هذا موعد اختتام دورة البرلمان    وزارة التجارة توضح بخصوص مداومة التجار يومي عيد الأضحى    عندما يصبح المواطن سفيرا لدينه ووطنه    الجزائر تدين قيام المغرب بالتجسس على مسؤولين ومواطنين جزائريين وأجانب    وزارة التربية تبرر سبب خفض معدل النجاح في شهادة البكالوريا    مؤسسة بريد الجزائر تشرح سبب عدم تحيين الأرصدة في بعض الحسابات الجارية    وفاة الوزير الأسبق محمود خذري    وفاة الصحفي محمد علوان عن عمر ناهز 79 سنة    سفير الجزائر بفرنسا يرفع دعوى قضائية ضد "مراسلون بلا حدود"    كريم يونس يكتب عن حقيقة العداء المغربي للجزائر    بومرداس تستقبل 41262 مكالمة تبليغ في مختلف الخمات الأمنية    خلية يقظة لإيصال الأوكسجين إلى كل المستشفيات    فضيحة بيغاسوس : الحكومة الصحراوية تدين "العمل الإجرامي" المناقض لمقتضيات القانون الدولي    رابطة أبطال إفريقيا (سيدات-شمال إفريقيا): "الغليزانيات" في مهمة تحقيق التأهل في بركان    بكالوريا 2021 : رئيس الجمهورية يهنئ الناجحين    موجة حر شديدة تصل أو تتجاوز 44 درجة ب5 ولايات غرب ووسط البلاد    أم البواقي: اصطدام بين سياتين يخلف هلاك إمرأة واصابة ثلاثة أخرين بجروح    الصحفي عبد الحكيم مزياني في ذمة الله    جبهة التحرير الوطني تستنكر قيام المغرب باستخدام برنامج للتجسس ضد مسؤولين ومواطنين جزائريين    "الجزائر ستشهد ذروة الموجة الثالثة من الاصابات بفيروس كورونا خلال أسبوع"    58.07 بالمائة نسبة النجاح في شهادة البكالوريا بباتنة    المخرج المسرحي عبد المالك بوساحل في ذمة الله    فرحة البكالوريا تتسبب في هلاك شخصين بباتنة    بلحيمر يعزي في وفاة الصحفي المنتج عبد الحكيم مزياني    رحيل المخرج المسرحي بوساحل متأثرا بكورونا    مشكل في التيار الكهربائي يحرم سكان حجر الديس من المياه    مواصلة عملية إخماد الحريق بجبل الميزاب بتبسة    إطلاق البوابة الالكترونية "مساهمة تيك" للتصريح و الدفع الإلكتروني    رفع تدفق الانترنت الادنى إلى 10 ميغابايت: توسيع التجارب إلى جميع ولايات الوطن    بيغاسوس: المغرب يرفع دعوى تشهير وماكرون يغير رقم هاتفه    تمهيدا لإنتاج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا… وفد من الخبراء الصينيين يزور وحدة إنتاج صيدال بقسنطينة خلال الأيام القادمة    لعمامرة يبحث مع أوغلو وكوبيش التنسيق الجزائري التركي وراهن ليبيا    محكمة سيدي أمحمد.. فتح تحقيق حول عمليات جوسسة تعرضت لها مصالح الجزائر    كوفيد-19: إغلاق أكبر سوق أسبوعي بمدينة بجاية    ضحابا كورونا بجانب القُمامة.. مشهد مثير يُغضب التونسيين    بسبب كوفيد.. غلق المساجد وقاعات الصلاة في 4 بلديات في تيزي وزو    الصين ترفض إجراء مرحلة ثانية من التحقيق في منشأ الوباء    البطولة الفرنسية المفتوحة /200 م أربع سباحات: جواد صيود يتوج باللقب ويحطم الرقم القياسي الجزائري    فتحي نورين يرفض مصارعة صهيوني في أولمبياد طوكيو    39.97 النسبة الولائية لشهادة البكالوريا لولاية الجلفة دورة جوان 2021    ملاكمة/أولمبياد-2020: الجزائريون يتعرفون على منافسيهم في الأدوار الأولى    التلميذة "حمايدي نسرين أمينة" الأولى ولائيا في شهادة البكالوريا بمعدل 18.73    وزارة التجارة توضح حول التزام التجار بمداومة يومي عيد الأضحى المبارك        مصير أولمبياد طوكيو على المحك    م.