مجلس الأمة: المصادقة على مشروع قانون الحماية من عصابات الأحياء    شنين يذكر النواب بضرورة التحسيس بأهمية الدستور والتوجه لصناديق الاقتراع يوم الفاتح نوفمبر    إستعمال الطاقات المتجددة في قطاع الصحة في صلب لقاء بين بن بوزيد و شيتور    الصحراء الغربية: أمينتو حيدار تدعو الأمم المتحدة لإيفاد بعثات لتقصي وضعية حقوق الإنسان    غليزان.. توقيف 4 أشخاص من عائلة واحدة يمارسون طقوس الشعوذة ببلدية بن داود    الأغواط: الإطاحة بشبكة إجرامية منظمة وحجز كيلوغرامين من المخدرات    إضطراب جوي.. أمطار رعدية ورياح قوية نهاية الأسبوع    إعطاء إشارة انطلاق قافلة التدخل لفرق المساعدة و مراقبة المنازل بوهران    تيارت : حجز 1632 وحدة من المشروبات الكحولية في سي عبد الغني    اليوم الدولي للترجمة: "ترجمة النصوص المقدسة" محور لقاء المترجمين    ولاية الجزائر: تعليق نشاط 5532 محل جراء عدم احترم التدابير الاحترازية والوقائية    اليمن يطالب بوضع حد لجماعة الحوثي وتنفيذ قرارات مجلس الأمن    بوغرارة مدربا لإتحاد بلعباس وإيتيم أول الوافدين    عرعار: رافعنا لتطبيق عقوبة الإعدام استثنائيا للمختطف والقاتل والمعتدي جنسيا على الطفل    بسبب مطالبه الخيالية.. الأهلي المصري يصرف النظر عن بلايلي    تيسمسيلت: أول تجربة لزراعة الطماطم الموجهة للتصدير    مجلس الامة : المصادقة على مشروع القانون المتعلق بالحماية الجزائية لمستخدمي السلك الطبي    استقرار أسعار النفط    ولاية الجزائر: رخص التنقل الاستثنائية تبقى صالحة وسارية المفعول    تعليم عالي.. رفع نسبة تدفق الأنترنت لتسهيل التعليم عن بعد    وزير النقل.. انتهاء أشغال الشطر الأول من ميترو باب الزوار في أوت 2021    بلجود: ترحيل 1500 مهاجر غير شرعي من الجزائر    شركات الطيران الأمريكية تسرح عشرات الآلاف من العمال    تامر عراب فنان واعد يرسم شهداء الثورة والشخصيات الجزائرية    مدرب "برينتفورد" يصدم "بن رحمة" مُجددا    إلقاء القبض على عنصر دعم للجماعات الارهابية بتيبازة    بن باحمد: وزارة الصناعة الصيدلانية ستتكفل بتغطية كل مسار الدواء في الجزائر    غلام الله: القائلون بعدم مطابقة الصيرفة الإسلامية لتعاليم الشريعة مجرد "معطلين"    "تقنين" صيد التونة الحمراء    اشتباكات وفوضى في اول مناظرة بين ترامب وبايدن    بن دودة تلتقي فناني تمنراست    واشنطن تدين للخرطوم بمبلغ 59 مليار دولار!    5 "قوانين" بمجلس الأمة اليوم    "دسترة الحراك مكسب و التعديلات تعطي السلطة للشعب"    رئيس الجمهورية يتسلم اوراق اعتماد عدد من السفراء الجدد لدى الجزائر    حالات الملاريا مستوردة    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل الافتتاح    مسابقة أدبية ل''دار يوتوبيا"    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من فائز السراج    مشاكل الأندية الهاوية فوق طاولة الوصاية    أنصار مولودية وهران يترقبون استعدادات فريقهم    مقاومة التطبيع خيارنا القومي    تراكمات من ماضي السود الأليم في فرنسا    خُطبَة الجُمعة لذِكر الرّحمن لا لذِكر السّلطان!!    سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس"، جازي" و"أوريدو"    لِجامٌ اسمه "خبزة الأبناء"!    توزيع 580 محفظة على حفَظة القرآن الكريم    مؤشرات الحرب تتعزز في كرباخ    ملزمون برفع العراقيل على المشاريع    الادارة تستهذف مهاجم البرج غوماري و لكروم منتظر    " وهران تعرفت عليها بفضل المولودية "    انتقال العدوى للأحياء الهادئة والراقية    15 إجازة لضبط التعداد    أعمالي الفنية تحاكي الواقع الأليم و هذا بحد ذاته تحد    معرض للفنون التشكيلية وأمسيات شعرية في إطار برتوكول صحي    السعودية: قرار جديد بشأن الحرم المكي والمعتمرين    بسبب لون بشرتي.. جار لنا يريدني أن أرحل من بيتي!    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..
