البليدة: الفرقة الجوية للحماية المدنية تشارك في إخماد حرائق الغابات بمرتفعات الشريعة    سيدي بلعباس : وفاة المسرحي أحسن عسوس    لعروق ل"الجزائر الجديدة: "انفتاح مدرسة فنون الجميلة على العالم حتمية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بإدراج الجزائر "خطأ" ضمن قائمة مستعملي برنامج التجسس "بيغاسوس"    نحو تلقيح الأطفال ضد كورونا    إنتاج لقاح كوفيد-19: وصول وفد من الخبراء الصينيين لتفقد تجهيزات وحدة الإنتاج لمجمع "صيدال"    حريق في غابة الشريعة بالبليدة    "مراسلون بلا حدود" تعترف بإدراج الجزائر "خطأ" ضمن قائمة مستعملي برنامج التجسس "بيغاسوس"    الألعاب الاولمبية 2020/تنس: اختيار الجزائري نسيم بلعزري كحكم خط    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    الكبيرة في الصحافة بن شيخ فتيحة في ذمة الله    موجة حر تجتاح هذه الولايات    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    إطلاق بوابة رقمية جديدة لترقية العلاقة بين الإدارة ودافعي الضرائب    «61.17 % نسبة النجاح باحتساب معدل يساوي أو يفوق 9.5 / 20»    تبادل وجهات النظر حول آخر التطورات في ليبيا    عين سيدي يعقوب بحي «تيجديت» العتيق    الجزائر تحتفظ بالحق في تنفيذ استراتيجية الرد على المغرب    الرئيس تبون يستقبل رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات    الملاكمون الجزائريون يتعرفون على منافسيهم في الأدوار الأولى    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    «الموقف الإنساني يتغلب على الرهان الرياضي»    بن سبعيني مصاب إلى أجل غير مسمى    الصحفية فتيحة بن شيخ في ذمة الله    الوزير الأول يهنئ الفائزين    دورة طارئة أم عادية لمناقشة مخطط الحكومة؟    الصحفي محمد علوان في ذمة الله    انطلاق أولمبياد طوكيو.. وبعثة الجزائر ترفع التحدّي    المخزن ينفي تورطه في عمليات تجسس وتنصت!    "أمازون" تقطع الأنترنت عن شركة "أن أس أو غروب" الإسرائيلية    «الأفلان» يستنكر قيام المغرب بالتجسس ضد جزائريين    ذروة الموجة الثالثة لكورونا خلال أسبوع    رحيل ثلاثة من رموز الثقافة والفن والإعلام    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    "بيغاسوس" يفضح مؤامرة المخزن!    زيارة اعتراف وعرفان    "مساهمة تيك"..لدفع الضرائب    الصّيد بالصنّارة هواية تبعد ممارسيها عن العدوى    سيّدات آفاق غليزان يطمحن للتّألّق    أرشح جمال سجاتي للوصول إلى نهائي 800م بطوكيو    تراجع ثقة المستهلكين في منطقة الأورو    توقيف متورطين في قضايا سرقة    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    وفاة المثقف عبد الحكيم مزياني    وفاة ثلاثيني في حادث مرور    الإطاحة بعصابتي أحياء    استمرار انحسار العزوف عن المخاطرة عالميا    ''الكاف" تعقد من مأمورية "الفاف" والرابطة    الإصابات بكورونا في ارتفاع مقلق    إقبال متزايد على فضاءات التلقيح ضد "كوفيد 19"    وزارة التجارة توضح بخصوص مداومة التجار يومي عيد الأضحى    مؤسسة بريد الجزائر تشرح سبب عدم تحيين الأرصدة في بعض الحسابات الجارية    سفير الجزائر بفرنسا يرفع دعوى قضائية ضد "مراسلون بلا حدود"    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    الكعبة المشرفة تكتسي حلتها الجديدة    الكعبة المشرفة تكتسي حلة جديدة    يوم عرفة.. يوم كله فضائل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رغم الإدانات المحلية والدولية الداعية لحرق المصحف الشريف
فصل جديد من العداء للإسلام
نشر في المساء يوم 08 - 09 - 2010

في هجمة غير مسبوقة على الإسلام والمسلمين خرج قس أمريكي من كنيسة معادية للإسلام ليعلن أمام الملأ إصراره على حرق نسخ من القرآن الكريم بعد غد السبت المصادف لذكرى هجمات الحادي عشر سبتمبر، مما أثار موجة تنديد وغضب واسعة شملت مختلف الدول الإسلامية والغربية والعديد المنظمات والهيئات السياسية والعسكرية والدينية.
وتوالت ردود الفعل الدولية المنددة بالحملة التي تشنها كنيسة ''مركز اليمامة لنجدة العالم'' في غينسفيل بولاية فلوريدا الأمريكية والمصرة على حرق مئات النسخ من المصحف الشريف أقدس الكتب السماوية لأكثر من مليار مسلم في العالم.
