فنيش: نسبة المشاركة بلغت 23 بالمائة    بلعموري: الإجراءات الردعية قضت على تسريب المواضيع    هذا ما ينتظر النواب الجدد    الجيش يوقف 8 عناصر دعم للجماعات الإرهابية وتدمر 4 مخابئ    إيداع 26 طلب لممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    عرقاب: ربط المستثمرات الفلاحية ومناطق الظّل بالكهرباء    «كاش» للتأمينات تُطلق خدمة الدفع الإلكتروني    النّفط في أعلى مستوياته منذ 2018    سباق محموم على مغانم طريق الحرير ومناجم الطاقة الخضراء    إل جي الجزائر تكشف عن الفرن الكهربائي الجديد نيوشاف: ذروة الأداء    يورو 2021.. إسبانيا تسحق سلوفاكيا والسويد تخطف الفوز والصدارة في آخر رمق    كأس العرب.. لبنان تتجاوز جيبوتي وتقع في مجموعة الخضر    (بالفيديو) هدف غريب في "يورو" 2020    انتشال جثة غريق غرب شاطئ سيدي المجدوب    مخطط تكويني لتطوير مهارات الحرفيين    انقلاب شاحنة نقل للبنزين تابعة لنفطال    صدور «سفر في العمل الشعري للونيس آيت منغلات»    مؤسسة الأمير عبد القادر الدولية ترد على تصريحات آيت حمودة    وزير الصّحة يلتقي وفدا عن إتحاد العمال    ملهاق: حملة التلقيح تأثرت بالإشاعة    الفيلم الجزائري "مطارس" يتوج بجائزة المهرجان المغاربي للفيلم الطويل    شنقريحة يشارك في فعاليات المؤتمر التاسع للأمن الدولي بموسكو    العلاقات الجزائرية – الإفريقية: بين الطموحات الإيديولوجية وتحديات الواقع الإفريقي (مقاربة نظرية)    هذا ما قاله صبري بوقدوم في مؤتمر "برلين2" الخاصة بليبيا    تسليم تراخيص استكشاف منجمي: قبول 238 عرض تقني يتعلق ب38 موقعا    فرقاني: "الكناري يعيش للفوز بالألقاب وكأس الكاف في متناوله"    وزارة الصحة: 370 إصابة جديدة و 10 وفيات بكورونا خلال 24 ساعة    الشلف: توقيف 3 مروّجين وحجز 639 وحدة خمر    وكالة "عدل" تعلن عن بيع 49 محل تجاري في تيبازة و 13 محل بالبليدة    براهمية: "اللاعبين يروحوا يشطحو فالليل وأنا نعس فيهم…. نعس ولادي بزاف عليا"    خلط أوراق الامتحانات البكالوريا في خنشلة .. الوصاية تتدخل و تتخذ إجراءات عاجلة    عُمان: تأشيرات إقامة طويلة المدى للمستثمرين الأجانب والمتقاعدين    الجمارك تُحقِّق..    وفاة الكاتب والمترجم العراقي خيري الضامن عن عمر يناهز 85 عاما    عالم أحياء روسي… تحوّر جذري لفيروس كورونا في حال رفض التطعيم    إعداد دليل حول التكفل بالأطفال المصابين باضطرابات التوحد    تسوية رزنامة اللقاءات المتأخرة عن الجولتين ال 22 و25 للمحترف الأول    فتح مدرستين وطنيتين في الزراعة الصحراوية في واد سوف وورقلة    مجموعة جنيف تنظم ندوة حول حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    قسنطينة: وضع حد لنشاط عصابة اجرامية استولت على مبالغ مالية من منزل بالخروب    منال حدلي تطمئن جمهورها حول حالتها الصحية    "الخطر الأعظم".. المتحور "دلتا" ينتشر بسرعة مخيفة في الولايات المتحدة    محتجون يقطعون الطريق على جورج وسوف في مدينة طرابلس اللبنانية    فارس غير مرغوب فيه في لاتسيو    ورقلة وتقرت: تسجيل ظهور بؤر مبكرة لآفة البوفروة ببساتين النخيل    سوناطراك: عدم إطلاق أي مشروع قبل تقييم تأثيراته على البيئة    سجن الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز على خلفية قضايا فساد    تنبيه حول حالة الطقس: موجة حر تصل إلى 48 درجة عبر 6 ولايات    دنيا سمير غانم تغيب عن حفل تكريمها بمهرجان أسوان لأفلام المرأة    حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة غير قابلة للتصرف    مولودية الجزائر يعلن نهاية موسم نجمه    مدريد تصدر عفوا عن تسعة قادة انفصاليين كتالونيين مسجونين    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    استحضار للمسار العلمي والأكاديمي للراحل    الغش جريمة..    