الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون في مرافقة مالي في دعم الاستقرار    الرئيس تبون "يعتزم طرح تاريخ يجمع بين الرمزية الوطنية التاريخية والبعد القومي العربي"    جامعة الجيلالي اليابس تقرّر مواصلة الدراسة    تراجع ملحوظ لحجم اكتشافات النفط والغاز العالمية في 2021    المخزن فشل في إقحام الجزائر وموريتانيا في النزاع بالصحراء الغربية    دعوات بالغيت للبلاد و العباد    الوزير سبقاق يستقبل «المحاربين» ويجدّد دعم الدولة لهم    مولودية وهران نخلة ..."لي يخرب فيها يخلا"    الشروع في المرحلة الأولى من تسجيلات المشاركين    توقيف مروجي المؤثرات العقلية في حالة تلبس    القبض على بارون مخدرات ومرافقيه    إحباط محاولة تهريب 1140 وحدة مشروبات كحولية    مغامرة محفوفة المخاطر في زمن الوباء    د . حبيب مونسي يُحاضر حول اللغة العربية أمام المثقفين والطلبة    عزوف عن التطعيم رغم الموجة الجديدة بغليزان    «أوميكرون» قد يكون علامة على قرب نهاية الوباء»    « التلقيح وتناول الحمضيات و حقنة «لوفينوكس» تجنّب مضاعفات خطيرة    غوتيريس يدعو طرفي النزاع إلى إظهار اهتمام أقوى من الجانبين    الجريمة الإلكترونية... من قرصنة شخصية إلى تهديدات أمنية عالمية    باتنة: 6 جرحى في حادث اصطدام بين سيارتين    تطمينات..أولويات والتزام    الحملة الرابعة للتلقيح بقطاع التربية تنطلق اليوم    كواليس وتحالفات للفوز بحقيبة "السيناتور"    "المحاربون" في مواجهة الكاميرون    صحفيون ينددون بفبركة تهم جنسية لكل من يخالف المخزن    أوميكرون سريع.. والنهاية اقتربت    13 وفاة .. 2211 إصابة جديدة و988 حالة شفاء    قضية الاحتيال التي راح ضحيتها أزيد من 75 طالبا قاضي التحقيق يأمر بإيداع 11 متهما الحبس المؤقت    رغم مواصلة الزواج منحاه الهبوطي وتراجع للولادات الحية    الجزائريون يطلبون الغيث    على طريق التوبة من الكبائر..    طاقة : تراجع ملحوظ لحجم اكتشافات النفط والغاز العالمية في 2021    الرئيس تبون يعتزم اقتراح تاريخ رمزي لانعقاد القمة العربية    التنمية رثّة والمخزن يبيع الأوهام لشعبه    ممثل البوليساريو بإسبانيا : أبلغنا دي ميستورا أننا ما زلنا نطالب بالحصول على الإستقلال ونكافح من أجله    4 أسباب وراء خيبة الجزائر في كأس إفريقيا    توقيف 3 مروجي مهلوسات    إقصاء "الخضر" مفاجأة كبيرة ومحرز من بين الأفضل عالميا    مواجهات متوازنة في الدور التمهيدي    دنزل واشنطن يجسّد ماكبث شكسبير    "الواد وأبوه" يعيد عادل إمام إلى السينما    بشار: جمعية "صحاريان" أداة لتثمين الأعمال الفنية والحفاظ على التراث الثقافي    ندرة كبيرة في الحليب    وضعية كارثية لطرقات وأرصفة مدينة الباهية    خطوات لحماية الوجه من برودة الطقس    إنهاء أشغال البنية التحتية في مارس المقبل    حملة تلقيح في قطاع التربية    الانتشار يثير مخاوف جار السوء    المحامون يواصلون مقاطعة العمل القضائي    جباية: تمديد آجال الايفاء بالالتزامات الى 27 جانفي الجاري    إدارة الضرائب توضح الواجبات    بلماضي: دراسة أسباب الإخفاق والخروج من مرحلة الشكّ    فتح المشاركة في مهرجان "الشارقة القرائي للطفل"    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



10 وصايا نبوية هامة
نشر في أخبار اليوم يوم 30 - 11 - 2021


تضمن لك الصلاح والسعادة في الدنيا والآخرة
10 وصايا نبوية هامة
تشمل الأحاديث النبوية الشريفة على وصايا عظيمة تضمن للمسلم السعادة في الدنيا إن طبقها وعمل بها وتملأ البركة حياته وتستقيم علاقاته ومعاملاته مع أهل بيته وأقاربه وجيرانه وكل الناس كما تمهد هذه الوصايا للمسلم طريق السعادة في الآخرة والفوز برضوانه ودخول جنات النعيم.
