الدبلوماسية الجزائرية الجديدة.. دور محوري وإشادة أممية    نتائج نوعية تعكس احترافية ويقظة الجيش الوطني    التشاور والحوار لتفادي النزاعات الجماعية في العمل    رئيس المحكمة الدستورية يستقبل سفير أندونيسيا    استعداد للمساهمة في تحقيق التنمية الوطنية    استراتجية جديدة لاقتناء الطائرات وتوسيع الشبكة    بن عبد الرحمان يفتتح الصالون الدولي للسياحة اليوم    درّار يدعو إلى استراتيجية وطنية لتطوير الإحصائيات    مخطّطات استيطانية لتهجير 2000 مقدسي    منتدى الذاكرة يستعيد مآثر امحمد يزيد    مباراة ودية تحضيرية: الخضر أقنعوا في الشوط الثاني    محرز يُرمم معنوياته بهدف وتمريرة حاسمة    بعد اللقاء التطبيقي أمام نيجيريا: محليو الخضر يلاقون اليوم منتخب السودان    هذا سبب ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية    جائزة رئيس الجمهورية تحفز الصحفيين على العمل أكثر من أجل إبراز أعمالهم    رسالةٌ مقدسيّة    لدينا طاقات ونحتاج دعمًا لتحقيق الأفضل    لجنة لمتابعة الابتكار وحاضنات الأعمال الجامعية    توقيف ثلاثة متورطين في تداول نقود مزوّرة    سوناطراك وإنيل توقعان اتفاقيات لمراجعة أسعار الغاز الطبيعي    المغرب يخسر معركة السّيادة على الصّحراء الغربية    "الخضر" يقتربون من تعديل رقم قياسي وطني    إطلاق مخطط وطني استراتيجي 2023-2027 لمكافحة داء الكلب    حوادث المرور.. وفاة 8 أشخاص وإصابة 139 آخرين خلال 24 ساعة    التهديد النووي ليس خدعة    هذه توجيهات بلعريبي    دعوة إلى وضع إستراتيجية شاملة لترقية قطاع السياحة    إشكالية تحصيل المستحقات تعرقل استثمارات سونلغاز    فوز التطرف في إيطاليا ليس نهاية العالم    السفير فايز أبوعيطة :"آمال الفلسطينين معلقة على مبادرة الجزائر لإقامة صلح شامل بين الفصائل "    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    ملتقى دولي حول القديس أوغسطين    أدرار اتفاقية بين سوناطراك وبلديتي تمنطيط وفنوغيل    مأساة مليلية-الناظور:القضاء المخزني يؤجل محاكمة 15 مهاجرا افريقيا    كورونا : 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    أهمية الحلول المبتكرة للحد من تأثيرات التغيرات المناخية على القطاع الفلاحي    وصول جثمان الصحفية والمجاهدة زينب الميلي إلى أرض الوطن    سوق النفط: منظمة الأوبيب تحي الذكرى ال 6 لاتفاق الجزائر التاريخي    أرباب العمل: مجلس التجديد الاقتصادي الجزائري يشيد بعزم الرئيس تبون على "بناء الجزائر الجديدة"    يسعى لخوض وديتين قبل نهاية 2022: بلماضي يشدد على ضرورة الحفاظ على روح الفوز    الرابطة الثانية (الجولة الثانية): أندية من أجل تأكيد انطلاقتها الموفقة وأخرى من اجل التدارك    الجامعة العربية تدين العدوان الصهيوني على مدينة جنين    الطبعة ال14 للمهرجان الدولي للشريط المرسوم من 4 الى 8 أكتوبر بالجزائر العاصمة.. اليابان ضيف الشرفد    الجزائر-نيجيريا (2-1) (مباراة ودية):    الصناعة الصيدلانية : عدة انجازات سمحت بتقليص فاتورة استيراد الأدوية    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    توقيف مشتبه فيه بانتحال إسم الغير والنصب والاحتيال عبر مواقع التواصل    وزارة الثقافة والفنون تشارك في الصالون الدولي للسياحة    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    الدور المُنتظر للثقافة في العلاقات الدوليّة    أمطار رعدية ورياح قوية تتعدى 60 كلم/سا بداية من اليوم    سليمان عبد الرحيم: الجزائر وفرت كل الإمكانيات لتغطية القمة العربية    "الموسوعة الجزائرية" مسحٌ ضخم للذاكرة    مستغانم الواجهة الثقافية الأكثر إشراقا    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفيات في ال 24 ساعة    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    أدوية: تحسين تموين السوق محور لقاء السيد عون مع وفد من نقابة "سنابو"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرنسا وأول تجربة تنصيرية في التاريخ -الجزء الخامس بعد المائة-
نشر في أخبار اليوم يوم 13 - 04 - 2022


في مدينة الأبيض سيدي الشيخ
فرنسا وأول تجربة تنصيرية في التاريخ
-الجزء الخامس بعد المائة-
بقلم: الطيب بن ابراهيم
*لويس ماسينيون أحد مؤسسي إرسالية الأبيض سيدي الشيخ
يُعدُّ مقتل منصر الصحراء الأب شارل دي فوكو يوم الفاتح من ديسمبر سنة 1916 ضربة قوية لرواد التنصير وخسارة فادحة للكنيسة وصدمة كبيرة لمدرسته وتلامذته وبقي له دين على الجميع وهو الوفاء له وإكمال مشروعه وتحقيق حلمه ومواصلة التنصير بين المسلمين في صحراء شمال إفريقيا عامة والصحراء الجزائرية خاصة تحت مظلة سلطة الاستعمار الفرنسي.