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علماء: دعوات حرق القرآن أظهرت للعالم الفرق بين المتسامحين والمتطرفين
نشر في أخبار اليوم يوم 12 - 09 - 2010

برغم تراجع القس الأمريكي تيري جونز عن دعوته المثيرة للجدل بحرق نسخ من القرآن الكريم، في ذكرى تفجيرات 11 سبتمبر، إلا أن الدعوة نفسها تفتح باب المقارنة واسعا بين هذه الدعوة الموغلة في التطرف، والتي سار على نهجها عدد آخر من رجال الدين المسيحيين، وبين الدعوة التي يطلقها علماء المسلمين وساستهم باستمرار إلى ضرورة التسامح الديني وفتح باب حوار الأديان؛ ففي وقت يصف فيه الغرب الإسلام بدين التعصب والتطرف، خرجت الدعوات المتطرفة من معقلهم، وحتى وأن استنكرت الغالبية العظمي من المسيحيين دعوات القس تيري جونز، راعي الكنيسة المغمورة في مدينة غرينسفيل بولاية فلوريدا. وكذلك دعوى القس الموغل في التطرف الديني فرد فيلبس، راعي كنيسة وستبورو بيتيس تيشرس الذي ينوي هو الآخر حرق نسخ من المصحف الشريف.
ويؤكد عددٌ من علماء الدين على أن الفرق بات واضحا بين التسامح الديني الإسلامي، وبين التطرف الموغل في التعصب من الجانب المسيحي، حتى وإن حاولوا الظهور بمظهر الطيبة. ويشدد أستاذ الشريعة في جامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض، والداعية المعروف الدكتور عقيل العقيل، على أن دعوات بعض القساوسة لحرق القرآن رداً على دعوات المسلمين إلى التسامح بين الأديان، هي أكبر برهان على أن الإسلام بريء من التطرف. ويقول "هي شهادة على عدلنا، وإدانة منهم لأنفسم.. فمن أصدر مثل هذه الدعوات يظهرون العنصرية والتطرف التي يتهمون بها الإسلام"، ويؤكد أن "الحق هو ما شهد به الأعداء".
مبدأ الوسطية
ويشدد الدكتور عقيل على أهمية تمسك المسلمين بمبدأ الوسطية الذي يسيرون عليه، دون أن يردوا على دعوات التطرف المسيحي بالمثل. ويقول "علينا ألا نتخلى عن مبادئنا وننحاز للتطرف. بل أن نصدق على قوله تعالى (وكذلك جعلناكم أمة وسطى). فعلى الرغم من سوء هذه الدعوات التي يطلقها بعض القساوسة لحرق القرآن الكريم ولكن لا نستطيع أن نحمّل جميع المسيحيين وزر هذا التصرف".
ويرفض العقيل اتهام جميع المسيحيين بجريرة البعض منهم، حتى وإن كان الغرب يحمِّل جميع المسلمين جريرة جرائم بعض المسلمين. ويقول "يحثنا دينُنا على العدل.. لهذا لا يمكن أن نتهم الجميع بتصرف شخص واحد أو مجموعة من الأشخاص، إلا إذا كان الأمر جماعيا. لم نعرف في الإسلام إلصاق تهمة الفرد بالجماعية. ينبغي ألا يدعونا هذا للتخلي عن مبادئنا كمسلمين نتمسك بالوسطية والتسامح، فعندما أخذنا بمبدأ الوسطية، لم يكن هذا خياراً لنا بل واجب أملاه علينا الشارع. وهو ما يجب أن يكون عليه الإسلام والمسلمون. أما التطرف فهو مرفوض في الإسلام حتى ولو وجدنا منهم هذا التطرف. يجب أن نتميز عنهم فنحن لسنا أتباعاً لغيرنا. وهذا التميز هو ما يجعل الناس يقبلون على الإسلام، وإن وجد مجموعة من القساوسة وتآمروا على الإسلام فلا يجب أن تكون لدينا ردة فعل تخرجنا عن هذه الوسطية".
