إضراب عام ومسيرات في تونس    نيس يطلب مبلغا خياليا لتسريح عطال    صحيفة اليوم: الحكومة الكندية وظفت الخلاف مع السعودية وسيّسته    عطال يصنع الحدث في “فرنسا”    دعوة المجموعة الدولية لتكثيف محاربة الآفة    انطلاق جلسات الحوار اليوم    شعبة المناجم والمحاجر ضمن المدونة الجديدة للتمهين    تفكيك 30 شبكة إبحار سري وتوقيف 1110 متورط و حجز 107 قوارب    شخصية قوية وذكاء خارق في خدمة الثورة التحريرية    «قروض للأميار لفتح قاعات سينما ومراكز تجارية وأسواق» !    في غياب «الستر» تسود الخيانة وتضيع الأمانة    مصرع عجوز وإبنتيها إختناقا بالغاز في “بن شود” ببومرداس    عن مركز التفكير‮ ‬شبكة القيادة العابرة للأطلسي‮ ‬    بلغت‮ ‬58‮ ‬دولارا للبرميل‮ ‬    في‮ ‬ولاية سوق أهراس‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬لبطولة الرابطة الأولى    سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد‮ ‬يؤكد من تلمسان‮ ‬    تسرد مشواره منذ تاريخ تأسيسه عام‮ ‬1921    وزير الشباب والرياضة محمد حطاب‮ ‬يؤكد‮:‬    في‮ ‬الجولة الثانية لرابطة أبطال إفريقيا    نقص التموين بقارورات البوتان حوّل حياتهم لكابوس في‮ ‬عز الشتاء‮ ‬    بوليميك فالفايسبوك    تيريزا ماي‮ ‬في‮ ‬مأزق‮ ‬    وزير تونسي‮ ‬متهم بالتطبيع مع الصهاينة    خلال ندوة دولية بداية من اليوم‮ ‬    الجزائر تدين الهجوم الإرهابي‮ ‬بنيروبي    ميهوبي‮ ‬يعطي‮ ‬إشارة تصوير فيلم‭ ‬‮ ‬سي‮ ‬محند‮ ‬    في‮ ‬مكافحة ظاهرتي‮ ‬التطرف والإرهاب    المحولون مطالبون بتصدير الفائض    بعد مطالبته بإزالة الأحزاب الفتية    تريزا ماي تضع بريطانيا أمام مستقبل مجهول،،،    الجزائر تمتلك تجربة رائدة في إفريقيا في مجال الصحة    توزيع أكثر من 40 ألف وحدة سكنية في جانفي الجاري    الأسعار في قبضة الحمى القلاعية    السياحة أساسها الخدمات    البلدية في قلب كل الإصلاحات    الجرذان تهدد الموسم الزراعي    بيطري واحد لمراقبة 245 ألف رأس ماشية برأس الماء ببلعباس    «ترقبوا لأول مرة وثائقي مثير للجزائريين الذين نفتهم فرنسا إلى إقليم غويانا »    "حراق" يروي تفاصيل الرعب    «رحلتي» للتأمين على الأشخاص المقبلين على السفر    «تعرضت لضغط رهيب من قبل الأولياء»    ‘غينيس' "تهنئ" البيضة    دب قطبي يروع غواصة نووية    مشروع السكة الحديدية في مرحلة الدراسة الأخيرة    تناسيم من الأندلس وأحجيات من التراث    تتويجٌ للإبداع النسويّ    خطوتنا مسعى للتعاون الأوروبي العربي    مسابقة الطبخ التقليدي تستقطب الشباب    «بعض الأولياء يرون أبنائهم مصدر رزق فقط»    تبني أنماط صحية ضرورة    الفكر السياسي للإباضية وأسس التعامل مع الأنظمة التي عارضوها    اللقاح متوفر بكمية تغطي الحاجة    130 دواء مفقود بالجزائر.. !!    مثل الإيثار    دعاء يونس – عليه السلام -    العفو.. خلق الأنبياء والصالحين    كثرة الأمراض و الغيابات وسط التلاميذ بغليزان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سجل أيها التاريخ كان هناك رجلا بمنزلة الصحابة
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 10 - 2018


بقلم :جمال نصرالله*
لم يكن أحد يعلم بما كان يفعله هذا الرجل الفقير ولكن مناقبه وفضاله بدأت تظهر للعيان سنوات إلى الوراء بعد رحيله إلى جوار ربه..تذكرته الناس وحاز على مكانة أكبر لحيظات كان إمام المسجد يتحدث عنه وهو من كان جارا له وسبق وأن تعامل معه في كل صغيرة وكبيرة لذلك ذكره واعتبره نموذجا حيا للرجل التقي والورع حتى وهو الذي كما قلنا عاش ميسور الحال بل الأصح أنه كان يعمل في وظيفة متدنية الأغلب من الناس يتحاشاها بل معظم شباب اليوم يعتبرها إهانة لا مثيل لها وهي مهنة (زبال) ذاكم الرجل الذي يقوم فجرا ليحمل بين يديه كل أنواع القاذورات والفضلات ثم يكنس الشوارع والأرصفة؟! الإمام عرّج عليه وأقحم شخصه ضمن درس من دروس العِبر والمواعظ بحيث قال بأن(كثير من الناس أصبحت تتصل بي وتجيؤني شاكية مستفسرة عن الذين لا يسددون ديونهم وهذا قمة الخزي والعار أن يحدث هذا خاصة مع الذين بمقدورهم أن يفعلوا ذلك..أي أن لهم أموال طائلة لكنهم يتهربون من دفع الديون بالدينار والسنتيم.