وطالبت بضرورة اتخاذ إجراءات صارمة لوقف هذه الجريمة الشنعاء التي لن تساهم إلا في تعزيز مشاعر الكراهية والعداوة بين المسلمين والمسيحيين ليس في الولايات المتحدة بل في كل أنحاء العالم. وهو ما جعل الإدارة الأمريكية تسارع إلى الإعراب عن إدانتها الشديدة لإصرار هذه الكنيسة على حرق نسخ من القرآن وطالبت القس تيري جونز بالعدول عن مثل هذا الفعل الذي أكدت بشأنه كاتبة الدولة للخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بأنه مشين ومخز. وقالت خلال مأدبة إفطار أقامتها مساء أول أمس ''أنا أشعر بالارتياح لهذه الإدانة الواضحة والتي لا لبس فيها لهذا العمل المشين والوقح والتي صدرت عن رجل دين أمريكي''.
ولكن رئيسة الدبلوماسية الأمريكية لم تتطرق إلى إمكانية اتخاذ إجراءات صارمة لمنع هذا العمل الإجرامي رغم أن الجنرال الأمريكي ديفيد بيتريوس قائد القوات الأمريكية في أفغانستان لم يخف قلقه البالغ من انعكاسات حرق نسخ من المصحف الشريف على الجنود الأمريكيين المنتشرين في هذا البلد. والقلق نفسه استشعره الأمين العام للحلف الأطلسي اندرس فوغ رامسونس الذي أكد بأن الدعوة لحرق القرآن الكريم قد يعرض حياة الجنود الأطلسيين في أفغانستان إلى الخطر.
ولم تقتصر مشاعر القلق على الإدارة الأمريكية والحلف الأطلسي وتعدتها إلى هيئات أخرى حيث عارض الاتحاد الأوروبي بشدة إصرار القس الأمريكي على عملية الحرق وقالت كاترين اشتون وزيرة الخارجية في الاتحاد أنها ''تحترم كافة المعتقدات الدينية وهذا العمل غير صائب''.
ولم تثر الدعوة غضب المسؤولين السياسيين والعسكريين فقط بل شملت رجال الدين من الديانات السماوية الثلاث حيث التقى أئمة وأساقفة وحتى حاخامات وزير العدل الأمريكي إيريك هولدر وطالبوه بضرورة اتخاذ خطوات صارمة لوقف تنفيذ هذه الدعوة.
وأعرب الزعماء الدينيون في إعلان مشترك بواشنطن عن أملهم في أن تتم قراءته عبر الولايات المتحدة في الكنائس والمساجد ''إننا ملتزمون ببناء مستقبل لا تؤدي فيه الاختلافات الدينية إلى العداء أو الانقسام بين الجاليات''.
كما عبر هؤلاء الزعماء الدينيون ومن بينهم الرئيس الفخري لأساقفة واشنطن وميريلاند الكاردينال ثيودور ماكاريك ورئيسة الجمعية الإسلامية لشمال أمريكا أنغريد ماتسون عن قلقهم حيال الجدل الذي صاحب الإعلان عن مشروع تشييد مركز إسلامي في نيويورك. وشددوا قائلين ''نعتبر أن التهجم على ديانة هو تهجم على كل مواطني الولايات المتحدة''.
من جانبه أدان الفاتيكان بشدة هذا الفعل الخطير الذي وصفه بالإهانة الخطيرة ورفع شعار ''لا أحد يحرق القرآن'' محذرا من مغبة أن يفتح ذلك باب الأذى ضد الأقليات المسيحية في الدول الإسلامية.
ويزيد تصادف عيد الفطر مع ذكرى ال11 سبتمبر من مخاوف وقلق الجالية المسلمة في الولايات المتحدة والتي دفعت بالعديد من المساجد والمنظمات الإسلامية إلى إلغاء مظاهر احتفالية في عيد الفطر مخافة تعرضها لاعتداءات.
ولم تثن ردود الفعل المحذرة الكنيسة عن تنفيذ تهديداتها بحرق المصحف الشريف وقالت أنها مصممة على المضي قدما في خطتها المشينة وذهب القس جونز المعادي للإسلام إلى التقليل من مخاوف المسؤولين السياسيين والعسكريين الأمريكيين واعتبرها في غير محلها. والمفارقة أن الدعوة لحرق نسخ من المصحف الشريف جاءت على أرض لا طالما نادت باحترامها للديانات وأكثر من ذلك عملت على إعداد تقارير عن دول أخرى اتهمتها بعدم احترام الديانات وتعايش الأديان وهو ما يطرح التساؤل حول من يوقف جنون قس لا يدرك عواقب الإقدام على مثل هذا الفعل المنافي لكل الشرائع الدولية؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.