نشر في أخبار اليوم يوم 07 - 08 - 2020


مساهمة: الشيخ قسول جلول*
المسجدُ مِحورَ حياة المجتمع الجزائري وسرَّ قوته وملاذ آمن في الشتاء والصيف فيه يتعلم وفيه يتآلف وفيه يتوحد وفيه يرتقي بفكره ووعيه ويتعلم سبل الوقاية من جائحة كورونا ويحافظ على نفسه وعلى نفوس المؤمنين الأخرين يتربى على التعاون والتناصح والتضامن.
ودور المسجد في بلادنا صاحب كل المراحل التي مر بها المجتمع بل هو كان صانعها وموجهها فحافظ على وحدة الأمة في عهد الإستعمار ودافع وحرر المجتمع من الإستدمار وكل مرة قد يهتز المجتمع فيفر الجميع إلى المساجد فلا تبخسوا المساجد أدوارها كما هو الحال كلما اشتد أزمة كورونا وما صاحبها ...وجد المجتمع الملاذ الآمن هي المساجد للنشر الوعي والوقاية والتعاون والتضامن للحد من مخلفات جائحة كورونا؟
لا أحد يتجاهل دور المسجد فدوره عظيم كمؤسسة إجتماعية وكمجالس للذكر ومحراب للعبادة فهي منارات لتعليم العلم ومعرفة قواعد الشرع بل هي أول المؤسسات التي انطلق منها شعاع العلم والمعرفة في الإسلام!
ففتح المساجد جزئيا يفتح الأمال ويذكرنا بنعمة المسجد قبل إجراء الغلق فكان المواطن لا يجد مكانا يأويه ويلجأ إليه ماعدا المساجد فهي فضاءات كبيرة أبوابها مفتوحة تتوفر على الماء تقدم للمسافر للمحتاج لكل شرائح المجتمع وتوفر له خدمات مجانية فإذا أراد أن يسأل فالمسجد يجيبه ! وإذا احتاجه فالمسجد يعطيه !وإذا أراد النصح فالمسجد ينصحه !وإن كان تائها فالمسجد يرشده !
بل أن كل الأعمال الإجتماعية من خطبة وإصلاح وتعارف وتعاون تتم في المساجد في كل الأوقات وفي كل الأيام وفي كل الشهور !!!..
فلا تبخسوا المساجد أدوارها؟؟ أقول هذا الكلام بعدما أغلقت المساجد بسبب جائحة كورونا أعطى لنا نظرة عن قيمة المسجد ومكانته عند المواطن !!
فلا تبخسوا المساجد أدوارها يجب أن تقدس وأن تحترم وأن يعتنى بها والحمد لله أن للمسجد مكانة في قلوب الجزائريين فهم يقدمونه على منازلهم ويعتنون به أكثر من ديارهم لأن إرادة الخير متأصلة في نفوسهم وفي أصولهم وطبعا تكون في فروعهم.
ويعلمون أن أشرَفَ البقاع على ظهر الأرض هي المساجد لأنها بيوتُ الله عز وجلَّ مصداقًا لِما رواه عبدالرزَّاق بسنده عن عمرو بن ميمون الأوديِّ قال: أدركتُ أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهم يقولون: إن المساجدَ بيوت الله وإنه حق على الله أن يُكرِم مَن زاره فيها . ويعلمون أن القرآنُ الكريم فضل المساجد بنسبتها إلى الله عز وجل وذلك في قول الله تعالى: ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا﴾ الجن: 18 ولهذا كانت العنايةُ بالمساجد - عمارة وتشييدًا وبناءً وصلاة وذِكرًا لله عز وجل في نفوس الجزائريين
دليل على الإيمان وسبيلاً إلى الهداية يقول الله تعالى: ﴿إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ﴾ التوبة: 18
ويعلمون أنه حينَما هاجَرَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينةِالمنوَّرة وشرَع في وضع الأُسس الراسخة لإقامة الدولة كان بناءُ المسجد في مقدِّمة تلك الأُسس وبهذا أصبح المسجدُ مِحورَ حياة المجتمع الجزائري وسرَّ قوته وملاذ آمن في الشتاء والصيف فيه يتعلم وفيه يتآلف
وفيه يتوحد وفيه يرتقي بفكره ووعيه ويتعلم سبل الوقاية من جائحة كورونا ويحافظ على نفسه وعلى نفوس المؤمنين يتربى على التعاون والتناصح والتضامن.
