وفاة الصحفي محمد علوان عن عمر ناهز 79 سنة    خلية يقظة لإيصال الأوكسجين إلى كل المستشفيات    بكالوريا 2021 : رئيس الجمهورية يهنئ الناجحين    الجزائر تقاضي منظمة مراسلون بلا حدود بسبب بيغاسوس    جبهة التحرير الوطني تستنكر قيام المغرب باستخدام برنامج للتجسس ضد مسؤولين ومواطنين جزائريين    فضيحة بيغاسوس : الحكومة الصحراوية تدين "العمل الإجرامي" المناقض لمقتضيات القانون الدولي    رابطة أبطال إفريقيا (سيدات-شمال إفريقيا): "الغليزانيات" في مهمة تحقيق التأهل في بركان    موجة حر شديدة تصل أو تتجاوز 44 درجة ب5 ولايات غرب ووسط البلاد    أم البواقي: اصطدام بين سياتين يخلف هلاك إمرأة واصابة ثلاثة أخرين بجروح    الصحفي عبد الحكيم مزياني في ذمة الله    السيد لعمامرة يتباحث مع نظيره التركي هاتفيا حول سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين    "الجزائر ستشهد ذروة الموجة الثالثة من الاصابات بفيروس كورونا خلال أسبوع"    58.07 بالمائة نسبة النجاح في شهادة البكالوريا بباتنة    المخرج المسرحي عبد المالك بوساحل في ذمة الله    فرحة البكالوريا تتسبب في هلاك شخصين بباتنة    بلحيمر يعزي في وفاة الصحفي المنتج عبد الحكيم مزياني    رحيل المخرج المسرحي بوساحل متأثرا بكورونا    مشكل في التيار الكهربائي يحرم سكان حجر الديس من المياه    مواصلة عملية إخماد الحريق بجبل الميزاب بتبسة    الرئيس تبون يهنئ ناجحي البكالوريا    قوجيل يتحادث هاتفيا مع رئيس الجمعية الوطنية الكبرى للجمهورية التركية    إطلاق البوابة الالكترونية "مساهمة تيك" للتصريح و الدفع الإلكتروني    بيغاسوس: المغرب يرفع دعوى تشهير وماكرون يغير رقم هاتفه    رفع تدفق الانترنت الادنى إلى 10 ميغابايت: توسيع التجارب إلى جميع ولايات الوطن    تمهيدا لإنتاج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا… وفد من الخبراء الصينيين يزور وحدة إنتاج صيدال بقسنطينة خلال الأيام القادمة    محكمة سيدي أمحمد.. فتح تحقيق حول عمليات جوسسة تعرضت لها مصالح الجزائر    وزارة الخارجية والجالية: "الجزائر تحتفظ بحق الردّ بعد تجسّس المغرب"    لعمامرة يبحث مع أوغلو وكوبيش التنسيق الجزائري التركي وراهن ليبيا    كوفيد-19: إغلاق أكبر سوق أسبوعي بمدينة بجاية    ضحابا كورونا بجانب القُمامة.. مشهد مثير يُغضب التونسيين    بسبب كوفيد.. غلق المساجد وقاعات الصلاة في 4 بلديات في تيزي وزو    الصين ترفض إجراء مرحلة ثانية من التحقيق في منشأ الوباء    فضيحة "بيغاسوس"، "أمازون" تمنع شركة "أن-أس -أو غروب" من التعامل معها    فتحي نورين يرفض مصارعة صهيوني في أولمبياد طوكيو    البطولة الفرنسية المفتوحة /200 م أربع سباحات: جواد صيود يتوج باللقب ويحطم الرقم القياسي الجزائري    39.97 النسبة الولائية لشهادة البكالوريا لولاية الجلفة دورة جوان 2021    ملاكمة/أولمبياد-2020: الجزائريون يتعرفون على منافسيهم في الأدوار الأولى    التلميذة "حمايدي نسرين أمينة" الأولى ولائيا في شهادة البكالوريا بمعدل 18.73    وزارة التجارة توضح حول التزام التجار بمداومة يومي عيد الأضحى المبارك    محاولة اغتيال رئيس مدغشقر اندريه راغولينا        تراجع أسعار النفط    «السباحة الجزائرية رهينة ضعف المنظومة وقلة الوسائل اللوجستية والمادية»    مصير أولمبياد طوكيو على المحك    م.وهران - ش.