وهران - ش.قسنطينة : «الحمراوة» لتدارك خسارة بسكرة أمام «السياسي»    طوابير أمام المخابز والحليب مفقود بعدة أحياء    «السباحة الجزائرية رهينة ضعف المنظومة وقلة الوسائل اللوجستية والمادية»    الجزائر مدعوة لتعزيز طاقاتها الإنتاجية من النفط    138 لوحة بتقنية الأكوارال بكل تنوعاتها    مستقبل الصورة من الفوتوغراف إلى السينما    إجراءات لتزويد الزبائن بالطاقة خلال أيام العيد    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    فيلم "مصوري" للمخرج أحمد تونسي ينافس في نهائيات مسابقة الجزيرة الوثائقية    الكعبة المشرفة تكتسي حلتها الجديدة    الكعبة المشرفة تكتسي حلة جديدة    أحكام الأضحية    يوم عرفة.. يوم كله فضائل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحرب ضد الإرهاب ليست موجهة ضد الإسلام
نشر في الجزائر نيوز يوم 11 - 09 - 2010

أحيت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس، ذكرى هجمات 11 سبتمبر 2001 ضد واشنطن ونيويورك التي قتل فيها أكثر من ثلاثة آلاف شخص، حيث توجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى مقر وزارة الدفاع الأمريكية ''البنتاغون'' للمشاركة في مراسيم تأبين الضحايا· أقيم احتفال رسمي في نيويورك بحضور، جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي في الموقع السابق لبرجي مركز التجارة العالمي اللذين انهارا في الهجمات ''غراوند زيرو''، وخلال الاحتفال قرأت أسماء جميع الضحايا، كما دقت الكنائس أجراسها في نفس موعد خطف أول طائرة من بين أربع طائرات استخدمها المهاجمون في تنفيذ الهجمات ضد مقر البنتاغون في واشنطن وبرجي نيويورك·
وقد أكد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، خلال مؤتمر صحفي عقده في البيت الأبيض أن الحرب ضد الإرهاب ليست موجهة ضد الإسلام، داعيا الأمريكيين إلى عدم الدخول في مواجهات والتحلي بالتسامح الديني، قائلا ''سأبذل ما في وسعي ما دمت رئيسا للولايات المتحدة لأذكر الأمريكيين بأننا نشكل أمة أمام الله وبأننا ربما نسمي الله تسميات مختلفة لكننا نظل أمة''· وأضاف: ''من الأهمية بمكان أن تظل الغالبية الساحقة من الأمريكيين وفية لما هو الأفضل فينا: إيمان بالتسامح الديني، وفكرة واضحة عن هوية أعدائنا''، مشددا على أن ''أعداؤنا هم القاعدة وحلفاؤها الذين يحاولون قتلنا، ولكن أكثر من قتلوهم على الأرض هم المسلمين''· وقال إن قتل أو اعتقال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يمثل أولوية قصوى بالنسبة للولايات المتحدة، مشيرا إلى أن القبض عليه أو قتله هو ومساعده أيمن الظواهري، أمر مهم جدا للأمن القومي الأمريكي، على الرغم من أنه لن يحل مشكلة، معتبرا في الوقت نفسه أن القاعدة أصبحت تنظيما ''غير فعال'' لأنه أصبح من الصعب عليه التحرك والعمل· لكن أوباما حذر في نفس الوقت من احتمال قيام جماعات أو تنظيمات أو أفراد بتنفيذ هجمات أو ضربات على أهداف أمريكية، مطمئنا الأمريكيين أن الولايات المتحدة ''ستحد'' من التهديدات التي يشكلها المتطرفون، إلا أن هذا ''سيأخذ بعض الوقت''·
