الشّهادة الجامعية ضرورية لكن ليس في كل الحالات    بوّابة إلكترونية لتصاريح استيراد أو تصدير المواد الحسّاسة    20 مليار دولار قيمة صادرات المحروقات في 2020    توفير «الصيرفة الإسلامية» عبر 100 وكالة قبل نهاية جوان    بونجاح يكرم في قطر    توقيع إتفاقية تعاون بين قطاعي الثّقافة والفنون والدفاع الوطني    الشّروع في تكوين مؤطّري حملة التلقيح ضد كورونا هذا الأسبوع    إرسال بعثة طبية جزائرية ثانية إلى موريتانيا    لمّا يُؤدّي سليماني أغنية "عيشة"!    بلحول يلتحق بصدارة الهدافين    صغار «الخضر» أمام حتمية الفوز لتعبيد الطريق نحو ال«كان»    "اقتناء عدد هام من الموزعات الآلية قريبا"    السّردين أضحى بمرتبة اللحوم الحمراء!    الجهول    وزير الرياضة يأمر بمساعدة أحد "العدائين الصاعدين" بتبسة    انقطاعات المياه تؤرق الجزائريين في عز الشتاء!    وزارة الصحة: 21 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    تأهب أمني غير مسبوق بواشنطن    إنحراف سيارة وسقوطها في حفرة يُخلف 3 جرحى بمستغانم    فتح دور الشباب والرياضة هذا الإثنين    غوارديولا: محرز ليس اللاعب الوحيد الذي يحتاج دقائق لعب أكثر    إجراءات مشددة على الجزائريين الراغبين في الدخول لفرنسا    الشروع في تكوين الأطقم الطبية المعنية بالتلقيح ضد كورونا هذا الأسبوع    تحضيرات محلية "كثيفة" بتيبازة لإطلاق مشروع ميناء الوسط قبل أبريل القادم    مناجير كادير الجابوني يُفجر مفاجأة: هذا ما فعله بعض الفنانين بعد انتشار خبر تعيينه سفيرا للتراث الجزائري    فتح الميركاتو الشتوي لأندية بعد نهاية مرحلة الذهاب    تعميم مهم من مجلس الأمن لتسوية النزاع في الصحراء الغربية    الفريق شنقريحة يؤكد عزم الجزائريين على دحر المخططات المعادية التي "ستفشل اليوم وغدا"    "بناء جزائر قوية يستوجب معاقبة الفاسدين"    الوادي: حجز 109 ورقة نقدية مزورة من فئة 100 دولار    مجلس قضاء وهران ينفذ قانون الوقاية من عصابات الأحياء على 21 شابا    البحث متواصل عن الصياد المفقود بسكيكدة    محطات قطار أنفاق العاصمة جاهزة لاستقبال الزبائن    النطق بالاحكام في قضية التمويل الخفي ومصانع تركيب السيارات يوم 28 جانفي الجاري    الشاب أنور يُغني للحاج العنقى    الحبس لمروج المهلوسات بجامعة تبسة    تأجيل الاستئناف في قضية "جي بي فارما" إلى 31 جانفي    هزة أرضية تضرب المدية    تونس: احتجاجات عنيفة بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية (فيديو)    وفاة "مفاجئة" للسفير الروسي في الإمارات!    بن رحمة يرد على منتقديه    «لجنة لانتقاء مشاريع الشباب لحضانة المؤسسات الناشئة»    الوزير بن زيان يبرز أهمية مساهمة البحث في بعث الاقتصاد    سي مصطفى خادم الشعب و محام حر دافع عن الحق    "ماما ميركل" تغادر السلطة في ألمانيا من الباب الواسع    تعيين السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا أمميا خاصا    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    دونالد ترامب يغادر البيت الأبيض من الباب الضيق    12 سنة سجنا لمستدرج 6 أطفال إلى شقته    شائعة جعفري: هدفي تشريف الجزائرية في المحافل الدولية    هوالنسيان يتنكر لك    أبطال وفدائيون من الرعيل الأول    أمسيات شعرية وعروض فلكلورية    إطلاق اسم "مرزاق بقطاش" على "سلسبيل" باليشير    "ليليات رمادة".. ثمرة كفاحي ضد "كوفيد19"    الإبداع العائد من شتات الغربة    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدابير احترازية لتسجيل وفرة في الحبوب للموسم الفلاحي الجاري
باتنة/السوق الموازية تقف في وجه دفع المحصول إلى الجهات المعنية
نشر في آخر ساعة يوم 04 - 11 - 2018