ومن هذه الوصايا العظيمة أنه عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : أوصاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعشر كلمات قال : لا تشرك بالله شيئا وإن قتلت وحرقت ولا تعقن والديك وإن أمراك أن تخرج من أهلك ومالك ولا تتركن صلاة مكتوبة متعمدا فإن من ترك صلاة مكتوبة متعمدا فقد برئت منه ذمة الله ولا تشربن خمرا فإنه رأس كل فاحشة وإياك والمعصية فإن بالمعصية حل سخط الله وإياك والفرار من الزحف وإن هلك الناس وإذا أصاب الناس موت وأنت فيهم فاثبت ( أنفق على عيالك من طولك ولا ترفع عنهم عصاك أدبا وأخفهم في الله . رواه أحمد .
من معاني الوصايا النبوية في الحديث:
فالوصية الأولى:
فيها دعوة إلى الثبات على التوحيد وعدم الشرك وأن ذلك أفضل وإن كان مكرها (وإن قطعت أو حرقت). قال ابن حجر الهيتمي: شرط للمبالغة باعتبار الأكمل من صبر المكره على الكفر على ما هدد به.
وأما الوصية الثانية:
ففيها الدعوة إلى المحافظة على الصلوات المفروضة وعدم تركها ومن تركها متعمدا فقد (برئت منه الذمة). جاء في النهاية: فقد برئت منه الذمة أي: إن لكل أحد من الله عهدا بالحفظ والكلاءة فإذا ألقى بيده إلى التهلكة أو فعل ما حرم عليه أو خالف ما أمر به خذلته ذمة الله تعالى.
وأما الوصية الثالثة:
ففيها أمر بالابتعاد عن شرب الخمر لأنه رأس الخبائث لأن المانع من الفواحش هو العقل ولذا سمي عقلا لأنه يعقل صاحبه عن إتيان الموانع و بزواله عن الانسان فإنه يقع في كل فاحشة عرضت له. عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: اجتنبوا الخمر فإنها أم الخبائث إنه كان رجل ممن خلا قبلكم تَعَبَّدَ فعلقته امرأة غوية فأرسلت إليه جاريتها فقالت له: إنا ندعوك للشهادة فانطلق مع جاريتها فطفقت كلما دخل بابا أغلقته دونه حتى أفضى إلى امرأة وضيئة عندها غلام وباطية خمر فقالت: إني –والله- ما دعوتك للشهادة ولكن دعوتك لتقع عليَّ أو تشرب من هذه الخمرة كأسا أو تقتل هذا الغلام قال: فاسقيني من هذا الخمر كأسا فسقته كأسا قال زيدوني فلم يُرِم حتى وقع عليها وقتل النفس فاجتنبوا الخمر فإنها –والله- لا يجتمع الإيمان وإدمان الخمر إلا ليوشك أن يُخرج أحدهما صاحبه.
وأما الوصية الرابعة:
فإنها تدعوا إلى بر الوالدين فيما لم يكن معصية إذ لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ( وإن أمراك أن تخرج من دنياك فاخرج لهما) وفي رواية: (وإن أمراك أن تخرج من أهلك ومالك) أي: امرأتك أو جاريتك أو عبدك بالطلاق أو البيع أو العتق أو غيرهما (ومالك) بالتصرف في مرضاتهما. قال ابن حجر: شرط للمبالغة باعتبار الأكمل أيضاً أي: لا تخالف أحداً منهما وإن غلا في شيء أمرك به وإن كان فراق زوجة أو هبة مال.
وأما الوصية الخامسة:
ففيها نهي عن ارتكاب المعاصي والآثام والوقوع في أوحالها حتى لا ينزل على المسلم سخط الله وتنزع البركة من حياته وفي بيته بل قد يحرم الرزق بسبب ذنوبه ومعاصيه.
وأما الوصية السادسة:
ففيها النهي عن الإدبار والتولي يوم الازدحام للقتال (وإن هلكت وفر أصحابك) أي: ولو وصل بك الحال إلى أن تموت ويفر عنك أصحابك فلا تفر أنت. قال ابن حجر: شرط للمبالغة باعتبار الأكمل أيضا وإلا فقد علم من قوله تعالى: ﴿الآن خفف الله عنكم﴾ أن الكفار حيث زادوا على المثلين جاز الانصراف.
وأما الوصية السابعة:
ففيها الأمر بحفظ حق الأهل بالإنفاق عليهم (من طولك) أي: من فضل مالك وفي معناه: الكسب بقدر الوسع والطاقة على طريق الاقتصاد والوسط في المعتاد.
وأما الوصية الثامنة:
ففيها الأمر بتأديب الأهل ووعظهم إلى ما فيه الخير والصلاح. قال أبو عبيد بن سلام: في حديث النبي عليه السلام: (لا ترفع عصاك عن أهلك). قال الكسائي وغيره: يقال: إنه لم يرد العصا التي يضرب بها ولا أمر أحدا قط بذلك ولكنه أراد الأدب.
وأما الوصية التاسعة:
ففيها حث نبوي على الثبات في ميدان الحرب والجهاد لإعلاء كلمة الله ونصرة دينه والدفاع عن المقدسات وعدم الفرار من الزحف.
وأما الوصية العاشرة:
ففيها الدعوة إلى إنذار الأهل وتحذيرهم من مخالفة أوامر الله بالنصيحة والتعليم وحملهم على الالتزام بمكارم الأخلاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.