**حتى أن احد أساتذة التاريخ الجامعيين المهتم بلويس ماسينيون تساءل عن مصدر معلوماتي وان هناك معلومات وحقائق لم يسمع بها من قبل
بدأ الحلم يتبلور وبدأت الفكرة تتضح بين تلامذة شارل دي فوكو خلال العقد الأول بعد وفاته وبمناسبة إحياء الذكرى العاشرة لمقتل شارل دي فوكو في شهر ديسمبر سنة 1926 تم أول لقاء مباشر جمع بين المستشرق لويس ماسينيون وبين شركائه تلامذة شارل دي فوكو وعلى رأسهم الطالب المتحمس روني فوايوم الذي أصبح لاحقا رئيسا لإرسالية الأبيض. بدأت أواصر الصلة والتقارب بينهم تتشكل وبدأ دور ماسينيون الريادي لتلامذة دي فوكو يتضح يوجههم ويزودهم بأساليب العمل والتكوين وينظم عملهم في إطار يوحد الجهود ويحدد الأهداف قبل الانطلاق في العمل الميداني.
لم يكن لويس ماسينيون غريبا على تلامذة شارل دي فوكو بل كان واحدا منهم لقد كان معهم منذ اللحظات الأولى عندما طرحت فكرة مشروع إنشاء إرسالية تابعة لتلامذة شارل دي فوكو تواصل الخطى على دربه إن لم يكن هو من كان وراء الفكرة .
يعد ماسينيون أحد مؤسسي إرسالية إخوة يسوع الصغار الفاعلين والمؤثرين وذلك منذ سنة 1926 تاريخ طرح فكرة إنشاء الإرسالية وخلال السنوات السبع التي سبقت الإعلان عن المولود الجديد إرسالية إخوة يسوع الصغار سنة 1933 كان ماسينيون هو المستشار الأمين لتلامذة شارل دي فوكو وهو المكون الديني والمنظر الفكري والموجه الميداني وصاحب الصوت المسموع والرأي الصائب والتوجيه البناء والتكوين المتواصل والولاء الصادق الحريص على تحقيق المشروع وإنجاحه بأي ثمن فكان الجميع يستمع لتوجيهاته ونصائحه باحترام في مرحلتي التحضيري والتسيير معا وهذا ما يظهر من خلال المراسلات التي كانت تتم بينه وبين الطلبة المتكونين.
أثناء غياب روني فوايوم لمدة ستة اشهر لأداء الخدمة العسكرية تقدم شريكه في تأسيس الإرسالية جورج غوري في شهر جوان سنة 1928 تقدم بطلب موعد لقاء مع لويس ماسينيون للاستفادة من توجيهاته ونصائحه ليرد عليه هذا الأخير في رسالة بتاريخ 21 جوان سنة 1928 طالبا منه أن يرسل إليه أسئلته كتابيا وفي 2 جانفي 1929 ومرة أخرى جورج غوري قام بتنظيم اجتماع في باريس بينه وبين زميله روني فوايوم وبين أستاذهما لويس ماسينيون في بيت الأسقف لوران الرجل الذي يعرف شارل دي فوكو معرفة شخصية.
