الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    وارت مديرا عاما للجمارك وحيواني محافظ بنك الجزائر بالنيابة    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ‮ ‬ديڤاج‮ ‬طابو    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    مسيرات استرجاع السيادة    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استقرار نسبي في أسعار الخضر... وأسعار اللحوم تتراجع
نشر في أخبار اليوم يوم 15 - 08 - 2010

عرفت أسعار الخضر في اليوم الخامس من الشهر الكريم استقرارا نسبيا حيث بلغ سعر الكيلوغرام الواحد من البطاطا 40 دينارا، أما الطماطم فبلغ سعرها 60 دينارا في أسواق الأحياء الراقية في حين تراوحت أسعار مادة البصل بين 15 و50 دينارا، بالمقابل تراجعت أسعار اللحوم خاصة البيضاء إلى 280 دينار للكيلوغرام بعد أن قفزت عشية رمضان إلى 400 دينار للكيلوغرام الواحد من الدجاج .
قامت "أخبار اليوم" أمس، بجولة استطلاعية من أجل الوقوف عند أهم أسعار المنتوجات الاستهلاكية التي يقتنيها المواطن الجزائري، خلال شهر رمضان، وذلك من منطلق أن سيناريو ارتفاع وتذبذب الأسعار أصبح يتكرر كل سنة في هذا الشهر العظيم فكانت الوجهة نحو سوق العافية وباش جراح بالعاصمة أين وقفنا على الفرق الشاسع في أسعار الخصر الفواكه بين السوقين بحكم أن الأول يقع في حي راقي والثاني يعد أول قبلة للزوالية للشهرة التي اكتسبها بسبب انخفاض أسعاره فالفرق يتعدى نسبة 50 بالمائة في جميع الخضر والفواكه غير أن الميزة التي جمعت بين السوقين هو تراجع أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء.
أسعار الخضر تعرف استقرارا نسبيا
ونحن نطوف بأجنحة سوق باش جراج ، لاحظنا استقرارا نسبيا في أسعار الخضر حيث بلغ سعر البطاطا 40 دينارا، في حين تراوح سعر الطماطم مابين 17 و25 دينار للنوع الجيد، في حين لم تتعد أسعار البصل20 دينارا، أما أسعار الجزر فتراوحت بين 25و30 دينار، من جانبه بلغ سعر الكيلوغرام الواحد من القرعة 20 دينارا، أما سعر الفاصوليا فقد بلغ 70 دينارا، في حين استقرت أسعار الجزر عند 35 دينارا، والفلفل عند 25 دينارا والحار عند 40 دينار، في وقت تراوح سعر الباذنجان بين 10 و25 دينارا، أما سعر السلطة فقد استقر عند 30 دينار والليمون عند 50 دينار.
وفيما يتعلق بأسعار الفواكه، فقد شهدت ارتفاعا نسبيا حيث بلغ سعر الكيلوغرام من التفاح 200 دينار فيما بلغ سعر العنب 120 دينار، أما أسعار التمور فلم تنزل تحت سقف 280 دينار للكيلوغرام الواحد، فيما تراوحت أسعار الخوخ بين 120 و150 دينار، من جانبه بلغ سعر الكيلوغرام الواحد من الموز 130 دينارا، أما البطيخ بنوعيه الأحمر والأصفر فتراوح سعره ما بين 25 و40 دينارا على التوالي.
وإن كانت هذه الأسعار تفتح شهية المواطنين على التبضع فإن أسعار الخضر في سوق العافية كانت مناقضة تماما ماعدا سعر البطاطا الذي استقر عند 40 دينار فإن أسعار بقية المواد الاستهلاكية فقد عرفت ارتفاع جنوني حيث وصل سعر السلطة، الفلفل، الكرنب، اللفت، والشفلور إلى 100 دينار وسعر الطماطم إلى 60 دينار والباذنجان وصل إلى حدود 50 دينار والقرعة والجزر عند 70 دينار الحار عند140 دينار أما الفاصوليا والليمون فقد استقرا عند 160 دينار .
وقد أجمع تجار السوقين على استمرار استقرار إلى غاية الأسبوع الأخير من شهر رمضان بسبب وفرة المتجات لتزامنه مع فترة القطف، غير أنه من المحتمل أن تعرف ارتفاعا بسبب عيد الفطر المبارك حيث تشهد معظم الأسواق ندرة في المواد الاستهلاكية بسبب سفر بعض التجار لقضاء العيد رفقة ذويهم .
من جهة أخرى برر تجار سوق العافية هذا الفرق في الأسعار إلى نوعية الخضر والفواكه إلى جانب غلاء سعر كراء المحلات مؤكدين أن جني بعض المحاصيل الزراعية كالبطاطا مثلا لم يحن بعد، وبالتالي فإن العرض ينخفض ليرتفع الطلب، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار بطريقة آلية عكس الأسواق الشعبية وهي المبررات التي لم تقنع العديد المن المواطنين الذين أعربوا عن استيائهم من الغلاء الفاحش خاصة لبعض الخضر الموسمية على غرار الطماطم والبصل.
تراجع في أسعار اللحوم البيضاء والحمراء
من جهة أخرى عرفت أسعار اللحوم البيضاء والحمراء التي يكثر عليها الطلب خلال شهر رمضان المعظم تراجعا طفيفا حيث لاحظنا أن سعر الدجاج يتراوح مابين 280 و300 دينار بعد ان وصل عشية رمضان إلى 380 دينار، وفي هذا الصدد اكد بعض التجار ان هذا التراجع جاء نتيجة تكسد التي عرفته منتجاتهم بسبب عزوف المواطنين عن الشراء وتفضيلهم للحوم المجمدة غير أنهم لم يستبعدوا فرضية حدوث موجة ارتفاع أخرى بسبب مربيي الدجاج الذين يقل نشاطهم خلال فصل الصيف وذلك خوفا من نفوقها، سيما في ظل ارتفاع درجات الحرارة.
وفيما يتعلق بأسعار اللحوم الحمراء هي الأخرى عرفت تراجعا طفيفا حسب النوعية والجودة ، حيث بلغ سعر الكيلوغرام الواحد من لحم الخروف 85 دينار فيما تراوحت أسعار لحم البقر بين 580و 720 دينار بذات السوق، وهي أسعار أقل ما يقال عنها إنها ليست في متناول جميع طبقات المجتمع الجزائري، ليبقى المواطن ينتظر أن تتدخل الحكومة لوضع آليات مراقبة لضبط السوق وتمكين المواطن المغلوب على أمره من تناول اللحوم بأسعار مقبولة عوض اللحوم المجمدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.