قسنطينة : «الحمراوة» لتدارك خسارة بسكرة أمام «السياسي»    طوابير أمام المخابز والحليب مفقود بعدة أحياء    الجزائر مدعوة لتعزيز طاقاتها الإنتاجية من النفط    138 لوحة بتقنية الأكوارال بكل تنوعاتها    احذروا إعلانات التوظيف الوهمية    مستقبل الصورة من الفوتوغراف إلى السينما    إجراءات لتزويد الزبائن بالطاقة خلال أيام العيد    حريق يأتي على 140 حزمة تبن    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    فيلم "مصوري" للمخرج أحمد تونسي ينافس في نهائيات مسابقة الجزيرة الوثائقية    الكعبة المشرفة تكتسي حلتها الجديدة    الكعبة المشرفة تكتسي حلة جديدة    أحكام الأضحية    يوم عرفة.. يوم كله فضائل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القس جونز يلغي تهديده بحرق المصحف وسط تنديد ورفض عالميين
قال إنه لم يطلع على القرآن الكريم
نشر في الفجر يوم 11 - 09 - 2010

قال زعيم كنيسة إنجيلية بولاية فلوريدا الأمريكية إن خطة كنيسة القس، تيري جونز، لإحراق نسخ من المصحف الشريف ألغيت تماما، ولن تتم. يأتي ذلك بينما ناشد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مجددا جونز بعدم تنفيذ خطته ودعا الأمريكيين في مقابلة تلفزيونية إلى التسامح الديني
قال القس كي. إيه بول، الذي يسعى للتوسط في عاصفة الاحتجاجات التي أثارتها خطة إحراق نسخ من المصحف الشريف، في مؤتمر صحفي: “أريد أن أكون واضحا وأؤكد مائة بالمائة أنه لن تجري عملية حرق للقرآن يوم غد (أمس) في الساعة السادسة مساء كما كان مخططا”.
وكان القس جونز قد أعطى أول أمس الجمعة إمام المسجد الذي سيبنى ضمن مركز ثقافي إسلامي في نيويورك، فيصل عبد الرؤوف، مهلة ساعتين للرد على طلبه بتغيير مكان بنائه، لكنه لم يتلق منه أي جواب.
وفي سؤال لمراسل “الجزيرة” لم يخف القس جونز، وهو راعي كنيسة إنجيلية صغيرة بفلوريدا، لا يزيد عدد أتباعها عن خمسين شخصا، عدم قراءته للقرآن أو حتى الاطلاع على بعض ما جاء فيه، لكنه قال إن لديه الرغبة في حرقه.
جاء ذلك بعد أن أعلن جونز، أمس الأول، عقب اتصال تلقاه من وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس، أنه ألغى خطته لحرق نسخ من القرآن الكريم بعد توصله لاتفاق مع إمام مسجد نيويورك لنقل مشروع بناء المسجد من موقعه الحالي، لكنه تراجع لاحقا، وقال إنه علق خطته ولم يلغها، وقد يعيد النظر في تنفيذها.
وقد أكد عبد الرؤوف أنه لم يجر اتصالا مع جونز ولم يعقد معه أي صفقات بشأن نقل موقع المركز الثقافي الإسلامي المزمع بناؤه قرب موقع برجي مركز التجارة العالمي بنيويورك اللذين دمرا في هجمات 11 سبتمبر 2001.
وأثارت حملة القس جونز لحرق نسخ القرآن في ذكرى تلك الهجمات التي تصادف أمس السبت موجة استياء واسعة سواء على الصعيد الرسمي أو الشعبي، واستنكرها العديد من القيادات السياسية وعلى رأسها الرئيس الأمريكي، باراك أوباما.
أوباما: الجريمة تضر بالمصالح الأمريكية وأدعو للتحلي بالتسامح والوحدة
حذر أوباما، في مؤتمر صحفي عقده أول أمس الجمعة، بأن المضي بخطة حرق نسخ من المصحف الشريف يمكن أن يسبب أضرارا فادحة للمصالح الأمريكية في الخارج، ويتسبب في عمليات انتقامية ضد القوات الأمريكية في أفغانستان ومناطق أخرى، معربا عن أمله بأن يحجم جونز عن مسعاه.
وأكد أن حرق المصحف يمثل انتهاكا للقيم الأمريكية ويسبب “ضررا شديدا” للولايات المتحدة في مختلف أنحاء العالم، منبها بأن عدو الأمريكيين هو تنظيم القاعدة و”الجماعات الإرهابية التي هاجمت البلاد وما زالت تتآمر لإيذائها”، وليس الدين الإسلامي، ودعا الشعب الأمريكي للتحلي بالتسامح والوحدة.
وفي الأثناء اعتبر الرئيس الكوبي السابق، فيدل كاسترو، في بيان له أول أمس، أن المسألة برمتها “استعراض إعلامي ضخم“ يمثل “الفوضى الشاملة المتوقعة من إمبراطورية تغرق”، وذلك في إشارة إلى الولايات المتحدة.