متشددون ومتسامحون
من جهته يؤكد إمام وخطيب جامع أحمد بن حنبل في الرياض الشيخ محمد المرزوق، ومدير مشروع الوسيط لراغبي الزواج، أن الجميع بات يعرف جيدا عمق التسامح الديني الإسلامي، رغم محاولات البعض الصق تهمه التعصب والتطرف به. ويقول إن "مبادرات المسلمين إلى التسامح الديني والحوار بين الأديان واضحة للجميع. ويريدون بها التسامح بين جميع الأديان، وهذا هو أصل الإسلام وقال به من هم أكثر علماً مني. ولا أحد يمكن أن يشكك في هذا الأمر". ويتابع "دعوى حرق القرآن موغلة في التعصب الديني، والله سبحانه وتعالى يقول (إن الدين عند الله الإسلام). ولا أحد يمكنه أن يشكك في ذلك.. وما ظهر لنا من أكثر من ديانة، فهناك من هو متشدد ومن هو متسامح بغض النظر عنها. ولكن الله سبحانه وتعالى هو ما يقدر هذه المشاكل بين المذاهب والأديان حتى قيام الساعة".
من جهته، يرى الداعية الدكتور مريد الكلاَّب، أن "الجميع بات يفرق بين دعوات التسامح الديني التي يطلقها المسلمون وبين التعصب الديني والتطرف الذي ينتهجه المسيحيون، وأكدوا عليه في أكثر من مناسبة كان أوضحها دعوات بعض القساوسة المسيحيين بحرق القرآن الكريم". ويقول "من يرصد الساحة العالمية، وما يجري في الواقع وبنظرة قريبة، يجد النصارى ومن خلال سياسييهم يغرقون في التطرف الديني تجاه المسلمين. وينشرون صورة دعائية سلبية تستعدي العالم على الإسلام ويلصقون به الإرهاب والعداء للجميع كمبرر للاستعداء للمسلمين". ويتابع "فيما يرسل الإسلام رسالة متسامحة، عبَّر عنها بأكثر من صورة، كان أبرزها الدعوات المستمرة للمسلمين إلى التسامح الديني وحوار الأديان. ومنها ما هو موجود في نفس كل مسلم سوي عاقل يعرف الدين على حقيقته".
ويشدد الكلاَّب على أن المسلم قادر على أن يتقبل جميع البشر لأنه ينطلق من دين التسامح والسلام. ويقول "المسلم السوي قادر على استيعاب ماهو سوي في العالم والتعامل معه"، معتبرا أن الغرب هو من ظهر أكثر تطرفا ضد المسلمين. ويضيف: "ما يحدث في الدول الغربية من مناوشات حول الحجاب، أو حول حقوق المسلمين الموجودين في دولهم، ومن نقاش حول المساجد والمآذن وغيره، هو تكشير عن أنياب المفاضلة بين البشر والمساواة بينهم. مع أنهم يتهمون هذه الأمور بالجهل والتطرف. ولكن يمارسونه باستمرار دون مبرر؛ فالمرأة المحجبة في فرنسا لها ذات حقوق المرأة العارية والمتبرجة كإنسانة، ولكن لا تعطى المحجبة حقها، وهذا هو التطرف بعينه والمخالف لنظرتهم ورسالتهم التي يدعون".
ويتابع "المفارقة واضحة بيننا وبينهم.. فنحن نمارس التسامح لأننا نعرف أهميته وهو من منطلق ديني؛ فالإسلام دين سلام وتسامح ونقبل جميع الأديان ونحترم كل من يؤمن بالله سبحانه وتعالى". وتابع "مع أننا نعتبر أن بيننا وبينهم قاسما مشتركا وهو الإيمان بالله سبحانه وتعالى كما نؤمن بأننا لنا خصوصية هي أن الإسلام خاتم الأديان، إلا أننا نؤمن بأن هذا ليس مبررا لعداء الآخرين. وهذا منهج السلف الصالح رضي الله عنهم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.