وقفة احتجاجية لسائقي سيّارات الأجرة بفيض البطمة للمطالبة باستئناف نشاط النقل بين الولايات    شرفي: التسجيل عن بُعد.. تحدّ كبير حتى نكون في الموعد    السيد بوقدوم يتحادث بباماكو مع ممثلي تنسيقية حركات الأزواد وأرضية الحركات    تأجيل استئناف قضية علي حداد إلى 27 سبتمبر    خلال 48 ساعة الماضية    شركة جديدة للإشراف على تشغيل وصيانة ميترو العاصمة    مركّب استشفائي بالعاصمة لغلق باب العلاج بالخارج    الرئيس تبون: "الجزائر تسير نحو الاقتصاد الرقمي ولن نتسامح مع مشكل انقطاع الانترنت"    الجزائر لا تبارك "هرولة" دول عربية نحو التطبيع مع الاحتلال    بسبب حظر التطبيق    كانت مغلقة منذ جانفي الماضي    زلزال بقوة 5.3 درجة يضرب وسط تركيا    النصرية في تربص تحضيري في الشلف    أحزاب ترحّب وأخرى تدعو إلى التريث    عملان جزائريان في مهرجان مالمو للفيلم العربي بالسويد    لرشيق بوعناني    الرئيس تبون يجري مقابلة مع مسؤولي وسائل إعلام وطنية    كوفيد-19: قرار فتح المدارس سوف يتخذ بالتشاورمع المختصين    تنصيب عبد الرزاق سبقاق مديرا عاما لديوان الحج والعمرة    4 إصابات خلال احتراق 40 عدادا بحي بكيرة    فييرا يتحدى الانتقادات ويستدعي عطال    في انتظار الكشف عن الودية الثانية: تربص الخضر يرسم بهولندا والكاميرون أول المنافسين    اختير أحسن لاعب في لقاء العين: بونجاح يتألق قبل موعد تربص أكتوبر    روباين : كل الظروف مهيئة لاستقبال طلب الفلاحين    تبسة: حجز 5437 قرصا مهلوسا من مختلف الأنواع بالمريج والحويجبات    حالات كورونا في المغرب تتجاوز عتبة ال100 ألف    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    العقوبات الأممية على إيران تدخل حيز التنفيذ    الرئيس تبون يأمر بإخضاع أي التزام مالي بالعملة الصعبة مستقبلا لموافقة مجلس الحكومة    العثور على كهل منتحرا شنقا داخل مستودع للدواجن    أشبال الأمة : انطلاق مسابقة القبول للطور الثانوي    بيلاروسيا.. دعوات محتجين لمحاصرة القصر الرئاسي    بالوثيقة.. "الفاف" تطالب الأندية باحترام البروتوكول الصحي في التدريبات    تنصيب رؤساء الدوائر الجدد في ولاية ميلة    ديدي راوولت: "حراقة" جزائريون وتونسيين سبب الموجة الثانية لكورونا في فرنسا    "عدل" توقف منح الشقق من 4 غرف نهائيا    الجزائر تفتك المرتبة الأولى عالميا في مسابقة لصناعة الروبوتات    فريق إنجليزي يتفاوض لِانتداب سليماني    "عدل" تشدد اللهجة مع شركات الإنجاز الأجنبية    القضاء على إرهابي في أمسيف بجيجل.. والجيش يواصل تمشيط المنطقة    تندوف: تحقيق نتائج جيدة في مكافحة البوفروة وسوسة التمر    اتفاقية تعاون بين المركز الجزائري للسينما والمدرسة الوطنية العليا للصحافة    كعروف: "نسعى لبرمجة مواجهة ودية خلال تربص مستغانم"    سوق أهراس: الجزائرية للمياه تدعو المؤسسات الصغيرة لإنجاز أشغال التوصيلات وإصلاح التسربات    في اجتماع مع مدراء الصحف العمومية: بلحيمر يُشدِّد على ضرورة الشرح الموسع لمشروع تعديل الدستور    قضية علي حداد : النيابة العامة تفتح تحقيقا قضائيا في تحويل 10 ملايين دولار    المرأة الصحراوية.. نموذج لانتهاكات حقوق الإنسان    أبطال ترسمهم الحبكة بلغة شعرية ممتعة    طُرق استغلال أوقات الفراغ    زهرة بوسكين تصدر مجموعتها القصصية "ما لم تقله العلبة السوداء"    برناوي ينسحب من رئاسة اتحادية المبارزة    أمطار رعدية على 7 ولايات    رغم التغيرات والتطورات الحديثة    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    المضمر في الشعر الجزائري المعاصر (الحلقة الثانية)    أكثر من 160 دار نشر عربية في المشاركة    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ظلال الهجرة النبوية
نشر في أخبار اليوم يوم 14 - 08 - 2020


*الشيخ راغب السرجاني
بعد أن نجحت بيعة العقبة الثانية وأصبح الأنصار يمثلون عددًا لا بأس به في المدينة المنورة وَقبِل الأنصار أن يستقبلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يحموه مما يحمون منه نساءهم وأبناءهم وأموالهم.. بعد كل هذه الأمور العظيمة والتي حدثت في فترة وجيزة جدًّا جاء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يأذن له بفتح باب الهجرة لأصحابه إلى المدينة المنورة.