لماذا كثير من التجار لا يسددون الديّن الذي ظل عبئا على رقابهم وأضف فأنت تراهم بين الفينة والأخرى يسارعون إلى المشاركة في الزكاة أنا أقول لهم من هذا المنبر أنه حتى زكاتكم منقوصة ومطعون فيها بل وغير مقبولة ) وهنا راح يشير إلى جاره المرحوم ويقول(تذكروا معي سي المداني.ذاكم الشخص الذي كان يحمل مكنسة لأزيد من عشر ساعات .
فقد كان كلما تحصل على أجره الشهري وقبضه سارع إلى دق باب كل من يسدون له ديّنا..يدفعه كاملا وفي المساء ينام مرتاح الضمير والبال رفقة أولاده هكذا عاش الرجل نقيا تقيا إلى درجة أن الكل صاروا يعاملونه معاملة خاصة..بل يعرضون عليه مشاريع للشراكة أو المقايضة.نظير صدقه ومواعيده المضبوطة وكلمته التي إن قالها فهي تشبه الرصاصة التي لن تعود لجوار الزند)..
نعم هذا هو المداني الذي ترك للناس خصالا تذكرنا دوما بمنهج الصحابة رضوان الله عليهم في التعامل والحياة العامة..وإلا ما الذي يجعل هذا الإمام يتقزز من بعض تصرفات كبار التجار الذين يرتادون المساجد ويؤدون الصلوات الخمس لكنهم لا يفعلون ذلك إلا مجرد رياضة .
يوم يشتكي منهم الغالب من أقرانهم ممن ظلوا يتألمون من كثير من تصرفاتهم التي لا يقبلها عقل أو دين او حتى إنسانية.. وخص بالذكر أكل عرق الناس .
والحمد لله أن التاريخ لا زال يسجل لنا مثل هذه المواقف من رجال تركوا بصامتهم في الحياة العامة حتى وهم بسطاء.لكنهم نزهاء أمام الغير والشرائع.وبالتالي كان بمكان أن يحذو الجميع حذوهم حتى تستقيم الحياة والمجتمع ونحافظ على قدسيته.وذلك في إطار محاربة كل أنواع الإنحرافات والمواقف الشاذة بل التصرفات التي مصدرها النزوات والغرائز التي لا يقبلها اي عقل أو صنف من البشر في كل زمان ومكان..فنموذج المداني هذا حتى وهو قليل ونادر لكنه يوحي بأن العظمة والمآثر لاتأتي دائما من العلماء والمفكرين أو حتى من العلماء والأدباء فقط .
لكن يمكنها أن تأتي من الطبقات الكادحة والبؤساء كما يُطلق عليهم وما هم ببؤساء حقا؟! بل سعداء ويتمتعون براحة نفسية خالصة وخالدة في آن واحد .فشتان إذا بين شخص متعلم يعرف الحقائق مجرد أرقام ولا يطبقها في يومياته وعلى أ ض الواقع. وبين آخرين غير متعلمين لكنهم يطبقونها حرفيا هكذا على السليقة ويمتهنونها صباح مساء؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.