المنفي يشيد بمواقف الجزائر الداعمة لمسار الحوار السياسي الليبي وجهود المصالحة الوطنية    توقيف 12 عنصر دعم للجماعات الإرهابية و37 تاجر مخدرات    التنمية المحلية وتعزيز القدرة الشرائية للمواطن محور مداخلات أعضاء مجلس الأمة    محكمة الدار البيضاء… إلتماس عقوبة 7 سنوات حبس ضد اللواء المتقاعد علي غديري    مجمع "سونلغاز" يشرع في تنفيذ مخططه الاستراتيجي 2035    سكيكدة: حجز قرابة 06 آلاف من عقار "ليريكا" وتوقيف 3 أشخاص بالقل    تعليمات بمراقبة تجار الأدوات المدرسية والوقوف على ملاءمة اسعارها و القدرة الشرائية للمواطن    استئناف النشاطات الطبية تدريجيا بعد تطهير وتعقيم المصالح الاستشفائية    عودة المصابين تريح بلماضي قبل موقعتي النيجر    محرز يتصدر قائمة لاعبي الخضر الأكثر دخلا    خبراء هولنديون يشيدون ب زروقي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني ل 03 أيام    خبراء البيئة يؤكدون: الغابات مصدر لتطوير صناعة الخشب الخشب وموردا اضافيا للطاقة    صحيفة كنغولية تتناول الجهود الجزائر في ترقية المبادلات التجارية مع البلدان الافريقية    لعمامرة: الجزائر تساهم في الجهد الجماعي لحل نزاع سد النهضة    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    أدونيس وحدّاد في ضيافة المركز الجزائري بباريس    لعمامرة: الجزائر كانت صبورة..    أطراف تؤكد تفاوض الكوكي مع إدارة بلوزداد    أزيد من ربع مليون تلميذ التحقوا أمس بالمؤسسات التربوية بقسنطينة: أفواج ب 15 تلميذا في الابتدائي و23 في المتوسط و21 في الثانوي    فرنسا: مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في حادث إطلاق نار بمرسيليا    مدرب منتخب النيجر كافالي للنصر: الإنارة متوفّرة في الملعب ولست مسؤولا عن تنظيم المباراة !    سطيف: تدشين ثلاث ابتدائيات بالهضاب و تينار    أمطار رعدية غزيرة على 30 ولاية بداية من هذا التوقيت    الخبير الاقتصادي البروفيسور محمد حميدوش للنصر: مداخيل الجزائر من المحروقات ستعرف ارتفاعا مع نهاية السنة    وزيرة التضامن الوطني تؤكد: نعمل على إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية    فرنسا تستضيف إجتماعا دوليا عن ليبيا نوفمبر المقبل    إطلاق استشارة واسعة لمراجعة قانون الكوارث الكبرى    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    نباتات زيتية: انتاج 30 بالمائة من الحاجيات الوطنية محليا بغضون 2024    انتصار جديد للجزائر.. الشروع في إنجاز أنبوب الغاز الرابط مع نيجيريا    ليبيا… العودة إلى المربع الأول    حرب باردة صينية أميركية لا يمكن تجنبها    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    "فاتورة استيراد الأدوية تقلصت ب500 مليون دولار خلال 2021"    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    انتشال جثة عالقة بين الصخور    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رحيل أحمد جبريل نهاية مرحلة
نشر في أخبار اليوم يوم 12 - 07 - 2021


بقلم: حمادة فراعنة*
رحل أحمد جبريل رفيق ياسر عرفات وجورج حبش والعديد من قيادات الصف الأول كل له مبادئه وتنظيمه وفعله ولكنهم معاً ومن معهم صنعوا ولادة الثورة الفلسطينية قبل احتلال ما تبقى من فلسطين عام 1967 وشاركوا في قيادة مسيرتها متفقين ومختلفين.
كان مع ياسر عرفات: خليل الوزير وصلاح خلف والعشرات من المؤسسين لحركة فتح وكان مع جورج حبش: وديع حداد غسان كنفاني ومصطفى الزبري والعشرات من القيادات الحزبية والكفاحية من حركة القوميين العرب وكان مع أحمد جبريل: عبداللطيف شرورو علي بشناق وأبو العباس من القيادات المؤسسة لجبهة التحرير الفلسطينية التي اندمجت مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 1968 وعادت وخرجت من بين صفوفها باسم الجبهة الشعبية- القيادة العامة.
تميز أبو عمار بقدراته العملية والسياسية وجورج حبش بسعة رؤاه القومية سواء كانت ثورية أو واقعية وتفوق أحمد جبريل بمبادراته العسكرية القتالية فهو صاحب أول عملية استشهادية في الخالصة وأول عملية طيران شراعي والعديد من العناوين المماثلة.
جورج حبش كان أردنياً بعد رحيل عائلته وطردها من اللد إلى عمان بينما كان أبو عمار يصف نفسه على أنه مصري الهوى عاش في مصر وخدم بالجيش المصري بينما كان أحمد جبريل سوري الهوى لأن أسرته بعد أن تشردت من قرية يازور إلى سوريا التحق بالجيش السوري ضابطاً وخدم في سلاح الهندسة التي اكسبته الخبرة والتجربة العملية.
بدأ بجبهة التحرير الفلسطينية قبل عام 1967 بسنوات وكان أحمد جبريل مصيبا في تقديراته العسكرية فقد أدرك أن الجيش العربي- القوات المسلحة الأردنية نصبت فخاً لجيش المستعمرة الإسرائيلية إذا تجاوز وعبر نهر الأردن وكان مصيباً في تقييمه لفعالية الجيش العربي- القوات المسلحة الأردنية العملية وتكتيكاته الفنية ونتيجتها أن قواتنا المسلحة وجهت ضربات موجعة لجيش المستعمرة الإسرائيلية وحقق نصرا كبيرا في معركة الكرامة.
مسيرة النضال الفلسطيني تقدمت وتعثرت حققت إنجازات وأخفقت في تحرير فلسطين وعودة اللاجئين المشردين وآخر إنجاز حققه أبو عمار وفريقه وجيله نقل الموضوع الفلسطيني وفعالياته من المنفى إلى الوطن بفعل الانتفاضة الأولى عام 1987 وقد أدرك أبو عمار في مفاوضات كامب ديفيد 2000 أن فرص استعادة القدس وعودة اللاجئين مغلقة ففجر الانتفاضة الثانية التي أرغمت شارون على الرحيل من قطاع غزة بعد إزالة المستوطنات وفكفكة قواعد جيش الاحتلال وكان رد شارون إعادة احتلال المدن الفلسطينية في آذار 2002 التي سبق وانحسر عنها الاحتلال بفعل إتفاق أوسلو 1993.
تم اغتيال ياسر عرفات وأحمد ياسين ومصطفى الزبري وفتحي الشقاقي ولكن هذه الحقبة من تاريخ شعب فلسطين مضت بدون أن تحقق ما هو مطلوب: تحرير فلسطين.
رحيل أحمد جبريل مع من سبقه من قيادات فلسطين نهاية مرحلة لمرحلة لم تبدأ بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.