كل من يستطيع أن يهاجر فليهاجر بل يجب أن يهاجر.. يستوي في ذلك الضعفاء والأقوياء.. الفقراء والأغنياء.. الرجال والنساء.. الأحرار والعبيد.
الكل يجب أن يهاجر إلى المدينة.. فهناك مشروع ضخم سيُبنى على أرض المدينة.. وهو مشروع يحتاج إلى كل طاقات المسلمين.. هذا هو مشروع إقامة الأمة الإسلامية.. ولن يسمح لمسلم صادق بالقعود عن المشاركة في بناء هذا الصرح العظيم.
*انظروا إلى الآيات تتحدث عن الهجرة:
{إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيرًا * إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً * فَأُوْلَئِكَ عَسَى اللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللّهُ عَفُوًّا غَفُورًا * وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إلى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [النساء: 97-99].
هذه هي الهجرة.. ليست هروبًا ولا فرارًا بل كانت استعدادًا ليوم عظيم أو لأيام عظيمة لذلك عظّم الله جدًّا من أجر المهاجرين {وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقًا حَسَنًا وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ * لَيُدْخِلَنَّهُم مُّدْخَلاً يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ} [الحج: 58 59].
صدر الأمر النبوي لجميع المسلمين القادرين على الهجرة أن يهاجروا لكن لم يبدأ هو في الهجرة إلا بعد أن هاجر الجميع إلى المدينة.. فلم يكن من همِّه أن ينجو بنفسه وأن يُؤَمِّنَ حاله وأن يحافظ على أمواله.. إنما كان كل همِّه أن يطمئن على حال المسلمين المهاجرين.. كان يتصرف كالربَّان الذي لا يخرج من سفينته إلا بعد اطمئنانه على كل الركاب أنهم في أمان.. فالقيادة عنده ليست نوعًا من الترف أو الرفاهية إنما القيادة مسئولية وتضحية وأمانة.
*بعض الملامح المهمة لهجرة المسلمين
1- الاهتمام بقضية النية.. لماذا تهاجر؟ .. روى البخاري عن عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رضي الله عنه أنَّ رَسُولَ اللَّهِ قال: إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئ مَا نَوَى فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إلى اللهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إلى اللهِ وَرَسُولِهِ وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إلى امْرَأَة يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إلى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ .

ومع أن الهجرة للزواج ليست محرمة ومع أن الهجرة لإصابة الدنيا الحلال ليست محرمة لكن هذه هجرة ليست كالهجرة لبناء أمة إسلامية.
وهيهات أن يكون الذي ترك كل ما يملك ابتغاء مرضات الله وسعيًا لإنشاء أمة إسلامية ورغبةً في تطبيق شرع الله في الأرض.. كالذي عاش لحياته فقط وإن كانت حياتُه حلالًا!!
2- الهجرة الكاملة لكل المسلمين لم تكن إلا بعد أن أُغلقت أبواب الدعوة تمامًا في مكة.. وقد أغلقت أبواب الدعوة منذ ثلاث سنوات.. بعد موت أبي طالب والسيدة خديجة رضي الله عنها.. ومنذ ذلك التاريخ والرسول يخطِّط للهجرة.. وكان من الممكن أن يكون مكان الهجرة مختلفًا عن المدينة لو آمن وفد من الوفود التي دعاها الرسول إلى الإسلام مثل بني شيبان أو بني حنيفة أو بني عامر ولكن الله أراد أن تكون الهجرة إلى المدينة المنورة.