أحمدي نجاد: حرق المصحف مؤامرة صهيونية
أدان الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، خطة الكنيسة الأمريكية لحرق نسخ من المصحف، ونقلت محطة “برس تي في” الإيرانية عنه قوله أول أمس إن خطة حرق المصحف “مؤامرة صهيونية”، وإن “الصهاينة وأنصارهم على طريق الانهيار والتراجع”.
ومن جهته حذر رئيس إندونيسيا سوسيلو بامبنغ يوديونو من أن خطط القس الأمريكي لإحراق نسخ من المصحف تشكل تهديدا للسلام العالمي. وقال يوديونو في خطاب بمناسبة عيد الفطر إنه عمل يمكن أن يسيء إلى الوفاق بين الأديان.
بدوره اعتبر رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، توني بلير، دعوة جونز بأنها لا تمثل الغرب، وحذر من إمكانية استخدامها من قبل تنظيم القاعدة لتجنيد “الانتحاريين”.
مجلس أساقفة إيطاليا: الجريمة تشبه حرق النازيين للتلمود والكتب اليهودية عام 1938
وفي إيطاليا انتقد رئيس لجنة تبشير الشعوب والحوار بين الكنائس في مجلس الأساقفة الإيطاليين، المونسنيور أمبروجو سبريافيكو لوكالة “آكي” الإيطالية للأنباء أول أمس، خطة حرق نسخ من القرآن، وقال إن حرق كتاب مقدس ما يمثل دائما تدنيسا للمقدسات، معتبرا أن هذا العمل يشبه حرق النازيين للتلمود والكتب اليهودية عام 1938.
مظاهرات عارمة تندد وتستنكر
وعلى الصعيد الشعبي، تواصلت ردود الفعل والمظاهرات عبر العالم تنديدا بعزم القس جونز إحراق نسخ من المصحف الشريف، وكانت كبرى المظاهرات في أفغانستان، حيث قتل متظاهر برصاص قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) وجرح 11 آخرين.
فقد قتل متظاهر أفغاني في ولاية بدخشان، شمال شرقي البلاد، بينما كان نحو عشرة آلاف يتظاهرون احتجاجا على تهديد القس جونز.
وفي إيران خرج المئات بعد صلاة الجمعة في العاصمة طهران للتنديد بخطة حرق نسخ من المصحف، وهتف المتظاهرون ضد الولايات المتحدة وإسرائيل وحثوا على الوحدة الإسلامية لمنع تدنيس المقدسات الإسلامية.
وفي سنغافورة، التي يعتنق نحو 55٪ من سكانها الإسلام، دعا رئيس جمعية الدعوة الإسلامية اليوم المسلمين إلى الامتناع عن القيام بأعمال “انتقامية” عندما يتعرضون للاستفزاز، وذلك في إشارة إلى خطط جونز بحرق نسخ من القرآن.
كما اندلعت مظاهرات احتجاجية غاضبة في مصر وليبيا وعدد من الدول العربية.
فرنسا واسبانيا وبلجيكا وفنلندا تدين التهديد بحرق نسخ من القرآن الكريم
أدانت كل من فرنسا، اسبانيا وفنلندا، يوم الجمعة، دعوة حرق نسخ من القرآن الكريم في ذكرى هجمات 11 سبتمبر 2001، حيث اعتبرت الخارجية الفرنسية التهديد بحرق المصحف تحريضا على الحقد والتطرف، كما أنه مساس بضحايا تفجيرات 11 سبتمبر أنفسهم، رافضة التنازل عن مبادئ الأمم المتحدة وإعلان حقوق الإنسان.
وقالت وزارة الخارجية الإسبانية إنها تعتبر هذا الأمر “استفزازا لأولئك الذين يدافعون عن الحريات الدينية ومكافحة التعصب والتمييز وبشكل خاص في البلاد التي تناضل من أجل تحقيق التحالف بين الحضارات وتعمل على تعزيز الحوار بين الأديان والمعتقدات”.
محذرا من استخدام هذا الحدث التاريخي للتحريض على الانقسام والمواجهة والإساءة إلى مشاعر ومعتقدات الملايين من الناس.
وفي بروكسل انتقد وزير الخارجية الفنلندي، ألكسندر ستوب، تهديدات القس الأمريكي تيري جونز بحرق نسخ من القرآن الكريم. وقال “إن هذا الأمر يثير القلق إلى حد بعيد وإذا كان لديك حرية التعبير فإن لديك حرية استخدام عقلك، وما يؤسف له في هذه الحالة بالذات الافتقار إلى ذلك إلى حد ما ومن ثم فقد كانت خطوة جيدة أن لا يكون هناك أي نوع.
