي لا يقبلها اي عقل أو صنف من البشر في كل زمان ومكان..فنموذج المداني هذا حتى وهو قليل ونادر لكنه يوحي بأن العظمة والمآثر لاتأتي دائما من العلماء والمفكرين أو حتى من العلماء والأدباء فقط .
لكن يمكنها أن تأتي من الطبقات الكادحة والبؤساء كما يُطلق عليهم وما هم ببؤساء حقا؟! بل سعداء ويتمتعون براحة نفسية خالصة وخالدة في آن واحد .فشتان إذا بين شخص متعلم يعرف الحقائق مجرد أرقام ولا يطبقها في يومياته وعلى أ ض الواقع. وبين آخرين غير متعلمين لكنهم يطبقونها حرفيا هكذا على السليقة ويمتهنونها صباح مساء؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.