اتخذت المصالح الفلاحية بولاية باتنة، بهدف إنجاح موسم الحرث والبذر للموسم الفلاحي الجاري كافة التدابير والإجراءات اللازمة، خصوصا أمام تساقط كميات معتبرة من الأمطار سبتمبر الماضي، أين تم تنصيب لجنة ولائية مكلفة بمتابعة عمليتي الحرث والبذر والحصاد والدرس إلى جانب ضبط المساحات التي ستزرع حسب كل صنف من الحبوب، التي يأتي في مقدمتها الشعير ب 79874 هكتارا يليه القمح الصلب ب 60075 هكتارا وبمجموع 152161 هكتارا من المساحة المخصصة للحبوب بمختلف أنواعها، وكذا حث الفلاحين للتقدم إلى بلدياتهم المعنية للتصريح بالبذور. وعلى مستوى تعاونية الحبوب والبقول الجافة فقد تم تنصيب الشباك الوحيد شهر جوان الماضي بهدف تسهيل عملية اقتناء البذور والأسمدة على أن يتم تسديد الديون بعد الحصاد، وكذا توفير البذور والبذور المعالجة بمختلف أنواعها وجعلها في متناول الفلاح منها 15259.5 قنطارا من البذور المعالجة من مجموع 30103,50 قنطارا من البذور تم بيع 7515 قناطير منها، حيث يأمل القائمون على القطاع من جهة وفلاحو الولاية من جهة أخرى موسما فلاحيا ناجحا سيما ماتعلق بالحبوب التي تضاف إلى ما تم تحقيقه في مجال الأشجار المثمرة التي احتلت الريادة خصوصا منتوج التفاح. وأمام سهل الشمرة ضمن محيط السقي انطلاقا من سد بني هارون الذي من شأنه أن يعطي نموذجا في منتوج الحبوب أمام توفير السقي اللازم. هذا وقد عرف الموسم الفلاحي الفارط انطلاقة بطيئة نوعا ما وذلك رغم ملاءمة الظروف المناخية وسقوط الأمطار، غير أن السنوات العجاف التي عرفتها الولاية أثقلت كاهل الفلاحين ماديا ومعنويا، وذلك ما أسفر عنه تقلص المساحة المخصصة لزراعة الحبوب سنويا بحوالي 20 ألف هكتار، حيث كانت 130519 هكتارا بدل المساحة المعتادة والتي تفوق 15000 هكتار. وللنهوض بالقطاع الفلاحي بالولاية فقد تم تهيئة جميع الظروف وتذليل كل العقبات وتقديم جميع التسهيلات للفلاحين وذلك من حيث توفير البذور، توفير الأسمدة، وكذا العتاد اللازم من طرف تعاونية الحبوب والبقول الجافة، بالإضافة إلى إنشاء الشباك الوحيد على مستوى تعاونية الحبوب والبقول الجافة الذي يضم تعاونية الحبوب ، الصندوق الجهوي للتعاون الفلاحي وبنك الفلاحة والتنمية الريفية. أما فيما تعلق بحملة الحصاد والدرس فقد أعطت نموذجا جيدا للحبوب بمختلف انواعها عبر مختلف بلديات ومناطق الولاية باستثناء بلديات تيمقاد، أولاد فاضل، بولفرايس أين كانت نسبة التساقط جد ضعيف. واعتبارا للظروف الجيدة التي عرفها الموسم فإن توقعات الإنتاج لمختلف أنواع الحبوب بالنسبة للمساحات المزروعة التي بلغت 130519 هكتارا، والتي سخر لها العتاد اللازم من ماكنات حصاد، جرارات، آلات جمع، صهاريج وكذا الأكياس، ومن أجل التكفل بالمنتوج وتسهيل عملية دفعه إلى تعاونية الحبوب والبقول الجافة فقد قامت هذه الأخيرة بفتح 14 نقطة تجميع موزعة عبر تراب الولاية من أجل تفادي تنقل الفلاحين إلى مركز الولاية بسعة 766797 قنطارا. هذا فيما لم تكن عملية دفع المحصول إلى تعاونية الحبوب والبقول الجافة عند التوقعات المنتظرة رغم أن الإنتاج كان أكثر من المتوقع وذلك كان راجعا إلى أن أكثر من 50 بالمائة من المنتوج الكلي كان من مادة الشعير، وقد تم دفع عشر هذه الكمية فقط إلى التعاونية، وذلك كون أغلبية الفلاحين مربون إذ يحتفظون بجزء كبير من هذه المادة كأعلاف لمواشيهم، هذا ناهيك عن سعر هذه المادة في السوق الموازية الذي يفوق السعر المتعامل به لدى التعاونية، أما فيما تعلق بالقمح الصلب، فإن بعض منتجي الحبوب مستأجرين للأراضي دون وثائق رسمية وبذلك لا يستطيعون دفع منتوجاتهم إلى التعاونية. وفي كل هذا يبقى القطاع الفلاحي بولاية باتنة في تحسن مستمر للنهوض به في مختلف الشعب وما اهتمام المواطنين بخدمة أراضيهم والعودة إلى قرى كانت مهجورة لسنوات لخير دليل على ذلك.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.