الهند تدين دعوة قس أمريكي بحرق نسخ من القرآن الكريم
أدانت الهند التهديدات التي أطلقها أحد القساوسة في الولايات المتحدة بحرق نسخ من القرآن الكريم في 11 سبتمبر المقبل، معتبرة أن “من شأن هذا الفعل المشين أن يثير النعرات والفتن بين مختلف الطوائف الدينية”.
وقال وزير الداخلية الهندي إنه “من غير اللائق تماما من أي شخص يدعي أنه رجل دين أن يقدم على هذا الفعل الذي ندينه، كما لا يمكن لأي شخص ينشد الوئام والسلام بين مختلف فئات المجتمع أن يغض الطرف عن هذا العمل”.
وناشد وزير الداخلية الهندي وسائل الإعلام المحلية المساعدة في الحفاظ على الوئام بين مختلف الطوائف في الهند في أعقاب صدور تقارير عن هذه التهديدات.
وقال في هذا الصدد “إننا نناشد وسائل الإعلام في الهند المكتوبة أو المرئية على حد سواء الامتناع عن بث صور أو نشر صور هذا الفعل الذي يؤسف له”. معربا عن أمله في أن تتخذ السلطات الأمريكية “إجراءات ردعية صارمة” لاحتواء هذا الحدث.
وكان قس أمريكي في مدينة جينسفيل بولاية فلوريدا قد خطط لإحراق نسخ من المصحف الشريف في ذكرى أحداث 11 سبتمبر2001، الأمر الذي لاق ردود فعل دولية منددة بهذا التصرف المشين.
مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية: “تعلم.. لا تحرق” مبادرة للرد
على دعوة إحراق المصحف
أعلن مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية “كير” عن مبادرة للرد على دعوة قس أمريكي لإحراق نسخ من القرآن الكريم في ذكرى هجمات 11 سبتمبر 2001 تحت عنوان “تعلم... لا تحرق”، تتضمن توزيع نحو 200 ألف مصحف هدفها “حض الناس على التعرف على القرآن وتعاليم الإسلام”.
وقال نهاد عوض المدير التنفيذي ل”كير” أن المجلس سيعقد في وقت لاحق اليوم مؤتمرا صحفيا في واشنطن لإعلان مبادرة “تعلم.. لا تحرق” والتي تهدف إلى الرد الإيجابي على التصرف غير المقبول بحرق نسخ من المصحف الشريف، مشيرا إلى أن المبادرة تهدف إلى حض الناس على التعرف على القرآن وتعاليم الإسلام.
وأضاف أنه “من الواضح أن هذه المجموعة المحدودة من المتشددين التي تعتزم إحراق المصحف لا تمثل مجتمعنا أو قيمه وقد تمت إدانة الممارسات التي يخططون للقيام بها من قبل جميع الزعماء الدينيين والقادة السياسيين”.
رئيس الجمعية العامة يدين الدعوة لإحراق المصحف الشريف
أدان رئيس الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة، علي عبد السلام التريكي، دعوة قس أمريكي إلى إحراق نسخ من المصحف الشريف يوم 11 سبتمبر المقبل.
وقال التريكي في بيان صادر عن مكتبه إن هذه الدعوة “تثير الكراهية والتمييز بين الأديان وتعزز الصراع بين الحضارات والأديان في العالم” معربا عن القلق من أن يؤدي ذلك العمل إلى ردود فعل لا يمكن السيطرة عليها.
رئاسة منظمة المؤتمر الإسلامي تدين مشروع حرق نسخ من القرآن الكريم
أدانت رئاسة منظمة المؤتمر الإسلامي مشروع دعوة كنيسة “دوف وورلد أوتريتش سنتر” إلى إحراق نسخ من القرآن الكريم في ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
في بيان نشرته يوم الجمعة الرئاسة السينغالية بداكار، استنكر الرئيس السينغالي الرئيس الحالي لمنظمة المؤتمر الإسلامي، السيد عبد الله وادي، “بشدة هذا المشروع المشين الذي يعد إهانة للعقل وإساءة غير مقبولة في حق المسلمين”.
كما أعرب رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي عن “انشغاله العميق إزاء هذه المبادرة المشينة بمحاولة حرق القرآن الكريم”، ودعا بالمناسبة المسلمين في العالم إلى عدم “الاستجابة لهذا الاستفزاز”، حاثا المجموعة الدولية على “العمل بالطريقة اللازمة لمحاربة أشكال معاداة الإسلام”.