تواصل الاتصال والتشاور بين ماسينيون ومؤسسي الإرسالية لاحقا وعندما طلب جورج غوري مرة أخرى موعد لقاء مع ماسينيون رد عليه هذا الأخير في رسالة بتاريخ 1 افريل سنة 1930 يطلب منه مهاتفته ويبلغه أنه رغم تعدد مهامه يجب عليه أن يضحي بقليل من الوقت من أجل إرسالية شارل دي فوكو وهكذا تواصلت المشاورات والاتصالات وبمناسبة طرح فكرة القيام بسنة تحضيرية في الإسلاميات سنة 1931 راسل جورج غوري ماسينيون فرد عليه بأنه تلقى رسالته بتاريخ 18 يناير سنة 1931 وأنه تأخر في الرد عليه بسبب إصابته بالأنفلونزا وأنه كان مسافرا في إيران وسوريا وماسينيون هو من أشار ل روني فوايوم وجماعته بقضاء سنة تحضيرية في تعلم اللغة العربية والثقافة الإسلامية عند الآباء البيض بتونس سنة 1931.
*ماسينيون أول من يُبشر باختيار مكان بناء الإرسالية
كان الإشكال قائما حول مكان احتضان أول إرسالية لتلامذة شارل دي فوكو في صحراء الجزائر وكان ماسينيون ممن يؤرقهم ذلك انطلقت العملية الأولى للبحث عن المكان سنة 1930 واستغرقت عدة أشهر دون جدوى وانطلقت عملية البحث الثانية سنة 1931 وكان ماسينيون يتابع الحدث وبعد اختيار المكان المناسب من طرفي الشابين المتحمسين: روني فوايوم René Voillaume وزميله مارسال Marcel وهي مدينة الأبيض سيدي الشيخ أبرق المرشح لرئاسة إرسالية تلامذة دي فوكو الأب روني فوايوم برسالة لأستاذه لويس ماسينيون يبشِّره فيها باختيار المكان المناسب لتأسيس الإرسالية واحتضان المولود وهو مدينة الأبيض سيدي الشيخ فماسينيون معني بالأمر مباشرة وهو أولى بالبشرى من غيره فكانت فرحة المستشرق الكبير لا تعوض ورد على صديقه روني فوايوم في رسالة له بتاريخ 22 جوان سنة 1933 يعرب له فيها عن سعادته وامتنانه له على الخبر السار :
Très révérend père et ami merci de m avoir annoncé la bonne nouvelle .
بعد ثلاثة أشهر من رسالة الخبر السار وعلى جناح السرعة انطلق العمل المكثف في جميع الاتجاهات وبدأ الاستعداد والتحضير يسير على قدم وساق وأصبح مشروع تأسيس إرسالية إخوة يسوع الصغار قاب قوسين من أن يتحقق ولربح الوقت تقرر تاريخ الإعلان على المولود الجديد يوم 8 سبتمبر سنة 1933 .
* ماسينيون يحضر حفل التأسيس ويحمل غطاء القربان
بعد أن اتخذت كل الإجراءات الضرورية القانونية والإدارية انعقد اجتماع مجلس التأسيس التاريخي يوم الجمعة 8 سبتمبر سنة 1933م واستدعيت له السلطات الإدارية ولعسكرية ورجال الإعلام بالإضافة لكبار رجال الدين اجتماعا كان يرأسه الكاردينال Jean Verdier بكنيسة القلب المقدس بمونمارتر Montmartre الشهيرة بضواحي باريس حيث حضر القساوسة الخمسة المؤسسون للإرسالية فارتدوا لباس الرهبان الرسمي الخاص بالمراسيم الدينية وفي هذا الاجتماع التاريخي تم الإعلان عن المولود الجديد وهو أول إرسالية تنصيرية في العالم تابعة لتلامذة الأب شارل دي فوكو بعد مقتله إنها إرسالية إخوة يسوع الصغار Les petit frères de jésus .
كان لويس ماسينيون نجم حفل التأسيس وكان من بين الأربعة الذين شُرِّفوا بحمل غطاء القربان والثلاثة الباقون هم : السيد جيران Gerin والد ماركMarc وهو أحد الخمسة المؤسسين وثانيهم السيد فوايوم Voillaume والد رئيس المجموعة René وثالثهم النقيب دو بليك de Blic.
كان لويس ماسينيون نجم احتفال تأسيس إرسالية إخوة يسوع الصغار بمونمارتر يوم 8 سبتمبر سنة 1933 وكان ذلك التاريخ بمناسبة الذكرى الرابعة والعشرين لرسالة شارل دي فوكو إليه يوم 8 سبتمبر سنة 1909 التي يوصيه فيها بأن يكون في حياته قسا متنكرا وأن يكون في نظر العالم عالما فكان ماسينيون هو أحد الأربعة المقربين الذين حملوا غطاء القربان فهل هو من كان وراء اختيار ذلك التاريخ الذي لا يعرفه غيره لأنه صاحب الرسالة المعني بالأمر وهو القس المتنكر الذي لم يرسم قسا إلا بعد أربعة عقود بعد وصية شيخه شارل دي فوكو وفي سرية تامة ؟!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.