ويعلم أن المسجد أولُ مدرسة في الإسلام تَبني الأجيالَ وتصنع الأبطال يقول الله تعالى: ﴿لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ َعلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْم أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ﴾ التوبة: 108
والمسجد يقود الوعي والوقاية لدفع الوباء وخطورته على المجتمع ومن الأسس التي تقوم عليها الوقاية هي النظافة والمجتمع الإسلامي هو مجتمعُ النظافة والصفاء والطُّهر والنقاء ولا تُكتَسَب هذه الصفات إلا من خلال التربية في المساجد وهذه الآية الكريمة تشير إلى الطهارة الحسية والمعنوية لأن المسلمَ مطالَبٌ في صلاته بأن يكون طاهرَ الثوب والبدن والمكان وأن يكونَ طاهرًا من الحدَثَيْنِ الأكبرِ والأصغر وستكون هناك إجراءات وقائية مصاحبة ومرافقة للمصلين فالمؤمن حين يصلي فإن الصلاةَ تُطهِّرُه من الذنوب والآثام بل تحفظُه من ارتكابها مصداقًا لقول الله – تبارك وتعالى -: ﴿اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ﴾العنكبوت: 45.
ففتح بيوت الله للصلاة مجلبة للرحمات وتلقي الإشراقات ومن ثم تختفي أو تقل الأمراض و الجرائم والآفات الإجتماعية وفي بيوتِ الله يتطهَّر المسلمُ من الأثَرةِ والأنانية وحبِّ النَّفس ويصبِحُ محبًّا للناس يسعى في الخيرِ لعبادِ الله جميعًا ولهذا أثنى اللهُ - تبارك وتعالى - على روَّادِ المساجد فقال: ﴿فِي بُيُوت أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَاب ﴾ النور: 36 وإذا كانت المؤسسات موصدة أبوابها في الصيف فإن رُوحَ المسجد ورسالته التربوية والأخلاقية والتوجيهية تبقى تسريَ في المجتمع توجيهًا وتعليمًا ومناهجَ وسلوكًا لأن الإسلامَ لا يعرف الإنقطاع فحبله ممدود وعطاؤه غير محدود بين مطالبِ الرُّوح ومطالب الجسد. وقد ثبَتَ أن الرجال الذين تَمَّت صناعتُهم في المسجد كانوا دائمًا على مستوى المسؤولية صدقًا في الكلام والفعل ونظافة في اليد وطهارةً في القلب ونقاءً في السريرة ووفاءً بالعهد وشجاعة في الحق ولهذا منَحَهم الله نَصْرَه وتأييده لأنهم جنودُه وهم الذين أشار إليهم قولُ الله تعالى: ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُوَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا﴾ الأحزاب: 23.
ودور المسجد في بلادنا صاحب كل المراحل التي مر بها المجتمع بل هو كان صانعها وموجهها فحافظ على وحدة الأمة في عهد الإستعمار ودافع وحرر المجتمع من الإستدمار وكل مرة قد يهتز المجتمع فيفر الجميع إلى المساجد فلا تبخسوا المساجد أدوارها كما هو الحال كلما اشتد أزمة كورونا وما صاحبها وجد المجتمع الملاذ الآمن هي المساجد فإنه ينبغي أن يمكَّنَ للمسجدِ كي يؤديَ رسالته الرُّوحية والتعليمية والاجتماعية لكي يعودَ كما كان مِحورًا للعديد من المجالات النافعة للأمة ولأن المساجدَ بيوتُ الله التي يقصدها الصالحون من عباد الله لكي يتطهَّروا مِن الذنوب والآثام ولكي يتزوَّدوا بكل نافع من الثقافة والعِلم والمعرفة ولكي يزدادوا إيمانًا على إيمانهم ولأن الأمَّةَ في حاجَة ماسَّة إلى هذه النوعية الممتازة من الرجال الأطهار الذين تربَّوا في بيوت الله - فإنه يجبُ أن يشجَّعَ أهلُ الخير على الاهتمام بالمساجد والعناية بها كما يُشجَّع ألاولادُ بأن يتعلَّقَ قلوبهم بها ضمانًا لِحُسن تنشئتهم وتربيتهم على طاعة الله والبعد عن معصيته وتوجيههم إلى أن يراقبوا اللهَ في أقوالهم وأفعالهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.