رابطة العالم الإسلامي تحذر من خطورة خطة حرق نسخ من القرآن الكريم في الولايات المتحدة
حذرت رابطة العالم الإسلامي من خطورة دعوة إحدى الكنائس في الولايات المتحدة الأمريكية إلى جعل يوم الحادي عشر من سبتمبر من كل عام يوما عالميا لإحراق نسخ من القرآن الكريم، واعتبرتها “عدوانا وقحا على رسالة الإسلام واعتداء سافرا على المسلمين في العالم”.
وحذر الأمين العام للرابطة، عبد الله التركي، في بيان صحفي، من خطورة اعتزام كنيسة القس تيري جونز حرق نسخ من المصحف الشريف، مؤكدا أن تصريحات القس من شأنها إثارة البغضاء والكراهية بين الناس.
وأعرب التركي عن إشادة الرابطة وهيئاتها ومراكزها الإسلامية التابعة لها بمواقف التنديد والإدانة والاستنكار التي صدرت من عدة جهات لما تعتزم فعله الكنيسة المذكورة.
كما أهاب الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي بالمنظمات والمراكز والجمعيات الإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية باتخاذ الوسائل القانونية لمنع القس المذكور وكنيسته وأتباعه من ارتكاب جريمة حرق المصحف الشريف.
دول مجلس التعاون الخليجي تدين خطط حرق نسخ من القرآن الكريم
أعرب سفراء دول مجلس التعاون الخليجي المعتمدين لدى الولايات المتحدة للإدارة الأمريكية استنكارهم وإدانتهم الشديدين بشأن خطط كنيسة في ولاية فلوريدا بحرق نسخ من القرآن الكريم بمناسبة الذكرى التاسعة لهجمات 11 سبتمبر.
وقال سفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة، الشيخ سالم عبد الله الجابر الصباح، في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية، أنه قام نيابة عن السفراء الخليجيين بنقل استنكار وإدانة دول مجلس التعاون إلى الإدارة الأمريكية وذلك كون دولة الكويت رئيس الدورة الحالية لمجلس التعاون.
وأضاف أنه نقل للمسؤولين في الإدارة الأمريكية إدانة واستنكار دول مجلس التعاون الشديدين لهذه المسألة الخطيرة التي “تحرض على الكراهية والعنف وتسيء للإسلام والمسلمين وتعبر عن إهانة لديانة ينتمي لها أكثر من مليار مسلم”. وأوضح للإدارة الأمريكية أن دول المجلس ترى أن قيام هذه الكنيسة بهذه الخطوة “من شأنه أن يثير مشاعر الغضب الشعبي العارم في جميع الدول الإسلامية، وهو الأمر الذي قد تطرأ على إثره العديد من الانعكاسات السلبية التي لا تخدم الهدف الرامي إلى استتباب الأمن والسلم الدوليين”.
وأوضح أن تهديد الكنيسة بحرق نسخ من القرآن الكريم “يعتبر أمرا منافيا بصورة صارخة لتعاليم الديانات السماوية السمحاء ويتناقض كليا مع منطق حوار الحضارات والأديان والثقافات لاسيما وأن كل تعاليم ومفاهيم الديانات السماوية تشدد على محبة الآخر واحترامه وتشجع على قيم التسامح والسلام ونبذ العنف”.
الأزهر: دعوة حرق القرآن الكريم تصدر عن تعصب مقيت وجهل بالإسلام وقيمه
أدان الأزهر الشريف “بشدة” دعوة قس أمريكي إلى حرق المصحف الشريف، واعتبر أن مثل هذه الدعوة “تصدر عن تعصب مقيت وجهل بالإسلام وقيمه”.
وحذر الأزهر من العواقب الخطيرة لهذا العمل والذى “سيشكل كارثة على العلاقات الإنسانية والتعايش والسلام بين البشر، وسيثير مشاعر غاضبة في العالم الإسلامي”. ووصف هذه الدعوة بأنها “دعوة للحض على الكراهية ورفض الآخر ومحاولة مشبوهة للإساءة للمسلمين في أعز مقدساتهم، وإثارة الكراهية والتفرقة والتمييز بين الأمريكيين من مسلمين وغير مسلمين”.
وأكد أن دعوة إحدى الكنائس بولاية فلوريدا الأمريكية إلى إحراق المصحف الشريف في ذكرى أحداث 11 سبتمبر 2001 “تخالف القوانين المعمول بها في العالم المتحضر وقرارات الأمم المتحدة التي تحرم التمييز وتدين ازدراء الأديان والمقدسات“.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.