فليس المهم هو المكان ولكن المهم هنا ملاحظة أن الهجرة لم تكن نوعًا من الكسل عن الدعوة في مكة أو الزهق من الدعوة في مكة.. أبدًا.. الدعوة في مكة من أول يوم وهي صعبة ولكن ما ترك المسلمون بكاملهم البلد إلا بعد أن أُغلقت تمامًا أبواب الدعوة.. أما إذا كانت السبل للدعوة مفتوحة -ولو بصعوبة- فالأولى البقاء لسد الثغرة التي وضعك الله عليها.
3- الهجرة كانت للجميع وذلك على خلاف الهجرة إلى الحبشة والتي كانت لبعض الأفراد دون الآخرين.. والسبب أن طبيعة المكان وظروفه تختلف من الحبشة إلى المدينة فالمسلمون الذين هاجروا إلى الحبشة كانوا يريدون حفظ أنفسهم في مكان آمن حتى لا يُستأصل الإسلام بالكلية إذا تعرض المسلمون في مكة للإبادة ولم يكن الغرض هو إقامة حكومة إسلامية في الحبشة بل كان المسلمون مجرد لاجئين إلى ملك عادل. أمَّا الهجرة إلى المدينة فكان الغرض منها إقامة دولة إسلامية تكون المدينة هي المركز الرئيس لها.
4- الهجرة لم تكن عشوائية بل كانت بأمر القيادة إلى مكان معين.. وهذا الذي أدى إلى نجاح الهجرة وقيام الأمة.. أما أن يهاجر فلان إلى مكان كذا ويهاجر آخر إلى مكان كذا.. ويتفرق المسلمون.. فهذا وإن كان يكتب نجاة مؤقتة للأفراد إلا أنه لا يُقيم أمة.. وعلى المسلمين الفارين بدينهم من ظلم ما أن يفقهوا هذا الأمر جيدًا.
الهجرة النبوية إلى المدينة كانت هجرة منظمة مرتبة أُعِدَّ لها بصبر وبحكمة وبسياسة وفقه فالعشوائية ليست من أساليب التغيير في الإسلام.
5- بهذه الهجرة الناجحة تمت مرحلة مهمة -بل مهمة جدًّا- من مراحل السيرة النبوية وهي المرحلة المكية.. لقد تمت هذه المرحلة بكل أحداثها وآلامها ومشاكلها.
6- الهجرة وإن كانت حدثًا تاريخيًّا مر منذ مئات السنين ولا يستطيع أحد بعد جيل المهاجرين أن يحققه وذلك كما قال الرسول -فيما رواه البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما-: لَا هِجْرَةَ بَعْدَ الْفَتْحِ وَلَكِنْ جِهَادٌ وَنِيَّةٌ إلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم فتح باب العمل للمسلمين الذين يأتون بعد ذلك فقال في نفس الحديث: وَإِذَا اسْتُنْفِرْتُمْ فَانْفِرُوا . فالجهاد والبذل والحركة والعمل في سبيل الله لن يتوقف أبدًا في الدنيا والسعيد حقًّا هو من انشغل بعمله عن قوله وبنفسه عن غيره وبآخرته عن دنياه.
7- أول مراحل الهجرة هي ترك المعاصي والبُعْد عن مواطن الشبهات ولن ينصر الدينَ رجلٌ غرق في شهواته والمعروف أن ترك المعاصي مقدَّم على فعل فضائل الأعمال والإنسان قد يُعذر في ترك قيام أو صيام نفل أو صدقة تطوع لكنه لا يُعذر في فعل معصية وذلك كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم -فيما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه-: إِذَا نَهَيْتُكُمْ عَنْ شَيْء فَاجْتَنِبُوهُ وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِأَمْر فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ .
ولذلك عرَّف الرسول صلى الله عليه وسلم المهاجر الحقيقي بتعريف عميق من جوامع كلمه فقال -فيما رواه أحمد عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما-: إِنَّ الْمُهَاجِرَ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.