تراجع مشروط للقس الأمريكي المتطرف عن حرق المصحف
تراجع تيري جونز راعي كنيسة''مركز الحمائم للتواصل العالمي'' في جينسفيل بولاية فلوريدا عن تهديده بحرق مصاحف في ذكرى هجمات 11 سبتمبر التي قتل فيها زهاء ثلاثة آلاف شخص· ووصل جونز إلى نيويورك في وقت متأخر من مساء الجمعة الماضي، تحضيرا لظهوره في برنامج (توداي) الذي أذاعته شبكة (ان· بي· سي) التلفزيونية صباح أمس· وقال جونز إنه لن يمضي قدما في خطة حرق نسخ من المصحف إذا تمكن من الاجتماع مع زعماء مسلمين في نيويورك يسعون لبناء مركز إسلامي ومسجد بالقرب من موقع هجمات 11 سبتمبر بمانهاتن بهدف نقله إلى مكان آخر· في حين أبقى راعي الكنيسة المتشدد الناس تخمن نواياه الدقيقة قال''كيه·ايه بول'' وهو مبشر يعمل متحدثا باسم جونز أن يمكنه''التأكيد'' أن القس لن يمضي قدما في خططه·
عودة الحروب الصليبية
تأتي الذكرى التاسعة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر ,2001 هذه السنة، في أجواء جد مشحونة داخل أمريكا وضغوطات كبيرة من خارجها، فبين مطالبة مسلمي أمريكا بإقامة المسجد والمركز الإسلامي بالقرب من برجي مركز التجارة العالمي اللذين تعرضا لاعتداءات القاعدة، وبين دعوة القس الأمريكي المتطرف، تيري جونز، لإحراق نسخ من القرآن الكريم بهذه المناسبة، يجد الرئيس أوباما نفسه في واحد من أكبر رهانات الديمقراطية وحرية واحترام الديانة التي تدعيها أمريكا· فرغم أن الرئيس الأمريكي بارك أوباما سارع، أول أمس، بالتأكيد على أن بلاده ''ليست في حرب مع الإسلام لكنها في حرب مع تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية التي هاجمت البلاد وما زالت تتآمر لإيذائها''، واستغل أوباما فرصة السؤال الذي طرح عليه في ندوة صحفية بخصوص السماح ببناء مسجد ومركز إسلامي بنيويورك، استغله للحديث عن قضية إحراق نسخ من القرآن الكريم التي استاء منها مسلمو العالم، وأبدى أوباما أمله في تراجع القس عن عزمه· لكن حسب الرئيس الأمريكي دائما، فإن موقفه هذا ليس نابعا من الحفاظ على كرامة مسلمي أمريكا أو احترام مقدسات المسلمين في العالم وإنما لأن ''هذا الفعل إن حصل سيلحق أضرارا فادحة بالمصالح الأمريكية عبر العالم، ويتسبب في عمليات انتقامية ضد القوات الأمريكية في أفغانستان ومناطق أخرى··''، ولهذا فإن دفاع أوباما لا خلفية له سوى المصالح الأمريكية التي عندما تحضر تصُف كل الأشياء الأخرى خلفها، ولهذا فإن مسألة الدفاع عن الإسلام والمسلمين التي حاول أوباما الظهور بها بشكل ما ليست على موقف متطرف نابع عن رجل دين، لأن التطرف تجب محاربته عندما يثدر من رجل مسلم، بل يحارب بسبب رجل دين مسلم متطرف كل المسلمين، لكن عندما يتعلق الأمر بهم يختلف الوضع وحتى الخطاب، فأوباما أعرب عن أمله في أن يقلع تيري جونز عن عزمه في إحراق القران، دون الإشارة إلى أن مسألة مطالبة المسلمين بإقامة مسجد ومركز إسلامي لا تستوجب المساس بمقدساتهم وعودة الحروب الصليبية·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.